''ياطالبة العلم'' طريقة تحقيق الأحلام والآمال~ مع التطبيق الصادق سيتيسّر لكِ

الموضوع في 'منتدى الطالبات' بواسطة nachwa, بتاريخ ‏2 ابريل 2010.

  1. nachwa

    nachwa عضو

    السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــة


    كبرنا .. وكبرت همومنا ، وأحلامنا ، وآمالنا !
    تأتيني أوقات أشعر بالخوف من المجهول وهل سيتحقق ما أرجوه وأحلم به أم سيصبح سراباً ..

    فأقرأ من كان معدله قد طار به محلقاً ويفوقني بدرجات شاسعه لكنه لم يقبل في مجالات أحلم بها وهو يحلم ..
    ثم أجده يصرخ معترضاً .. تباً للواسطه تباً تباً !!
    فيأكلني الهم وتسود الأحلام الملوّنه خشية من هذا المصير !!

    ثم أقرأ على النقيض تماماُ ..
    فأجد من كان معدله مثل معدلي ومقارباً له ..
    وقد رفع رايات البهجة والفرحه بأنه قد حقق بعض أحلامه في ذات المجال الذي لم يحققه صاحبنا الأول !! ..
    ويقسم أنه لم يحضر واسطه ما ! .. بل قدّم أوراقه مع من قدّم .. فقط !

    فأتعجب !لكن العجب زال مني حينما سألت المقبولين .. كيف حققتم الحلم ..
    فإذا بهم قد أجمعوا أن الرزق ما جاءهم إلا بسهام أطلقوها في جوف الليل !
    سبحان الله !
    .
    .

    ودائماُ المحن تأتي معها المنح !
    كنت قد قرّرت قرارت لأضمن بها مستقبلي العلمي مستحضره النية الصالحة فيها ..
    هذه القرارات ما جاءتني إلا بعد أن أدركت يقيناً أنه لا رازق إلا الله ..
    سأضعها هنا تحفيزا لغيري حتى ينضم لركب المتقربين لله محسنين الظن به كما في الحديث القدسي :
    (يقول الله أنا عند ظن عبدي وأنا معه حين يذكرني فإن ذكرني في نفسه ذكرته في نفسي وإن ذكرني في ملإ ذكرته في ملإ خير منه وإن اقترب إلي شبرا تقربت إليه ذراعا وإن اقترب إلي ذراعا اقتربت إليه باعا وإن أتاني يمشي أتيته هرولة )
    .
    .
    أساس طريق النجاح وتحقيق الأحلام هو :
    1/ تقوى الله :
    وهذا أساس التوفيق !
    قا تعالى: (وَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجاً (2) وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لا يَحْتَسِبُ)
    يقول ابن كثير رحمه الله:

    (أي ومن يتق الله فيما أمره به، وترك ما نهاه عنه يجعل له من أمره مخرجاً، ويرزقه من حيث لا يحتسب، أي من جهة لا تخطر بباله ).
    وتقوى الله يسيره على من يسرها الله عليه ..فكل ما يذكر لاحقاً فهو داخل تحت (تقوى الله) .. :

    2/ الإستمرار والمداومة صبحا ومساءً على الاستغفار والتوبة :
    قال صلى الله عليه وسلم: {مَن أكثر الاستغفار جعل الله له من كل همَّ فرجاً، ومن كل ضيق مخرجاً، ورزقه من حيث لا يحتسب }
    والإستغفار قولاً : بالحرص من الإكثار منه .. أكثر من 100 باليوم .
    والتوبة فعلاً : بالإقلاع عن المعصية والندم على فعلها والعزم على عدم العود لها .
    ولنحذر من الاقتصار على الاستغفار باللسان وحده، فإن هذا فعل الكذابين !

    3/ الحرص على جماع الإيمان وهو : التوكل على الله تعالى.

    ويقول النبي : { لو أنكم تتوكلون على الله حق توكله لرزقكم كما يرزق الطير، تغدو خماصاً، وتروح بطاناً}

    يقول ابن رجب رحمه الله:

    (هذا الحديث أصل في التوكل، وأنه من أعظم الأسباب التي يُستجلب بها الرزق.. قال بعض السلف:
    توكل تُسَق إليك الأرزاق بلا تعب ولا تكلف ).
    والتوكل على الله هو : إظهار العجز والاعتماد عليه وحده، والعلم يقيناً أن لا فاعل في الوجود إلا الله،
    وأن كل موجود من خلق ورزق، وعطاء ومنع، وضر ونفع، وفقر وغنى، ومرض وصحة، وموت وحياة،
    وغير ذلك مما يطلق عليه اسم الموجود من الله تعالى.

    4/ المداومة على : الإنفاق في سبيل الله تعالى.
    وأقترح أن نجعل من أموالاً مبلغاً شهرياً للتبرع به على الدوام .. وستذهلنا النتيجة ..
    لنتأمل قوله تعالى: (قُلْ إِنَّ رَبِّي يَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَيَقْدِرُ لَهُ وَمَا أَنْفَقْتُمْ مِنْ شَيْءٍ فَهُوَ يُخْلِفُهُ وَهُوَ خَيْرُ الرَّازِقِينَ)
    يقول ابن كثير رحمه الله:

    (أي مهما أنفقتم من شيء فيما أمركم به وأباحه لكم فهو يخلفه عليكم في الدنيا بالبدل، وفي الآخرة بالجزاء والثواب ).

    5/ الحرص وبقوّة على التفرغ للعبادة:
    لو نترك يومياً نصف ساعه مثلا نجعلها لله تعالى .. بشغل أنفسنا بطاعته ..
    وأقترح مثلا للتفرغ للعباده وهو ختم القرآن كل 7 أيام ..
    فمثلاً .. السبت والأحد ..
    بعد كل صلاة مفروضه نقرأ جزء من كتاب الله .. فنكون قرأنا 10أجزاء .
    والإثنين حتى الجمعة .. نقرأ فيهم 4 أجزاء .. نكون أكملنا 30 جزءاً من كتاب الله ..
    بل حتى نستطيع ختم القرآن في آخر ساعه من نهار الجمعه ..
    فقط نحتاج للهمة الهمة !
    فعن معقل بن يسار قال: قال رسول الله :
    { يقول ربكم تبارك وتعالى: يا ابن آدم، تفرغ لعبادتي أملأ قلبك غنى، وأملأ يديك رزقاً.
    يا ابن آدم، لا تباعدني فأملأ قلبك فقرا، وأملأ يديك شغلاً } [رواه الحاكم وصحح إسناده ووافقه الألباني].

    6/ عدم الإغفال أبدا عن شكر الله تعالى:

    فقد قال تعالى: ( وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِنْ شَكَرْتُمْ لَأَزِيدَنَّكُمْ وَلَئِنْ كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِي لَشَدِيدٌ ) [إبراهيم:7]
    فعلَّق سبحانه المزيد بالشكر، والمزيد منه لا نهاية له.
    قال عمر بن عبدالعزيز: ( قيَّدوا نعم الله بشكر الله، فالشكر قيد النعم وسبب المزيد ).
    من صيغ الشكر :
    (من قال حين يصبح: اللهم ما أصبح بي من نعمة أو بأحد من خلقك فمنك وحدك لا شريك لك لك الحمد ولك الشكر فقد أدى شكر يومه .ومن قال مثل ذلك حين يمسي ، فقد أدى شكر ليلته ) حديث حسن .

    7/ اللجوء إلى الله عند الفاقة:
    فقد قال : {من نزلت به فاقةٌ فأنزلها بالناس لم تسد فاقته، ومن نزلت به فاقة فأنزلها بالله فيوشك الله له برزق عاجل أو آجل } [رواه الترمذي وصححه الألباني].

    8/ الحرص والمداومة على ركعتين في جوف الليل والتضرع فيهما وختمها بالوتر.
    فتأكد يقيناً أنك تستطيعين قلب أقدارك وتسيير حياتك بالدعااااء ..
    في صحيح مسلم , عن جابر - رضي الله عنه - أن رسول الله , صلى الله عليه وسلم , قال :
    ( من الليل ساعة لا يوافقها عبد مسلم يسأل الله خيرا إلا أعطاه إياه , وهي كل ليلة )
    وفي صحيح البخاري عن عبادة بن الصامت - رضي الله عنه - عن النبي , صلى الله عليه وسلم , قال :
    ( من تعار من الليل - يعني استيقظ يلهج بذكر الله - فقال :
    لا إله إلا الله , وحده لا شريك له , له الملك , وله الحمد , وهو على كل شيء قدير .
    الحمد لله , وسبحان الله , ولا إله إلا الله , والله أكبر , ولا حول ولا قوة إلا بالله
    ثم قال : اللهم ! اغفر لي , أو دعا , استجيب له . فإن توضأ وصلى قبلت صلاته )

    9/ المداومة على الصلاة على النبي:
    قال صلى الله عليه وسلم "أتاني آتٍ من ربي فقال : لا يصلي عليك عبدٌ صلاة إلا صليت عليه عشراً.
    فقال رجل:"يا رسول الله؟ ألا أجعل نصف دعائي لك؟ قال :إ"إنْ شئتَ"
    قال: ألا أجعل كل دعائي لك ؟ قال:"وإذًا يكفيك الله همّ الدنيا والآخرة"

    10/ الحرص على السنن الرواتب والأذكار بعد الصلاة :فإن التقرب إلى الله بكثرة النوافل بعد الفرائض ، هو من أعظم أسباب إجابة الدعاء

    وبعد كل ما فات نقرنه بالعمل بالأسباب:
    وذلك بـ :
    -التجهيز الأوراق المطلوبه ، من توصيات وسجل أكاديمي مع كتابة السيرة الذاتية بشكل جيد .
    -التحضير للمقابلات والإختبارات القادمة بالإطلاع والقراءة المكثفة .


    ولا تنس في كل مره إستحضار النية الصالحة وتحقيق الإخلاص لله تعالى..
    وستذهلك النتيجة
    وإعلم أن ما أصابك لم يكن ليخطئك وما أخطأك لم يكن ليصيبك ..
    وأن أي قضاء يقضيه الله تعالى لك فهو خير ..

    وأخيراً :
    أسأل الله تعالى في هذا الساعه المباركه أن يحقق لنا جميعاً الأماني والأحلام ..
    ويرزقنا الفردوس الأعلى .. ويغنينا بفضله عمن سواه .. إنه ولي ذلك والقادر عليه ..
    وصل اللهم على محمد وسلم تسليماً كثيرا .
     
  2. رد: ''ياطالبة العلم'' طريقة تحقيق الأحلام والآمال~ مع التطبيق الصادق سيتيسّر لكِ




    السلام عليكم ورحمة الله

    صلى الله عليه و على آله وسلم

    آمين أخيتي أجاب الله صالح دعاءكِ

    //

    الحقيقة موضوعكِ درر منثورة ..

    شدني لقراءته اكثر من مرة ...

    فلله درها من همسات ايمانية سقت صحراء أرواحنا

    وإن هطلت على أرض قلوبنا اهتزت وربت بالإنابة والإيمان ..

    حتى أفئدتنا وقلوبنا .. تزلزلت أركانها من فيض نفحاتك

    يتوارى الحزن هنـا استحياءً

    دعيني أخيتي أرمي باوجاعي بين سطوركـِ حتى تتلاشى

    أجدني هنـا أقوى ..

    نسأل الله أن يرضنا بما قدر لنا وأن يقنعنا بما اعطانا

    رعاكِ الله وسدد لدرب الحق خطاكِ دوماً

    بوركتِ ~


     
  3. nachwa

    nachwa عضو

    رد: ''ياطالبة العلم'' طريقة تحقيق الأحلام والآمال~ مع التطبيق الصادق سيتيسّر لكِ

    مشكورة أختي وأنار الله لك دربك
    وثبت الله خطاك على الطريق الصحيح
    وبارك الله فيكي