هل يمكن أن يكون الحافز هو من يدفعنا للنجاح ؟

إن القلب يحتاج الى الدم لكي يستطيع العمل و المحافظة على حياة الجسم ،كذلك العامل ولكي يكون هناك عطاء فعال في العمل فإنه يتوجب على رب العمل أن يتبع نظام الحوافز، من أجل إعطاء دفع للروح المعنوية و بالتالي يحقق ارتفاعا في الإنتاج .
ولهذا كان للحافز دور مهم في بعث روح العطاء ،فهو بمثابة المحرك الدافع من أجل الاستمرار ،و الإصرار لبلوغ المراد ،فله من الأهمية الشئ الكثير ،باعتباره العجلة المحركة للنجاح فكلما كانت هناك حوافز سعينا جاهدين لتحقيق المزيد ،فاكتسبنا بذلك معلومات و خبرات أكثر ،تكون بمثابة الزاد و المعين لنا في هذه الحياة .
 
رد: هل يمكن أن يكون الحافز هو من يدفعنا للنجاح ؟

الحافز عامل مهم بيد المسير لكن عليه أن لا يكثر من الإعتماد عليه في شكله المادي
والدليل على أهميته النموذج الياباني حيث أنه تم إقامته بناء على الحوافز بشقيها المادي و المعنوي
فأكثر من نصف أجر العامل مكافآت عن إنجازات له ، إضافة إلى الإهتمام بالجانب المعنوي بتحقيق الذات.
لكن لابد من التركيز على عنصر الدافع لأنه نابع من العامل دون مؤثرات خارجية فالحوافز وحدها ليست سبيل النجاح بل يجب أن تقترن بالدافع.
 
رد: هل يمكن أن يكون الحافز هو من يدفعنا للنجاح ؟

جميل جدا ان نقرأ مثل هذه المواضيع و ان نرى نقاش في هذا المستوى شكرا وان لم استطع فهم الكلمتين و التمييز بينهما ( الحافز و الدافع ) من الناحية الوظيفية للمصطلح فهل الدافع يأخذ مكان السبب و الحافز يأخذ معنى الغاية فلكل عمل و سلوك سبب و غاية
 
رد: هل يمكن أن يكون الحافز هو من يدفعنا للنجاح ؟

جميل جدا ان نقرأ مثل هذه المواضيع و ان نرى نقاش في هذا المستوى شكرا وان لم استطع فهم الكلمتين و التمييز بينهما ( الحافز و الدافع ) من الناحية الوظيفية للمصطلح فهل الدافع يأخذ مكان السبب و الحافز يأخذ معنى الغاية فلكل عمل و سلوك سبب و غاية
لقد شرحته من خلال الرد هنالك فرق بين الدافع و الحافز و ذلك في مصطلحات المانجمنت و تختلف حتى بالفرنسية
Motivation et Stimulation
فالدافع ينبع من داخل الشخص كحب التميز لدى أحد الموظفين مثلا ، فهو مؤثر داخلي يدفعه للتألق في عمله حتى وإن لم يأمره شخص بذلك أو يعطيه مكافأة
في حين الحافز فهو المؤثر الخارجي كأن يحتاج موظف ما إلى مكافأة ، أو التقدير ...فكلها مؤثرات خارجية.
و المصطلحان متشابكان جدا فأحيانا قد يخلق الحافز دافعا كبعض العربات ، ألا ترى الناس يدفعون العربة لبعض الأمتار ثم تنطلق العربة لوحدها
 
أعلى