مجرد رأي (بطاقة حمراء)

الموضوع في 'منتدى الحوار العام' بواسطة soles1986, بتاريخ ‏23 مايو 2008.

  1. soles1986

    soles1986 عضو مميز

    بطاقة حمراء

    جاءت مواجهات، ليلة أول أمس، بين مناصري اتحاد الحراش ورائد القبة من جهة، وبين المناصرين وقوات الأمن من جهة أخرى، لتؤكد للمرة المليون بأن ولاة أمورنا يعيشون في ''جزائر أخرى'' ليست هي الجزائر التي نعرفها ونصطدم كل يوم بواقعها.
    صور المواجهات مفتوحة أمامي، في نفس جهاز الكمبيوتر الذي أكتب عليه هذه الكلمات.. عشرات الشباب يحملون الأسلحة البيضاء ويرشقون قوات الأمن بالحجارة، ورجال شرطة يردون عليهم بالقنابل المسيلة للدموع وسط شوارع تحترق.. الصور لم تأتنا من غزة أو بغداد أو بيروت، بل من أحياء لا تبعد، جغرافيا، عن رئاستي الحكومة والجمهورية، ووزارتي الشباب والرياضة والداخلية سوى ببضع كيلومترات.. لكن مئات السنوات الضوئية تفصلها عنها سياسيا واقتصاديا وثقافيا واجتماعيا.
    الحديث عن الأخطار المحيطة بمباراة الرائد والاتحاد لم تبدأ ليلة أول أمس، ولكنها احتلت المساحة الأوسع من اهتمام الشارع الرياضي منذ أسابيع طويلة.. الصحفيون تناولوها بالتقرير والتحليل، والعامة وضعوها على رأس قائمة أولوياتهم ''الثـرثـرية''.. ''مباراة الفرصة الأخيرة''.. ''مباراة الموسم''.. ''مباراة الحسم''.. ''مباراة الحياة أو الموت''.. كلها أوصاف أحيطت بهذه المقابلة الساخنة وبلغت أصداؤها جهات الوطن من أقصاه إلى أقصاه، لكن أعين مسؤولينا لم ترها ولا آذانهم سمعتها، لأنهم يعيشون في ''جزائر أخرى''.
    ولأنهم كذلك ألقوا بحمل تسيير المباراة الثقيلة.. الثقيلة جدا على كاهل رئيسة بلدية مغلوبة على أمرها، وأفرغوا الميدان لـ''لامسؤولين'' يسيّرون مجالا حساسا بحجم كرة القدم دون أن يفقهوا شيئا اسمه تقدير العواقب أو حساب التبعات، ولا يهمهم أن تحترق الأرض من تحت أقدامهم، أو يقتل أو يجرح أو يوقف شباب في عمر الزهور من حولهم.. قرروا منذ أيام الخوض في لعبة ''الروليت'' الروسية، عبر تصريحاتهم النارية والتحريضية، وهاهم اليوم يجنون ثمار ''لعبهم''.. وكما عودتنا الأيام، فإن لا أحد من مسؤولي ''الجزائر الأخرى'' سينهاهم عن منكر أو يأمرهم بمعروف، لا أحد سيدعوهم إلى القيام بواجبهم كاملا في إطفاء نار الفتنة وتهدئة الشباب الثائر، المهم أن لا يصل الحريق حدود ''الجزائر الأخرى''.. جزائر ''نادي الصنوبر'' و''موريتي''.
    مواجهات، أول أمس، أطلقت آخر إنذار قبل إخراج البطاقة الحمراء لهؤلاء ''اللامسؤولين'' الذين لا يفوّتون فرصة يدفعون فيها شباب هذا الوطن إلى الانتحار، بالتحريض حينا والتجاهل أحيانا.. بطاقة حمراء مكتوب عليها بالبنط العريض.. ''إرحلوا عنا، فلم يعد على هذه الأرض مكان لجزائر أخرى''.
     
  2. محب الحكمة

    محب الحكمة مشرف عام

    رد: مجرد رأي (بطاقة حمراء)

    الله يهدينا و نور دروبنا يارب
     
  3. soles1986

    soles1986 عضو مميز

    رد: مجرد رأي (بطاقة حمراء)

    آمين يا رب العالمين.