نخاف على مصر من صحافة مصر..!

حفيظ دراجي

المتتبع لما تكتبه بعض الصحف المصرية وما تتناوله الكثير من المواقع الالكترونية والمنتديات من مواضيع ذات الصلة بالجزائر هذه الأيام، وردود وتعاليق القراء عليها، يفهم خطورة هذا الذي يحدث في وسائل الإعلام المصرية، وخطورته على الرأي العام في أوساط الشباب المصري والجزائري، ويفهم هذا الصلح وصفاء النفوس الذي دعت إليه بعض الأصوات في وقت ما، ثم غيرت نبرتها عندما غاب الصدى من الجانب الجزائري.

رئيس الاتحاد المصري بعد انتخابات الاتحاد العربي تغيرت لهجته مجددا وتحول إلى رجل لا يرضى بالمهانة لمصر ولا يقبل بالصلح، فوجدت في تصريحاته بعض الصحف مادة لتتهكم على كل ما هو جزائري وتكتب عن رئيس الاتحاد الجزائري بأنه سعى لإزاحة سمير زاهر من الاتحاد العربي، وبأنه اشترط توفير الحماية الشخصية لحضور اجتماعات الكاف هذا الأسبوع، وتتحدث عن قائمة سعدان بأنها ضمت لاعبا يهوديا في شخص وهاب مبولحي حارس سلافيا صوفيا، وتقول بشأنه أن الأمر جريمة وتحد لمشاعر الملايين من الجزائريين. أصوات أخرى تعالت وصحافة كتبت تطالب بعدم نقل مباريات المنتخب الجزائري في المونديال على القنوات المصرية احتراما لمشاعر المصريين، وهو الجدل الذي لا يزال قائما على أعلى مستوى في وزارة الإعلام!

ما يثار ويكتب في بعض وسائل الإعلام المصرية عن الجزائر والجزائريين هذه الأيام يهون أمام كل ما كتب وقيل سابقا، ولا يقلقنا بقدر مايقلق الشرفاء في مصر، ولا يخيفنا بقدر ما نخاف على مصر من إعلام مصر لأننا في الجزائر قطعنا الأمل في صحافة وسخافة تعدت الحدود.. للمصريين الشرفاء أفند وأقول أن راوراوة قرر التنقل إلى القاهرة و حضور اجتماعات الكاف ولم يطالب بأية حماية خاصة ولم يثر أية ضجة، ولم يعلن حتى عن حضوره ليس خوفا من المصريين ولكن خوفا عليهم من إعلامهم ورئيس اتحادهم الذي قد يدفع بعض الشباب المتحمس لوطنه بارتكاب حماقة أخرى كحماقة الاعتداء على أتوبيس اللاعبين.

عيسى حياتو رئيس الكاف هو الذي توعد الاتحاد المصري بنقل الاجتماع إلى الجزائر، وهو الذي حذرهم من مغبة أي تصرف ضد راوراوة قد يضطره إلى نقل مقر الكاف إلى مكان آخر، وأعضاء المكتب التنفيذي للكاف هم الذين أصروا على حضور راوراوة اجتماعات المكتب التنفيذي.

أما رابح سعدان فانه استدعى جزائريا خالصا في شخص الحارس مبولحي، وحتى وان كان المعني يهوديا فهذا لا يحرجنا لأن اليهودية ديانة سماوية نحترمها في الجزائر وليس لنا مشكلة معها، بل مشكلتنا مع الإسرائيليين والصهاينة وعملائهم..

أبواق الفتنة في مصر لا تهمها مصلحة الشعب الجزائري التي قالت عنه أنه غاضب من استدعاء سعدان للمزيد من المحترفين وتهميش اللاعبين المحليين، لكنها محرجة من استرجاع الجزائر لخيرة أبنائها من اللاعبين لأن الجزائر ستعود إلى الواجهة بفضلهم، والجزائر لا تتنكر لمن يريد العودة إلى الحضن الدافئ، كما أن فرنسا فازت بكأس العالم 1998 بستة لاعبين فقط من أصول فرنسية.

أما من يطالبون التلفزيون المصري بعدم نقل مباريات الجزائر في المونديال فالأمر كذلك لا يحرجنا وهو حر وسيد في اختيار المباريات التي يبثها أثناء المونديال، مثلما كان التلفزيون الجزائري حرا في توقيف بث المسلسلات والأفلام والأغاني المصرية بعد اعتداءات القاهرة..

ورغم كل هذا فإننا في الجزائر نقولها للمرة الألف أن الجزائريين ليست لهم مشكلة مع المصريين، ولا يكرهونهم ولا يحقدون عليهم، وعندما يحبون يكون ذلك إلى الأبد، لكنهم يكرهون من يحقد عليهم ويكرهون من يكره مصر بالإساءة إليها عن طريق الإساءة إلى شعب الجزائر ودولته، ولن نقبل الاعتذار منهم ولا الصلح معهم حتى يتصالحون مع أنفسهم وقرائهم ومستمعيهم ومشاهديهم، ويعتذرون لهم قبل أن يعتذروا لأبناء الشهداء في الجزائر.

ومرة أخرى أجدد التذكير بأن هذا الكلام ليس موجهاً إلى شعب مصر الذي لن أسيء إليه أبداً وأدين كل من يتجرأ على الإساءة إليه لأننا في الجزائر نقدر ونحترم شعب مصر اليوم وغداً..
 

ucanchange

مشرف المنتديات الرياضية
رد: نخاف على مصر من صحافة مصر..!

يجب الخوف على الجزائريين من صحافتنا أولا

أما المصريين فهم ليسوا أغبياء لينتظروا خوفنا عليهم
 
التعديل الأخير:
رد: نخاف على مصر من صحافة مصر..!

صحيح فالصحافة المصرية خاصة البصرية تتحكم في مشاعر المصريين كما تريد و ذلك لخدمة المصالح السياسية للحزب الحاكم مبارك و أولاده فكثرة هذه الصحف يمكنها أن تنشر البلبلة و الانقسام في الشارع المصري و تصبح كل جريدة و قناة تخدم مصلحة طرف معين كما هو الحال في بعض الصحف الجزائرية التي منها من تتعرض لشخصيات و تحاول تدميرها أو توسيخ تاريخها و تشويه سمعتها خدمة لمصاح الطرف التي تمثله
و عليه يجب مراقبة هذه الصحافة و معاقبتها عن كل خبر خاطئ تنقله أو عن كل كلام تنشره لبث الفتنة
شكرا على الموضوع
 
رد: نخاف على مصر من صحافة مصر..!

حال الصحافة عندنا ليس كحال الصحافة في مصر. فالصحافة الجزائرية وبكل موضوعية يشهد لها بالاحترافية على الرغم من حداثة نشاتها. وسقطاتها التي تعد على رؤوس الاصابع.
فمثلا لا الحصر كلنا ندكر السقطة التي وقعت فيها بعض الصحف في قضية تونيك اومبالاج، حيث راحت تدافع وبشراسة عن المدير العام عبد الغني جرار. على الرغم من استفادته من القرض البنكي كان بطريقة غير شرعية لما زج به في السجن . وكدا قضية بنك البيارسي ..............
واعتقد جازما بان الصحافة الجزائرية اخدت الدرس بعد التوجه الدي ادخلت فيه الصحافة في رئاسيات 2004 . اين كان الصراع بين فخامة الرئيس بوتفليقة ومنافسه علي بن فليس. لا سيما جريدة الخبر المحترمة اين اقحمت في صراع سياسي وتشويه حقائق في 2004 باشراف رئيس تحريرها انيس رحماني انداك. المدير العام لجريدة النهار حاليا. بعدها حفظت الدرس وهاهي تغرد عاليا في سماء الاحترافية. وكدا بعض الصحف التي ارادت الاستثمار في قضية الوثائق البيومترية مؤخرا.
لكن وبكل صراحة صحافتنا اشرف بكثير من صحافتهم الوسخة بمال الفساد وتبييض الاموال.
الدكي في اللعبة السياسية عندنا هو الشارع بكل شرائحة وتناقضاته. وهو في رايي المتواضع لا خوف عليه، لانه يعرف من اين تاكل الكتف. اما في مصر لما تجد ابواق الفتنة متربعة على قنوات فضائية من قبل اناس فاشلين. ومادتهم الاعلامية الدسمة منتديات الجزائريين وما حوت . حينها انصح نفسي والجميع بان نكبر اربع على مصر.
والتكبير اربع لمن لا يعلم، يكون الا في الجنائز
 
رد: نخاف على مصر من صحافة مصر..!

و الله هناك أشياء خطيرة تنقل في بعض الجرائد الجزائرية خاصة الجرائد التي توالي الحزب المعارض
أنا أخاف على الجزائر من الصحافة الجزائرية
 
رد: نخاف على مصر من صحافة مصر..!

السلام عليكم

يا أخي أنا مصري و أعيش فى القاهرة ... و عندما قرأت هذه المقالة شعرت أننا فى مصر ليس عندنا ما يشغلنا سوى مشاركة المنتخبات المشاركة فى كأس العالم
مع احترامي لحفيظ الدراجي لكنه يتكلم عن مصر أخرى
لدينا ما يكفينا من هموم
غلاء المعيشة
البطالة
الفساد
و كثير من الأمور هى أهم من أن نتابع روراه أين يذهب اليوم ؟
لدينا فى مصر سفهاء مشغولون بهذه الأمور التافه و لدينا علماء مشغولون بأمور أخرى و عندنا عامة الشعب المنشغل بهموم أكبر بكثير من فشل سمير زاهر فى انتخابات الاتحاد العربي
أنا لا أنكر أن الشعب المصري إلا ما رحم ربي أصيب بحالة هستيرية قبيل و بعد مباراة التأهل لكأس العالم
لكن صدقني الناس اليوم لا تفكر فى هذا الأمر و لديها ما يكفيها من الهموم ؟
و اذا نظرت إلى وسط الممثلين فى مصر فستقول علينا فساق
و اذا نظرت إلى وسط لاعبى الكرة فستقول علينا نبكي ليل نهار على إخفاق المونديال
و إذا نظرت إلى القنوات الدينية فستحيبنا مشايخ و علماء
و لكن الحقيقة هى أية فى كتاب الله تعالى " منّا الصّالِحون ومنّا دون ذلك كنّا طرائِقَ قِدداً "
فأظن أن حفيظ الدراجي ينظر إلى مصر من منظور ضيق و نسأل الله أن يوحد كلمة المسلمين
 
رد: نخاف على مصر من صحافة مصر..!

اخي عبد الله السلام عليكم

والله لو راجعت ما يكتب في جرائدكم يوميا، وما يداع في قنواتكم الفضائية لوجدت ان صحفاتكم لم تترك صفة قبيحة الا والصقتها بالجزائر وشعبها. حتى لو كان دلك زورا وبهتانا.
 

عادل

عضو مميز
رد: نخاف على مصر من صحافة مصر..!

اخي التلمساني الله يرضى عليك وعلى لي جابوك

خلونا من امور الصحافة والله عيب الواحد يتبع صحافة مهيش مسؤولة

في كلتا البلدين لي شتم راهو يتحاسب يوما ما ان لم يكن في الدنيا فهو في الاخرة

شتمنا قليل من المصريين مثلما شتمنا نحن ايضا المصريين

اعرفك اخي عاقل اتحداك انك شتمت مصر وشعبها لماذا لانك عاقل ولست سفيه

هل الشعبين منزهين من الخطأ لا هناك سفهاء من البلدين، شتم هذا وردّ ذاك

نتمنى نسيان الاحداث المؤلمة بين البلدين لاننا اكبر في علاقاتنا من ذلك

لا تنظر الى من شتم او ردّ لكن انظر ان هناك من يضحك علينا في اثنين

وانا شخصيا والله لن اكره مصر لانها كبيرة اما من شتم الشهداء وهم قلة قليلة فحسابهم عند الله لاني لن اصل اليهم

والله المصريين الشرفاء يتأذون من تلك الشرذمة اكثر منا ونحن ايضا نتأذى من بعض صحفيينا صراحة لمستواهم

ندعو الله المحبة في الدين والدنيا وان يؤلف بين قلوبنا يا رب

شكرا اخي التلمساني وتقبل مروري ورايي
 
رد: نخاف على مصر من صحافة مصر..!

اخي عبد الله السلام عليكم

والله لو راجعت ما يكتب في جرائدكم يوميا، وما يداع في قنواتكم الفضائية لوجدت ان صحفاتكم لم تترك صفة قبيحة الا والصقتها بالجزائر وشعبها. حتى لو كان دلك زورا وبهتا
يا أخى هناك فرق بين الاعلام و الشعب
الاعلام ينشر لنا صور الفننات و الأفلام و العري فى الطرقات و على الفضئيات
الاعلام يصور لنا منذ نعومة أظافرنا أن الملتزم بتعاليم الإسلام رجعي و متخلف و غبي وإرهابي إلى أخر الصفات ... حتى أني كنت اتسأل و أنا طفل صغير " أليس منهم رجل رشيد " يعنى هل يعقل أن يكون كل أصحاب اللحى متخلفيين
هذا الاعلام صور لنا العارية و الراقصة أنها نجمة و يلتقون بها فى شهر الصيام لتحكي عن مشوارها الفنى و طموحاتها و كيف وصلت إلى ما وصل إليه
يا أخى كما قال الأخ عادل نحن نتأذى من هذا الإعلام أكثر من غيرنا فأنت تشتكى من هذا الإعلام عندما تعرض لكم فى شهر واحد من شهور سنة فكيف بنا نحن و نحن نتعرض له طيلة عمرنا
لكن الشعب المصرى منهم الصالحون و منهم دون ذلك
و صدقني حديث الشارع فى مصر على أسعار اللحوم الباهظة و عن البطالة و عن الفساد و الرشوة و كثير من الهموم التى هى أهم من سباق روراوة و زاهر على منصب فى الإتحاد العربي
 
أعلى