مراحل الأدب العربي

الموضوع في 'قسم اللغة العربية و آدابها' بواسطة youbi88, بتاريخ ‏2 مايو 2008.

  1. youbi88

    youbi88 عضو جديد

    مراحل الأدب العربي
    (دراسة تاريخيّة)
    تأليف
    علاء حسين الكاتب
    اُستاذ الأدب العربي وعضو الهيئة العلمية
    في الجامعة الإسلاميّة الحرّة
    [2]
    مؤسّسة الشرق الأوسط للطباعة والنشر
    الطبعــــة الاُولـــى
    2001م / 1422هـ
    حقوق الطبع محفوظة للمؤلّف
    [3]
    بسم الله الرحمن الرحيم
    (فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللهِ)آل عمران: 159
    (رَبَّنَا عَلَيْكَ تَوَكَّلْنَا وَإِلَيْكَ أَنَبْنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ)الممتحنة: 4
    (فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاءً وَأَمَّا مَا يَنفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الاَْرْضِ كَذلِكَ يَضْرِبُ اللهُ الاَْمْثَالَ)الرعد: 17
    (أَلَمْ تَرَ كَيْفَ ضَرَبَ اللهُ مَثَلاً كَلِمَةً طَيِّبَةً كَشَجَرَة طَيِّبَة أَصْلُهَا ثَابِتٌ وَفَرْعُهَا فِي السَّماءِ * تُؤْتِي أُكُلَهَا كُلَّ حِين بِإِذْنِ رَبِّهَا وَيَضْرِبُ اللهُ الاَْمْثَالَ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ * وَمَثَلُ كَلِمَة خَبِيثَة كَشَجَرَة خَبِيثَة اجْتُثَّتْ مِن فَوْقِ الاَْرْضِ مَالَهَا مِن قَرَار)إبراهيم: 24 ـ 26
    [4]
    [5]
    الإهداء
    إليك يا من حارت في شخصه العقول واختلفت فيه الآراء اُهدي هذا المجهود وأنا خجل أمامك... فتقبّل ذلك منّي فَأَوْفِ لَنَا الْكَيْلَ وَتَصَدَّقْ عَلَيْنَا إِنَّ اللهَ يَجْزِي الْمُتَصَدِّقِينَ وإلى الذين حملوا مشاعل النور.. إلى طلبتي الأعزّاء: طلاّب وطالبات كلّية الشريعة... إليكم جميعاً... اُقدّم هذه البضاعة المتواضعة...
    راجياً من الله سبحانه أن يتقبّله بأحسن قبوله
    إنّه حميد مجيد
    [6]
    [7]
    تقريظ
    تكمن قيمة الأدب في كونه تعبير عن العواطف والأحاسيس والمشاعر الإنسانية. فهو وإن كان يتمظهر في تشكيلات وكلاميّة وموسيقيّة إلاّ أنّه يخفي وراء ذلك ما تنطوي عليه الروح من حبّ وبغض ومدح وذمّ ووصف وغزل.
    وتأتي دراسة تاريخ الأدب لتكشف مواطن النبوغ الأدبي في اُمة من الاُمم، أو في فترة من التاريخ، كتعبير عن إبداء قوّة أدوات الخطاب والتزامه وصدقه بعيداً عن التعسّف في التقييم وبعيداً عن الانحياز في المواقف.
    وبالتحديد فإنّ دراسة الأدب تتوفّر على أمرين:
    الأوّل: معرفي; يتناول الموضوعات التي احتلّت مساحة الأدب والظروف المؤثّرة في صياغته والمناخات التي ولدت فيها القصيدة أو القصّة أو الرواية أو المسرحيّة، وما إلى ذلك من فنون الأداء.
    الثاني: ذاتي; يتناول الشاعر أو الكاتب أو الناقد نفسه، باعتباره شاخصاً واعياً يؤلّف شتات الكلمات ويكتشف العلاقات بينها.
    إنّ دراسة تاريخ الأدب العربي خاصّة قد تعرّضت خلال مراحلها إلى الكثير من التزوير والتحريف المتعمّد تارة وغير المتعمّد تارةً اُخرى، فأبرز ما يسمّى بالوعي القومي كشاخص حاد من شواخص الأدب العربي، فيما تجاوز الباحثون والدارسون مواطن اُخرى كان للأدب العربي دور الريادة فيها، فالأدب العربي باعتباره يصنّف ضمن نتاجات لغة القرآن، حاول المنحازون أن يبعدوه عن التأثير القرآني والإسلامي

    [8]
    ليبدو تعبيراً تخيليّاً لا علاقة له بالواقع الإسلامي ولا مناهج الحياة فيه، خلافاً لما قام به الاوربيّون من ربط الأدب والفنّ الاوربي كلّه باُسطورة صلب المسيح المزعومة، وهي قضيّة دينية بلا شكّ.
    إنّ محاولة بعض الكتّاب المسلمين الواعين لربط التعبير العربي، قصيدةً وقصّة ومقالة... بالاُصول التعبيرية للقرآن والحديث النبوي والأصالة الإسلامية، هي محاولةٌ شجاعة وجادّة وجديرة بالاحترام والبحث والنقد، لأنّها تجيء إعادةً لتأريخ الأدب العربي إلى مناهجه وانتماءاته العقائدية والتأريخية.
    وهذا الكتاب هو إحدى هذه المحاولات الجديدة التي جاءت باُسلوب سهل يسير يكشف عمق اطّلاع مؤلّفهِ وقابليّته على صياغة أصعب المفردات باُسلوب شيّق بسيط يستطيع من خلاله القارئ غير الناطق بالعربية أن يدخل عمق تأريخ الأدب العربي دون حاجة إلى مزيد عناء ولا تكلّف.
    هذا الكتاب محاولة جديدة لكتابة جزء من تأريخ الأدب العربي، وهو وإن كان موجزاً غير مستوعب إلاّ أنّه نموذجٌ من الممكن أن يحذو الآخرون حذوه، حتّى تكون دراسة الأدب العربي أمراً ميسوراً غير بعيد عن متناول الدارس مهما كان انتماؤه اللغوي والعرقي، انّها محاولة شجاعة، وحسبها أن لا تكون الأخيرة.
    والحمد لله أوّلاً وآخراً
    جـواد جميـل
    [9]
    مقدمة المؤلف
    الحمد لله ربّ العالمين منتهى الحمد وغايته وصلّى الله على نبيّه وأهل بيته(عليهم السلام)سفن النجاة عندما يُغمر السيف بغمده ليستريح في خِضمّ الصراع بين الحقّ والباطل فإنّ الكلمة تأخذ مكانتها لأداء الرسالة.
    يتّضح للباحث أنّ للمسيرة الطويلة للأدب العربي مجموعة من السِّمات حيث تبرز كثير من التساؤلات تتفرّع منها اتّجاهات ووجهات نظر كما واُثيرت أقوال مختلفة.
    ولا يخفى على الدارس ما للكلمة بصورة عامّة من أثر وفي مختلف المجالات إذا اُحسن اختيارها ووُضِعت في موضعها.
    لقد لاحظنا منذ زمن بعيد أنّ الدارسين للأعصر الأدبية يقاسون الصعاب والعناء في الألفاظ والمعاني إضافةً إلى الكتب الدراسية المقرَّرة والتي لم تكن بذلك المستوى المطلوب إلاّ قليلاً لذا فكّرنا في كتاب يأخذ بأيديهم إلى الغاية والهدف المنشود،
    ليجعلهم متعلّقين بحبّهم للعربية. فقد راعينا فيها التبسيط وإيضاح بعض المفردات اللغوية والمصطلحات الغريبة عليهم بالاعتماد على المعاجم اللغوية وجاهدنا كذلك بأن تكون النماذج والمختارات الشعرية متنوّعة مع العلم بأنّنا لم نعانِ من تدوين بعضها لحفظ تلك النصوص الأدبية أثناء دراستنا الثانوية والجامعيّة أمّا القسم الآخر منها فقد اضطررنا لمراجعة اُمّهات الكتب والدواوين للتحرّي عن قائلها وعن الظروف التي نُظّمت فيها القصيدة.

    [10]
    لقد تناولنا في بعضِ الفصول بعض الشعراء الذين يمثّلون مختلف المدارس الأدبية والمذهبية ومن أقطار مختلفة أيضاً لرصد حركة الشعر خلال العصور الأدبية التي مرّت.
    كذلك حاولنا أن نشرح كلّ ما يصعب على القارئ من كلمات غامضة حيث لاحظنا أنّه لا داعي لأن ندوّنها كاملةً بل نرجئ شرحها وتوضيحها إلى ساعة المحاضرة بالرغم من أنّ الفصل الدراسي لا يسع لدراسة هذه المادّة ابتداءً بالفترة الجاهليّة وانتهاءً بعصرنا الحاضر عصر النهضة.
    لذلك فإنّ القارئ العزيز يجد بعض الشروحات المقتضبة والبعض الآخر ينعدم منها إذ توخّينا الايجاز في عرض حقائق الشخصيات الأدبية وأدبهم وكان طبيعيّاً أن نرسم الخطوط العامّة دون الدخول في التفصيلات.
    أمّا مادة البحث التي بين أيدينا فتشمل أربعة عشر فصلاً:
    تحدّثنا في الفصل الأوّل والثاني والثالث والرابع حول الحياة الاجتماعية والسياسية في شبه جزيرة العرب. وقد بيّنّا قيمة وخصائص وأغراض الشعر الجاهلي،
    وأشهر شعراء الفرسان والصعاليك بالإضافة إلى شعراء المعلّقات ومختارات من شعرهم أمّا الفصل الرابع فقد بحثنا فيه الشعراء المُخضرمين ومقاطع من شعر شيخ البطحاء أبو طالب(رضي الله عنه) والأقوال التي صرّحت بإيمانه.
    ثمّ انتقلنا إلى الفصل الخامس ليشمل الأدب في صدر الإسلام وأثر رسالة السماء (القرآن الكريم) والسنّة الشريفة (حديث الرسول الأعظم(صلى الله عليه وآله) وأحاديث أهل البيت(عليهم السلام)) على الأدب العربي والفرق بين اُسلوب الرسول(صلى الله عليه وآله) واُسلوب أمير المؤمنين(عليه السلام) ثمّ بحثنا موضوع أدب الخلفاء والمنحصر بأدب أمير المؤمنين عليّ بن أبي طالب(عليه السلام).
    بعد هذا الفصل تعرّضنا في حديثنا للأدب في العصر الاُموي وأنواع الشعر وأشهر شعراء الغزل فيه وذلك ضمن الفصل السادس.
    وإنّما قلنا آنفاً: «في خضمّ الصراع بين الحقّ والباطل فإنّ الكلمة تأخذ مكانتها لأداء

    [11]
    الرسالة» لتعلو كلمة الحقّ خفّاقةً. من هذا نحن نعلم أن أفضل كلمة كلمة حقّ عند سلطان جائر، فالشعر يأتي ضمن رسالة الكلمة، فما أحوجنا في عصرنا هذا أن نأخذ من مدرسة الإمام الحسين(عليه السلام) ليضمد جراحاتنا، لهذا كلّه كتبت الفصل السابع والذي يشمل أدب الطفّ، حيث استندتُ فيه إلى نصوص قالها سيّد الشهداء الإمام الحسين بن علي(عليهما السلام) وأهل بيته وأصحابه، في مقابلها نصوص قيلت من قِبل أفراد وقادة معسكر العدوّ، بالإضافة إلى نصوص قيلت بعد واقعة الطف إلى يومنا هذا.
    ثمّ تطرّقنا في الفصل الثامن للشعر السياسي الديني الذي يشمل شعر الشيعة والخوارج وبعض الأمثلة من الشعر الاُموي.
    وخصّصنا الفصل التاسع والعاشر والحادي عشر للبيئة الاقتصادية، وأهمّ المراكز الأدبية لحكم بني العبّاس، مع ذكر أهمّ اُدباء وكُتّاب وفلاسفة هذا العصر، وذكر المذاهب السياسية وكتب الحديث والمؤلّفات التاريخية التي ظهرت في العصر نفسه.
    بعد الازدهار الذي حصل في الميادين الأدبية والعلمية المختلفة انتابت البلاد موجة الغزو المغولي والتي تمخّضت عن الدمار وسفك الدماء وحرق الكتب ولحوق الخراب بأكثر المدن والقرى الإسلامية بسبب تواني المسلمين عن التمسّك بدينهم القويم، وهذا ما دوّنّاه في الفصل الثاني عشر، حيث أضفنا إليه مقتطفات من أدب تلك الفترة المظلمة.
    ثمّ تطرّقنا في الفصل الثالث عشر والرابع عشر لأهمّ مظاهر أدب عصر النهضة وأهمّ الاُدباء الذين برزوا مع مختارات من قصائدهم.
    واختتمنا هذا الكتاب بالبحث عن النثر الفنّي وأنواعه وأساليبه.
    لقد كان للطريقة التي ابتكرناها والتي طبّقناها في تدريسنا في عدّة جامعات من هذا القطر الأثر في تذليل الصعوبات بالنسبة لأبنائنا الجامعيّين، ولا نزعمُ أنّنا قد بلغنا حدّ الكمال، أو أنّ هذا التأليف هو تاريخ شامل أو واف لأدبنا; فإنّ ذلك طموح يصعب الوصول إليه، كذلك لا يمكننا أن نقول إنّا كشفنا كلّ الحقائق ولا كلّ الوقائع، ولكن حسبُنا أن نتقبّل من ذوي الخبرة في هذا المجال كلّ ملاحظة نافعة ونقد بنّاء.
    [12]
    ختاماً، نرجو أن تحقّق تجربتنا أهدافها. والحمد لله الذي بنعمته تتمّ الصالحات وهو الهادي إلى سبيل الرشاد، وما توفيقنا إلاّ بالله عليهتوكلّنا ومنه السداد.
    المؤلّف
    [13]
    الفصـل الأوّل شبه جزيرة العرب
    أصلُ العرب
    الحياة الاجتماعية والسياسية
    الثروة الحيوانية والنباتية
    سكّان الجزيرة
    اللغة وأصلها
    الأدب
    الجاهلية
    عناصر الأدب
    تطوّر الأدب العربي وأطواره والتأريخية
    مراحل الأدب العربي
    [14]
    [15]
    شبه جزيرة العرب :
    تبلغ مساحتها ثلاثة ملايين كيلومتر مربّع، وهي بلاد أكثرها صحارى، وأهمّ أقسامها اليمن وحضرموت والحجاز، وقد سمّيت بشبه الجزيرة لإحاطة البحار والأنهار بها((1))، وكان سكّانها من العرب.

    أصلُ العرب:
    العرب من الشعوب السامية، وفي تأريخهم يوجد مصطلح العرب البائدة والعرب الباقية.
    1 ـ العرب البائدة: كعاد وثمود وطسم وجويس، وهؤلاء لم يصل إلينا شيء عن آثارهم وأخبارهم إلاّ ما ذكره القرآن الكريم.
    2 ـ العرب الباقية: وهم القحطانيّون، ويسمّون العرب العاربة، والعدنانيّون يسمّون العرب المستعربة((2)).

    الحياة الاجتماعية والسياسية:
    يعيش سكّان شبه جزيرة العرب عيشة قبائل تسود فكرة العصبية. أمّا ديانتهم
    ــــــــــــــــــــ
    (1)صفة جزيرة العرب / الحسن بن أحمد الهمداني: ص84.
    (2)في التاريخ الإسلامي / الدكتور شوقي أبو خليل: ص13.
    [16]
    فكانت ضعيفة ولا تتعدّى الصنمية، حيث انتشرت اليهوديّة في يثرب، والنصرانية في نجران والحيرة((1))، وقد كانوا يدينون بالوثنية التي ترتكز على تقديس الحجارة والينابيع والأشجار والأصنام (اللاّت والعزّى)، والتي كانت أكثر شيوعاً عند سكّان شبه الجزيرة العربيّة.
    من ناحية أخلاقهم فقد كانت لأهل البادية صفات خاصّة ترعرعت مع حياتهم وهي وليدة الصحراء والتي علّمته أن يكون طليقاً وقنوعاً وصبوراً على الشقاء والعناء. كذلك جعلته أن يكون شجاعاً وعفيفاً، كما أنّه حافظ على فكرة الضيافة والكرم والوفاء بالوعد فهم أقوام يؤثرون الضيف على النفس، والكرم عندهم سجية متأصّلة في نفوسهم، وكانوا يكرمون حتّى عدوّهم.
    والمتتبّع لثقافة سكّان هذه المنطقة يلاحظ أنّ لهم الشعر والقصص والأمثال، والذي يعكس تأريخهم وبيئتهم التي كانوا يعيشون بها، وبنفس الوقت فقد تسرّب إليهم شيء من علوم الفرس وآدابهم، بالإضافة إلى علوم اليونان والرومان وآدابهم، وذلك بسبب الصلات التجارية بالرغم من أنّ للعرب معرفة بالأنساب وأخبار الاُمم والطب، وبنفس الوقت كان يعوزهم التعمّق والاستقصاء.

    الثروة الحيوانية والنباتية:
    لقد عني الأدب العربي لا سيّما الجاهلي بوصف الإبل والخيل، فحيوانات الجزيرة العربية منها الأليفة كالإبل والأغنام والأبقار والخيول والحمير والبغال، ومنها الوحشية كالأسد والنمر والفهد والذئب والضبع والثعلب، كما يكثر الجراد أحياناً فيقضي على الأخضر واليابس في الجزيرة، فنلاحظ أنّ الجمل أقدم الحيوانات، فهو سفينة الصحراء وأعزّها عند سكّان الجزيرة، فبعدد الإبل يقدّر
    ــــــــــــــــــــ
    (1)مع المصطفى / الدكتورة عائشة عبد الرحمن: ص19.

    [17]
    مهر الفتاة وتفضّ الخصومات بين القبائل; فالجمل رفيقه ولا تصلح الصحراء بدونه، حيث يعينه على الرحيل من مكان إلى آخر، ويغذّي البدوي بلحمه ولبنه بالإضافة إلى أنّ خيمته تحاك من وبره، أمّا الأغنام والأبقار فالبدوي يعيش على ألبانها ولحومها وجلودها ويلبس من صوفها; لأنّه يتّصف بالصبر وقوّة الإرادة واحتقار الصناعة والزراعة.
    بالنسبة للخيول فعقيدة البدوي الذي يعتبر «عزّه بالإبل وشجاعته بالخيل»((1))، والتي تمتاز بالسرعة في الكرّ والفرّ وإلحاق الأذى بالعدوّ هي التي جعلته يحسّ بالحاجة إليها، كما أنّها استخدمت للتسلية واللهو، وانّ القرآن الكريم ذكرها من مصادر القوّة يرهب بها المسلمون أعدائهم بالاضافة إلى الحمير فهي أوّل واسطة للركوب عند الحضر. أمّا البغال فإنّها من الحيوانات المعروفة بتحمّلها للمشاقّ وقدرتها على السير في المناطق الوعرة.
    هذا بالنسبة للثروة الحيوانية، أمّا بالنسبة للثروة النباتية فللزراعة شأن في بعض الحواضر الشمالية كالطائف ويثرب وخيبر ووادي القرى((2))، «والتي كانت تشتهر بأنواع الأشجار والمزروعات كالخضر والفواكه»((3)); فقد كانت القبيلة ترحل بإبلها وأغنامها في طلب العُشب والكلأ.
    لقد اشتهرت اليمن والمناطق المحيطة بأشجار الصنوبر والطيب والبخور، كما اشتهرت حديثاً بأشجار البُن «لخصوبة أرضها»((4)) كذلك اشتهرت الطائف بالكروم
    ــــــــــــــــــــ
    (1)تاريخ الأدب العربي / ر. بلاسير: ص35. مجتمع المدينة قبل الهجرة / الشيخ حسن خالد: ص51.
    (2)اُدباء العرب / بطرس البستاني: ج1، ص26.
    (3)السيرة النبوية / الدكتور محمّد بن محمّد أبو شهبة: ج1، ص45.
    (4)العلاقة بين العرب والفرس / الدكتور مصطفى فتحي أبوشارب: ص121.

    [18]
    والنخلة اُمّ الأشجار بالاضافة إلى وجود أشجار الحنظل والسدر.
    إذن كانت مكاسبهم وحياتهم المعيشية موقوفة على الأمطار، حيث نشطت الزراعة في المناطق التي فيها الأمطار وتتوفّر المياه خاصّة قرب العيون والآبار((1)).
    سكّان الجزيرة:
    ينقسم سكّان الجزيرة العربيّة إلى قسمين:
    1 ـ الحضر: فهم سكّان القسم الجنوبي من الجزيرة العربية، وقد اشتغلوا في التجارة والزراعة والصناعة، وأشهر مدنهم مكّة والطائف ويثرب، وكانت متاجرهم من فارس والحبشة واليمن إلى الشام والعراق ومصر.
    2 ـ البدو: وهؤلاء انتشروا في شمال الجزيرة، فاحتقروا الصناعة والزراعة وعاشوا تحت الخيام، وقد رحلوا من مكان لآخر، ولجأوا إلى الغزو طلباً للكلأ والماء.

    اللغة وأصلها:
    اللغة وسيلة للتعبير ـبالحركات والإشارة والأصواتـ عن العواطف والمفاخر والأفكار، وبعبارة اُخرى فهي أداة للتعبير عن النفس، وواسطة للتفاهم بين الناس. فهي غنية في مفرداتها والتي تتفوّق على جميع اللغات الحيّة بالإضافة إلى أنّها غنيّة في صيغ قواعدها.
    أصل اللغة العربية: لغة سامية ـالآرامية والآشورية والبابلية والعبرية والكنعانية والسريانية والفينيقية والكلدانية والحبشية والتدميرية((2))ـ نسبة إلى سام بن نوح(عليه السلام)، وتنقسم اللغة العربية إلى قسمين:
    ــــــــــــــــــــ
    (1)الطبيعة في الشعر الجاهلي / الدكتور نوري حمودي القيسي: ص74.
    (2)مقدّمات ومباحث في حضارة العرب والإسلام / عمر رضا كحالة: ص16.
    [19]
    1 ـ لغة الجنوب اليمنية.
    2 ـ لغة الشمال، وهي لغة الحجاز.
    تطوّر لغة الحجاز: لقد تطوّرت هذه اللغة حتّى وصلت إلى الحالة التي رأيناها في الأدب العربي الجاهلي، وكان من أهمّ أسباب تكوين هذه اللغة:
    1 ـ الأسواق، كسوق عكاظ الذي كان ينعقد فيأوّل ذيالقعدةإلىالعشرين منه.
    2 ـ مؤتمر للخطابة في الحسب والنسب والكرم والفصاحة والجمال والشجاعة وإقامة مسابقات الخيول وتبادل عروض التجارة.

    الأدب:
    هو مَلكة أو براعة راسخة في النفس، كما أنّه سجّل لتراث الاُمّة من علومها ومعارفها عبر عصورها، معروفة باُسلوب جميل مشرق.
    وقد استعملت لفظة «الأدب» على مجموعة من الآثار المكتوبة التي يتجلّى فيها العقل الإنساني بالإنشاء والفنّ الكتابي. ويمكن القول بأنّ الأدب هو مجموع الكلام الجيّد المروي نثراً وشعراً.
    وكانت كلمة «الأدب» تدلّ على معان متعدّدة في العصر الجاهلي، هي: دعوة الناس إلى مأدبة أو الدعاء إلى المأدبة، كما دلّت في العهدين الجاهلي والإسلامي على الخُلق النبيل، ثمّ اُطلقت لفظة أدب على تهذيب النفس وتعليم المرء على المعارف والشعر.
    وفي القرن الثاني عشر استعملت لفظة «أدب» في الشعر والنثر وعلم العروض والنقد الأدبي.

    الجاهلية :
    تطلق كلمة «الجاهلية» على أحوال العرب قبل الإسلام لتفشّي الوثنيّة

    [20]
    والعداوات، وقد تطرّق القرآن الكريم لكلمة «الجاهلية» في قوله: )أَفَحُكْمَ الْجَاهِلِيَّةِ يَبْغُونَ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللهِ حُكْماً لِقَوْم يُوقِنُونَ(((1))، المراد هنا هو الجهل التوحيدي الديني لا الجهل بعلم من العلوم، والله اعلم.
    وذكرت دائرة المعارف والكتب الاُخرى بأنّ اليهوديّة أطلقت كلمة الجاهليّين على الأقوام الذين سبقوا ظهورها. كما وأنّ النصارى أطلقوا هذا المعنى أيضاً، إضافة إلى أنّ بعض المستشرقين يحدّدون فترة الجاهلية بقولهم: «تطلق كلمة الجاهلية على الفترة التي خلت من الرسل، أي بين الرسولين العظيمين السيّد المسيحوالرسول الأعظم(عليهما السلام)((2))ـ من اُولي العزم».

    عناصر الأدب:
    يتألّف الأدب من أفكار وأخيلة وعواطف يخضع للذوق السليم ويعبّر بالكلام الفصيح.

    تطوّر الأدب العربي وأطواره التاريخية:
    يرى بعض كتّاب الأدب أنّ الفترات الأدبية تكون طبق تطوّر التاريخ، فقسّموا العهود الأدبية إلى خمسة أقسام، والقسم الآخر يذهب إلى أنّ الأدب العربي قديم، حيث وصلت نصوصه عن عمر لا يزيد على ألف وستمائة سنة، هذه السنوات قسّمت إلى ثلاثة حُقب وهي الأدب القديم، والأدب الُمحْدَث، والأدب الحديث. كما وتوجد فئة اُخرى من الاُدباء قسّموا أعصر الأدب طبقاً للأعصر السياسية في التاريخ.
    وعلى هذا أرى بالإمكان تقسيم مراحل الأدب العربي إلى ستّة فترات هي:
    ــــــــــــــــــــ
    (1)المائدة: 50.
    (2)دائرة المعارف الإسلامية / إبراهيم زكي وجماعته: ج6، ص264.

    [21]
    1 ـ فترة العهد الجاهلي والمخضرمين.
    2 ـ فترة صدر الإسلام.
    3 ـ فترة العهد الاُموي.
    4 ـ فترة العهد العباسي.
    5 ـ فترة العهد التركي.
    6 ـ فترة العهد الحديث.
    [22]
    [23]
    الفصـل الثاني الشعر الجاهلي
    قيمة الشعر الجاهلي
    الوزن والقافية
    أنواع الشعر
    طبقات الشعراء
    خصائص الشعر الجاهلي
    شكل القصيدة الجاهليّة
    أغراض الشعر الجاهلي
    ظهور الشعر الجاهلي
    1 ـ أشهر شعراء الفرسان
    2 ـ أشهر شعراء الصعاليك
    3 ـ شعراء آخرون
    [24]
    [25]
    الشعر الجاهلي
    قيمة الشعر الجاهلي:
    1 ـ القيمة الفنّية: وتشمل المعاني والأخيلة والعاطفة والموسيقى الشعرية، حيث نظم الشاعر الجاهلي أكثر شعره على أوزان طويلة التفاعيل.
    2 ـ القيمة التاريخية: كان الشعر وسيلة نقل معاناة الناس وشكواها إلى السلطة، فالشعر الجاهلي يعتبر وثيقة تاريخية بما يخصّ أحوال الجزيرة وأحوال العرب الاجتماعية.
    الوزن والقافية:
    الوزن: هو التفعيلات الشعرية الموسيقيّة الرتيبة التي تتكوّن منها الأبيات، وتسمّى البحور الشعرية.
    القافية: وهي ما يأتي به الشاعر في نهاية كلّ بيت من أبيات القصيدة، وأبرزها الحرف الأخير الذي يختم به البيت وضبطه النطقي.

    أنواع الشعر:
    1 ـ الشعر العمودي والشعر التقليدي: لقد احتفظ بخاصيّته التقليدية بالالتزام بنظام الأوزان والقافية.

    [26]
    2 ـ الشعر المرسل: احتفظ بنظام الأوزان في الشعر وتحرّر من نظام القافية الموحّدة.
    3 ـ الشعر الحرّ : وهو الشعر الذي تحرّر من نظام الأوزان والقوافي معاً.

    طبقات الشعراء:
    1 ـ الشعراء الجاهليّون: وهم الذين لم يدركوا الإسلام كإمرئ القيس.
    2 ـ الشعراء المخضرمون: وهم أدركوا الجاهلية والإسلام كلبيد وحسّان.
    3 ـ الشعراء الإسلاميّون : وهم الذين عاشوا في صدر الإسلام وعهد بني اُميّة.
    4 ـ الشعراء المولدون أو المحدثون: وهم من جاءوا بعد ذاك كبشّار بن بردوأبي نؤاس((1)).

    خصائص الشعر الجاهلي:
    1 ـ الصدق: كان الشاعر يعبّر عمّا يشعر به حقيقة ممّا يختلج في نفسه بالرغم من أنّه كان فيه المبالغة، مثل قول عمرو بن كلثوم.
    2 ـ البساطة: انّ الحياة الفطرية والبدوية تجعل الشخصيّة الإنسانية بسيطة، كذلك كان أثر ذلك على الشعر الجاهلي.
    3 ـ القول الجامع: كان البيت الواحد من الشعر يجمع معاني تامّة، فمثلاً قالوا في امرئ القيس بقصيدته «قفا نبكِ» انّه وقف واستوقف وبكى واستبكى وذكر الحبيب والمنزل في بيت واحد.
    4 ـ الإطالة: كان يُحمد الشاعر الجاهلي أن يكون طويل النفس، أي يطيل القصائد وأحياناً كان يخرج عن الموضوع الأساسي، وهذا يسمّى الاستطراد.
    ــــــــــــــــــــ
    (1)إتحاف الأمجاد / محمود شكري الآلوسي: ص66.

    [27]
    5 ـ الخيال: هو أنّ اتّساع اُفق الصحراء قد يؤدّي إلى اتّساع خيال الشاعر الجاهلي.

    شكل القصيدة الجاهلية:
    تبدأ القصيدة الجاهليّة بذكر الأطلال ثمّ وصف الخمر وبعدها ذكر الحبيبة، ثمّ ينتقل الشاعر إلى الحماسة والفخر ...

    أغراض الشعر الجاهلي:
    1 ـ الوصف: وصف الشاعر كلّ ما حواليه، وقد شمل الحيوان والنبات والجماد.
    2 ـ المدح: لقد كان المديح للشكر والاعجاب والتكسّب.
    3 ـ الرثاء: مدح الميّت، كان يعرف بالرثاء، فقد كثر رثاء أبطال القبيلة المقتولين.
    4 ـ الهجاء: كثر هذا النوع بسبب كثرة الغارات وانتشار الغزو فذكروا عيوب الخصم.
    5 ـ الفخر: وهو المباهاة حيث كان الشاعر يفتخر بقومه وبنفسه وشرف النسب وكذا بالشجاعة والكرم.
    6 ـ الغزل: امتلأت حياة الشاعر بذكر المرأة، وهو نوعان: الغزل العفيف والماجن.
    7 ـ الخمر: لقد شربها بعض الشعراء المترفين ووصفوها مفتخرين.
    8 ـ الزهد والحكمة: ذكر الشاعر الزهد والحكمة في قصائده الشعرية.
    9 ـ الوقوف والتباكي على الأطلال: لقد أطال بعض الشعراء الوقوف والبكاء في شعرهم.
    10 ـ شعراء الأساطير والخرافات: الأساطير المختلفة والروايات المتناقضة

    [28]
    كانت تأتي من شرق وغرب العالم العربي.
    ظهور الشعر الجاهلي:
    ويشمل:1 ـ شعراء الفرسان.
    2 ـ شعراء الصعاليك.
    3 ـ شعراء آخرون.

    1 ـ شعراء الفرسان:
    نحن نعلم بأنّ شاعر القبيلة هو لسانها الناطق وعقلها المفكّر والمشير بالحقّ والناهي إلى المنكر، فكيف إذا جمع له الشعر والفروسية فهو صورة صادقة لتلك الحياة البدوية، حيث كان يتدرّب على ركوب الخيل، ويشهر سيفه، ويلوح برمحه، فمن هؤلاء الشعراء:
    ـ الـمُهَلهَل.
    ـ عبد يغوث.
    ـ حاتم الطائي.
    ـ الفند الزماني (فارس ربيعة).

    المُهلهل:
    هو عدي بن ربيعة التغلبي، خال امرؤ القيس، وجدّ عمرو بن كلثوم. قيل إنّه من أقدم الشعراء الذين وصلت إلينا أخبارهم وأشعارهم، وإنّه أوّل من هلهل الشعر ولذلك قيل له المهلهل.
    كان له أخ اسمه كُليب رئيس جيش بكر وتغلب. كُليب قتل ناقة البسوس ثمّ قُتل كليب، ونشبت حرب البسوس بين بكر وتغلُب، دامت أربعين سنة.

    المختار من شعره:
    وأكثر شعر المهلهل هو في رثاء أخيه كُليب، حيث يقول:

    [29]
    كليب لا خير في الدنيا ومن فيها ***** إن أنت خلّيتها في من يُخلّيها
    نعى النعاةُ كليباً لي فقلت لهم ***** سالت بنا الأرضُ أو زالت رواسيها
    ليت السماء على من تحتها وقعت ***** وحالت الأرض فانجابت بمن فيها((1))
    ومن مراثيه المشهورة في أخيه:
    أهاج قذاء عيني الإدِّكارُ ***** هدوءاً فالدموع لها انحدارُ
    وصار الليلُ مشتمِلاً علينا ***** كأنّ الليلَ ليس له نهارُ
    دعوتُكَ يا كليب فلم تُجِبْني ***** وكيف يجيبني البلد القِفَارُ
    وإنّك كنتَ تحلم عن رجال ***** وتعفو عنهم ولك اقتِدارُ((2))
    توفّي المهلهل عام 92 ق. هـ / 530م.

    الفنْدُ الزّماني :
    اسمه شهل بن شيبان، أحد فرسان ربيعة المشهورين، شعره قليل، سهل، عذب، وأكثره في الحماسة التي يتخلّلها شيء من الحكمة، وحينما اضطرّ إلى الخوض في حرب البسوس، قال:
    صفحنا عن بني ذهل *****وقلنا القوم إخوانُ
    عسى الأيّام أن يرجعن ***** أقواماً كما كانُوا
    فلمّا صرح الشرّ ***** وأمسى وهو عريانُ
    ولمْ يَبْقَ سوى العدوان ***** دِنّا لهم كما دانُوا
    ــــــــــــــــــــ
    (1)ديوان المهلهل / شرح انطوان القوّال: ص91. شعراء النصرانية قبل الإسلام / الأب ليوس شيخو: ص166.
    (2)تاريخ الأدب العربي / الدكتور عمر فرّوخ: ج1، ص111.

    [30]
    وفي الشرّ نجاةٌ حين ***** لا يُنجيك إحسان((1))
    توفّي الفندالزماني سنة 92ق. هـ.

    2 ـ شعراء الصعاليك:
    جمع صعلوك، وهو ـلغةًـ الفقير الذي لا مال له. أمّا الصعاليك في عرف التاريخ الأدبي فهم جماعة من شواذّ العرب وذؤبانها، كانوا يغيرون على البدو والحضر، فيسرعون في النهب; لذلك يتردّد في شعرهم صيحات الجزع والفقر والثورة، ويمتازون بالشجاعة والصبر وسرعة العدْو، وحين نرجع إلى أخبار الصعاليك نجدها حافلة بالحديث عن الفقر، فكلّ الصعاليك فقراء لانستثني منهم أحداً حتّى عروة بن الورد سيّد الصعاليك الذين كانوا يلجئون إليه كلّما قست عليهم الحياة ليجدوا مأوى حتّى يستغنوا، فالرواة يذكرون انّه كان صعلوكاً فقيراً مثلهم((2))، ومن هؤلاء:
    ـ الشنفري الأزدي.
    ـ تأبّط شرّاً.
    ـ عروة بن الورد.

    تأبّط شرّاً :
    اسمه ثابت بن جابر. وسبب لقبه أنّه أخذ ذات يوم سيفاً تحت إبطه وخرج، وكان تأبّط شرّاً من الصعاليك حادّ البصر والسمع يلحق بالخيل، ويغزو على رجليه، وأنّه مات قتيلاً.
    ــــــــــــــــــــ
    (1)ديوان الحماسة / شرح يحيى التبريزي الخطيب: ج1، ص14. تاريخ الأدب العربي: ج1، ص101. شرح ديوان حماسة ابي تمام / تحقيق: الدكتور حسين محمّد نقشه: ج1، ص28. الذخائر والعبقريات / عبدالرحمن البرقوتي: ج2، ص232.
    (2)شعراء الصعاليك في العصر الجاهلي / الدكتور يوسف خليف: ص26.

    [31]
    وأكثر شعره في الحماسة والفخر، ومن شعره في الفخر:
    يا عبدُ ما لَكَ من شوق وايراقِ((1)) *****وَمَرِّ طيف على الأهوالِ طَرَّاقِ((2))
    لا شيء أسرع منّي ليس ذا عُذرَ((3)) ***** وذا جَناح((4)) بجنبالرَيْد((5)) خَفّاقِ((6))
    توفّي الشاعر تأبّط شرّاً عام 530 للميلاد.

    عروة بن الورد :
    عروة بن الورد من بني عبس، وكان من فرسان العرب، كان كريم الأخلاق عفيفاً صادقاً وفيّاً بالعهود، وقد فضّله بعضهم على حاتم في الكرم.
    وأكثر شعره في الفخر والحماسة والنسيب. قال في الحثّ على الاغتراب في طلب الغنى:
    ذريني للغنى أسعى فإنّي *****رأيتُ الناس شرُّهم الفقير
    وأبعدهم وأهونهم عليهم ***** وإن أمسى له حسب وخِير((7))
    توفّي ابن الورد سنة 596 للميلاد.

    3 ـ شعراء آخرون:
    وهناك أفراد من الشعراء في يثرب وغيرها من مدن الحجاز
    ــــــــــــــــــــ
    (1)الايراق: من الأرق.
    (2)طرّاق: أي يطرقنا ليلاً.
    (3)العذر: اللجام.
    (4)ذا جناح خفاق: طائر سريع الطيران.
    (5)الريد: الجبل.
    (6)ديوان تأبط شرّاً / إعداد: طلال حرب: ص49. تاريخ الأدب العربي: ج1، ص109.
    (7)ديوان عروة بن الورد / جمع وشرح: كرم البستاني: ص45. الذخائر والعبقريات: ج1، ص232.

    [32]
    والجزيرة العربية اعتنقوا اليهودية كالسموأل بن عاديا، أو النصرانية كقسّ بن ساعدة.
    السَّموأَل :
    هو السموأل بن عاديا صاحب الحصن المعروف، والعرب كانوا ينزلون عند السموأل ضيوفاً لأنّ السموأل عالي اللهجة وسريع النجدة. وسبب ضرب المثل عند العرب في قولهم «أوفى من السموأل» يعود إلى امرئ القيس التجأ إلى السموأل فأودعه درعه وأسلحته وابنته وذهب إلى القسطنطينيّة ليستنجد بقيصر الرومويسأله النصر على قَتَلة أبيه، وفي هذه الأثناء اُسر ابن السموأل الذي كان في الصيد من قِبل المنذر، فطلب المنذر من السموأل أن يسلّم الدرع والسلاح وابنة امرؤ القيس وإلاّ يضرب عنق ابن السموأل، فأبى السموأل ذلك فنفّذ المنذر وعيده((1)). ومن يطّلع على سيرة السموأل يحسّ شرفاً وإباءً بالاضافة إلى اندفاعه إلى المجد والفخر، وله قصيدة لاميّة مشهورة، يدعو إلى الأخذ بالمتعة والحياة دون التفكير فيها ولا في آلامها، وممّا جاء فيها قوله:
    إذا المرءُ لم يَدْنَس مِنَ اللؤم عِرضَهُ ***** فكلُّ رِداء يَرتديه جميلُ
    تُعيِّرُنا أنّا قليلٌ عديدنا ***** فقلتُ لها إنّ الكرامَ قليلُ
    وما ضرّنا أنّا قليلٌ وجارُنا ***** عزيزٌ وجارُ الأكثرين ذلِيلُ
    ونُنكِرُ إنْ شِئْنا على الناسِ قولَهمُ ***** ولا يُنكِرونَ القول حين نقُولُ
    إذا سَيِّدٌ مِنّا خلا قامَ سَيِّدٌ ***** قؤُولٌ لِما قال الكِرامُ فعُولُ
    وما اُخمدَتْ نارٌ لنا دُونَ طارق ***** ولا ذمَّنا في النازلينَ نَزِيلُ
    ــــــــــــــــــــ
    (1)ديوان السموأل / تحقيق: الدكتور واضح الصمد: ص34.

    [33]
    سلِي إِنْ جَهِلْتِ الناسَ عَنّا وَعنْهُمُ ***** وليسَ سواءً عالمٌ وَجَهُولُ((1))
    توفّي ابن عاديا سنة 560هـ. ق.

    قِسّ بن ساعدة الأيادي:
    هو اُسقف نجران، وكان خطيبها البارع وحكيمها، ويتّصف بالزهد في الدنيا، وكان يحضر سوق عكاظ ويلقي الشعر.
    يروى أنّ النبيّ(صلى الله عليه وآله) رأى قسّ في سوق عكاظ على جمل أحمر وهو يقول((2)):
    «أيّها الناس، اسمعوا وعوا إنّه من عاش مات، ومن مات فات، وكلّ ما هو آت آت... آيات محكمات: مطر ونبات وآباء واُمّهات، وذاهب وآت، ضوء وظلام، وبِر وآثام، لباسٌ ومركب، ومطعمٌ ومشرب، ونجومٌ تمور((3))، وبحورٌ لا تغور((4))، وسقف مرفوع، وليل داج((5))، وسماء ذاتأبراج((6))، ما لي أرى الناس يموتون ولا يرجعون... يا معشر إياد أين ثمود وعاد؟ وأين الآباء والأجداد؟
    ومن نوادر شعره:
    ــــــــــــــــــــ
    (1)الجامع في تاريخ الأدب العربي / حنّا الفاخوري: ص283. ديوان السموأل: ص66. ديوان المروءة / شرح: الدكتور يوسف شكري فرحات: ص33. دراسات في الشعر العربي المعاصر / الدكتور شوقي ضيف: ص184. ثمرات الأوراق / علي بن محمّد بن حجّة الحموي: ص242. ديوان عروة والسموأل / جمع وشرح: كرم البستاني: ص90.
    (2)البيان والتبيين / عمرو بن بحر الجاحظ: ص254.
    (3)تمور: تتحرّك.
    (4)تغور: تذهب.
    (5)داج: مظلم.
    (6)أبراج: منازل الكواكب في السماء.
    [34]
    وفي الذاهبين الأوّلينمن القرن لنا بصائر
    لمّا رأيت موارداً ***** للموت ليس لها مصادر
    ورأيت قومي نحوها ***** يمضي الأصاغر والأكابر
    لا يرجع الماضي ولا ***** يبقى من الباقين غابر((1))
    أيقنت أنّي لا محالة ***** حيث صار القوم صائر((2))
    توفّي ابن ساعدة سنة 600 للميلاد.
    ــــــــــــــــــــ
    (1)غابر: باق.
    (2)البيان والتبيين / الجاحظ: ج1، ص207.

    [35]
    الفصـل الثالث
    أهمّ شعراء المعلّقات
    ـ امرؤ القيس
    ـ عمرو بن كلثوم
    ـ زهير بن أبي سُلمى
    ـ طرفة بن العبد ونموذج من شعره
    ـ عنترة بن شدّاد
    [36]
    [37]
    المعلّقات
    تحتلّ المعلّقات المقام الأوّل بين قصائد الجاهلية.
    هي قصائد طوال من أجود ما وصل إلينا من الشعر الجاهلي. وقد زعم ابن عبد ربّه وابن رشيق وابن خلدون أنّها سبع قصائد، فكتبت بماء الذهب وعلّقت على أستار الكعبة، وسمّيت بـ: المعلّقات تارةً والمذهّبات تارةً اُخرى، وسمّيت بالسبع الطوال ثالثة وأيضاً بالسموط.
    وقد ذهب الرواة إلى أنّ أوّل قصيدة نالت إعجاب المحكمين في سوق عكاظ هي معلّقة امرئ القيس.

    أهمّ شعراء المعلّقات:
    ونتحدّث عن:
    1 ـ امرؤ القيس الكندي: لُقِّب بالملك الضليل، لقبٌ ذكر في نهج البلاغة، توفّي سنة 540م.
    2 ـ طرفة بن العبد البكري: كان أقصرهم عمراً، اشتهر بالغزل والهجاء، توفّي سنة 569م.
    3 ـ الحارث بن حلزة اليشكري: اشتهر بالفخر، وأطول الشعراء عمراً، توفّي سنة 580م.

    [38]
    4 ـ عمرو بن كلثوم: كان مشهوراً بالفخر، اُمّه ليلى بنت المهلهل، توفّي سنة 600م.
    5 ـ علقمة الفحل: كان شاعراً بدوياً، توفّي سنة 603م.
    6 ـ النابغة الذبياني: زعيم الشعراء في سوق عكاظ، توفّي سنة 604م.
    7 ـ عنترة بن شدّاد العبسي: اشتهر بأنّه أحد فرسان العرب، وأكثر شعره بالغزل والحماسة، توفّي سنة 615م.
    8 ـ زهير بن أبي سُلمى: كان أعفّهم قولاً، وأكثرهم حكمةً، ابنه كعب بن زهيرمن شعراء صدر الإسلام، توفّي زهير سنة 627م.
    9 ـ الأعشى الأكبر (أعشى القيس)، أراد أن يلتحق بالإسلام فخدعه قومه حيث قالوا له: نعطيك مائة ناقة لكي تؤجّل إسلامك إلى السنة القادمة، فوافق، وبعد ستّة أشهر توفّي أي مات كافراً وذلك سنة 629م.
    10 ـ لبيد بن ربيعة العامري: الوحيد الذي أسلم، وقال الشعر في العهد الجاهلي والإسلامي حيث قال رسول الله(صلى الله عليه وآله): «أصدق كلمة قالتها العرب كلمة لبيد:
    ألا كلّ شيء ما خلا ال*****له باطل وكلّ نعيم لا محالة زائل»((1))
    فاستدرك رسول الله(صلى الله عليه وآله) وقال: إلاّ نعيم الآخرة.
    يتبيّن لنا أنّ لبيداً كان من شعراء الجاهلية الأشراف، حيث أجمعت المصادر على أنّ لبيداً قال في الإسلام:
    ــــــــــــــــــــ
    (1)دول الإسلام / أبو عبدالله الذهبي: ص30. لبيد بن ربيعة العامري / الدكتور يحيى الجبوري: ص180.

    [39]
    الحمد للهِ إذْ لم يأتِني أجَلي *****حيث اكتسيتُ من الإسلام سربالاً((1))
    وعندما تقدّم به السنّ كان رجل حكمة وموعظة ورزانة، لذا نلاحظ نماذج من غرر ما يتمثّل من الأبيات الشعرية المستحسنة للشاعر لبيد حين يقول:
    وإذا رُمتَ رحيلاً فارْتحل ***** ْواعْصَ ما يأمرُ توصيمَ الكسلْ
    واكْذبِ النَّفسَ إذا حدّثْتها ***** إن صدقَ النفس يُزري بالأملْ
    وما المالُ والأهلونَ إلاّ وديعة ***** ولا بدَّ يوماً أن تُرَدَّ الودائع
    وما المرؤ إلاّ كالشِّهابِ وضوئهِ ***** يحورُ رماداً بعد إذْ هو ساطعُ
    كانت قناتي لا تلينُ لغامز ***** فألانها الإصْباح والإمْساءُ
    ودعوتُ ربِّي بالسلامةِ جاهداً ***** ليُصحني فإذا السَّلامةُ داءُ
    ذهبَ الذين يُعاشَ في أكنافِهم ***** وبقيتُ في خلَف كجلْدِ الأجْربِ((2))
    وقد توفّي سنة 661م، وله من العمر أكثر من مائة سنة.
    وفيما يلي نتحدّث عن خمسة من هؤلاء، مع ذِكر نماذج من شعرهم.

    امرؤ القيس:
    هو أبو الحارث جندج بن حجر الكندي، اُمّه اُخت المُهَلهَل وكليب. ولد في نجدسنة 500 ميلادي، وعاش في اللهو ونظم الشعر، فطرده أبوه; فسمّي بالأمير
    ــــــــــــــــــــ
    (1)المصدر المتقدّم: ص379. شرح نهج البلاغة / ميثم البحراني: ج1، ص45. الاشعاع القرآني في الشعر العربي / محمّد عبّاس الدرّاجي: ص12. من وحي الأدب العربي / ههفال محمّد أمين: ص109. الأمالي في الأدب الإسلامي / الدكتورة ابتسام مرهون الصفّار: ص33. منتخب من كتاب الشعراء / أحمد عبدالله: ص24. تاريخ الأدب العربي / أحمد حسن الزيّات: ص69.
    (2)التمثيل والمحاضرة / عبدالملك الثعالبي: ص61.
    [40]
    الطريد، فراح يتنقّل بين الأحياء فلقّب بالملك الضّليل.
    أجمع النقّاد بأنّه شاعر وجداني وله المنزلة الاُولى بين الشعراء الجاهليّين، حيث قالوا في معلّقته (قِفا نبكِ) التي تتكوّن من ثمانين بيتاً: إنّه وقف واستوقف، وبكى واستبكى، وذكر الحبيب والمنزل في بيت واحد، فهو أوّل شاعر أطال الوقوف على الأطلال وبكى، وإن كان قد سبقه الشاعر ابن جذام; لذلك فإنّه أمير لهو وصيد ومغامرات وبطل متشرّد.
    عندما سمع بمقتل أبيه قال: «ضيّعني أبي صغيراً، وحمّلني دمه كبيراً»، فودّع اللهو والترف، فأخذ يستعدّ للمطالبة بالثأر.
    لقد تفشّى في جسده داء الجدري وأودى بحياته سنة 540م.
    ترجم ديوانه إلى اللاّتينيّة والألمانية.

    المختار من شعره:
    كان امرؤ القيس ذا نفس عاطفيّة شديدة الانفعال، فشعره يمتاز ببديع المعنى ودقّة النسيب ومقاربة الوصف، فمعلّقته تحتوي على الهمّ والغمّ والبكاء على الحبيب ومنزل الحبيب، وفيه الغزل العفيف والماجن، وفيه وصف الليل، خاصّة ونحن نعلم أنّ ابن البادية يزداد همّه في الليل، فتلاحظ في شعره اللهو والذي يحزّ في قلب الشاعر صفة التشرّد بعد حياة الترف التي أدّت إلى أن يسكب الشاعر عبرات تسيل على أقواله الغزليّة لتطغى حرارة حسراته فيقول:
    قِفا نبكِ مِنْ ذكرى حبيب ومنزل *****ِبِسِقْطِ اللوى ((1))بين الدخول فحومل ِ((2))
    تَرَى بَعَرَ الأرْآمِ في عَرَصاتِها ***** وقِيْعَانِهَا كأنَّهُ حَبُّ فُلْفُلِ
    كأَنِّي غَدَاةَ البَيْنِ يَوْمَ تَحَمَّلُوا ***** لَدَى سَمُرَاتِ الحَيِّ ناقِفُ حَنْظَلِ
    ــــــــــــــــــــ
    (1)اللوى: ما التوى من الرمل.
    (2)حومل: اسم مكان.
    [41]
    وقوفاً بها صَحْبي عَليَّ مَطِيَّهُمْ ***** يَقُولونَ لا تَهْلِكْ أَسىً وَتَجَمَّلِ
    فَدَعْ عَنْكَ شَيْئاً قَدْ مَضَى لِسَبِيْلِهِ ***** وَلكِنْ على ما غَالَكَ اليْوْمَ أَقْبلِ
    وَقَفْتُ بِها حَتَّى إذا ما تَرَدَّدَتْ ***** عَمايَةُ مَحْزُون بِشَوْق مُوكَّلِ
    وَإنَّ شِفَائي عَبْرَةٌ إِنْ سَفَحْتُها ***** وَهَلْ عِنْدَ رَسْم دارس مِنْ مُعَوَّلِ((1))
    وقد يجمع امرؤ القيس في غزله وبوقت واحد المناجاة والعتاب والرجاء والذلّة والعزّة والرقّة، كما في قوله:
    أفاطم مهلاً بعد هذا التَّدلّل ***** وإن كنت قد أزمعتِ صرمي فأجملي
    أعزّكِ منّي أنّ حبكِ قاتلي ***** وأنّك مهما تأمري القلبَ يفعلِ
    فقالت: يمين الله ما لك حيلةٌ ***** وما إن أرى عنك الغوايةَ تنجلَي((2))
    أمّا شعره في الخيال والطبيعة يقول:
    وليل كموج البحر أرخى سدوله ((3))***** عليَّ بأنواع الهموم ليبتلي((4))
    فقلتُ له لما تمطّى بصلبه((5)) ***** وأردف إعجازاً((6)) وناءَ بكلكلِ((7))
    ألا أيّها الليل الطويل ألا انجلي ***** بصبح وما الإصباح منك بأمثل
    فيا لك من ليل كأنّ نجومه ***** بأمراسِ كَتَّان إلى صُمِّ جَندَلِ((8))
    ــــــــــــــــــــ
    (1)الموجز في الأدب العربي وتاريخه / حنّا الفاخوري: ج1، ص78.
    (2)المصدر المتقدّم: ص186. أغاني الأغاني / جمع: الخوري يوسف عون: ص290.
    (3)سدول: ستائر.
    (4)ابتلاه: اختبره وجرّبه.
    (5)تمطّى بصلبه: مدّ ظهره.
    (6)إعجاز: مؤخّرة الجسم.
    (7)بكلكل: الصدر.
    (8)الموجز في الأدب العربي وتاريخه: ص183. تاريخ الشعر العربي / نجيب محمّد: ص95. أغاني الأغاني: ص290.

    [42]
    فامرؤ القيس في حياته وبعد مماته يُعدّ من كبار شعراء العرب وزعيم الشعر القديم.
    ونلاحظه يصف الحياة بقوله:
    مِكَرٍّ مِفرٍّ((1)) مُقبل مُدبر معاً ****** كجلمودِ صَخْر خَطَّهُ السَّيلُ من عَلِ((2))

    عمرو بن كلثوم :
    عمرو بن كلثوم بن مالك، من بني تَغلُب، اُمّه ليلى بنت المهَلهَل الشاعر.
    وُلد عمرو بن كلثوم في مطلع القرن السادس للميلاد، وقيل: إنّه عاشمائة وخمسين عاماً، وكان فارساً شجاعاً معجباً بنفسه حيث «إنّه قَتلَ عمرو بن هندملك الحيرة في عام 570م، العام الذي وُلد فيه نبيّنا(صلى الله عليه وآله)»((3))، وقيل: إنّه مات قبل الإسلام.
    عمرو بن كلثوم شاعر مطبوع يقال: إنّ معلّقته كانت تبلغ مائة بيت، وكانت تدور على الحماسة والفخر والهجاء والمدح والغزل وذكر الخمر ومخاطبة الحبيبة ووصفها، حيث إنّه اشتهر بمعلّقته نظراً لحسن لفظها وانسجام عبارتها وغلوّ فخرها.
    شرح معلّقته الزوزني والتبريزي، وطبعت سنة 1819م، وقد تُرجمت إلى اللاّتينيّة والألمانية والإنكليزية والفرنسية.

    المختار من معلّقته:
    مطلع المعلّقة في الخمر والغزل:
    ألا هُبّي بصبحكِ فاصبحينا ***** ولا تُبقي خمور الأندرينا((4))
    ــــــــــــــــــــ
    (1)مكر مفر: سريع الكرّ والفرّ.
    (2)تاريخ الأدب العربي: ج1، ص119. الموجز في الأدب العربي وتاريخه: ص180.
    (3)تاريخ الأدب العربي: ص142.
    (4)الأندرينا: قرية بالشام.
    [43]
    قفي قبل التفرّق يا ظغينا ***** نخبركِ اليقين وتُخبرينا((1))
    وله في مخاطبة عمرو بن هند بالوعد والوعيد والفخر:
    أبا هند، فلا تعْجَلْ علينا ***** وأنظرنا نخبرْكَ اليقينا
    بأنّا نُورد الراياتِ بيضاً ***** ونُصْدِرهنّ حُمْراً قد روَينا
    وأيام لنا غُرٍّ طوال ***** عَصَيْنا المَلْكَ فيها ان نَدينا
    وَرِثْنا المجدَ قد علمت مَعَدٌ ***** نُطاعن دونَه حتّى يَبِينا
    وأنّا المانعون لما أردنا ***** وأنا النازلون بحيث شيناً * * *
    ونشرب، إن وردنا الماء صفواً ***** ويشرب غيرنا كدراً وطيناً
    على آثارنا بيضٌ حسانٌ ***** نحاذر أن تُقَسّم أو تهونا
    تُهدّدنا وتوعدنا رُويداً ***** متى كُنّا لاُمّكَ مُقتوينا
    ألا لا يجهلنّ أحدٌ علينا ***** فنجهل فوق جهل الجاهلينا((2))
    ومن شعره في الخيال الملحمي، حيث يتّخذ الاُسلوب القصصي والتصوير الحسن حيث يقول:
    ملأنا البرّ حتّى ضاق عنّا ***** وظهر البحر نملأه سفينا
    لنا الدنيا ومن أضحى عليها ***** ونبطش حين نبطشُ قادرينا
    ــــــــــــــــــــ
    (1)شعر عمرو بن كلثوم / إعداد: طلال حرب: ص23. ديوان عمرو بن كلثوم: ص51.
    (2)تاريخ الأدب العربي: ص145. شعر عمرو بن كلثوم: ص26. الجاهلية / الدكتور يحيى الجبوري: ص26. صناعة الكتابة / الدكتور رفيق خليل عطوي: ص114. الأساس في تاريخ الأدب العربي / أساتذة من الاُدباء: ص48.

    [44]
    إذا بلغ الفِطامُ لنا صبيٌّ ***** تخرّ له الجبابر ساجدينا((1))
    توفّي عمرو بن كلثوم عام 570م((2))، وقيل 600((3)) للميلاد.

    زهير بن أبي سُلمى :
    ولد زهير في الحاجر سنة 520م، وعمّر 90 عاماً، وقيل 97 عاماً، قضاها رزيناً حليماً ناصحاً بما فيه الخير والسلام محبّاً للحقّ.
    وقد ذهب المؤرّخون بأنّه كان نصرانياً لما رأوا في شعره من النزعة الدينية والإيمان بالبعث والحساب، وأكثر من ذلك الموعظة للكفّ عن الأخطاء والرجوع عن سفك الدماء.
    وتوفّي زهير بن أبي سُلمى قبل مبعث رسول الله(صلى الله عليه وآله)، أي قبل عام 610م.
    أجمع النقّاد بأنّه لم يمدح أحداً إلاّ بما فيه، وبرعَ بالمديح، حيث امتاز مدحه بالصدق، وكثرت الحكمة في شعره. كما وتتّصف قصائده بالتنقيح والتهذيب، حتّى زعموا أنّه كان ينظم القصيدة في أربعة أشهر، وينقّحها في أربعة أشهر، ثمّ يعرضها على أصحابه في أربعة أشهر. فيتمّ قصيدته في حَوْل (عام كامل)، لذلك عُرفت قصيدته بالحوليّات.

    المختار من شعر معلّقته:
    فأقسمتُ بالبيت الّذي طافَ ***** رجالٌ بَنَوهُ من قريش وجُرهُمِ
    ــــــــــــــــــــ
    (1)ديوان عمرو بن كلثوم: ص71. تاريخ الأدب العربي: ص145. شعر عمرو بن كلثوم: ص26. المنهاج في الأدب العربي وتاريخه / عمر فرّوخ: ص24.
    (2)شعر عمرو بن كلثوم: ص42.
    (3)الجامع في تاريخ الأدب العربي: ص198.
    [45]
    يميناً لَنِعمَ السيّدان وُجدْتُها ***** على كلّ حال من سَحيل((1)) ومُبرمِ((2))
    لقد نشبت حرب عُرفت بحرب داحس والغبراء دامت طويلاً، فقد حذر الفريقين (بنو أسد وغطفان) من شرِّ الخيانة وإضمار الحرب ووصف نتائجها المشؤومة، فيقول:
    الا أبلغ الأحلاف عنّي رسالة ***** ًوذبيان: هل أقسمتم كل مُقسَمِ
    فلا تكتمن الله ما في صدوركم ***** ليخفى ومهما تكتم الله يعْلم
    وما الحرب إلاّ ما علمتم وذُقتمُ ***** وما هو عنها بالحديث المرجّمِ
    متى تبعثوها تبعثوها ذميمةً ***** وتَضرّ إذا ضربتموها فتضرمِ((3))
    وممّا جاء في الحكمة:
    ومن يجعل المعروف من دون عِرضه ***** يَفِرْهُ ومن لا يتّقِ الشتم يُشتم
    ومن يجعل المعروف في غيرِ أهلهِ ***** يكُن حمدُهُ ذمّاً عليه ويَندمِ
    لسانُ الفتى نصفٌ ونصفٌ فؤاده ***** فلم يبقَ إلاّ صورةُ اللحمِ والدمِ((4))
    هكذا كان زهير، كان قاضي صلح، يصدر أحكامه شعراً، فهو يصِفُ صديقاً إلى غايته، وهو وصّافاً ماهراً، حيث تأخذ قصيدته بالمقدّمة وبالموضوع والخاتمة.
    وقد شرح ديوانه مرّات، وفي عدّة أقطار من العالم.
    ــــــــــــــــــــ
    (1)سحيل: الخيط الواحد ضدّ المبرم، وهو الخيط المفتول، ويستفاد من الأوّل الرخاء والضعف، والثاني الشدّة والقوّة.
    (2)ديوان زهير بن أبي سُلمى / تحقيق: كرم البستاني: ص79.
    (3)تاريخ الأدب العربي / الدكتور عمر فرّوخ: ج1، ص198.
    (4)المصدر المتقدّم: ص199. شعر زهير بن أبي سُلمى / تحقيق: الدكتور فخرالدين قباوة: ص29.
    [46]
    توفّي ابن أبي سلمى سنة 627 للميلاد.

    طرفة بن العبد :
    ولد طرفة بالبحرين سنة 543م. اشتهر بالوصف ـوخاصّة وصف الناقةـ بالاضافة إلى الهجاء والعتاب والشكوى والغزل والحكمة.
    كان طرفة أقصر فحول شعراء الجاهلية عمراً، حيث قُتل وهو دون الثلاثين، ولطرفة أبيات في الحكمة يصوّر ظلم قومه كالسيف القاطع حيث يقول:
    وظلم ذوي القربى أشدُّ مضاضةً ***** على المرء من وقع الحسام المُهنَّدِ
    ستُبدي لك الأيام ما كنت جاهلاً ***** ويأتيك بالأخبار من لم تُزوّدِ((1))
    ومن جيّد شعر طرفة في الهجاء:
    وأعلمُ علماً ليس بالظنّ أنّه ***** إذا ذلّ مولى المرء فهو ذليلُ
    وأنّ لسان المرء ما لم تكن له ***** حَصاة((2)) على عوراته((3)) لذليلُ((4))

    عنترة بن شدّاد :
    ابن شدّاد العبسي، أحد فرسان العرب ممّن يضرب به المثل في الشجاعة
    ــــــــــــــــــــ
    (1)أشعار الشعراء الستّة الجاهليّين / يوسف بن سليمان الشنتمري: ج1، ص57. تاريخ الأدب العربي / الدكتور عمر فرّوخ: ج1، ص140. صناعة الكتابة / الدكتور رفيق عطوي: ص37.
    (2)حصاة: عقل.
    (3)عوراته: الواحدة عورة، كلّ أمر يستحيا منه.
    (4)ديوان طرفة بن العبد / تحقيق: كرم البستاني: ص81.
    [47]
    والنجدة. وُلد عنترة في نجد سنة 525م، واشتهر بالفخر والوصف والحماسة والغزل العفيف والمدح والرثاء، ومن آثاره ديوان شعره الذي يحتوي حوالي 1500 بيت، وفي معلّقته وصف ملحمي جميل بين الحبّ والحرب، وأشهر ما في معلّقته البالغة 79 بيتاً والتي مطلعها:
    هل غادر الشعراء من مُتردّمِ ***** أم هل عَرَفْتَ الدار بعد توهُّمِ
    ولقد ذكرتك والرماح نواهلٌ ***** مني وبيض الهِنْدِ تقطُرُ من دمي
    فوددتُ تقبيلَ السيوف لأنّها ***** لَمَعَتْ كبارقِ ثغركِ المُتَبَسِّمِ((1))
    وله واصفاً شخصيّته:
    إنّي امرؤٌ سمحُ الخليقة ماجدلا أتبع النفسَ اللجوج هواها((2))
    وعندما سُئل عن عبلة قال:
    ولئن سألتَ بذلك عبلةَ خَبَّرتْ ***** أنْ لا اُريدُ من النساء سواها((3))
    ــــــــــــــــــــ
    (1)تاريخ الأدب العربي / الدكتور عمر فرّوخ: ج1، ص210.
    (2)أشعار الشعراء الستّة الجاهليّين: ص163.
    (3)المصدر المتقدّم: ص164.
    [48]
    [49]
    الفصـل الرابع
    أهم الشعراء المخضرمين
    ـ أبو طالب(رضي الله عنه)
    ـ كعب بن زهير
    ـ الخنساء
    ـ حسّان بن ثابت
    [50]
    [51]
    المخضرمون
    جمع مخضرم، وهم من أدرك العهدين الجاهلي والإسلامي((1))، ويمتاز بتلك النفحة الدينيّة الذي تلمس به ارتياحاً شديداً إلى نعيم الآخرة، حيث استخدم الشاعر ألفاظاً لم تكن مألوفة من قبل على حقيقتها ومعانيها الأصلية، كما واكتسب الشعر نوعاً جديداً وهو الهجاء السياسي.

    أشهر الشعراء المخضرمين:
    1 ـ أبوطالب، : سيّدنا ومولانا شيخ البطحاء وسيّد الحجاز بعد أبيه، توفّي قبل الهجرة بثلاث سنين أي في آخر السنة العاشرة من مبعث الرسول(صلى الله عليه وآله).
    2 ـ كعب بن زهير: بن أبي سلمى، توفّي سنة 26هـ.
    3 ـ الخنساء، تماضر: بنت عمرو، توفّيت سنة 24هـ.
    4 ـ لبيد بن ربيعة : بن مالك العامري، المتوفّى سنة 41هـ.
    5 ـ الحُطيئة: (جرول بن أوس بن مالك العبسي)، المتوفّى نحو 45هـ، والذي لم يتأثّر بالإسلام كثيراً.
    6 ـ حسّان بن ثابت : (شاعر الرسول(صلى الله عليه وآله))، توفّي سنة 50هـ.
    ــــــــــــــــــــ
    (1)إتحاف الأمجاد: ص65.
    [52]
    7 ـ النابغة الجعدي: (قيس بن عبدالله العامري)، توفّي سنة 50 هـ.
    ونرى من الضروري ذكر شيء عن حياة بعضهم ونماذج من شعرهم.

    أبو طالب : (رضي الله عنه)
    اسمه: عبدمناف بن عبدالمطّلب بن هاشم، أمّا عمران فقد ذكر في الكتب القديمة، وهو اسم عبري غير عربي، وقد لُقّب بشيخ البطحاء، والبطحاء أرض مكّة. إذن هو سيّد الحجاز، وزعيم القوم بعد أبيه عبدالمطّلب، حيث استلم مسؤولية الكعبة وخدمة الحجّاج وحماية مكّة والحرم.
    لقد اعتبرت بعض الفئات المتعصّبة بأنّ أبا طالب كافر ـ والعياذ بالله ـ بالرغم من وجود بعض المنصفين من أهل السنّة الذين يعتبرون أبا طالب مسلماً، وعندما ندرس التاريخ وبالأخصّ ما ذكره ابن عساكر في تاريخه، نلاحظ أنّ مكّة اُصيبت بقحط شديد، فقال القوم: يا أبا طالب، أقحَطَ الوادي، فهلمّ واستسقي، فذهب أبوطالب إلى الكعبة ومعه غلام كأنّه الشمس، فأسند ظهره بالكعبة ولاذ باصبعه حوله، فأقبل بوجهه إلى السماء، وأخذ يدعو، فأقبل السحاب((1))، في الحال من هنا وهناك. وانفجر الوادي ونزل المطر، وبدعاء أبي طالب وبشفاعة هذا الطفل الصغير الكبير استجابت السماء، حيث يقول(رضي الله عنه) في هذا المقام:
    وأبيضُ يُستَسقى الغَمامُ بوجهِهِ ***** ثمالُ ((2)) اليتامى عِصمةٌ للأراملِ((3))
    ــــــــــــــــــــ
    (1)ديوان شيخ الأباطح أبي طالب / جمع: أبي هفان المهزمي: ص30. الغدير / الشيخ عبدالحسين الأميني: ج7، ص46.
    (2)ذكر «ربيع اليتامى» بدل «ثمال اليتامى» في معجم الشعراء / الدكتور عفيف عبدالرحمن: ص134، وكذلك فيالبحار: ج18، ص3، وكذا في ديوان شيخالأباطح أبيطالب: ص30.
    (3)شرح نهج البلاغة / ابن أبي الحديد: ج3، ص311. الجوهرة في نسب النبيّ / ï ًمحمّد بن أبي بكر: ج2، ص37. الدرّة الغرّاء / جمع وتحقيق: باقر قرباني زرّين: ص125. الغدير: ج7، ص466. أبوطالب مؤمن قريش / عبدالله الخنيزي: ص412. إيمان أبي طالب / نجار بن معد الموسوي: ص315. السيرة النبوية لابن هشام / تحقيق: مصطفى السقّا: ج1، ص276.

    [53]
    يلوذُ به الهلالُ من آلِ هاشم ***** فهم عنده في نعمة وفواضلِ
    بميزان قسط لا يُخِسّ شَعيرة ***** لهُ شاهدٌ من نفسه غير عائلِ((1))
    فأيّده ربّ العباد بنصره ***** وأظهرَ ديناً حقّهُ غيرُ باطل((2))
    ثمّ نلاحظه في الليلة التي وُلد فيها عليّ، أشرقت الأرض، فخرج أبوطالب وهو يقول: «أيّها النّاس، وُلد في الكعبة وليّ الله». فلمّا أصبح دخل الكعبة وهو يقول:
    أيّها الناس:
    ياربَّ هذا الغسقِ الدُجيّ *****ِوالقمرِ المُنبَلِجِ المُضيِّ
    بَيِّنْ لنا من أمرِكَ الخفيِّ ***** ماذا ترى في إسم ذا الصبيِّ
    وممّا يثبت أنّ قلبه طافح ممتلئ بالإيمان بالنبيّ(صلى الله عليه وآله) أنّه قال:
    إنّ عليّاً وجعفراً ثقتي ***** عند ملَم الزمان والنُّوَب
    لا تخذلا وانصرا ابن عمّكما ***** أخي لاُمّي من بينهم وأبي
    إنّ أبا معتب قد أسلمنا ***** ليس أبو معتب بذي حَدَب
    والله لا أخذل النبيّ ولا ***** يخذله من بنيّ ذو حَسَب
    حتّى ترون الرؤس طائحةً ***** منّا ومنكم هناك بالقضب
    نحن وهذا النبيّ اُسرته ***** نضرب عنه الأعداء كالشهب
    ــــــــــــــــــــ
    (1)عائل: الحائل.
    (2)السيرة النبوية لابن هشام: ص299. شعر أبي طالب وأخباره / عبدالله المهزمي: ص26. أبو طالب كفيل الرسول / سعيد عسيلي: ص196.

    [54]
    إن نلتموه بكلّ جمعكم ***** فنحن في الناس الأم العرب((1))
    لذلك نلاحظ الإمام ابن أبي الحديد المعتزلي قال:
    اختلف الناس في إيمان أبي طالب، فقالت الإمامية وأكثر الزيدية: ما مات إلاّ مسلماً، وقال بعض شيوخ المعتزلة بذلك، منهم الشيخ أبو القاسم البلخي وأبو جعفر الإسكافي وغيرهما.
    من هذا نتمكّن أن نقول: إنّ أبا طالب يعتبر المظلوم الأوّل في الإسلام، نظراً لتضحياته وجهاده في سبيل الإسلام. توفّي رضوان الله عليه في النصف من شهر شوّال في السنة العاشرة من مبعث الرسول(صلى الله عليه وآله) وسمّي بعام الحزن أي قبل الهجرة بثلاث سنين، أي في سنة 619 ميلادي((2)).

    كعب بن زهير :
    يعتبر كعب بن زهير بن أبي سلمى أحد فحول المخضرمين، وكانت له المكانة العالية والحظّ المرموق في الشعر والشهرة.
    ولمّا ظهر الإسلام تأخّر كعب عن الدخول فيه، وعندما انتشر الإسلام دعاه رسول الله(صلى الله عليه وآله) إلى الإسلام فلم يُجبْه بالرغم من أنّ بُجير بن زهير أخا كعب استجاب لنداء الإسلام. نتيجةً لذلك غضب كعب على أخيه وهجاه، وهجا الإسلام
    ــــــــــــــــــــ
    (1)أبو طالب كفيل الرسول: ص213. تاريخ الأدب العربي / السيّد جعفر باقر الحسيني: ص329. أبو طالب مؤمن قريش: ص155.
    (2)نهاية الارب / أحمد النويري: ج1، ص277. السيرة الحلبية / علي برهان: ج1، ص466. سيرة الذهبي / محمّد الذهبي: ص235. الكامل في التاريخ / ابن الأثير: ج1، ص507. السيرة النبوية لابن هشام: ج2، ص57. حياة النبيّ / الشيخ محمّد قوام الوشنوي: ج1، ص163.

    [55]
    والرسول(صلى الله عليه وآله)، فأهدر النبيّ(صلى الله عليه وآله) دمه، فراح يستجير بالقبائل، وما من مجير، ولـمّا ضاقت عليه الأرض في وجهه بعد أن استيأس من المجير والنصير جاء وتوسّل إلى رسول الله(صلى الله عليه وآله)وآمن بالدين الجديد وأنشد قصيدته «بانت سعاد» المعروفة بالبردة، والتي تتكوّن من 58 بيتاً، حيث تناولها العلماء والشعراء فشرحوها، منهم ابن دريد والتبريزي وابن هشام والباجوري. وقد طبعت أكثر من مرّة في برلين وباريس والقسطنطينيّة، وكذلك في بيروت، وتُرجمت كثيراً إلى اللاّتينيّة والفرنسية والألمانية والإنكليزية والإيطالية.
    إنّ قصيدة البردة يمكن تقسيمها من حيث الأغراض إلى ثلاثة أقسام:
    1 ـ مقدّمة غزلية، كما هو عادة الشعراء الجاهليّين.
    2 ـ وصف الناقة.
    3 ـ الاعتذار ومدح رسول الله والمهاجرين، حيث ذهب إلى حسن التوسّل والتذلّل ووصف الجزع.
    لاحظ عزيزنا القارئ كلمات هذا الشاعر الجذّابة، وهو يقول:
    بَانَتْ((1)) سُعَادُ فقلْبِي اليومَ مَتْبُولُ((2))***** مُتَيّمٌ ((3)) إثْرَهَا لم يُجْزَ مَكْبُولُ((4))
    وما سُعَادَ غَدَاةَ البَيْن إذ عَرَضَتُ ***** إلاّ أَغَنّ((5)) غَضِيضُ الطَّرْفِ مَكْحُولُ((6))
    وما تَدُومُ على العَهْدِ الذي زَعَمَتْ ***** إِلاّ كما تُمْسِكُ الماءَ الغَرَابِيلُ
    ــــــــــــــــــــ
    (1)بانت: فارقت.
    (2)متبول: الذي ضعفه الحبّ.
    (3)متيّم: الذي استولى عليه الهوى.
    (4)مكبول: المقيّد.
    (5)اغنّ: الذي في صوته غنّة.
    (6)المكحول: من كان فيه كحل.
    [56]
    كانَتْ مَوَاعِيدُ عُرْقُوب لها مَثَلاً ***** وما مَوَاعِيدُه إلاّ الأباطيلُ
    نُبِّئتْ أَنَّ رَسُولَ اللهِ أَوْعَدَني ***** والعَفْوُ عِنْدَ رَسُولِ اللهِ مَبْذُولُ((1))
    مَهْلاً هَدَاكَ الذي أَعْطَاكَ نَافِلَةَ الــ ***** ــقُرْآنِ فيها مواعيظٌ وَتَفْصِيلُ
    لا تأْخُذَني بأَقْوَالِ الوُشاةِ، ولم ***** اُذْنِبْ ولو كَثُرَتْ فيَّ الأَقاويلُ
    فلمّا بلغ قوله:
    إنّ الرَّسُولَ لَنُورٌ يُسْتَضاءَ به ***** وصارمٌ من سُيُوفِ اللهِ مَسْلُولُ((2))
    في عُصْبَة من قُرَيْش قال قَائِلُهُمْ ***** بِبَطْنِ مَكَّةَ لَمَّا أَسلَمُوا: زُولُوا((3))
    زَالُوا، فما زالَأَنْكَاسٌ((4)) ولا كُشُفٌ((5)) ***** يَوْمَ اللِّقَاء ولا سُودٌ مَعَازِيلُ((6))
    وقال في النصيحة:
    لا تُفْشِ سِرِّكَ إلاّ عند ذي ثِقَة ***** أوْ لاَ، فأَفْضَلُ ما اسْتَوْدَعْتَ أَسرارا
    صَدْراً رَحِيباً وقَلْباً واسِعاً صَمِتاً ***** لم تَخْشَ منه لِمَا اسْتَوْدَعْتَ إِظْهاراً ((7))
    ــــــــــــــــــــ
    (1)في: الاشعاع القرآني في الشعر العربي: ص12. في الأدب الديني: ص151. الوسيط في الأدب العربي وتاريخه / الشيخ أحمد الاسكندري ومصطفى عناني: ص153 «مأمول» بدل «مبذول».
    (2)مسلول: منتزع.
    (3)زولوا: زال يزول ذهب.
    (4)النكس: الضعيف.
    (5)الكشف: الذين ينهزمون عند أوّل صدمة.
    (6)الأساس في السُّنّة / سعيد حوي: ج2، ص954. دراسات تطبيقيّة في الشعر العربي / الدكتور عبده بدوي: ص63. شعراء الرسول / وليد الأعظمي: ص299. ديوان كعب بن زهير / وضعه: الحسن بن الحسين السكري: ص12. تاريخ الأدب العربي: ج1، ص284. شرح ديوان كعب بن زهير / الحسن بن الحسين السكري: ص6. معازيل: الذي لا سلاح له.
    (7)ديوان كعب بن زهير: ص188.
    [57]
    توفّي كعب بن زهير سنة 26هـ.

    الخنساء :
    هي تماضر بنت عمرو بن الحارث بن الشريد الملقّبة بالخنساء. وُلدت سنة 575م.
    قُتل أخوها معاوية وصخراً في الجاهلية فحزنت عليهما حزناً شديداً، وجزعت عليهما وأخذت برثائهما وبالبكاء عليهما، وقد خصّت أخاها صخراً بدموعها السخيّة لما تحلّى به من الشجاعة والكرم والوفاء وبذل المال.
    عاشت الخنساء ولها من العمر 89 سنة، واعتنقت الإسلام، حيث وفدت على رسول الله(صلى الله عليه وآله) وأنشدته من شعرها، وأسلمت بين يديه، هي وقومها مع بنيها، وقدّمت أولادها الأربعة في سبيل الإسلام، وحرّضتهم على الثبات في القتال حتّى قُتلوا. وعندما وصلها خبر مقتلهم هتفت: «الحمد لله الذي شرّفني بقتلهم، وأرجو من ربّي أن يجمعني بهم في مستقرّ الرحمة»((1)). ويُذكر أنّها سُئلتْ عن عدم رثاء أولادها الأربعة ورثائها المستمرّ لاخوانها فقالت: أولادي أحسبهم عند الله، أما اخوتي فسيذهبون إلى النار. وممّا جاء في رثائها لصخر:
    الا ما بعينيك أم مالها ***** لقد اخضلّ الدمع سربالها
    ساحمل نفسي على خطّة ***** فأمّا عليها وأمّا لها
    فإن تصبر النفس تلق السرور ***** وان تجزع النفس أشقى لها((2))
    ــــــــــــــــــــ
    (1)تاريخ الأدب العربي: ص260.
    (2)تاريخ آداب اللغة العربية / جرجي زيدان: ج13، ص225. المجاني الحديثة / شرح: لجنة من الأساتذة: ج2، ص11. جمهرة أشعار العرب / محمّد بن أبي الخطّاب القرشي: ج2، ص789.
    [58]
    للخنساء ديوان شعر أكثره رثاء، طبع في بيروت، وتُرجم إلى الفرنسية، وطبع عدّة مرّات. وأخيراً طبع كتاب شرحه عدد من العلماء بعنوان «أنيس الجلساء في شرح ديوان الخنساء»((1)).
    ويُذكر أنّه قيل لجرير: «من أشعر الناس؟ قال: أنا لولا الخنساء»((2)).
    كانت الخنساء تتذكّر صخراً عند طلوع الشمس وغروبها، فإذا طلعت تذكّرها بغارات صخر وعند غروب الشمس تذكّرها بضيافة صخر، حيث تقول:
    يذكّرني طلوع الشمس صخراً ***** وأذكره لكلّ غروب شمس
    وقد بلغت عاطفتها حدّاً كادت تؤدّي بحياتها لولا كثرة الباكين حولها على إخوانهم حيث قالت:
    لولا كثرة الباكين حولي ***** على إخوانهم لقتلت نفسي
    فلا والله ما أنساك حتّى ***** اُفارق مهجتي وينشقّ رمسي((3))
    من هذا يتبيّن أنّ شعر الخنساء يجمع بين صور الشعر الجاهلي وصور الشعر الإسلامي((4))، والذي يمتاز بالسهولة واللين لأنّه فيه اُسلوب العاطفة الهائجة وحرارة الثورة والتي تنطلق من غير تكلّف، ونتمكّن من القول بأنّ شعر الخنساءهو شعر عاطفة فحسب.
    توفّيت الخنساء سنة 24هـ.
    ــــــــــــــــــــ
    (1)تاريخ الأدب العربي / عمر فرّوخ: ج1، ص319.
    (2)أعلام النساء / عمر كحالة: ص360.
    (3)شرح ديوان الخنساء / أبو العباس ثعلب: ص12. جواهر الأدب / السيّد أحمد الهاشمي: ج2، ص141. تاريخ الأدب العربي / عمر فرّوخ: ج1، ص318. الخالدات / محمود درويش: ص59. الأساس في تاريخ الأدب العربي: ص172.
    (4)الخنساء في مرآة عصرها / إسماعيل القاضي: ج2، ص98.

    [59]
    حسّان بن ثابت :
    هو حسّان بن ثابت بن المنذر الأنصاري الخزرجي، وُلد في المدينة في سنة 65 قبل الهجرة، وكان منصرفاً إلى اللهو، فوصف مجالس اللهو والخمر والغزل، وقد دافع عن قومه وافتخر بأمجادهم. وعندما ظهر الإسلام أسلم مع الأنصار فمدح الإسلام والنبيّ(صلى الله عليه وآله)، وقد دافع عن الدين الجديد ونظّم قصيدةً بمناسبة الغدير.
    وقد ذكره المرحوم العلاّمة الأميني في كتابه «الغدير»، واستشهد بشعره الفصيح وأبياته البليغة، ومن شعره:
    وأحسن منك لم تَرَ قطُّ عيني ***** وأحسن منك لم تلد النساءُ
    خُلقتَ مبرءً من كلّ عيب ***** كأنّك قد خُلقتَ كما تشاءُ((1))
    وقد أجاد في وصف النبيّ والرسالة الجديدة حيث يقول:
    نبي أتانا بعد يأس وفترة ***** من الرسل والأوثان في الأرض تُعبدُ
    فأمسى سراجاً مستنيراً وهادياً ***** يلوح كما لاح الصقيل المهنّدُ
    وأنذرنا ناراً وبشّر جنّةً ***** وعلّمنا الإسلام فالله نحمَدُ
    مع المصطفى أرجو بذلك جواره ***** وفي نيل ذاك اليوم أسعى وأجهد((2))
    توفّي قبل سنة 40هـ، وقيل: سنة 50هـ، وقيل: سنة 54هـ، وهو ابن 120 سنة((3)).
    ولا يخفى أنّ هناك عشرات الشعراء المخضرمين اكتفينا بذكر من ذكرنا منهم.
    ــــــــــــــــــــ
    (1)ديوان حسّان بن ثابت / شرح: عبد أ. مهنّا: ص21.
    (2)الموجز في الأدب العربي وتاريخه: ج1، ص460. ديوان حسّان بن ثابت: ص54.
    (3)تاريخ الصحابة / محمّد البستي: ص68. مشاهير علماء الأمصار / محمّد البستي: ص19. تقريب التهذيب / العسقلاني: ص161. تهذيب تهذيب الكمال / صفي الدين الخزرجي: ص306. مشاهير الشعراء والاُدباء / عبد أ. عليّ مهنّا وعلي نعيم خريس: ص13.
     
  2. saltons

    saltons عضو جديد

    رد: مراحل الأدب العربي

    اشكرك واود ان اطلب منك المساعدة فيما اذا كنت تعرفف مواقع يمكن لي ان انزل بعض الكتب التي تتدحث عن الغزل في الشعر و الادب العربي . وسوف اكون لك شاكرا.
     
  3. خالدبن طوبال

    خالدبن طوبال عضو جديد

    رد: مراحل الأدب العربي

    موضوع رائع شكرا
     
  4. mosmostafa

    mosmostafa عضو جديد

    رد: مراحل الأدب العربي

    كيتك يا عين يسر ............براهيم الفقيه ولد السي رابح
     
  5. nadjet-missa

    nadjet-missa عضو مميز

    رد: مراحل الأدب العربي

    شكرا جزيلا ، جزاك الله خيرا
     
  6. قمر الجزائر

    قمر الجزائر عضو جديد

    رد: مراحل الأدب العربي

    شكرا جزيييييييييييييييييلاااااااااااااااااااااااا
     
  7. nouar 77

    nouar 77 عضو جديد

    رد: مراحل الأدب العربي

    شكرا لك
    بارك الله فيك