يهودية تشهر اسلامها لإعجابها الشديد بالشيخ رائد صلاح

يهودية تُشهر إسلامها لإعجابها الشديد بالشيخ رائد صلاح

أعلنت الناشطة اليسارية الاسرائيلية طالي فحيما، وهي يهودية من أصل مغربي إسلامها في مدينة أم الفحم في الداخل الفلسطيني، بعد مسيرتها الطويلة في الدفاع عن القضايا الفلسطينية.

وذكرت صحيفة "القدس العربي" اللندنية أن طالي فحيما التي ولدت لعائلة يهودية شرقية، عام 1979 في بلدة 'كريات ملاخي'، الواقعة جنوب الدولة العبرية، خدمت في الجيش الاسرائيلي، وانتمت لحزب الليكود اليميني، الذي يرأسه اليوم بنيامين نتنياهو، رئيس الوزراء، وتشبعت بالافكار العنصرية ضد العرب والمسلمين، ولكنّ الامر لم يستمر، حيث عاشت انقلابا ايديولوجيا، على اثر الاجتياح العسكري الاسرائيلي لمدينة جنين، في مارس (اذار) من العام 2002.

وأصبحت فحيما مطلوبة للقضاء الاسرائيلي، بتهمة التخابر مع عميل اجنبي، وايصال معلومات للعدو، وزُجزت في سجن انفرادي طيلة 6 شهور، قبل أن يُحكم عليها بالسجن ثلاث سنوات، واطلق سراحها بعد سنتين في 2007، شريطة الا تتنقل او تسافر الى خارج الدولة العبرية.

وعن سبب اسلامها اكدت فحيما انّ معرفتها بالشيخ رائد صلاح، رئيس الحركة الاسلامية في الداخل الفلسطيني، هو ما جعلها تحب الاسلام، واشارت الى انها عندما رأت الشيخ صلاح لاول مرة شعرت بشيء ما هزها من الداخل، وقالت:" رغم انّ هذا الرجل لم يكلمني كلمة واحدة، ولكن قسمات وجهه وتواضعه وكل شيء فيه كان يناديني الى الاسلام".

وأخبرت فحيما المقربين من عائلتها، بانها "اقتنعت بالديانة الاسلامية، وبان الشيخ رائد صلاح يعتبر المثال الاعلى بالنسبة لها، ولا يوجد له مثيل، وبان الاسلام اعظم هدية عرفتها البشرية".
 
أعلى