مفهوم ادارة الموارد البشرية

الموضوع في 'منتدى كلية العلوم الاقتصادية' بواسطة abdou21, بتاريخ ‏3 مايو 2008.

  1. abdou21

    abdou21 عضو مميز

    : تعريف إدارة الموارد البشرية
    تواجه المؤسسات اليوم تحديات ممثلة في المتغيرات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية مما يجعل من مهمتها أكثر صعوبة خاصة في مجال القوى العاملة، والتعامل مع النقابات العمالية ومواكبة التشريعات الحكومية، فضلا عن المنافسة العالمية والاتجاهات والتغيرات في القيم الاجتماعية والعادات والتطلعات العمالية، والتي أصبحت تشكل مسائل غاية في الأهمية تقتضي مواجهتها والتعامل معها بكل حرص وفعالية.
    ومن هذا المنطلق يبرز الدور الأساسي والمحوري لإدارة الموارد البشرية، فماذا تعني إدارة الموارد البشرية؟.
    إن إسهامات الباحثين والكتاب في تعريف إدارة الموارد البشرية كثيرة ومتعددة، نذكر منها على سبيل التمثيل لا الحصر:
    إدارة الموارد البشرية نلاحظ أنها مركبة من جزئين:
    الإدارة والموارد البشرية:
    - وحسب: ماسيو دوغلاس MASSIO DAUGLASS فإن الإدارة هي: العملية التي بواسطتها يمكن توجيه أنشطة الآخرين نحو أهداف مشتركة.
    - والإدارة عند FAYOL هي الوصول إلى الأهداف بالتعاون مع الموارد البشرية المتاحة.
    - فهي عموما مجموعة من الوظائف المتناسقة والمتكاملة لتوجيه استخدام الموارد المتاحة من اجل تحقيق أهداف معينة.
    - أما الموارد البشرية فهو مصطلح يقصد به تلك الجموع من الأفراد المؤهلين ذوي المهارات والقدرات المناسبة لأنواع معينة من الأعمال والراغبين في أداء تلك الأعمال بحماس واقتناع.
    - من هذا التعريف توجد صفتين أساسيتين في تركيب الموارد البشرية هما:
    1- صفة القدرة على أداء الأعمال
    2- صفة الرغبة في أداء الأعمال
    إن أهم عامل في نجاح المؤسسة وتفوقها هو امتلاك الموارد البشرية المتميزة والتي تعتبر مصدرا للإبداع والابتكار، وأهم وأثمن أصول المؤسسة، كما تعد أيضا المصدر الحقيق لتعظيم القيمة المضافة، بالإضافة إلى قدرتها على تحويل التحديات إلى قدرات تنافسية قوية، ونجاح المؤسسة يعود إلى ما تملكه من مهارات وقدرات بشرية، ومن أهم المميزات التي يجب أن تتصف بها الموارد البشرية لتساهم في نجاح المؤسسة ما يلي :
    - أن تكون نادرة، بمعنى امتلاكها لقدرات ومهارات نادرة ومميزة وغير متاحة للمنافسين، كالقدرة على الابتكار-الإبداع- قبول التحديّات...
    - أن تكون قادرة على خلق وتعظيم القيمة المضافة من خلال تنظيمها غير المسبوق وتجانس وتكامل المهارات والخبرات وكذلك القدرات العالية على العمل.
    - أن يصعب على المنافسين تقليدها ومحاكاتها سواء كان ذلك باستخدام التأهيل أو التدريب، ولعل أفضل مثال الموارد اليابانية.
    إن أسرع طريقة تمكن المؤسسة من الوصول إلى الفرص المستقبلية (المنتجات والأسواق المحتملة) هي الكفاءات المحورية، أو الكفاءات المتميزة أو القدرات، والتي تحقق للمؤسسة مركز القيادة والزيادة فيما تقدمه من سلع وخدمات.
    ويمكن تعريف الكفاءات المحورية كما يلي: "تركيبة أو مجموعة من المهارات الفائقة، الأصول الملموسة وغير الملموسة ذات الطابع الخاص، التكنولوجيات فائقة المستوى، والروتينيات (التصرفات المنتظمة) والتي تشكل في مجملها أساسا جيدا وقاعدة لطاقات المنظمة على التنافس، ومن ثمّ تحقيق ميزة تنافسية متواصلة في مجال أعمال (نشاط) معيّن" .
    كما يعرفها Larregle على أنها: "تلك المهارات الناجمة عن تظافر وتداخل مجموعة من الأنشطة حيث تسمح هذه الكفاءات الجماعية
    بإنشاء موارد جديدة للمؤسسة، فهي لا تحل محل الموارد بل تسمح بتطيرها وتراكمها".
    ويتم خلق هذه الكفاءات من خلال تنمية، توصيل وتبادل المعلومات أو المعرفة بين أعضاء المؤسسة (رأس المال البشري).
    وعلى المؤسسة أن تجدد وتطوّر كفاءتها المحورية بواسطة القدرات الديناميكية التي تمتلكها كالتعلم-الإبداع- إيجاد العلاقات فيما بينها والحفاظ عليها.
    إن عدم استثمار المؤسسة في الموارد والكفاءات التي تمتلكها يؤدي إلى تآكل وتقادم هذه الأخيرة مما يؤدي إلى تراجع نشاط المؤسسة وتميزها.
    ويجب التفريق بين كيفية تآكل الموارد وكيفية تآكل الكفاءات، فالموارد تتآكل عند استعمالها، في حين تتآكل الكفاءات لعدم استعمالها، لأن مصدرها الأفراد ويعد قمع رغباتهم في إظهار مهاراتهم وقدراتهم الإبداعية سببا ودافعا لاضمحلال وفناء هذه المهارات والقدرات.
    فالمؤسسة قد تحوز على الكفاءات بالاعتماد على معايير موضوعية ودقيقة في عملية التوظيف، وكذا تكوين الأفراد بشكل يتناسب مع المناصب التي يشغلونها بهدف تحقيق تميّز وربحية أعلى، ويعد جذب هؤلاء الأفراد الأكفاء ذو المهارات العالية والمحافظة عليهم من بين الأنشطة الرئيسية لإدارة الموارد البشرية.
    أما إدارة الموارد البشرية هي ذلك النشاط الإداري المتمثل في تخطيط القطاع البشري الذي يضمن ديمومة وجود القوى العاملة التي تحتاج إليها المؤسسة. كما يمثل هذا النشاط في تنمية قدرات العاملين وتحسين أدائهم ورفع كفاءاتهم العلمية والعملية والفنية ثم إيجاد الوسائل المناسبة لرفع معنوياتهم وترغيبهم في العمل والاستمرار فيه وحثهم على المشاركة بولائهم الذاتي لتحقيق أهداف المؤسسة ويدخل في كل هذا توافر المزايا والحوافز المادية والثقافية والمعنوية لإشباع حاجياتهم أو رغباتهم الفردية والجماعية... .
    كما تعرف Marting.J إدارة الموارد البشرية بأنها ذلك الجانب من الإدارة الذي يهتم بالناس كأفراد أو مجموعات، وعلاقاتهم داخل التنظيم، وكذلك الطرق التي يستطيع بها الأفراد المساهمة في كفاءة التنظيم. وهي تشمل الوظائف التالية: تحليل التنظيم- تخطيط القوى العاملة-التدريب والتنمية الإدارية-العلاقات الصناعية-مكافأة وتعويض العاملين وتقديم الخدمات الاجتماعية والصحية، ثم أخيرا المعلومات والسجلات الخاصة بالعاملين .
    ويقول كاسيو Wayne.F.Cascio:
    إن إدارة المنظمات ما هي إلا إدارة الأفراد لأن بدون الأفراد لا وجود للمنظمات .
    أما المعهد البريطاني فيعرف إدارة الأفراد بأنها: مسؤولية كافة هؤلاء الذين يديرون أفرادا، كذلك هي وصف لعمل هؤلاء المتخصصين في هذا المجال وأنها الجزء من الإدارة المختص الأفراد العاملين وبعلاقاتهم داخل المشروع، وهي تطبق ليس فقط في مجال الصناعة أو التجارة بل في كافة مجالات التوظيف .
    كما يرى Sherman.A و Chruder.H أن إدارة الموارد البشرية تشتمل على عمليات أساسية ينبغي أداؤها ومجموعة من القواعد العامة يجب إتباعها وكذلك مجموعة أدوات وأساليب يتعيّن استخدامها لإدارة مجموعة الأفراد في التنظيم، والمهمة الرئيسية لمدير إدارة الموارد البشرية هي مساعدة المديرين في المنظمة وتزويدهم بما يحتاجونه إليه من رأي ومشورة متخصصة تمكنهم من إدارة مرؤوسيهم بطريقة أكثر فاعلية .
    نفهم أن إدارة الموارد البشرية هي إدارة مختصة بكل الأمور المرتبطة بالعنصر البشري في المؤسسات، من البحث عن مصادر القوى البشرية واختبارها وتعيينها وتدريبها وتنميتها وتهيئة المناخ الإنساني الملائم الذي من شأنه أن يدفع الأفراد إلى بذل جهد داخل المؤسسات.
    كما يمكن القول أنها إعطاء أهداف نسبية للأفراد لتحقيقها ثم مراقبتها وفق نظام منطقي عادل.
    ومن خلال هذه التعاريف تتضح لنا إدارة الموارد البشرية على أنها عبارة عن نشاط إداري يهتم بالتنبؤ بالاحتياجات الكمية والنوعية من القوى العاملة وتحقيق التنسيق بين الأفراد والمهام التي أسندت إليهم، كما يهتم بتوجيه ومراقبة الأفراد في أداء أعمالهم... ويمكن القول أن إدارة الموارد البشرية هي تطبيق الإدارة بالنسبة لموارد البشرية، ومنه الإطار العام يشمل كل من التخطيط،التنظيم،التوجيه،الرقابة
    أهمية إدارة الموارد البشرية
    تبرز أهمية إدارة الموارد البشرية من واقع أن العنصر البشري هو محور عملية الإنتاج و إدارته، و تطورها، وتزداد هذه الأهمية خاصة في المؤسسات الكبيرة و المتوسطة التي تتطلب إعداد و تهيئة الموارد البشرية لمختلف الوظائف الإدارية داخل المؤسسة.
    و تتجلى أهميتها في الجوانب الآتية :
    1- تقديم النصح و الإرشاد للمديرين التنفيذيين في الأمور المتعلقة بالعاملين، فذلك يساعد هؤلاء المديرين على صياغة و إدارة و تنفيذ السياسات و حل المشاكل المتعلقة بالأفراد العاملين بالمنظمة.
    2- تساعد المديرين على كشف الصعوبات و المشاكل الأساسية للقوى العاملة و المؤثرة على فعالية التنظيم.
    3- توفير جميع الإجراءات المتعلقة بالعمال لضمان الإنتاجية الأفضل و الأداء الاعلى، ومن هذه الإجراءات : الخدمات- إعداد و تهيئة الأفراد العاملين- إعداد البرامج التدريبية- إدارة الاجور و الحوافز...
    4- ضمان التنسيق بين جميع النشاطات المتعلقة بالعمال و الوحدات الإدارية في المنظمة من خلال مناقشة الإدارات التنفيذية حول هذه النشاطات. و يدخل في هذا توفير المزايا و الحوافز المادية و المعنوية لإشباع حاجاتهم و رغباتهم الفردية و الجماعية.
    تكتسب الموارد البشرية أهمية كبيرة في عصرنا فهي إدارة أهم عنصر و أغلى الأصول تتميز عن غيرها من الأصول على أنها منتجة و مفكرة و مساهمة في تحويل باقي الأصول خلال العملية الإنتاجية ، فيجب تشجيعها و دفعها للإجتهاد و الإبتكار و تهيئة المناخ الذي يساهم في إنمائها و تنشيطها.
    " فهي تمثل أهمية استراتيجية محورية لنجاح المؤسسة فلا يمكن بل من المستحيل أن يتحقق الإستخدام الأمثل ، أو تعظيم منفعة استخدام الموارد المادية إذا كانت المؤسسة تفتقر إلى الأفراد ذوي المهارات و الخبرات و المؤهلين و القادرين على أداء وظائفهم.
    كما يوضحه الشكل التالي :
    فلكي يصبح الفرد موردا لابد أن يمتلك، الخبرة –المهارات و القدرات و الإستعدادات اللازمة لأداء مهام متخصصة
    و في هذا المنطلق فإن أهمية إدارة الموارد المحورية في المنظمة تتضمن دورا و مهاما عصرية ينفذها إختصاصيون و مستشارون و ليس مجرد كتبة تنفيذيون ، وتظهر هذا الاهمية على مستويين:
    على مستوى المنظمة و على المستوى القومي.
    مهام اهتمت المؤسسات بتحديث التجهيزات و تعزيز القدرة التمويلية و حددت اهاف طموحة للإنتاج و التسويق و التمويل، و أخرى للتميز على المنافسين،فإنكل هذا لن يتسنى تحقيقه دون بشر قادرين محفزين يعملون بروح الفريق.
    إن الموارد المادية مثل المناجم و المباني و التجهيزات تتناقص قيمتها بالإستهلاك و التقادم، لكن الموارد البشرية تتزايد قيمتها بالخبرات المتراكمة، وبالتالي فهي تمثل أصلا تتزايد قيمتها و أهمية حسن الإفادة منه.
    فهي تساهم بكفاءة و فاعلية في دع أداء الإدارات الاخرى بالمؤسسة و تسيير بلوغ أهدافها و الأهداف العامة للمؤسسة، و لن يتوفر لها ذلك إلا بتكوين و تدريب الإطارات على الأساليب الحديثة.
    التي يتطلبها العمل داخل المؤسسة.
    و ايضا تهيئتهم لتولي المراكز الهامة و الحساسة و الإستراتيجية مما يجنب المؤسسة مخاطر الفشل و إحتمال الخسارة الناجمة عن عمل المديرين و الأفراد بخبراتهم الشخصية فقط.
    "لابد للقائمين على تنمية و إدارة الموارد البشرية أن تكون توجهاتهم استراتيجية، ويعني ذلك ضرورة تركيزهم على المستقبل بنفس درجة اهتمامهم بالتركيز على الحاضر، وأن يوضحوا الرؤية على القرارات و التصرفات التي من شانها أن تعظم إسهام تنمية و الموارد البشرية"

    2- وظائف إدارة الموارد البشرية
    تشير وظائف إدارة الموارد البشرية إلى تلك المهام و أنشطة الأقسام و الوحدات سواء تؤدي في المنظمات المتوسطة أو الكبيرة الحجم لتنسيق الموارد البشرية، وتهتم وظائف الموارد البشرية بالعديد من الأنشطة و الواجبات التي تؤثر تأثيرا ذو دلالة على مجالات عديدة للمؤسسة، و من هذه الواجبات نذكر:
    - الواجبات الإدارية: و هي مشتركة مع بقية الإدارات من حيث الممارسة مثل: التخطيط-التنظيم- التوجيه- الرقابة أو المراقبة.
    - الواجبات المتخصصة: فهي إلى جانب التزاماتها الإدارية لا تختلف في ممارستها عن أية إدارة متخصصة أخرى كإدارة الإنتاج أو التسويق أو التمويل و لكنها تتميز بمهامها المتخصصة مثل: تهيئة القوى العاملة-تطوير العاملين- المكافآت و الأجور- الاستقطاب و الإندماج – و من هنا يتجلى التساؤل عن الأهداف الرئيسية لإدارة الموارد البشرية.
    المطلب الأول : أهداف إدارة الموارد البشرية
    يمكن القول أن الهدف الأساسي لإدارة الموارد البشرية في جميع المؤسسات الصغيرة و المتوسطة و الكبيرة العامة و الخاصة هو تزويد المنظمة بموارد.
    بشرية متميزة ، وتطوير الأفراد تطويرا يلبي رغباتهم و احتياجات المؤسسة.
    و ينبثق من هذا الهدف الأساسي مجموعة من الأهداف تتمثل في:
    1- أهداف إجتماعية: كاستخدام و تشغيل الأفراد بالأعمال المختلفة مما يتيح الفرصة للمجتمع بالتطور و النمو في جميع الجزانب.
    2- أهداف تنظيمية: تعتبر إدارة الموارد البشرية نظاما في المنظمة و هي جزء من النظام الأشمل(المنظمة) ، فهي تؤدي وظائفها يشكل مترابط مع الأجزاء الأخرى للمنظمة من خلال وظائفها التنفيذية و الإستشارية.
    3- أهداف وظيفية: من خلال القيام بالوظائف التخصصية المتعلقة بالأفراد العاملين في جميع أجزاء المنظمة و وفقا لحاجتها.
    4- أهداف إنسانية : كمساعدة العاملين على إشباع حاجاتهم و رغباتهم بإعتبارهم بدرجة محورية و أساسية هدف العملية الإنتاجية مع كونهم عنصر مهم من عناصر الإنتاج.
    إن هذه الأهداف و لكي تحقق تميزا وظيفيا لإدارة الموارد البشرية فإنه يراعي تصميما معينا للأنشطة الرئيسية للوظيفة يعرف بوظائف إدارة الموارد البشرية ، فما هي هذه الوظائف؟
    المطلب الثاني : أنشطة إدارة الموارد البشرية
    سوف نقوم يسرد الأنشطة و الوظائف الأكثر تداولا في الأقسام الرئيسية لإدارة الموارد البشرية :
    1- وظيفة البحث و تخطيط القوى العاملة: و تقوم بالمهام التالية :
    - إجراء البحوث المتعلقة بالقوى العاملة و استخدامها و أسلوب اختبارها و تعيينها.
    - بحوث معدل دوران العمل – الغياب- ظروف العمل المعنوية
    - وضع خطة شاملة للاحتياجات من حيث: التخصصات – العدد و كيفية الحصول عليها-
    - إعداد الإحصائيات و الدراسات التي قد تطلب لدعم قرار ما حول الأفراد العاملين.
    2- وظيفة التوظيف و تزويد المؤسسة بالعمال : و مهامها هي :
    - استقطاب العمال ذوي الكفاءات المطلوبة
    - الإشراف على إجراءات الاختيار و التعيين
    - إعداد المقترحات الخاصة بالترقية و النقل ثم الإشراف على تنفيذها.
    3- وظيفة التدريب و التنمية الإدارية: و من مهامها :
    - وضع أو تحديد احتياجات الأفراد العاملين للتدريب
    - وضع خطط التدريب و التنمية الإدارية للعمال في مختلف المستويات بالمنظمة.
    - تزويد العمال الجدد بالمعلومات عن الأقسام و الإدارات التي يلتحقون بها.
    - الاحتفاظ بالسجلات الخاصة بالتدريب
    - تقييم سياسة التدريب الداخلية و الخارجية
    4- وظيفة الخدمات أو الأمن و الوقاية: و أهم وظائفها مهامها :
    -الرعاية و السلامة الطبية و التأمينات
    - إعداد و تنفيذ بقرار الأمن الصناعي داخل المنظمة
    - إعداد برامج و مقترحات تحسين ظروف العمل
    - فحص شكاوي العاملين و معرفة أسبابها لمحاولة تفاديها مستقبلا
    5- وظيفة علاقات العاملين :
    و من مهامها نذكر:- دراسة و متابعة العاملين و اقتراح البدائل و الحلول.
    - إجراء الإتصالات و الإجتماعات مع النقابات العمالية
    في أمور متعلقة بالعاملين ، والحفاظ على علاقات مناسبة مع هؤلاء النقابات.
    - التفاوض مع النقابات للوصول إلى أفصل الشروط التي ترضي العاملين من جهة و إدارة المنظمة من جهة ثانية.
    و يمكن توضيح هذه الوظائف في الشكل التالي:
     
  2. abdou21

    abdou21 عضو مميز

    رد: مفهوم ادارة الموارد البشرية

    وظائف إدارة الموارد البشرية كإدارة مستقلة
    ІІ-3-1 وظيفة تنظيم إدارة الموارد البشرية :
    سنبغي إعداد جهاز تنظيمي قادر على القيام بأنشطة إدارة الموارد البشرية في المؤسسة الحديثة، ويتم ذلك على أساس دراسة احتياجات و ظروف العمل في المؤسسة، و عند التفكير في إنشاء الجهاز التنظيمي المشرف على وظيفة إدارة الموارد البشرية ينبغب أن نتعني بهذه الجوانب :
    - ما هو موقع الجهاز التنظيمي في الهيكل التنظيمي العام للمؤسسة، أو ما هو مستواه التنظيمي ، هل سيكون مستقلا أو تابعا لإحدى الإدارات في المؤسسة.
    و كيف تحدد العلاقة التنظيمية بين هذا الجهاز التنظيمي و بين الإدارات الأخرى في المؤسسة.
    و نذكر أن المؤسسة لا يمكن أن تفكر في إنشاء هذا الجهاز المتخصص إلا إذا إقتنعت أن أنشطة إدارة الموارد البشرية تقتضي ذلك، و بصفة عامة هناك عدة عوامل يجب أخذها بعين الاعتبار عند إنشاء هذا الجهاز التنظيمي المتخصص و منها:
    1- حجم المؤسسة و عدد العاملين بها.
    2- التنظيم العام للمؤسسة .
    3- مدى تنوع فئات العاملين و تخصصاتهم بالمؤسسة
    4- مدى اقتناع إدارة المؤسسة بأهمية و دور إدارة الموارد البشرية.
    يجب أن يكون هناك توافق بين كل من الإستراتيجية العامة للمؤسسة نظام الموارد البشرية ، لأن الموارد البشرية هي التي تنفذ أعمال المؤسسة.
    و إذا لم يكن لدى المؤسسة مواد بشرية يتناسب شكلها و هيكلها التنظيمي و عددها و سلوكها مع طبيعة أعمال المؤسسة و الاهداف الموضوعة فلا يمكن تحقيق الاعمال و لا يمكن بلوغ الأهداف.
    إن المستوى التنظيمي الذي توضع فيه إدارة الموارد البشرية في أية كمؤسسة له أثر بالغ و مباشر في مدى نجاحها و فعاليتها في أعمالها، و ذلك لوجود صلة مباشرة بين المستوى التنظيمي و فعالية متابعة القرارات، و لكي تتمكن إدارة الموارد البشرية بين المستوى التنظيمي و فعالية متابعة القرارات، ولكي تتمكن إدارة الموارد البشرية من أداء رسالتها يجب ان تكون على اتصال مباشر و تناسق تام مع الإدارة العليا في المؤسسة، وهنا نميز دور إدارة الموارد البشرية ينقسم إلى:
    أ‌- دور إستشاري
    ب‌- دور تنفيذي
     
  3. ندى-21

    ندى-21 عضو جديد

    رد: مفهوم ادارة الموارد البشرية

    شكرا لك عاى الموضوع
     
  4. toufik27

    toufik27 عضو جديد

    رد: مفهوم ادارة الموارد البشرية

    اريد ملخص عن ادارة الكفاءات واثر التكنولوجيا في تنمية الكفاءات
     
  5. khayredine

    khayredine عضو جديد

    رد: مفهوم ادارة الموارد البشرية

    بارك الله فيك اريد موضعا عن القيادة واثرها على العمال