هلموا إلى مشروع الدعوة الكترونية

الموضوع في 'المنتدى الإسلامي' بواسطة الحمد لله, بتاريخ ‏27 يونيو 2008.

  1. الحمد لله

    الحمد لله عضو جديد

    بسم الله الرحمان الرحيم


    الحمد لله رب العرش العظيم و الصلات والسلام على المبعوث رحمتا للعلمين



    هذا خطاب لكل ذي همة وعزيمة وكل غيور على الإسلام



    إذا كنت كذلك فتعلى لنشكل مجموعة للدعوة إسلامية عبر الإنترنت.
     
  2. محب الحكمة

    محب الحكمة مشرف عام

    رد: هلموا إلى مشروع الدعوة الكترونية

    مشروع ليس للمسلم فيه خيار و لا اختيار و كما قال الرسول -صلى الله عليه و سلم - "بلغوا عني و لو آية " لكنه من ناحية مسؤولية كبرى تستوجب الاختصاص و التحري و الثقة و شكرا على الانتباه و التنبيه
     
  3. ETUDIANT41

    ETUDIANT41 عضو جديد

    رد: هلموا إلى مشروع الدعوة الكترونية

    السلام عليكم
    وعلى بركة الله نبدا
     
  4. الحمد لله

    الحمد لله عضو جديد

    رد: هلموا إلى مشروع الدعوة الكترونية

    بسم لله و على بركة الله و على ملة رسول الله

    الحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات والصلات و السلام على خير الأنام و سيد المرسلين



    إخوة اإيمان أترضون أن يأتي الناس يوم العرض الأكبر فيسألهم الله تعالى ماذا عملتم لهذا الدين فيقول قوم نحن الذين وهبنا أنفسنا و كل حياتنا نهارنا و ليلنا جهدنا و أموالنا لأ لا يكون لإ الإسلام هو الضاهر على الدين كله فطوبا لهؤلاء .أما قوم أخرون فيقولون صلينا و صمنا لكن لم ننهى عن منكر ولم نأمر بمعروف ولم نحرك ساكنا لنصلح في الأرض بعد فسادها و يهان الإسلام من أأمة الكفر و يسخر الجاهلون من الحبيب المصطفى صلى الله عليه و سلم فما تكون لنا من نهضة ولا هبة فما أقبحه من جواب.
    فيترى ما يكون جوابك؟


    فمن يشاركني هذا الهدف؟
     
  5. الحمد لله

    الحمد لله عضو جديد

    رد: هلموا إلى مشروع الدعوة الكترونية

    بسم الله الرحمان الرحيم

    كخطوة أولى في هذا المشروع أود أن أدعو إلى تشكيل مجموعة من الأعضاء تكون بمثابة النواة الأولى لهذا العمل العضيم

    فمن يرغب في الإنضمام ؟
     
  6. الحمد لله

    الحمد لله عضو جديد

    رد: هلموا إلى مشروع الدعوة الكترونية

    بسم الله الرحمن الرحيم


    ألا تعطي للإسلام من بعض وقتك فأعمال كثيرة في الدعوة إلى الله و الأمر بالمعروف تدعوك و كيف لنا أنقف

    متفرجين و مكتوفى الايدى أمام هؤلاء السفهاء من قومنا وغيرهم الذين يحرصون كل الحرص و يجتهدون في نشر

    الرذاءل و ما يضلون به شباب المسلين دونما رد ولا ردع إلا ماندر.