مسرحية للسنة الثالثة متوسط

الموضوع في 'منتدى طلبة السنة الثالثة متوسط 3AM' بواسطة rss, بتاريخ ‏10 ابريل 2010.

  1. rss

    rss عضو مميز

    السلام عليكم :


    الشخصيات

    الكنغر– القرد–الأسد– الزرافة – الغزال – الأرنب – الفيل. – الثعلب

    المسرحية:

    (تسمع صوت الغزال صارخا وباكيا من بعيد والذي اخذ يقترب شيئا فشيئا)

    الغزال(وهو يبكي):يا حيوانات الغابة .. مات ملك الغابة مات الحمار ، مات ، يا حيوانات الغابة لقد مات الحمار ملك غابتنا ...( مستمرا ببكائه)

    تتجمع حيوانات الغابة حول الغزال وهي تردد مع بعضها البعض) )

    الحيوانات( بأصوات متداخلة):مات الحمار ؟ ملكنا ؟ كيف ؟ من قال هذا ؟ الحمار ؟ الملك ؟ لا يمكن

    الغزال:هذا ما حدث .. لقد وجدته في بيته ميتا .
    الزرافة:قد يكون شارد الذهن .
    الغزال: بل ميتا، ميتا، ميتا!
    الأرنب: ميتا ؟! ولكن الملوك لا يموتون
    الثعلب: بل يموتون مثلنا يا عزيزي الأرنب .
    الكنغر: ولكن من يحكم بالعدل والمحبة بين الحيوانات يظل ذكره طيبا أبدا
    الغزال:صدقت أيها الكنغر الحكيم. .
    القرد(يأكل الموز): مثلما الحياة حق .. أؤمن أن الموت أيضا حق علينا جميعا! ..
    الفيل: ملكنا مات وهو في قمة غبائه...
    الغزال: اذكروا الموتى بخير أو اصمتوا.
    الأرنب: سنشعل شمعة في ظلام الغابة الدامس
    الزرافة(تبكي) :انه يوم حزين .. حمارنا.. ملك الغابة مات.
    القرد : لن نسمع بعد اليوم نهيقك العذب وأغنياتك الدافئة
    الأسد : مات آخر حمار في الغابة .. إنها خسارة فادحة .
    الفيل : انقرض نسل الحمير إلى الأبد .
    الغزال : كنا نستيقظ في الصباح على نهيقه وفي الظهر نعود الى بيوتنا على نهيقه ، وفي الليل ننام بهدوء على نهيقه ... !
    الثعلب: كان يحكم بغباء وهذا أروع ما فيه .. غبي جدا ، ما أجمله
    الأرنب : وماذا نفعل الآن ؟
    الكنغر : ندفنه وينتهي الأمر!
    الغزال: ندفنه ؟
    الأرنب( بطريقة استعراضية ): وتظل الغابة حرة وسعيدة إلى الأبد .. ترن ترن ترن....
    القرد : وهل يدفن الملوك تحت الأرض أم فوقها أم في السماء أم ...
    الكنغر ( يقاطعه ): تحت الأرض مثل باقي الحيوانات يا قرد .
    القرد: اعلموا يا حيوانات.. إن هذه الدار زائلة ، ودار الآخرة هي الخالدة
    الثعلب( بخبث ): ولكن لا يجوز دفن الحمار ملك الغابة إلا بعد أن نتفق على ملك جديد يشارك بدفنه .. لان الملك لا يدفنه سوى ملك مثله .. هل نسيتم قوانين غابتنا ؟!
    الكنغر( يتذكر ): نعم نعم .. لقد نسيت ذلك. .
    الزرافة : ومن سيكون الملك القادم ؟
    الأرنب: لم يبق في الغابة حمير.
    الثعلب:لقد قضى على كل حمير الغابة حتى يبقى هو لوحده حمارا فيها .
    الغزال: اذكر الميت بخير يا ثعلب. .
    الفيل ( يبكي ): مَن لنا بعد غبائك يا حمارنا الملك ؟
    القرد: ما هذه الورطة غير الشرعية.
    الكنغر:لا يحكم هذه الغابة سوى الحمير هل فهمتم .. هكذا قال لنا أجدادنا وآباؤنا.
    الثعلب:أيها الكنغر الحكيم .. ليس في غابتنا حمير.. ماذا نفعل ؟
    الغزال ( يبكي ): كان آخر حمار في غابتنا ومات.. يا للخسارة .
    الأرنب: هذا هو الفعل التاريخي .. لنترك الغابة دون ملك، ما رأيكم ؟

    الثعلب: يا حيوانات الغابة لا يجوز أبدا أن تظل غابتنا بلا ملك يدير شؤونها
    الكنغر : نعم لا يجوز إطلاقا. .
    الزرافة: ماذا نفعل ؟
    الثعلب( يتفحص وجوه الحيوانات بخبث ): هناك حل واحد فقط...
    الكنغر: تكلم ، ما هو ؟
    الثعلب: كل حيوان يريد ان يكون ملكا على الغابة عليه أن يرشح نفسه .
    القرد: يرشح نفسه ؟ كيف ؟!
    الثعلب: نجري انتخابات؟
    الفيل: انتخابات ؟ هل هذا نوع من الطعام أم ماذا ؟
    الغزال: انتخابات ؟ لم اسمع بهذه الكلمة من قبل... .
    الأرنب : أرى بشائر النصر تلوح من بعيد
    الثعلب : الانتخابات تعني ان مجموعة من حيوانات الغابة ترشح نفسها لمنصب الملك ونقوم نحن باختيار واحد من هذه المجموعة. .
    القرد: ربما بدأت افهم ، أنا القرد الزاهد عن أطماع الدنيا
    الزرافة: ما اغرب ذلك .. الغابة لم يحكمها سوى الحمير منذ عشرات السنين ولم نسمع بالانتخابات أبدا. .
    الثعلب( وهو ينظر إلى الأسد ) : اليوم غير الأمس ، والعالم كله تغير ، علينا أن نختار من بيننا من هو أكفأ وأذكى وأقوى وليس من هو أغبى ، لقد أوقعنا ملكنا الحمار في مشكلات كثيرة مع الغابات الأخرى ، وقتل الكثير من أعزائنا بسبب غبائه ونزواته وشرود ذهنه الطويل...
    الكنغر : نعم .. كل حيوانات الغابات الأخرى لا تحبنا بسبب غزواته المتكررة عليها. .
    الزرافة : اعتقد بأنني سمعت كلاما صحيحا من الكنغر.
    الغزال: أيتها الزرافة.. من يستطيع أن يحميك ويحمي كل الحيوانات غير الحمار ملك الغابة، و كل أجدادنا وآبائنا قالوا لنا : بالغباء وحده يعيش الحيوان.
    الثعلب : أخطاء يا غزال ، كل هذه أخطاء .. نحن أبناء اليوم أيتها الحيوانات ، وبالذكاء وحده تعيش الغابات سعيدة وآمنة ومستقرة ، واعتقد أن اختيار ملك الغابة عن طريق الانتخابات هو الطريق الأسلم لنا ولمستقبلنا.
    (ضجة تسري بين الحيوانات ، حوارات جانبية بين الجميع ، العديد من الحيوانات تثير الاسئلة حول كلمة /انتخابات)
    الثعلب : الانتخابات أيتها الحيوانات .. تعني أن كل واحد منا يقوم باختيار الحيوان المناسب الذي يرشح نفسه ليكون ملك الغابة ، وهذا الاختيار نابع من قناعة الحيوان الشخصية ، يعني انأ مثلا قد اختار الفيل أو الغزال أو القرد ليكون ملكا على الغابة. .
    الفيل ( مع نفسه فرحا ): أنا أكون ملكا على الغابة ، كيف يكون ذلك ؟ ملكا دفعة واحدة...
    القرد ( بهدوء :) لا أميل للمناصب أبدا في الدنيا ، ولكن إذا كان لابد .. سأقبل من اجل أن أحقق العدالة والمساواة بين جميع الحيوانات. .
    الأرنب : أول شيء يجب أن نقوم به تهديم السجن الذي بناه الحمار لحيوانات الغابة الأبرياء ونطلق كل الحيوانات التي عارضت حكمه الإجرامي ( يصيح ) نعم للحرية. .
    الغزال: ليس من اللائق أن نتحدث هكذا وقبل لحظات مات ملكنا الحمار والحامي لغابتنا والراعي لشؤوننا.. حتى أننا لم ندفنه بعد.
    القرد : لندفن أيتها الحيوانات أولا أنفسنا الأمارة بالسوء. .
    الأسد : الحمار هو المغتصب لعرشنا نحن معشر الأسود ، وأنا وحدي من هو أحق من الجميع في منصب الملك.
    الثعلب: توقفوا أرجوكم .. الانتخابات ستحسم هذا الموضوع ..ماذا قلتم ؟
    الكنغر : لا نريد مشكلات في غابتنا .. أنا موافق على الانتخابات.
    القرد : فكرة جيدة.
    الغزال : لا استطيع أن أتخيل ملكا غير الحمار!
    الزرافة : ولكن يجب أن تكون الانتخابات .. نزيهة وحرة وشفافة ورقبتها طويلة .
    الفيل : الفيل ملك الغابة .. ما أروع ذلك .
    القرد ( مصفقا ): القرد ملك الغابة،هذا حلم ( يصيح ) انا القرد ملك الغابة.
    الأسد: الأسد هو الملك.

    الأرنب: آن الأوان أن نحرر طبقة الحيوانات الفقيرة من التباين الطبقي المقيت.
    الغزال : تعال واسمع يا حمار .. أين نهيقك المرعب يا حمار الذي طالما اخفت به جيوش حيوانات الأعداء.
    الكنغر : كفوا عن هذه الشعارات.
    الثعلب: لنذهب الآن إلى بيوتنا وغدا نناقش هذا الموضوع بهدوء

    (تنصرف الحيوانات إلا القرد والثعلب)

    القرد ( مع نفسه ): القرد ملك الغابة. .

    الثعلب ( بخبث ): تصبح على خير يا ملك الغابة
    القرد ( يصيح ): انا القرد ملك الغابة

    ( ينصرفان (

    القرد(مع الثعلب):لم انم ليلة البارحة من التفكير في كلماتك .
    الثعلب : لا احد أفضل من الآخر ، وأنت قد تستحق أن تكون ملكا .. من يدري ؟
    ( تظهر الحيوانات في المكان )
    الغزال: لم أنم ليلة البارحة من البكاء على حمارنا الملك.
    الأسد : لم أنم ليلة البارحة من الغضب .
    الكنغر : اهدأ يا أسد .
    الثعلب : ها .. ماذا قلتم في رأيي الذي طرحته ليلة البارحة ؟
    الفيل : أنا معك في هذا الرأي ، وأنا مستعد للترشيح للانتخابات القادمة ، وسأكون الحامي والراعي لشؤون الغابة ، وسأجلب لهم الحطب في الشتاء مجانا وبدون مقابل .
    الزرافة: وأنا أرشح نفسي لمنصب ملكة الغابة ، وسأكون العين الساهرة لحماية حيوانات الغابة ، وأكون الرقبة الطويلة التي تكشف كل الأخطار والمؤامرات التي تحاك ضد غابتنا.

    القرد : أنا حيوان سريع وخفيف ويمكنني القفز بين الأشجار واستطيع أن اشرف على الغابة وأنا على أعلى الشجرات ارتفاعا ، وسأوزّع الموز مجانا كل يوم على حيوانات الغابة العاطلين عن العمل وعلى العوائل التي قدمت تضحيات في زمن الحمار السابق. .
    الغزال: لا ملك على الغابة غير الحمار ، وأنا ارفض غيره كائنا من يكون ، لقد كان غبيا وغباؤه أجمل وأروع ما فيه ، نعم إن غباءه كان مصدر الكوارث التي جلبها لغابتنا ، لكنه كان يفعل ذلك من اجل سعادتنا وعزنا وفخرنا ، وصحيح كان يغزو الغابات المجاورة لكنها كانت غزوات بريئة يريد من خلالها إذلال حيوانات تلك الغابات .. الحمار هو الملك ولا نقبل بغير الحمير ملكا علينا. .
    الأرنب: يقال دائما إن للأرنب عقل كامل.. و من هنا انطلق بأفكاري بحتمية أن تتحرر طبقة الحيوانات العاملة من قيود أرباب العمل الرأسماليين.
    الأسد : يا حيوانات الغابة .. منذ آلاف السنين عاش أجدادنا هنا في هذه الغابة ، ونشأ الجميع فيها وعاش بسلام وآمان ومحبة وعدالة بفضل قوة وذكاء الأسود ، ولكن الانقلابات والمؤامرات والخيانات هي التي أبعدتنا نحن الأسود عن منصب الملك ، لكنني الآن اسمع كلاما غريبا يريد أن يدمر ويخرب هذه الغابة..
    الغزال : كلامك أنت والثعلب هو الغريب ، الثعلب الذي عرفتموه خبيثا دائما يحاول النيل من الغباء الذي تعيش ببركاته الغابة ، ويريد منكم أن تجروا انتخابات لمنصب الملك الجديد للغابة وكأن الغابة عقمت عن إنجاب حمار حتى يحكمها أسد أو قرد أو زرافة ، أية مهزلة هذه ، انتبهوا لأنفسكم وفكروا جيدا قبل أن تقرروا ألف مرة في هذا الموضوع الخطير والحساس.
    الثعلب : أيها الغزال لماذا تحتكر منصب ملك الغابة لجنس الحمير وحزب الحمير الذي كان حاكما ؟ الغابة يعيش فيها الجميع منذ آلاف السنين ، إلا أن الحياة اليوم تغيرت وبدأت عجلة التقدم تسير بشكل سريع ، لهذا لابد من اتخاذ قرارات جديدة تجعل كل واحد من هذه الحيوانات له القدرة على انتخاب الحيوان الذي يراه مناسبا لقيادة الغابة ، إنها الديمقراطية أيتها الحيوانات ، إنها حكم الحيوانات لنفسها. .
    الفيل: ديمقراطية ؟
    الزرافة ( بغباء ): لم افهم شيئا أبدا. .
    الثعلب: الديمقراطية.. تعني الحرية. .
    الأرنب:نحن الأرانب دائما كنا نؤمن بالحرية طريقا للنضال والتحرير والاستقلال.
    الزرافة ( بغباء ): التحرير ؟ الاستقلال ؟ ماذا يحدث هنا ؟
    الكنغر: نحن أيتها الحيوانات في أيام خطيرة ، وهي التي ستقرر مصيرنا ومستقبلنا، لذا علينا أن نفكر بهدوء ونتخذ القرار المناسب.
    الأرنب: سأضحي بالغالي والنفيس من اجل إشعال مشاعل الحرية.
    الكنغر : ماهذا الهذيان ؟
    الثعلب : ما رأيكم بحل يرضي كل الأطراف ؟
    الجميع : ما هو ؟ تكلم
    الثعلب : نصوّت على القرار ، من يرفع يده موافقا ان يظل منصب ملك الغابة للحمير، ومن يؤيد فكرة إجراء انتخابات حرة ونزيهة لهذا المنصب.
    الجميع: موافقون.. هذا افضل حل.
    الثعلب: إذن من يؤيد أن يظل منصب ملك الغابة للحمير يرفع يده

    (جميع الحيوانات أخذت تنظر لبعضها الآخر ، إلا أن الغزال وحده رفع يده)

    الثعلب : الغزال وحده من يؤيد ذلك .. مقابل جميع الحيوانات رافضة . ومن يؤيد فكرة الانتخابات؟
    الأرنب : يا حيوانات الغابة العاملة .. اتحدوا من اجل مستقبلكم .

    (كل الأيدي ارتفعت مؤيدة فكرة إجراء الانتخابات)

    الثعلب: الكل موافق.. إذن على كل مجموعة أن ترشح من يمثلها في الانتخابات . وليذهب الجميع الآن إلى بيوتها للتشاور في هذا الموضوع ...
    (تفرق الجميع وذهبوا إلى بيوتهم وهم يتهامسون حول موضوع الانتخابات القادمة)
    (وفي الغد تلتق الحيوانات مجددا)
    - (القرد يحمل كيسا كبيرا فيه الكثير من الموز ، يخطب بمجموعة من الحيوانات)

    القرد : أنا أيتها الحيوانات مرشح عن حزب القرود الإصلاحي الوطني وهذا الموز هو من خيرات الغابة ، وانتم أحق به من غيركم ، اعرف أنكم لم تذوقوا في حياتكم موزه واحدة بسبب دكتاتورية الحمار ملك الغابة السابق وحكمه التعسفي الجائر ، إلا أنني اليوم أؤكد لكم بان الموز سيكون ملك الشعب لوحده ، وغابتنا فيها خير كثير ويجب أن يوزع هذا الخير بالتساوي على كل الحيوانات ، وسأبذل قصارى جهدي عندما أفوز بمنصب ملك الغابة لإسعادكم ، وتوزيع ثرواتنا الوطنية على الجميع حتى يعيشوا مرفهين وسعداء ، وان انتخاب القرد واجب شرعي وأخلاقي ، ومن لا ينتخبه سيرمى في نار جهنم بعد أن يموت و بئس المصير ! خذوا ، خذوا ...

    (يعطي لكل حيوان موزه وينصرف ، ويأتي الأرنب مباشرة ومعه كيس من الجزر)

    الأرنب : هذه هي الحتمية التاريخية ، خذوا لكل واحد جزرة ، خذوا .. هذه خيرات الشعب للشعب .. هذه هي الاشتراكية ، وأنا ابن الشعب.. فمبارك لكم تأسيس حزبكم حزب الحيوانات العاملة ، والذي سينقذ الغابة من الأفكار الرجعية و الوضع المزري والدمار الذي خلفه حزب الحمار السابق المنقرض . أنها الفرصة الحقيقية قد جاءت يا رفاقي الحيوانات ، ويجب أن نستغلها ... إن حزب الحيوانات العاملة .. منكم واليكم ... خذوا ، خذوا .. إنها خيراتكم. ...

    (يوزع الكثير من الجزر وينصرف .. تأتي بعده الزرافة تحمل بطانيات كثيرة)

    الزرافة : أنا من تيار الزرافات المستقل الرقاب .. أقول لكم أيتها الحيوانات أن الخير قادم معنا لأننا نملك أطول الرقاب في هذا العالم ، وهي كفيلة أن توفر لكم الطعام والأمان وتملأ أفواهكم العريضة بأوراق الشجر اللذيذ .. انتخبوا تيار الزرافات المستقل الرقاب .. انه الخير الوفير لكم .. انه الدفء المستمر ( توزع البطانيات على الحيوانات ) خذوا هذه البطانيات ، تدفئوا بها من برد الشتاء القارص ، لا برد بعد اليوم. ...

    (تنصرف بعد أن يوزع البطانيات على الحيوانات.. يأتي بعدها الفيل وهو يحمل الحطب)

    الفيل ( يخطب بالحيوانات ): أنا من كتلة خراطيم الفيلة الوفية .. والتي تأسست بعد مخاض طويل وحوارات واجتماعات ولقاءات ساخنة ، وتؤكد هذه الكتلة في بيانها الذي ستوزعه مع الحطب .. أن هذه الكتلة ستتحمل على ظهرها كل أحمالكم وأثقالكم ، وغايتها الوحيدة من ترشيحي لمنصب ملك الغابة أن أقوم بتأمين حطب الغابة تأمينا وطنيا ، يصبح فيه الحطب ملكا لكل الحيوانات ، وان كتلة الأفيال الوفية ستكون فعلا وفية في عودها التي ستقطعها على نفسها ( يصرخ ) نعم نعم للحطب الوطني ، الحطب لكل حيوانات الغابة ، خذوا ، خذوا

    ( يوزع الحطب والبيان وينصرف ، يأتي بعده الكنغر والأسد والغزال )

    الكنغر : أنا من حزب الكناغر الحر التقدمي .. أهدافنا . تقدم، تراجع ، سرعة ، ركض ، مشي ، هرولة .. لا للقفز على حرية الحيوانات .
    الأسد : وأنا من تجمع الأسود الوطني وشعاره الأول والأخير .. نعم للحوم الطازجة .. لا للحوم المستوردة المعلبة وسأقوم بحماية غابتنا بعضلاتي المفتولة ومخالبي الحادة(ويستعرض عضلاته).
    الغزال : أما أنا الغزال الوفي إلى الأبد ، مرشح عن حزب الحمير الحاكم والمعارض في نفس الوقت ! أهدافنا . الغباء ثم الغباء ثم الغباء
    (بدأت تطوف في الغابة العديد من المظاهرات السلمية ، والتي ترفع الكثير من اللافتات المكتوب عليها اسم الحزب أو التيار أو الكتلة ، انتشرت الملصقات الورقية على الجدران والتي فيها صور للمرشحين مع شعارات وأهداف الأحزاب وسواها)

    ) نرى صندوق كبير مكتوب عليه صندوق الانتخابات )

    ) (الثعلب يجلس وراء الصندوق مشرفا على الانتخابات

    (أخذت الحيوانات بالحضور إلى مركز الانتخابات منذ الصباح الباكر ، يضع كل حيوان ورقته الانتخابية في الصندوق وينصرف ، ويمكن أن نرى بعض الحيوانات المريضة والمعاقة تأتي للانتخابات ، وعندما تنتهي عملية الانتخاب يأخذ الثعلب الصندوق وينصرف وهو ينظر بخبث لمن حوله)
    (تتجمع كل حيوانات الغابة لإعلان الفائز بالانتخابات ، يتقدم الثعلب)

    الثعلب : بعد فرز الأصوات من قبلي ، أنا المشرف على الانتخابات الحرة ، وتسجيل عدد الأصوات أمام كل مرشح أعلن عن فوز ( حزب القرود الإصلاحي الوطني ) فوزا ساحقا ، بعد حصوله على اغلب الأصوات ( يعلن بصوت عال ) وبذلك أصبح القرد ملكا على الغابة. ...
    القرد: ( يصيح ) هي.. أنا القرد ملك الغابة .. ( يتبختر ) أنا هو الملك.
    الأسد: هذه مهزلة، هناك تزوير في الانتخابات.
    الفيل: القرد ملك الغابة!.. سأغادر هذه الغابة إلى الأبد. .
    الأرنب:لن تنطفئ مشاعل التحرر والنضال .. كم اكره الموز. .
    الزرافة : لن أعيش في هذه الغابة بعد اليوم .. وسأطلب اللجوء السياسي لرقبتي الطويلة. .
    الغزال : قرد يحكمنا .. ماذا يحدث في هذه الغابة ؟ أنا سأنظم إلى المعارضة الشريفة والعفيفة والخفيفة واللطيفة!
    الكنغر : هذه هي الانتخابات .. وهذه هي النتيجة .

    الجميع : ( بصوت مولول ) ما اتسعنا قرد يحكمنا ...

    الثعلب (مع نفسه): يا غابة الحمير والقرود ، انك غابة غريبة وعجيبة ما أتعسك!! .. من الحمار ملكا عليك إلى قرد يحكمك ؟

    (ينصرف الجميع وهم يصيحون.. ما أتعسنا ، قرد يحكمنا ... )

    وهكذا بقي القرد ملكا على غابة فارغة بعد هجرة كل أنواع الحيوانات منها.






    مغزى المسرحية : الصداقة كنز يجب أن لا تفرقه الشهرة والمنصب.