و من يطيق ما تطيق ام عمارة....شخصية الاسبوع 1

Jongoma

مشرفة منتدى الإعلام الآلي ومنتدى الحوار العام
شخصية الاسبوع


ارتايت ان نضع

شخصية عظيمة

لتكون قدوة نعتز بها


و سنبدا باذن الله

ب

المقاتلة الشجاعة

قليلات من النساء

من لهن هذه الميزة الخارقة قليلات

من لهن المقدرة على حمل السلاح .

.و خوض المعارك و القتال جنبا الى جنب مع الرجال

هي واحدة من هؤلاء القليلات

كانت صحابية و اشتهرت بانها مجاهدة عظيمة و .

.و تميزت بالصلاح و النسك و الدين و الاعتماد على النفس.

اسلمت مع المسلمين الاوائل

و في غزوة احد اصرت ان تخرج مع زوجها
زيد بن عاصم و ابنيها حبيب و عبد الله

الذين خرجوا مجاهدين في سبيل الله مع

الرسول صلى الله عليه و سلم

لكي تساعد في الصفوف الخلفية ..تداوي الجرحى او تسقي المجاهدين

..و لكن لما اشتد وطيس المعركة و حمي القتال
و رات الكفار و قد استاسدوا و اوقعوا الهزيمة في صفوف المسلمين

تركت السقاية و التمريض و الصفوف الخلفية ..
و اندفعت شاهرة السيف تتخطى الصفوف باحثة عن رسول الله

صلى الله عليه و سلم ..فلما

وقفت منحازة تقتل بسيفها الكفار الذين تكتلوا يسعون

للقضاء على النبي صلى الله عليه و سلم و لما برز من بين الصفوف

احد الكفار و هو ابن قميئة يصيح "دلو ني

على محمد فلا نجوت ان نجا

" تصدت له في الوقت الذي اعترض طريقه مصعب بن عمير

و اخرون و راحت تقاتل في جراة و شجاعة حتى اصيبت بعدة طعنات و مع ذلك واصلت الجهاد .. وظلت

في قلب المعركة تقاتل بالسيف او ترمي بالقوس .
وقد حدثت عن واقعة احد فقالت انكشف الناس

عن رسول الله صلى الله عليه و سلم
..فما بقي ما يتممون عشرة و انا و ابنائي و زوجي بين يديه

,نذب عنه و ندافع و راني صلى الله عليه و سلم
و ليس معي ترس فلمح رجلا منسحبا من المعركة و معه ترس ...فقال له الق الترس الى من يقاتل فالقى الرجل

الترس الي فاخذته و رحت اذود به ن رسول الله صلى الله عليه و سلم
و قد جرح ابن نسيبة جرحا نافذا و اخذ ينزف ...و كانت امه على مقربة منه..لكنها لفرط انهماكها في القتال و الطعان

..لم تنتبه الى جرح انبها
حتى سمعت صوت النبي عليه الصلاة و السلام ينادي
على ابنها .."اعصب جرحك ..فلما سمعت ذلك تنبهت الى ابنها و اخذته و احضرت له

ما كان معها من معدات لاسعاف الجرحى فطهرت جرحه و عصبته ..ثم قالت له و الان انهض و حارب
و قد كان رسول الله
صلى الله عليه و سلم
يرقبها و هي تفعل ذلك
فقال ز و من يطيق ما تطيق ام عمارة

و كانت تلقب بهذا الاسم
ثم اقبل "
الرجل الذ ي اصاب ابنها فقال رسول الله
صلى الله عليه و سلم لهاز هذا ضارب ابنك
فانقضت عليه نسيبة تطلب ثار ابنها فضربت ساقه فوقع

و اجهز عليه اخرون حتى مات
و في رواية ان رسول الله
صلى الله عليه و سلم
كان يقول "لمقام نسيبة اليوم خير من مقام فلان و فلان

"
و قد جرحت في معركة احد ثلاثة عشر جرحا و كان النبي عليه الصلاة و السلام
جزعا عليها ..فلما انتهت المعركة

ارسل فور وصوله الى بيته عبد الله بن كعب المازني
يسال عنها و يطمئن عليها فلما رجع يقول انها بخير تداوي جرحها ....سر النبي
صلى الله عليه و سلم و هدا باله
و قد
حاربت بعد ذلك في جيوش المسلمين


بعد احد و لما مات الرسول الكريم
صلى الله عليه و سلم
و تولى ابو بكر الخلافة و حدثت الردة جاءت الى ابي بكر الصديق
تستاذنه في الخروج محاربة مع الجيش الذي نظمه خالد بن الوليد لقتال

مسيلمة و الذين معه ..فقال لها قد عرفنا جزاءك في الحرب
..فاخرجي على اسم الله
و اوصى خالد بن الوليد بها و قد حاربت مع المسلمين ضد جيش المسلمين بضراوة و شجاعة .

.و جاهدت خير جهاد
و ظلت تحمل سيفها و تسدد الطعنات و تحصد الارواح دون ان تبالي

بجرح يصيبها ..و كانت مضرب الامثال في براعتها القتالية و ثباتها في المعركة

و بعد ان انتهت الحرب فوجىء الجميع انها تقاتل و هي مجروحة احد عشر جرحا
و في هذه الحرب مات ولدها شهيدا

..و قطعت يدها و هي تجاهد

بعد ان عادت الى بيتها ..بادر ابو بكر بزيارتها و السؤال عنها.. فقد كانت فخرا لكل مسلم

ان صفتها كمحاربة صفة نادرة في النساء الا انها تفوقت في
هذه الموهبة على كثير من الرجال بالاضافة الى ذلك فقد تفردت نسيبة بقدرتها على التحمل

والتغلب على الالام ..و قد
كان بن الوليد

(القائد العظيم)

دائم السؤال عنها يزورها كثيرا ويتودد اليها و يكن لها في داخله كل مشاعر التكريم و التعظيم


روت عن النبي
صلى الله عليه و سلم
و روى عنها ابنها

كذلك روى لها الترمذي و ابن ماجة و قد روى عنها عكرمة...

انها ذهبت الى الرسول صلى الله عليه و سلم

و قالت له ..ما ارى كل شيء الا للرجال ,ما ارى النساء يذكرن فنزلت الاية

..ان المسلمين و المسلمات
و المؤمنين و المؤمنات...الى اخر الاية


هل عرفتم من هذه الشخصية العظيمة ؟

_
_
_
_
_
_
_
_
_
_
_
_
_
_
_
_
_
_
_
_
_
_
_
_
_
_


انها

نسيبة الانصارية

.بنت كعب بن عمرو بن عوف



من [glow=FF6699]كتاب اشهر نساء العرب [/glow](الطبعة الثانية...اصدار يناير2004)
ل منال العماوي
 
التعديل الأخير:
أعلى