من روائع نزار قباني

في مدخل الحمراء كان لقاؤنا

ما أطـيب اللقـيا بلا ميعاد



عينان سوداوان في جحريهما

تتوالـد الأبعاد مـن أبعـاد



هل أنت إسبانـية؟ ساءلـتها

قالت: وفي غـرناطة ميلادي



غرناطة؟ وصحت قرون سبعة

في تينـك العينين.. بعد رقاد



وأمـية راياتـها مرفوعـة

وجيـادها موصـولة بجيـاد



ما أغرب التاريخ كيف أعادني

لحفيـدة سـمراء من أحفادي



وجه دمشـقي رأيت خـلاله

أجفان بلقيس وجيـد سعـاد



ورأيت منـزلنا القديم وحجرة

كانـت بها أمي تمد وسـادي



واليـاسمينة رصعـت بنجومها

والبركـة الذهبيـة الإنشـاد



ودمشق، أين تكون؟ قلت ترينها

في شعـرك المنساب ..نهر سواد



في وجهك العربي، في الثغر الذي

ما زال مختـزناً شمـوس بلادي



في طيب "جنات العريف" ومائها

في الفل، في الريحـان، في الكباد



سارت معي.. والشعر يلهث خلفها

كسنابـل تركـت بغيـر حصاد



يتألـق القـرط الطـويل بجيدها

مثـل الشموع بليلـة الميـلاد..



ومـشيت مثل الطفل خلف دليلتي

وورائي التاريـخ كـوم رمـاد



الزخـرفات.. أكاد أسمع نبـضها

والزركشات على السقوف تنادي



قالت: هنا "الحمراء" زهو جدودنا

فاقـرأ على جـدرانها أمجـادي



أمجادها؟ ومسحت جرحاً نـازفاً

ومسحت جرحاً ثانيـاً بفـؤادي



يا ليت وارثتي الجمـيلة أدركـت

أن الـذين عـنتـهم أجـدادي



عانـقت فيهـا عنـدما ودعتها

رجلاً يسمـى "طـارق بن زياد"



دعونا نبكي على أنفسنا قليلا...



عفوا ...



بل كثيرا ..



المعذرة ...



فلنرثي أنفسنا

(شعر نزار قباني)
: [url=http://www.aljura.com/vb/showthread.php?t=9268]`·.¸¸.·¯`··._.· (قـــصـــر الـــحـــمـــراء | غـــرنـــاطـــه) `·.¸¸.·¯`··._.· - ملتقيات بلده الجورة-عسقلان[/url] Supprimer le cadre
 
التعديل الأخير:
رد: من روائع نزار قباني

فعلا هي رائعة من روائع نزار قباني ...كل الشكر لك أخي الكريم على القصيدة التي أستمتعنا بها كثيرا
تحياتــــي
اختي الغالية

بائعة الورد

الروعة هو حضورك الدائم و المتواصل

يسعدني حضورك دائما


احترامي وتقديري
 
أعلى