هديتي للقراء

لسهري لتلقيح العلوم ألذ لي من وصل غانية وطيب عناق
وصرير أقلامي على صفحاتها أحلى من الدوكاء و العشاق
و ألذ من نقر الفتاة لدفها نقري لألقي الرمل عن أوراقي
و تمايلي طربا لحل عويصة في الدرس أشهى من مدامة ساقي
و أبيت سهران الدجى و تبيته نوما و تبغي بعد ذاك لحاقي
يقول الإمام الشافعي :
إذا شئت أن تحيا سليما من الأذى و عيشك موفورا و عرضك صين
لسانك لا تذكر به عورة امرئ فكلك عورة و للناس ألسن
و عينك إن أبدت إليك معايبا فصنها و قل ياعين للناس أعين
و عاشر بمعروف و سامح من اعتدى و فارق و لكن بالتي هي أحسن
 
أعلى