ولا زال الجدل قائما طالما السؤال ذكرا والاجابة انثى!!!؟؟؟؟

ولا زال الجدل قائما طالما السؤال ذكرا والاجابة انثى!!!

السلام عليكم

....
نبدأ الحوار ...

قال لها : ألاتلاحظين أن الكون ذكراً؟
!.
فقالت له : بلى لاحظت أن الكينونة أنثى
!..
قاللها: ألم تدركي بأن النور ذكراً؟
!..
فقالت له : بل أدركت أن الشمس أنثى
!..
قال لها : أو ليس الكرم ذكراً؟
!..
فقالت له : نعم، ولكن الكرامة أنثى
!..
قال لها : ألا يعجبك أن الشِعر ذكراً؟
!..
فقالت له : وأعجبني أكثر أنالمشاعر أنثى
!..
قال لها : هل تعلمين أن العلم ذكراً؟
!..
فقالت له : إنني أعرف أن المعرفة أنثى
!..

فأخذ نفساً عميقاً، وهو مغمض عينيه
..
ثم عادونظر إليها بصمت للحظات، وبعد ذلك
..

قال لها : سمعت أحدهم يقول أن الخيانة أنثى
!..
فقالت له : ورأيت أحدهم يكتب أن الغدر ذكراً
!..
قال لها : ولكنهميقولون أن الخديعة أنثى
!..
فقالت له: بل هن يقلن أن الكذب ذكراً
!..
قاللها: هناك من أكّد لي أن الحماقة أنثى
!..
فقالت له : وهنا من أثبت لي أن الغباء ذكراً
!..
قال لها أنا أظن أن الجريمة أنثى
!..
فقالت له : وأنا أجزم أن الإثم ذكراً
!..
قال لها : أنا تعلمت أن البشاعة أنثى
!..
فقالت له : وأنا أدركت أن القبح ذكراً
!..

تنحنح ثم أخذ كأس الماء فشربه كله دفعة واحدة
..
أما هي فخافت عند إمساكه بالكأس، مما جعلها ابتسمت ما أن رأته يشرب
..
وعندما رآها تبتسم له
..

قال لها : يبدو أنك محقة فالطبيعة أنثى
!..
فقالت له: وأنت قد أصبت فالجمال ذكراً
!..
قال لها : لا بل السعادة أنثى
!..
فقالت له : ربما ولكن الحب ذكراً
!..
قال لها : وأنا أعترف بأن التضحيةأنثى
!..
فقالت له: وأنا أقر بأن الصفح ذكراً
!..
قال لها : ولكنني على ثقة بأن الدنيا أنثى
!..
فقالت له : وأنا على يقين بأن القلب ذكراً
!..

ولازال الجدل قائماً

ولا زالت الفتنة نائمة
وسيبقى الحوار مستمراً
طالما أن السؤال ذكراً والإجابة أنثى !..



 
رد: ولا زال الجدل قائما طالما السؤال ذكرا والاجابة انثى!!!؟؟؟؟

واسمحي لى بان اشارك نوع اخر من الحوار بين عنصرين من اهم عناصر الحياة وتكوينها
الا وهما الرجل والمراه

الرجل : نحن الرجال نجد ونجتهد ونعمل في الحياة ونعارك مشاقها ونصارع متاعبها ونعود الى المنزل متعبين ننتظر كلمة حب ووفاء ورقة وحنان فلا نجد ذلك
المراة : ونحن النساء ندبر شؤؤن المنزل ونربي اطفالكم ونصنع غذاءكم فلا نرى منكم الا الجحود والنكران
الرجل : اليست تلك مهمة جبلتن عليها ......

المراة : وانتم كذالك
الرجل : ولكن المراة كتلة من الحنان والحب وهي مصدره لذلك نحن نأمل منكن الحب والحنان لنذهب تعب الحياة برقة كلامكن
المراة : كيف تريد من نهر نضب ماء ؟ كيف تريدون منا الحب ونحن لا نحظى به منكم وانتم تعلمون ان المراة تسعدها الكلمة الحلوة وتشرق وجهها لمسة حب
الرجل : كيف تريدين منا ايتها المراة ذلك القول ونحن لا نجد وقتا لذلك فنحن نخوض بحار الحياة لنوفر لكن مطالبكن .
المراة : آه.... ثم آه لو تعلموا ايها الرجال مدى حاجتنا الى الحب واحنان اكثر من المال فالمراة زهرة من الحنان تحيا بقطرة من حب .
الرجل : ماذا تريدين منا ان نعمل لنسعد في حياتنا .
المراة : لكي نجعلكم تعيشون في سعادة وتنعمون بنشوة ولذة الهناء أمدونا بالحب ، نجعل لكم من التعب راحة ومن اليأس امل .
الرجل : سوف اطرح الامر على ابناء جنسي واقنعهم بذلك لننعم بلذة الحياة .
المراة : وانا كذلك سوف اقنع النساء لكي تسير الحياة في توازن ننعم باسعادكم وتنعمون باسعادنا نحبكم
 
أعلى