هنا أعرف درب حياتك ....

راية الإصلاح

مشرفة منتدى الطالبات


ذكر فان الذكرى تنفع المؤمنين
أغلق عينيك ! ماذا ترى؟
أنا أقول لك: ترى ظلمة رهيبة - ما بالك إذا في ظلمة القبر- تغلق عينيك لا ترى أي نور ظلمة واسعة تريد أن ترى فيها طريقك لكن لا تستطيع.
افتح عينيك يا من كرمك الله وفضلك على سائر مخلوقاته، ماذا أبصرت في هذه الدنيا؟ هل لمحت الراحة والطيبة والطمأنينة لما تحياه يوميا؟ فماذا بالذي يحيط بك، وما أنت بفاعل أيها الإنسان؟ هل تساءلت يوما كيف يكون المضي إلى الأفق؟ تعالى معي أكرمك الله أيها القارئ فهناك شيئان ربما أنت بغافل عنهما :
الأول: طريق الحياة الدنيا. ليس الكفيف من لا يستطيع الرؤية بعينيه لكن الكفيف من لا يرى عقله درب الحياة و طريقه والنقاط التي يجب السير على حدوها و الوصول إليها فكل فرد مطالب بتحديد فكرته الرئيسية ليعيش من أجل غاية يجاهد من أجلها المستحيل كي لا يعيش خاملا خامدا بدون قصد لا يعرف كيف يميت أيامه فيحرص على بلوغ أجله ليستتر تحت التراب
الحياة الناجحة تسير تحت شعار مفاده :״ أن نحيا بالأمل لأن الأمل يعلم الإنسان العمل والعمل يرقى إلى النجاح والنجاح يحقق الطموح والأمل "
أما الشيء الثاني فهو سؤال يجب أن يطرحه كل فرد على نفسه وهو لماذا خلقت؟ وهو سؤال شديد الاتصال بشعار الحياة الناجحة لأنه من لا يعرف الحياة لا يعرف الحكمة من خلقه
أقول:خلقنا لإعمار الأرض و الإصلاح فيها و عبادة الله عز وجل لقوله تعالى :"وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون "
تقول ما الذي يجب فعله؟
أقول لك: لا بد من التحرك والمضي قدما لأن الدنيا قصيرة ولا بد من اغتنام الفرص أولها اغتنام العقل الذي من الله به علينا و فضلنا به على سائر خلقه مثلما قلنا سابقا واغتنام الدنيا لأنها مصدر لاكتساب النقاط نقاط اجتياز الصراط للوصول إلى الجنة و ليس فقط الجنة بل جنة الفردوس لملاقاة جدنا وحبيبنا رسول الله صلى الله عليه وسلم , فنفس الإنسان مخلوقة بشهوات وهذا ليس عيب كما يضنه الكثير فما أعظم من يستطيع صرف شهواته في ما لا يغضب الله فكثير من الناس عند سماعهم هذه الكلمة تذهب مخيلتهم إلى المعصية لأن نفوسهم ضعيفة ولكن هناك بعض الأذكياء الذين يعتبرونها نعمة يكتسبون من خلالها الحسنات فلنستثمر إذا شهواتنا(تكون نتائج الاستثمار الطاعة ) مثلا الطمع فلنطمع في أعالي الجنة بيت تحت عرش الرحمان جوار بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم و الأهم في كل ذلك عدم إضاعة الوقت لأنه أشد من الموت فإضاعة الوقت تقطعك عن الله والدار الآخرة بينما الموت يقطعك عن الدنيا وأهلها
أنت تخاف من ظلمة القبر ووحدانيتك فيه أقول لك تلاوة القرآن الكريم تسد عليك وحدانيتك وتؤنسك فعليك بها.
الآن وقد فهمت ولو قليلا الحياة معا لنتحد ولنصنع الأمل لنجمع أيدينا لا بد من التحرك كفانا نوما وراحة كل فرد يجب أن يكون فعالا في مجتمعه يجب أن ينير عقله وعقول إخوانه بالعلم والمعرفة والتدبر في هذه الحياة وخاصة بالإصلاح .


 
التعديل الأخير:
S

sam_brk

Guest
رد: هنا أعرف درب حياتك ....

من فضلك هل من خواصر اخرى. وان اردت أرسليها لي على الخاص. ان كنت لست أهلا لأعرفها فما من مشكل.
جازاك الله كل خير
 
أعلى