“ناسا” تدرس بكتيريا وخلايا زارت الفضاء مؤخرا

الموضوع في 'منتدى الحوار العام' بواسطة ucanchange, بتاريخ ‏1 مايو 2010.

  1. ucanchange

    ucanchange مشرف المنتديات الرياضية

    بدأ علماء من وكالة الفضاء الأمريكية “ناسا” إجراء دراسات مكثفة على عينات من جراثيم ومكروبات وخلايا، اصطحبها معه
    طاقم مكوك الفضاء “ديسكوفري” في رحلته الأخيرة،



    [​IMG]

    جزء من الخلايا التي كانت على متن ''ديسكوفري''

    وذلك في محاولة لمعرفة تأثّر حركتها بأجواء انعدام الجاذبية والبحث عن إمكانية أن يؤدي ذلك لإيجاد علاجات لها.
    وقال باز ألدرين، ثاني رجل سار على القمر بعد نيل أرمسترونغ، إن هذه التجارب تمثل محاولة حقيقية لمواجهة التحدي الأساسي للبشر على الأرض والفضاء، والمتمثل في مكافحة الأمراض، مضيفاً أن أكثر من نصف طاقم رحلات الفضاء “أبولو” التي استمرت لسنوات طويلة عادوا إلى وهم يعانون من أمراض والتهابات أصيبوا بها في الفضاء.
    وأضاف ألدرين: “رواد الفضاء لا يحبون التحدث عن الموضوع، لكن معظمهم يصاب بدوار وصداع ورغبة في التقيؤ، وهذا يهدد بفقدان السيطرة على أجهزة المركبة، كما أن وجود الرواد في مكان مغلق وصغير الحجم يؤدي إلى انتشار الأمراض بسهولة.”
    وبحسب “ناسا” فإن رواد “ديسكوفري” أعادوا معهم إلى الأرض 16 فأراً وملايين الخلايا الجذعية العائدة لفئران وبشر على حد سواء، إلى جانب مستعمرات متعددة من بكتيريا “السالمونيلا” التي تعتبر المسبب الأول للأمراض الغذائية والهضمية في العالم.
    وقالت الطبيبة شارول نيكرسون، التي تقود الطاقم العلمي الخاص بدراسة المواد التي حملها المكوك لـCNN: “السالمونيلا هي المسبب الأول للكثير من الأمراض في العالم، وقد كنا نسعى لإيجاد لقاح ضدها منذ عقود، وقد اكتشفنا الآن أنها تزاد قوة بشكل كبير في ظل انعدام الجاذبية في الفضاء.”
    وأضافت نيكرسون أن طبيعة حركة البكتيريا في الفضاء مماثلة لحركتها داخل جسم الإنسان بعد إصابته بالمرض، لأن انعدام الجاذبية يوفر لها فرصة العمل بحرية، ولفتت إلى أن الاختبار سيوفر نظرة أفضل إلى كيفية عمل هذه البكتيريا وبالتالي إيجاد فرصة لتوفير أدوية فعالة ضدها على الأرض.
    وإلى جانب اختبار السالمونيلا، يقوم العالم إدواردو ألميدو بإجراء اختبار آخر على عينات “ديسكوفري” يتعلق محاولة معرفة تأثيرات انعدام الجاذبية على عمل الخلايا البيضاء الخاصة بالفئران، وكذلك على الخلايا الجذعية للفئران والبشر.
    [​IMG]



    وشرح ألميدو هدف البحث بالقول: “لاحظنا أن الخلايا البشرية تنهار في الفضاء بشكل أسرع من معدلات انهيارها على الأرض، ورغبنا في معرفة سبب ذلك.”
    وأضاف ألميدو أن “ناسا” اختارت أن تجري الاختبارات على خلايا عضلية عائدة للبشر، في محاولة لإيجاد طرق لمعالجة الضمور العضلي لدى رواد الفضاء، والاستفادة من ذلك لمعالجة حالات الشلل أو الضعف العضلي للبشر على الأرض.






    “ظ†ط§ط³ط§” طھط¯ط±ط³ ط¨ظƒطھظٹط±ظٹط§ ظˆط®ظ„ط§ظٹط§ ط²ط§ط±طھ ط§ظ„ظپط¶ط§ط، ظ…ط¤ط®ط±ط§ « ط¨ط§ظٹطھ ظ†ظٹظˆط²
     
  2. عبدو936

    عبدو936 عضو مميز

    رد: “ناسا” تدرس بكتيريا وخلايا زارت الفضاء مؤخرا

    شكر على موضوع القيم

    تقبل مروري ..........تحياتي
     
  3. killswitchengage

    killswitchengage عضو مميز

    رد: “ناسا” تدرس بكتيريا وخلايا زارت الفضاء مؤخرا

    معلومات قيمة