نزول الوحي وردود الفعل



نزول الوحي وردود الفعل

لما نزل الوحي على النبي (ص) إستقبلته الفئات الثلاثة إستقبالا يتناسب مع الطبيعة الثقافية لكل واحد منهم .

فالإفرنج إستقبلوا النبأ بالمزيد من التجاهل وعدم الاهتمام(فسلجية القرآن) ، ذلك لأن طبيعتهم الثقافية العلمية تفرض عليهم رفض الموضوع شكلا ومضمونا كونه لا يتفق مع المنهج العلمي حسب إعتقادهم وأن ماجاء به محمد (ص) ماهو إلا قطاع نظري ليس من العلم في شيء.

أما فئة اليهود فقد استقبلت النبأ إستقبالا سحريا(سحرية القرآن) ، بحكم طابعهم الثقافي السحري ، ( وقالوا هذا سحر مبين ) .

فالذي يعرف أو يتبنى مفهوما ما فإنه يفسر جميع الحوادث بناء على هذا المفهوم ، وبناء على ما يعتقد ، وبحكم التجربة ، فالمريض يرى جميع الناس مرضى ، كالذي عنده ألم برأسه يعتقد أن كل الناس مصابين بألم الرأس ، والساحر يرى جميع الناس سحرة وهكذا ........

أما فئة العرب فقد إستقبلت النبأ إستقبالا بلاغيا ، وظنوا أن القرآن من صنع محمد (بشرية القرآن)، بناء على الآية الكريمة (وقالوا إن هو إلا شاعر مجنون) لكنهم لما توغلوا فيه جيدا ، وبحكم طبيعتهم البلاغية أيقنوا أن هذا الكلام لا يمكن أن يكون إلا من عند الله .

أي الفئات أشد خطرا ؟

فئة الإفرنج ، طبعا تلقت الرسالة بالتجاهل وفقا لطبيعتها الثقافية العلمية ، وفي الحقيقة أن هذا الطابع هو نعمة من الله ، ذلك لأن هذا الطابع يتفق ، مع مبادئ القرآن العلمية ، ولا يلبث أن ينسجم معه ، والدليل على ذلك هو دخول الإفرنج في الإسلام بمجرد الملامسة المنطقية لمحتوى القرآن ، دخولا يتزايد يوما بعد يوم وبسرعة مذهلة .

أما فئة العرب ، فقد كانت قريش ، أشد عداء للإسلام بحكم طابعها البلاغي ، من حيث إعتقادهم ببشرية القرآن ، ولكن هذا الطابع كان نعمة لهم وعليهم إذا استسلموا بمجرد التوغل في أعماق القرآن واكتشفوا أن هذه البلاغة لا يمكنها أن تكون من صنع البشر ، بل هي من معطيات إله .

لكن الطابع الثقافي السحري لم ولن يسمح لليهود من الإيمان بإلهية القرآن نظرا لتفسيرهم للظواهر تفسيرا سحريا ، ويقف المعتقد السحري كعائق إيبستيمولوجي للتوغل في عظمة القرآن ومفهومه ، وهم كلما وجدوا ظاهرة علمية في القرآن فسروها تفسيرا سحريا ، الأمر الذي يجعل هذا الطابع يستمر حتى بعد دخولهم للإسلام ، كما نلاحظ ذلك جليا في أحكامهم الفقهية ، وهم كلما فسروا آية في القرآن ، طبعوها بطابعهم السحري ، بالشكل الذي يجعلك تلمس من وراء هذا التفسير الآثار الواضحة لهذا الطابع ، إذا ما ركزت في الموضوع تركيزا يفوق الدرجة العادية .
 
أعلى