معاناة الجامعيين في تيبازة مستمرة

الموضوع في 'أخبار الجامعات' بواسطة جهينة, بتاريخ ‏28 يناير 2008.

  1. جهينة

    جهينة مراسل

    معاناة الجامعيين في تيبازة مستمرة
    غياب النقل الجامعي بالحطاطبة وضواحيها يثير متاعب الطلبة
    يعاني جامعيي بلدية الحطاطبة في تيبازة من انعدام النقل الجامعي، واستغربت الطالبات المتضررات اشتراط ديوان الخدمات الجامعية بجامعة بالبليدة تنازلهن عن الإقامة الجامعية مقابل توفير النقل وهو ما رفضنه لاعتبارات تتعلق بالضرورة الماسة للغرف خلال فترة الامتحانات.
    وجد ما يربو عن 250 طالب جامعي القاطنون ببلدية الحطاطبة وما جاورها على مسافة أكثر من 35 كلم عن جامعة البليدة، أنفسهم في مواجهة أزمة نقل أكدوا تأثيراتها السلبية على مشوارهم الدراسي.
    وأشار الطلبة إلى أنهم يستعملون حافلات النقل الجماعي للتنقل بين سكناتهم والجامعة، مما أثّر على تحصيلهم الدراسي كون دخولهم مساءا إلى المنازل يكون ليلا. علما أن النقل الريفي المعتمد عليه في هذه المنطقة يتوقف على الساعة السادسة مساءا كأقصى حد.
    وأضاف المتضررون من هذا الوضع أنهم يلجؤون إلى توقيف السيارات المارة عبر الطرق التي يستعملونها لإيصالهم إلى مقرات سكناهم، رغم ذلك يجد العديد منهم نفسه في مواجهة متاعب الطرق والدخول متأخرا إلى المنزل بعد مشاق يوم طويل، مشيرين إلى أن التوجه إلى الجامعة يكون في الصباح الباكر للحصول على مقاعد في النقل الجماعي للمسافرين.
    ولم يجد هؤلاء بدا من الاحتفاظ بالغرف بالإقامات الجامعية كحل لعدم التضحية بالمستقبل الدراسي خاصة في فترات الامتحانات، مشددين على ضرورة اتخاذ ديوان الخدمات الجامعية لإجراءات كفيلة بإنهاء معاناتهم، من خلال توفير وسائل النقل في اتجاه الحطاطبة وضواحيها التي تتمثل في مجموعة من الدواوير المترامية هنا وهناك وتبلغ حدود بلدية سيدي راشد، وذلك من غير التفكير في حرمانهم من الإقامة الجامعية التي لا يمكن التضحية بها، إلا في حال توفر النقل بالشكل الذي يضمن وصول الطلبة من وإلى مقاعد الدراسة في الوقت المناسب. ويفسر الطلبة اشتداد معاناتهم بالمسافة المقطوعة يوميا عبر وسائل النقل الجماعي والتي تبلغ ما لا يقل عن 70 كلم يوميا ذهابا وإيابا يدفعون فيها ما قيمته 110 دج يوميا للالتحاق بالجامعة ثم العودة مساءا.
    كما عبّرت الطالبات عن قلقهن بشأن المضايقات التي يتعرضن لها في طريقهن من طرف بعض المنحرفين، مطالبين بضرورة توفير النقل الجامعي للقضاء نهائيا على المعاناة التي طالت دون أن تجد طريقها إلى الحل . تجدر الإشارة إلى أن متاعب الطلبة الجامعيين بولاية تيبازة، خاصة منهم القاطنين ببعض بلديات الجهة الغربية لولاية تيبازة، لا يزال متواصلا رغم التحسن النسبي في عدد الحافلات التي تم توفيرها من طرف ديوان الخدمات الجامعية، مما أثار منذ فترة احتجاج طلبة جامعة البليدة انطلاقا من محطة حجوط الذين طالبوا بتوفير ما لا يقل عن 15 حافلة للقضاء على متاعبهم.
     
    أعجب بهذه المشاركة طالب جزائري