من القضية الاسلامية الى القضية العربية ثم القضية الفلسطينية وصولا لقضية غزة و بعد...؟

السلام عليكم و رحمة الله اخوتي اخواتي الاكارم

يعيش اخواننا في فلسطين الاحتلال كما نعيش نحن السلام الآن..
احتلال و انطلاقا من صفة المحتل و هم اليهود و خلفياتهم التاريخية في ذلك
لا يعترف بأي شيء..لا قانون و لا دولة و لا اعراف و لا حقوق انسان...
اسرائيل تقتل اكثر مما تاكل...هم هكذا..و العالم اجمع يتفرج.
لا ننتظر شيئا من الغرب فالقضية قضية اسلامية بحتة...
لكن ما الذي اجهض هذه القضية؟؟
بدأت قضية اسلامية..تعني جميع المسلمين في بقاع الارض
لان ارض اولى القبلتين ,ارض الإسراء هي تحت رحمة من؟؟ اليهود..
لكن هيهات ان يبقى اليهود يتفرجون دون اي حراك منهم
حولت القضية الى قضية عربية..لم تعد اسلامية..بل عربية و هذا خطأ..لأنها اسلامية قبل ان
تكون عربية..فالإسلام اشمل...و هكذا بدا تقلص امتداد القضية
من المسلمين الى العرب..ثم بعدها الى الفلسطينين..
اصبحت تسمى القضية الفلسطينية..هي شأن الفلسطينيين فقط
صحيح ان الاحتلال واقع على ارض فلسطين و يمس اهل فلسطين كواقع..
لكن الحقيقة هو ان احتلال فلسطين هو احتلال لكل المسلمين في العالم
أن تكون مسلما..فلن يهدا لك بال و لن يطيب لك اكل و اخوك المسلم يقتل و يعذب في ارضه.
ثم وصلنا الى ما هو اخطر..من القضية الفلسطينية الى قضية غزة..
وكان الاخرين في الضفة هم في رخاء و سلام و سعادة و لم يبق الا غزة..
هكذا نجح اليهود في تشتيت امتداد القضية الحقيقي...و لم يبق لنا الا ان نسمع
عن تحول القضية الى قضية حي الزيتون او اي حي أخر من قطاع غزة الى
ان تزول القضية كما هي الآن لولا بعض الهزات التي لا تعدو ان تكون
كضخات قلب شخص على مشارف الموت يصارع من اجل الحياة.
 
رد: من القضية الاسلامية الى القضية العربية ثم القضية الفلسطينية وصولا لقضية غزة و بعد

السلام عليك اخي الكريم .ان هذا الواقع المرير الذي حقيقة لا يحتاج الى أدنى تبرير .....سئمت من شعار العين بصيرة واليد قصيرة ...هل فلسطين تحتاج الى رجال ؟؟؟؟؟؟؟؟؟لا والله بل أطفالها رجال بحد ذاتهم .تحتاج منا ان نجاهد في الله حق جهاده .ونساهم في بناء العز الخامل الميت منذ قرون .أنصر غزة بتوبتك هو اجمل شعار أعيش به .والذي يجب ان نبدأ بتطبيقه منذ الأن .........اخواننا يحتاجون الى الدعاء بظهر الغيب وكما قال رب السماوات العلى في محكم تنزيله(ان الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم)
اطمئن ان النصر أت لا محالة ولكن النصر الاتي باذن الله ينتظر من يستحقه وعلى كل منا ان يعد نفسه للنصر لا للهزيمة

اللهم مكن لدينك في أرضك واجعلنا سببا للتمكين

بارك الله فيك اخي حتى ان التفكير في اخواننا المظلوميين عامل من عوامل المناصرة
 
أعلى