مقال حفيظ دراجي الاخير، بجريدة سوبر الامارتية ( فوبيا روراوة )

الموضوع في 'منتدى الرياضة الجزائرية' بواسطة دومي إبراهيم, بتاريخ ‏14 ابريل 2010.

  1. دومي إبراهيم

    دومي إبراهيم عضو مميز

    حفيظ دراجي

    بدون حرج

    فوبيا راوراوة..!
    الثلاثاء 13 أبريل 02:33PM 2010
    شدني منذ أيام كغيري من الإعلاميين في الوطن العربي ما يحدث على الساحة الإعلامية في مصر، على صفحات الجرائد وفي البرامج الرياضية للفضائيات من تراشق وتبادل للشتائم والتهم بين من يطلقون على أنفسهم رجال إعلام، ينفرد كل واحد منهم بامتلاك الحقيقة واحترامه لأخلاقيات المهنة والدفاع عن الكرامة والشرف، ويتفنن كل واحد في الإساءة إلى غيره معتبرا نفسه الأفضل والأحسن..
    ولأن هذا الأمر شأن داخلي لا أريد الخوض فيه، فإنني سأكتفي بالإشارة إلى الحملة الإعلامية المحيرة والحاقدة من بعض الصحف والفضائيات على رئيس الاتحاد الجزائري لكرة القدم السيد محمد راوراوة الذي لم يقترف سوى ذنب واحد وهو قيادة المنتخب الجزائري إلى المونديال على حساب مصر.

    الرجل لقبه ابن الرئيس المصري بهاوهاوة، ليعطي الإشارة للأبواق المعروفة كي تتجرأ وتقول عنه أنه يهودي وجده من أمه مدفون في حيفا المحتلة، وأنه رجل خطير يهدد مصالح مصر، وقد يصلون إلى حد اتهامه بتهديد أمن مصر القومي، و منعه من دخول تراب مصر وضرورة إصدار مذكرة إلقاء القبض عليه من طرف الأنتربول مثلما فعلوا مع الأخضر بلومي البريء.
    أحد الصحافيين في جريدة الجمهورية الحكومية ذهب إلى حد وصف الرجل بالعدو الأول لمصر، وتساءل كيف له أن يدخل القاهرة كعضو في الاتحاد الإفريقي وهو الذي تسبب في الضرر الذي لحق بالكرة المصرية ، وهي دعوة صريحة للإساءة إليه على هامش اجتماعات الكاف المقبلة.
    لقد صوروه شيطانا وراء كل مصائب الكرة المصرية، لكنه في نظرنا وهو الأهم، ملاك و بطل ومسؤول بارع، وله الفضل الكبير في ما وصلت إليه الكرة الجزائرية بتأهلها إلى المونديال.
    قالوا عنه أنه اشتكى مصر إلى الفيفا بعد واقعة القاهرة، والحقيقة أنه لم يكن بحاجة إلى ذلك في وجود المراقبين والصحافة العالمية التي نقلت بالصورة ما حدث للوفد الجزائري، ولم يسيء الرجل يوما للشعب المصري ولا لحكومة مصر، ولا يتكلم حتى في وسائل الإعلام، بل كل ما في الأمر أنه خدم منتخب بلاده من موقعه وتأثر لخدعة الاتحاد المصري الذي لم يحسن استقبال المنتخب والجماهير الجزائرية.
    قالوا أنه حقود لأنه رفض مصافحة سمير زاهر في الخرطوم، لكنه في الحقيقة لم يرض لنفسه صفة النفاق، واحترم بموقفه مشاعر الجزائريين الغاضبة من الاعتداء والافتراء والكذب والشتائم والاهانات، وكان بالأحرى على سمير أن يزوره ويتفقد أحواله في القاهرة بعد الاعتداء على الأوتوبيس، ويعتذر له على تصرف المناصرين ويطفئ نار الفتنة.
    قالوا عنه أنه كان ماكرا في تعامله مع المصريين في مباراتي القاهرة والخرطوم، لكن الحقيقة أنه كان محنكا ووفيا لبلده ومتفانيا في عمله وحريصا على القيام بواجبه عكس غيره ممن كانوا يبحثون عن المجد والتموقع وإرضاء أسيادهم..
    عادوا اليوم ليقولوا أن الفيفا ستعاقب مصر لأن راوراوة يملك نفوذا في الاتحاد الدولي ولم يقروا بأن نفوذه هو الذي أوصل هاني أبوريده إلى عضوية الاتحاد الدولي لكرة القدم، ولم يقولوا أن نفوذه في الاتحاد الإفريقي والعربي وشمال إفريقيا يخدم به إخوانه وأشقاءه في الاتحادات الإفريقية والعربية، وكان بإمكان المصريين أن يضعوا أيديهم في يديه دفاعا عن المصالح المشتركة للاتحادين.
    ثم لماذا يحرجهم نفوذ راوراوة ونحن الذين لم يحرجنا يوما وجود مقر الكاف في مصر ومقرات أخرى سياسية واقتصادية ومهنية، وكنا دائما نعتبرها مكاسب لنا كعرب وأفارقة.
    قالوا عنه أن له مصالح شخصية مع سمير زاهر وهاني أبوريده وهو بصدد مساومتهما، وأنه يقف ضد مصالح مصر، ولم يقولوا لجماهيرهم أنه لم يمس شعرة واحدة من شركة "المقاولون العرب" المصرية التي فازت بمناقصة بناء مقر الاتحاد الجزائري وبقيت تعمل حتى في عز الأزمة مع الاتحاد المصري، وهي اليوم تقترب من الانتهاء من عملها معززة مكرمة.

    صحيح أن شؤون الكرة في وطننا العربي وإفريقيا والعالم كانت تسير من دون الجزائر، لكنها اليوم وغدا لن تكون كما كانت مع وجود راوراوة في هذه الهيئات، لكن ليس ضد مصالح مصر ولا أي بلد عربي أو إفريقي لأن الرجل لا يتنكر لأصله وإخوانه وجزائريته وأمازيغيته وعروبته ودينه الإسلام، ولا يكره مصر ولا المصريين، لكنه يحب الجزائر والجزائريين، واسمه الحقيقي محمد راوراوة وليس هاوهاوة.
     
  2. EL_Betoul

    EL_Betoul عضو مميز

    رد: مقال حفيظ دراجي الاخير، بجريدة سوبر الامارتية ( فوبيا روراوة )

    صح لسانه الشهم .....هكذا لازم واحد يعرفهم فالجزائريين
     
  3. kholiou16

    kholiou16 عضو

    رد: مقال حفيظ دراجي الاخير، بجريدة سوبر الامارتية ( فوبيا روراوة )

    حفيد دراجي راجل ربي يحفظو ا بين واش ايديرو الجزائرين
    malgreé كامل حبسو ا الهدرة هو ما زالو يكتب ف الماقالات قاللهم
    ما انحبسش الكتابة حت يعتادرولنا ربي ايوفقوا