وَخَيرُ جَليسٍ في الزَمانِ كِتابُ !!!!!!

الموضوع في 'منتدى الحوار العام' بواسطة ابو اسحاق, بتاريخ ‏8 مايو 2010.

  1. ابو اسحاق

    ابو اسحاق عضو مميز

    و " مجد التاجر في كيسه ، و مجد العالم في كراريسه"

    ونصح الحكيم (خيتي بن دواوف) ابنه (بيتي) عندما أدخله المدرسة قائلاً: "ضع قلبك وراء الكتب، فما من شيء يعلو على الكتب...

    ليتني أستطيع أن أجعلك تحب الكتب أكثر من أمك، وليتني أستطيع أن أريك جمالها، إنها أعظم من أي شيء آخر".
    أولى المتقدمون الكتب اهتماماً كبيراً، وتفوق حبهم لها على كثير من زينة الحياة الدنيا، عن المال والولد وعن الحسب والنسب، وغير ذلك من ملاذ الدنيا.
    ولكثرة ما كان العرب يقدرون الكتاب ويجلونه، ترى المثقف والأديب منهم إذا تحدث عن الكتاب يخدع مستمعيه وكأنه يتحدث عن صديق نما وُدُّه،‏ وزاد إخلاصه، أو حبيب طال بعده وكثر الشوق إليه، أو رائد يقوده إلى الطريق المستقيم، ويأخذ بيده إلى الغاية الرشيدة.في لقاء مع الدكتور الأديب عبد اللطيف يونس قال: "حين كان أجدادنا ينامون والكتاب في أيديهم وعلى صدورهم تفوقنا على الآخرين، وحين أهملنا الكتاب وتمسك الآخرون به تفوقوا علينا".



    وأول كلمة في الوحي: (اقرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ) [العلق:1].

    وأعظم لذة تصفح عقول الرجال، من خدمته المحابر وحملته المنابر...

    من صاحب الصحف حاز الشرف...

    ما نظر رجل في كتاب إلا خرج بفائدة، الغنيمة الرابحة قطف الحكمة من الكتب...

    انسخ حروف العلم في ألواح قلبك، واكتب سطور الإفادة على صحيفة روحك، واكتحل بكلمات المعرفة لترى ملكوت السماوات والأرض..

    يوم تخلو بالكتاب تطوى لك الأزمان، وتطل عليك الدّهور، وتناجيك العِبَر، وتشجيك العظات، وتصقلك التجارب... وتدهشك العجائب، احلب در العلم من ثدي الأسفار، فإن في الدفاتر مملكة الأفكار...

    صاحب الكتب مع كتبه أغنى من قارون الكنوز، وأعز من نعمان الكتائب، وأحسن حالاً من البرامكة...

    مصاحب القرطاس أطيب عيشاً من نديم الكأس.. ومدارس الآثار أعظم من المنصت لنغمة الأوتار...

    مصاحبة الكتاب تصونك من تيه الملوك، وتحميك من صلف الجبابرة، وتحوطك من سطوة الظلمة، وتحفظك من لوم الحاسد، وتشفي الشامت، ورؤية الثقيل، ومنة البخيل، وكدر الغبي، ومئونة المغتاب، وطيش السفيه...

    أكثِر من جمع الكتب، ودوام تفتيش الصحف، وصابر مسامرة المصنفات، ما قيمة الزمن بلا مطالعة؟! ما فائدة العمر بلا قراءة؟!

    كيف يحلو العيش بلا كتاب؟!

    ذهبت الدول، ونسي الملوك، وتعطلت الأسواق، ودرست المنازل، وتهدمت القصور، وبادت الحدائق، وفنيت الأموال، وهلك الرجال، ولكن خلدت الحكمة في الكتب... وبقيت المعرفة في الصحف،

    وقر العلم في المؤلفات، ودامت تركة المعرفة...

    {إن الأنبياء لم يورثوا درهماً ولا ديناراً وإنما ورثوا العلم، فمن أخذه أخذ بحظ وافر}

    أعز مكان في الدنيا سرج سابح

    وخير جليس في الزمان كتاب

    قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم): (إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلاّ من ثلاث: صدقة جارية أو علم يُنتفع به أو ولد صالح يدعو له) رواه مسلم

    الكتاب صدقة جارية لكن لأهميّته ذكر وحده، فهو من ذكر الخاصّ بعد العام، ولا يبعد أن يراد ب‍(كتب) أعمّ ممّا ينفع الدنيا أو الآخرة بقرينة إنّ الإسلام اهتمّ بالأمرين، وورد في الحديث: (ليس منّا من ترك دنياه لآخرته ولا آخرته لدنياه) رواه ابن عساكر والديليمي والمسلمون تقدّموا بالعلم، وسقطوا حين سمحوا للعلم أن يهرب من أيديهم إلى الغرب، والغرب في الوقت الحاضر سيطر على العالم بالعلم (هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ) (9) سورة الزمر، ومن الواضح أنّ العالِم هو المسيطر على الجاهل.

    إنّ العلم نَفَر من يد المسلمين، والنعمة إذا نفرت قلّما ترجع،

    ولو راجعنا تاريخ العثمانيين الذين حكموا خمسة قرون لرأينا أنهم أداروا ظهورهم للكتاب، وعلى يدهم سقطت الدولة الإسلامية، في حال كان الغرب في زمانهم يسعى سعياً حثيثاً للتقدّم العلمي؛ هذا ما حدث في السابق، أمّا الآن فمن الضروري الاهتمام بالكتاب النافع، لعل الله يحدث بعد ذلك أمراً.

    الكتاب ثقافة وتوجيه، معرفة وتعليم، والمجتمع مسؤول عن تدريب الأبناء على صحبة الكتاب، لأنه غذاء للعقل، وتجهيز مكتبة زاخرة بالكتب المفيدة في كل منزل هي النواة الحقيقية لخلق جيل قارئ يحب الاستزادة من الكتب حين نضعها بين يديه، لتكون له مرجعاً للبحث والدراسة والتحصيل، نعودهم منذ نعومة أظفارهم على المحافظة على الكتاب، وإعادته لمكانه المخصص، لأنه المرشد الحاذق الذي يعينهم على حرية التفكير، فيترجم أهداف طريق حياتهم بالبحث العلمي، والاستكشاف الذاتي، بحقائق ملموسة مجسدة..

    فمن لا يتمنى الخير لأبنائه؟ ومن لا يحب أن يكونوا قارئين متذوقين لما يقرؤون، منسجمين متأملين مفكرين.

    يحتاج الأبناء من أجل ثقافة أفضل إلى تكريس أكبر الجهد في إعداد مكتبة المنزل، واختيار أفضل الكتب المفيدة بوعي، حتى تصرفهم عن إضاعة وقتهم وراء المسلسلات التليفزيونية، التي لا تعطيهم ثقافة، ولا تترك في نفوسهم أي أثر.. لأنه لا عمق فيما تقدم.

    فالثقافة تكون من الكتاب وحدة.. وأزمة الفكر لا تكون إلا في غيبة الكتاب..

    الكتاب هو الذي يمنح الثقافة ويؤثر في العقل التأثير المنشود، وعلى الآباء والأمهات استغلال رغبة الأبناء في القراءة. وبما أن الطفولة صانعة المستقبل فإن الكتاب هو أيضاً صانع الطفولة. بالمكتبة في المنزل تجعل الأبناء يقبلون على القراءة إذا توافرت لهم الكتب في أماكنها المخصصة، فهي تقوم أساساً على مدى اهتمام وتشجيع الأبناء على اقتناء الكتب المفيدة والمحافظة عليها.

    فالقراءة تفتح العقل، وتنمي التفكير فيشعر القارئ بأنه إنسان له شخصيته، وحقوقه في الاختيار والتذوق.. وهذا الشعور يكون له دافع وحافز لطلب المزيد من القراءة المستفيضة.. والأفضل للأبوين أن يسألا الأبناء عن محتوى الكتاب، وموضوعه، وأخذ رأيهم فيما قرؤوه.. فالأبناء بحاجة إلى وقت كاف للاستماع إلى آرائهم ومناقشاتهم.. فتبادل الآراء يجعل الابن إنساناً ناجحاً في حياته، منظماً، مفكراً.. ومفيداً لوطنه.. وليس الهدف الأساسي من القراءة هو زيادة المعلومات والحقائق فحسب، بل العمل على تنمية القوى العقلية فتساعدهم على التركيز والانتباه، وتفتح ذهنهم وعواطفهم لأمور الحياة، وتشبع خيالهم، وتغرس في نفوسهم القيم والأخلاق السامية، وتعمل على تثقيف ضميرهم، وتنمية ذوقهم وإحساسهم بالجمال.. جمال التعبير.. وخلق الرغبة للاطلاع على كل ما هو جديد في مجتمع يواجه التحديات في عصر يشهد نهضة علمية وتكنولوجية واسعة النطاق.