وقائع أغرب من الخيال حول حقد الروافض على أهل السنة (الجزء الأول)

الموضوع في 'المنتدى الإسلامي' بواسطة soles1986, بتاريخ ‏23 مايو 2008.

  1. soles1986

    soles1986 عضو مميز

    وقائع أغرب من الخيال حول حقد الراوفض على أهل السنة
    بقلم: أحمد الظرافي

    " عندما نطالع كتبنا المعتبرة وأقوال فقهائنا ومجتهد ينا نجد أن العدو الوحيد للشيعة هم أهل السنة، ولذا وصفوهم بأوصاف وسموهم بأسماء: فسموهم (العامة) وسموهم النواصب، وما زال الاعتقاد عند معاشر الشيعة أن لكل فرد من أهل السنة ذيلاً في دبره، وإذا شتم أحدهم الآخر وأراد أن يغلظ له في الشتيمة قال له: (عظم سني في قبر أبيك) وذلك لنجاسة السني في نظرهم إلى درجة لو اغتسل ألف مرة لما طهر ولما ذهبت عنه نجاسته." أ.هـ

    هذا ما يقوله العلامة حسين الموسوي – وهو من كبار علماء النجف الشيعة المستبصرين - في كتابه لله ثم للتاريخ ، تبرأة الأئمة الأطهار . وهو الكتاب الذي ألفه بمناسبة هدايته إلى منهج الإسلام الحق ، منهج أهل السنة والجماعة.
    وبعد أن يورد العديد من الشواهد والأدلة والنصوص الحديثية من الكتب المعتمدة عند الشيعة والتي تؤكد على كل ذلك، يخلص العلامة حسين الموسوي ، إلى القول:

    " وهكذا نرى أن حكم الشيعة في أهل السنة يتلخص بما يأتي:أنـهم كفار، أنجاس، شر من اليهود والنصارى، أولاد بغايا، يجب قتلهم وأخذ أموالهم، لا يمكن الالتقاء معهم في شيء لا في رب ولا في نبي ولا في إمام ولا يجوز موافقتهم في قول أو عمل، ويجب لعنهم وشتمهم وبالذات الجيل الأول أولئك الذين أثنى الله تعالى عليهم في القرآن الكريم، والذين وقفوا مع رسول الله صلى الله عليه وآله في دعوته وجهاده " أ.هـ

    وأنا هنا سوف لا أهتم بما في كتب الشيعة من أحاديث وأراء وأقوال حول مواقفهم المعادية والمشينة تجاه أهل السنة – إلا عند الضرورة بطبيعة الحال- كون الشيعة – ببساطة شديدة - عندما يواجهون بتلك الأحاديث أو الأدلة أو الفتاوى أو الكتب - عادة ما ينكرونها أو يتهربون منها أو يراوغون عندما يتحدثون حولها ، ويهربون منها إلى إثارة مواضيع أخرى، هذا من ناحية .
    ومن ناحية ثانية سوف أتغاضى عن الشواهد الكثيرة حول جرائم الرافضة المقززة في العراق– حكومة ومليشيات - وفضائعهم وفضائحهم المجلجلة ضد أهل السنة، والتي شاهدناها خلال السنوات الخمس الماضية ، لأن تلك الجرائم والفظائع قد حدثت في أجواء استثنائية مضطربة عاشها العراق ، وفي ظروف تمكّن فيها الشيعة الروافض من الإمساك بمقاليد الأمور بالاتفاق والتنسيق مع حلفائهم الأمريكان وعبّاد الصليب.
    إذا ما يهمني في هذا المقال هو سلوك الشيعة الروافض تجاه السنة في الأوقات والظروف العادية، وعندما يكون التعايش قائما بين السنة والشيعة. فهل يا ترى – في واقعهم وفي معاملتهم مع أهل السنة - في هذه الأوقات- هل الشيعة يلتزمون بالأحاديث الواردة في كتبهم والتي تُبغض لهم السنة وتبيح لهم خداعهم وخيانتهم والكذب عليهم...الخ ما هنالك ؟

    لست أنا – بطبيعة الحال – من سيجيب على هذا السؤال وإنما سأترك الإجابة لبعض المستبصرين من علماء الشيعة وشبابهم. فإن هؤلاء قد كشفوا لنا العديد من الوقائع والأمثلة العملية التي تؤكد على التزام الشيعة حرفيا بنصوص الأحاديث والفتاوى الواردة في كتبهم المعتمدة حول ما ينبغي أن يكون عليه موقفهم تجاه أهل السنة ، ورميهم لأهل السنة بتلك الأوصاف الشنيعة والمقززة التي أشار إليها العلامة حسين الموسوي والتي اقتبسناها آنفا. وتلك الأمثلة عادة ترد عرضا في سياق روايات أولئك المستبصرين من الشيعة عن مسيرة تحولهم من عقيدة الرافض إلى مذهب أهل السنة والجماعة.

    أبدأ بهذه القصة التي أوردها العلامة حسين الموسوي، في كتابة المذكور ، بعد الفقرة الأولى التي اقتبستها من كلامه مباشرة ، حيث قال :

    " ما زلت أذكر أن والدي رحمه الله التقى رجلاً غريباً في أحد أسواق المدينة، وكان والدي رحمه الله محباً للخير إلى حد بعيد، فجاء به إلى دارنا ليحل ضيفاً عندنا في تلك الليلة فأكرمناه بما شاء الله تعالى، وجلسنا للسمر بعد العشاء وكنت وقتها شاباً في أول دراستي في الحوزة، ومن خلال حديثنا تبين أن الرجل سني المذهب ومن أطراف سامراء جاء إلى النجف لحاجة ما، بات الرجل تلك الليلة، ولما أصبح أتيناه بطعام الإفطار فتناول طعامه ثم هم بالرحيل، فعرض عليه والدي رحمه الله مبلغاً من المال فلربما يحتاجه في سفره، شكر الرجل حسن ضيافتنا، فلما غادر أمر والدي بحرق الفراش الذي نام فيه وتطهير الإناء الذي أكل فيه تطهيراً جيداً لاعتقاده بنجاسة السني وهذا اعتقاد الشيعة جميعاً، إذ أن فقهاءنا قرنوا السني بالكافر والمشرك والخنـزير وجعلوه من الأعيان النجسة . أ.هـ

    وإذا كان هو موقف شيعي موصوف بحب الخير والحرص على إكرام الضيف، فما بالك بمواقف الشيعة الروافض الغلاة. حسبنا الله ونعم الوكيل فيهم.
    وحول استحلال علماء الشيعة لدماء أهل السنة وأموالهم وأعراضهم، يورد العلامة حسين الموسوي العديد من الأحاديث والفتاوى التي استقاها من المراجع المعتمدة لدى الشيعة، حيث يقول:

    " وروى الكليني: (إن الناس كلهم أولاد زنا أو قال بغايا ما خلا شيعتنا) (الروضة 8/135). ولهذا أباحوا دماء أهل السنة وأموالهم فعن داود بن فرقد قال: قلت لأبي عبد الله u: ما تقول في قتل الناصب؟
    فقال: حلال الدم، ولكني أتقي عليك، فإن قدرت أن تقلب عليه حائطاً أو تغرقه في ماء لكيلا يشهد عليك فافعل) (وسائل الشيعة 18/463)، (بحار الأنوار 27/231).

    ثم قال العلامة الموسوي بعد أن أورد ذلك:

    " وعلق الإمام الخميني على هذا بقوله: فإن استطعت أن تأخذ ماله فخذه، وابعث إلينا بالخمس"

    ثم علاوة على ذلك ، أورد العلامة حسين الموسوي هذه القصة والتي جرت بينه وبين آية الله الخميني ، وكان – كما قال - قد ذهب لتهنئته بقيام الثورة الإسلامية، ضمن وفد علماء الشيعة العراقيين، يقول:

    " ...وفي جلسة خاصة مع الإمام قال لي: سيد حسين آن الأوان لتنفيذ وصايا الأئمة صلوات الله عليهم، سنسفك دماء النواصب ونقتل أبناءهم ونستحيي نساءهم، ولن نترك أحداً منهم يفلت من العقاب، وستكون أموالهم خالصة لشيعة أهل البيت، وسنمحو مكة والمدينة من وجه الأرض لأن هاتين المدينتين صارتا معقل الوهابيين، ولا بد أن تكون كربلاء أرض الله المباركة المقدسة، قبلة للناس في الصلاة وسنحقق بذلك حلم الأئمة عليهم السلام، لقد قامت دولتنا التي جاهدنا سنوات طويلة من أجل إقامتها، وما بقي إلا التنفيذ!!. أ.هـ

    وإن هذه القصة – وعشرات القصص غيرها - لتكشف لنا عن حقيقة موقف آية الله الخميني تجاه أهل السنة، وهي عكس مبادئ الأخوة الإسلامية ، والتقريب بين السنة الشيعة، وغيرها من المبادئ السامية ، التي كان يرددها ويتشدق بها آية الله الخميني في الظاهر تقية ونفاقا ، لذر الرماد في عيون الجماهير والأحزاب الإسلامية، ولخداع المنبهرين بثورته من علماء ومثقفي أهل السنة.

    نتحول الآن إلى شيعي مستبصر، من أهل الإمارات، ذكر في حديثه عن نفسه أنه من أسرة الطباطبائي ( وهو – كما قال - من أصل إيراني)، حيث يقول:

    " كم كنت أكره أهل السنه .. كم كنت أكرههم لأنني كنت أوهم نفسي بأني عاشق لأهل البيت رضوان الله عليهم .... أما الآن.. كم أكره الشيعه الذين أغووني وأبعدوني عن الحق"...(...)
    ويقول: " منذأن نشأت في دبي وأنا متعصب لعقيدتي بسبب النشأة التي نشأت عليها وأقسم بالله العظيم أنني صرت أكره أهل السنه أكثرمن كرهي للكفار من اليهود والمسيحيين والهندوس ..! ومن خلال التربيه التي كنت أتلقاها في البيت وفي المدرسة الايرانيه الخاصه ... أصبحت لا أطيق نفسي عندما أشاهد رجل من رجال السنه او شيخ من مشايخ السنه او حتى من عامة الناس ... وألعن الساعة التي ولدت بها عندما أسمع أسم أبوبكر أو حتى (؟ ).. وعمربالتحديد ... وأصدق الله تعالى ثم أصدقكم أنني كنت كمن يكذب ويصدق نفسه في هذه الكذبه ."(...)

    ويقول : " كان أبي ( هداه الله ) يعزم أسبوعيا أصدقاءه .. والغريب ان الاصدقاء هؤلاء كانوا من اهل السنه .. وقد كان يدخلهم المجلس متعمدا وضع صورالعتبات المقدسه جنبا الى جنب مع صورة الكعبه شرفها الله تعالى ... وأخبركم وقلبي يتقطع ألما أنه كان قبل ان يحظر الماء أو الشاي او حتى العصير الى ضيوفه من السنه ... ( يتفل ) به ولو قليلا حتى لا يتغير طعمه إمعانا في كرهه الشديد للسنه .. وأقسم بالله انه في يوما من الايام قام و ( تـبـول ) في العصير الذي أحضره للضيوف من السنه او من النواصب كما كنا وكان يسميهم.

    وأذكر أحد أقربائنا عندما كان يزورنا ويقوم أبي بإخباره عن هذا الشي وعن قيامه بالتبول في عصير اهل السنه . أن هذا القريب لنا يقول لوالدي بالحرف الواحد : بارك الله فيك .. شلون هذا الشي دا يقربك من أمير المؤمنين سلام الله عليه .......! (...)

    ويقول: " كنا نتعامل مع أهل السنه في دبي بشكل طبيعي بل وزيادة على ذلك نشكل معهم الصداقات والمعارف .. فقط لكي ندمر حياتهم شيئا فشيئا .. فهذا من الأمورالتي تقرب الى الله تعالى والى أمير المؤمنين رضوان الله عليه ... حتى أنه في يومامن الايام .. زارني شخص من اهل السنه يشاركني هواية جمع الطوابع في منزلنا .. وكنت أعلم بالموعد مسبقا .. فما كان مني ألا ان أوصيت أخوتي أنه ما أن يدخل صاحبنا الى البيت .. يقوموا هم بتمرير مسامير من حديد على سيارته الواقفه في الخارج وإدعاء أن بعض الصبيه المشاغبين هم من قام بفعل هذا الشيء .. والله شاهد على هذا الشي .. وأسأل الله أن يغفر لي زلاتي وخطيئاتي في تلك الفتره السوداء من حياتي ... انه على ذلك لقدير" أ.هـ

     
  2. cherazed

    cherazed عضو جديد

    رد: وقائع أغرب من الخيال حول حقد الروافض على أهل السنة (الجزء الأول)

    رجاءا كفى كذبا و تلفيقا و استخفافا بعقولنا، لا تحولوا منتدانا الجزائري الى منتدى سلفي خليجي و تبثوا في الناس سموم أميركا لبث الفتنة بين المسلمين. وددت لو كان هذا الموضوع عن عدو المسمين الأوحد إسرائيل لكن يالغبائنا كعرب فعلا أعجز عن التعبير .
    لكن أخي اتق الله في اخوانك و لا تنقل افترتءات كاذبة قبل التأكد منها يكفيني أن ما يحمعنا بالشيعة قول لا إله الا الله محمد رسول الله.