مقتل الرئيس البولوني رفقة جميع الركاب إثر تحطم طائرته hafsi ahmed

الموضوع في 'منتدى علوم الإعلام والإتصال' بواسطة حفصي, بتاريخ ‏11 ابريل 2010.

  1. حفصي

    حفصي عضو

    بعد ارتطامها بالأشجار نتيجة الضباب الكثيف
    مقتل الرئيس البولوني رفقة جميع الركاب إثر تحطم طائرته



    لقي أمس الرئيس البولوني ليش كازينسكي وزوجته والوفد المرافق له حتفهم، إثر تحطم الطائرة الرئاسية التي كانت تقلهم قبيل هبوطها في مطار سمولينسك غربي روسيا.
    وفقا لوزارة الطوارئ الروسية، فإن طائرة الرئيس البولوني التي كانت قادمة من العاصمة وارسو قد تحطمت عندما كانت تستعد للهبوط في مدرج مطار عسكري في مقاطعة سمولينسك، الواقعة غربي روسيا على بعد 400 كيلو متر من موسكو، فاحتكت الطائرة بالأشجار بسبب الضباب الكثيف، فسقطت على الأرض متحطّمة إلى قطع، ليهلك كل ركابهم، بينهم الرئيس المتوفى وزوجته ووزير شؤون رئاسة الجمهورية، ومسؤول العلاقات الخارجية، ورئيس أركان الجيش ومحافظ البنك المركزي، وقادة معارضة بحزب القانون والعدالة.
    وقد وقع الحادث عندما كان الرئيس في طريقه إلى كاتين بالقرب من الحدود مع روسيا البيضاء، للمشاركة في احتفالات الذكرى السبعين لمجزرة كاتين التي قتل فيها أكثر من عشرين ألف جندى بولونى على يد السوفييت إبان حكم ستالين. وكان أيضا ضمن ركاب الطائرة أفراد عائلات الجنود البولونيين القتلى. ومن جانبه، قال الناطق باسم الخارجية البولونية ''أن الأمر يبدو بمنتهى السوء''، موضحا أن الطائرة ''توبوليف 154 ''من طراز روسي قديم كان قد تم الحديث أكثر من مرة عن ضرورة تغييرها.
    بعد الحادث مباشرة فتح المدعي العام الروسي قضية جنائية بالحادث، ووفقا للجنة الادعاء العام يتم النظر في احتمالات مختلفة، بما في ذلك الظروف الجوية السيئة، والعنصر البشري والخلل التقني. يذكر أن ليش كازينسكي البالغ من العمر60عاما هو رابع رئيس لبولونيا وصل إلى السلطة في عام 2005 ممثلا عن حزب العدالة والقانون الذي أسسه مع شقيقه التوأم ياروسلاف عام .2001
    ويشار إلى أن سلطة الرئيس البولوني مختلطة وليس لديه سلطة كاملة، ولكن لديه صلاحية نقض قرارات البرلمان وسلطات تعيين السفراء والسلطة الفعلية بيد رئيس مجلس الوزراء. وقد سارعت الحكومة البولونية، بعد الإعلان رسميا عن مقتل الرئيس وكبار المسؤولين، إلى عقد اجتماع طارئ وتنصيب رئيس البرلمان خلفا للرئيس الراحل وفقا لما ينص عليه دستور البلاد. وذلك إلى غاية إجراء انتخابات رئاسية مبكرة. وكان من المتوقع أن تنتخب بولونيا رئيسا في خريف هذا العام.



    المصدر : الجزائر: hafsi ahmed