متى تستحب العزلة

الموضوع في 'المنتدى الإسلامي' بواسطة جلال حمري, بتاريخ ‏18 ابريل 2008.

  1. جلال حمري

    جلال حمري مشرف منتدى علوم التسيير والتجارة

    شرح الحديث الشريف : رياض الصالحين:باب استحباب العزلة عند فساد الناس،لفضيلة الأستاذ محمد راتب النابلسي







    بسم الله الرحمن الرحيم



    الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين اللهم لا علم لنا إلا ما علمتنا إنك أنت العليم الحكيم ، اللهم علمنا ما ينفعنا ، وانفعنا بما علمتنا ، وزدنا علما ، وأرنا الحق حقاً وارزقنا اتباعه ، وأرنا الباطل باطلاً وارزقنا اجتنابه ، واجعلنا ممن يستمعون القول فيتبعون أحسنه ، وأدخلنا برحمتك في عبادك الصالحين .

    أيها الإخوة المؤمنون ... اخترت لكم اليوم من كتاب رياض الصالحين الباب التاسع والستين ، باب استحباب العزلة عند فساد الناس والزمان ، أو الخوف من فتنة في الدين ووقوع في حرام وشبهات ونحوه ، هذا عنوان الباب .

    قبل أن نمضي في الحديث آيات هذا الباب وعن أحاديثه ، هناك تقديم لابد منه : الإنسان اجتماعي في طبعه ، له نشاط اجتماعي ، أحياناً يميل إلى أن يلتقي بالناس ، وأحياناً يميل إلى أن يبتعد عنهم ، يا ترى أيهما أفضل أن تكون مع الناس ، أو أن تبتعد عنهم ؟ الحقيقة الشرع الإسلامي رسم منهج دقيق في كلتا الحالتين ، فالبارحة في درس أصول الفقه ضربت مثلا : الشهوات التي أودعها الله في الإنسان قوى دافعة ، هذه الشهوات مندفعة إلى تحقيق ذاتها ، ولكن ما الذي يقف في طريقها ؟ ما الذي يلجمها ؟ ما الذي يضبطها ؟ ما الذي ينظمها ؟ أن تكون هناك قوة في مستواها ، ضربت على هذا مثلاً :

    ائتِ بميزان ، وضـع في إحــدى كفتيه خمسة كيلو ، يا ترى أنت إذا حضرت خطبةً لخطيبٍ من خطباء دمشق ، وتأثرت من هذه الخطبة ، إن الذي يوزن من هذه الخطبة بضع غرامات وضعت بالكفة الثانية ، هل تكفي هذه الغرامات لترجيح الكفة ؟ لا تكفي ، فلابد من أن يبلغ إيمانك حجماً أو وزناً يكافئ الشهوات التي أودعاه الله فيك .

    الآن ، أقدم لكم مقياس دقيقاً جداً : الإنسان حينما يعصي الله عز وجل أو حينما يقصر ، معنى ذلك أن هذا الشيء الذي أقبل عليه أغلى عليه من الله عز وجل ، إذاً حجم إيمانه أو وزن إيمانه أقل من هذه الشهوة التي انطلق إلى إروائها ، فالحقيقة العلم ، ومـع أن العـلم له قيمة لا حدود لها ، لكن العلم ليس مقصوداً لذاته ، العلم مقصود لغيره ، فالله عز وجل ماذا قال؟ ما قال : قد أفلح من تعلم كيف يزكي نفسه ، لا ، قال :





    ( سورة الأعلى )

    لابد من أن تزكي نفسك ، قال :



    ( سورة المؤمنون)

    إذاً الإيمان قد يبدأ بإعلان الشهادة ، قد يبدأ مثلاً بسماع خطبة ، بسماع درس ، ولكن حجم الإيمان يبقى أقل من المطلوب ما دام هناك مخالفات ، مادام هناك تقصير ، ما دام هناك تجاوزات ، ما دام هناك تساهلات ، ما دام هناك شعور أن الله عز وجل لن يحاسبنا على عملنا ، ونحن في ريعان الشباب ، ما دام هناك تجاوز ، تقصير ، مخالفة ، معصية ، إذاً حجمك إيمانك غير كاف .

    لذلك ، أيها الأخ الكريم التفت إلى تقوية إيمانك ، هذا الإيمان لا ينجي ، ولا يكفي ، لا يكفي الإيمان إلا إذا استطاع أن يلجم كل الشهوات ، ويجعل الإنسان مستقيماً على أمر الله ، الله عز وجل أعطانا شهوات ، ولكن نظَّمها ، شهوة النساء ، نظمها بالزواج ، شهوة المال نظمها بالكسب الحلال ، شهوة العلو في الأرض نظمها بالعمل الصالح ، فهذه الشهوات التي أودعها الله فينا لا يمكن أن تلبَّى إلا في قناةٍ نظيف رسمها الله عز وجل .

    الآن ، حتى الإنسان لا يظن أن التدين حضور مجلس علم ، التدين أداء الصلوات الخمس ، التدين صيام رمضان ، التدين أداء الزكاة ، التدين حج البيت ، لئلا يظن أن الدين بهذا المستوى ، وأنك إذا فعلت هذه الأشياء قضي الأمر وانتهى كل شيء ، والله الذي لا إله إلا هو ، هذه العبادات على عظم شأنها إن لم تسبقها استقامة تامة فلا شأن لها عند الله عز وجل ، تماماً العبادات ، تماماً كثلاث ساعات الامتحان ، هذه الساعات الثلاث يقابلها دراسة عام بأكمله ؛ جِدًّا ، ودراسة ، ومذاكرة ، وتلخيصًا ، وتسميعًا ، ومتابعة ، وبحثًا ، وتقصِّيًا ، فإذا بذلت الجهد الكافي في أثناء العام الدراسي ، ودخلت إلى قاعة الامتحان ، كل التعب الذي بذلته في العام تجده في هذه الساعات الثلاث .

    سنسمي العبادات السابقة عبادات تعاملية ، وسوف نسمي عبادات الصلاة والصوم والحج والزكاة عبادات شعائرية ، والعبادات الشعائرية لا قيمة لها اطلاقاً إلا إذا أحكمت العبادات التعاملية ، إذاً هذا الدرس له هدف إن شاء الله أتمنى على الله عز وجل أن يمكنني من تحقيقه في هذا الدرس .

    فما جوهر الدين ؟ يجب أن تضع يدك على جوهر الدين ، جوهر الدين أن أشعر بشعور إسلامي ، والله فلان الملاكم المسلم غلب خصمه غير المسلم ، فأشعر بالفرح ؟ لا والله لا يكفي هذا ، أو أن المناظر الفلاني في مناظرة عامة حج خصمه وجعله في الوحل ؟ هذا شعور إسلامي بالطبع ، أنت ترتاح لهذا الشعور ، ويا ترى الإسلام أن أقرأ مقالات إسلامية؟ الإسلام أن أنتمي إلى جماعة إسلامية ؟ الإسلام أن أحضر مجالس علم فقط ؟

    واللهِ الإسلام أخطر من ذلك ، وأعظم من ذلك ، بكل المعلومات جملة وتفصيلاً ، كل الحقائق ، كل ما تسمعه إن لم يترجم إلى حياة تعيشها إلى مشاعر تحسُّها ، إلى إقبال على الله عز وجل ، فهذه المعلومات لا تقدم ولا تؤخر ، مثلاً : الشمس ساطعة ، إذا قلت : أنا مؤمن بأن الشمس ساطعة ماذا فعلت ؟ إن آمنت أو لم تؤمن فهي ساطعة ، إن قلت : هي ليست ساطعة ، فهي ساطعة ، وإن قلت : هي ساطعة فهي ساطعة ، إذا قلت : إن الشمس ساطعة ماذا قدمت ، ماذا فعلت ؟ أؤكد لك أنك لم تفعل شيئاً ، ما لم تتحرك نحو أشعة الشمس كي تستفيد منها ، دققوا في قوله تعالى :



    ( سورة الكهف : من آية " 110" )

    تماماً كما لو أن سبعة أشخاص على وشك الموت عطشاً ، وأحدهم عرف النبع ، وبقي في مكانه ، وكلهم ماتوا عطشاً ، هذا الذي عرف النبع ، وبقي في مكانه ، ومات كإخوانه عطشاً ماذا استفاد من معرفة النبع ؟

    إذاً أقول لكم : جوهر الدين التحرك نحو الله عز وجل ، البحث عن أمره ، تطبيق أمره، أن يكون بيتك مسلماً ، أن يكون عملك وفق شريعة الإسلام ، أن يكون هواك تبعاً لما جاء به نبي الإسلام ، أن تكون عواطفك ألا تتخذ إلهك هواك ، أن تتخذ الله عز وجل إلهاً واحداً ، وحتى الإنسان لا يقل : أنا صار لي سنوات طويلة المسجد ولم أستفد ، لكي لا تكون نكسة مؤلمة جداً ، والنكسات صعبة جداً ، والإنسان أحياناً الله عز وجل يضعه في امتحانات صعبة ، يضعه في ضغوط ، أو في إغراءات ، إما أن يضغط عليك ، وإما أن يغريك ، حقيقة إيمانك ، تظهر على حقيقتها في الضغط أو في الإغراء ، فبهما إذا ترك الله عز وجل فكل هذا الذي حصَّله لم يستفد منه شيئاً ، فلذلك افتح القرآن الكريم ، قال الله :



    ( سورة الأعلى )

    إذاً تزكية النفس هدف كبير ، النفس المنقطعة عن الله عز وجل نفسٌ متكبرة ، نفسٌ تحب ذاتها ، نفسٌ تحب أن تقضي شهوتها ، بشكل أو بآخر ، فسماع الحق مرحلة لابد منها لتمثل الحق ، إذاً الذي أتمناه على الله عز وجل أن يكون واضحاً في ذهن كل منا ، أن تعرف جوهر الدين ، أو أن تمسك يدك وأن تضعها على جوهر الدين ، وكنت أقول دائماً : هذا الأعرابي البدوي ، لذي رآه عمر ومعه شياه ، وقال له :

    ـ يا هذا بعني هذه الشاة وخذ ثمنها .

    ـ قال : ليست لي ، والقصة معروفة .

    ـ فقال له في النهاية: خذا ثمنها .

    ـ قال : والله إنني لفي أشد الحاجة إلى ثمنها ، ولو قلت لصاحبها ماتت، أو أكلها الذئب ، لصدقني فإني عنده صادق أمين ، ولكن أين الله ؟

    الذي أتمناه على كل منا أن يضع يده على جوهر الدين ، جوهر الدين تطبيقه ، جوهر الدين الإقبال على الله عز وجل ، جوهر الدين أن يكون قلبك مملوءاً بمحبة الله ، هذا جوهر الدين ، فكل شيء تتعلمه إن لم يؤد بك إلى هذا ، إلى التطبيق ، إلى أن تكون مسلماً حقيقياً ؛ مسلما في بيتك ، ومسلماً في عملك ، ومسلماً في مسجدك ، ومسلماً في الطريق ، ومسلماً في المحاككة في الدرهم والدينار ، ومسلماً في السفر ، ومسلماً مع جيرانك ، إن لم تكن كذلك ، فالعلم الذي تتعلَّمه لا قيمة له إطلاقاً ، بل هو وبالٌ على صاحبه ، بل هو حجةٌ عليه ، وقد قال عليه الصلاة والسلام : ((العلم علمان مطبوع ومسموع ، ولا ينفع السموع ما لم يكن المطبوع)) .

    إذا لم تنتقل هذه الحقائق إلى قلبك ، وتترجم سلوكاً في حياتك ، ما استفدت منها شيئا ، إذاً نحن الآن أمام موضوع جوهر الدين ، جوهر الدين أن تفر إلى الله عز وجل ، لقول الله عز وجل :



    ( سورة الذاريات : من آية " 50 " )

    فروا إليه ، والفرار من شيء ، تفر أنت من وحش كاسر ، تفر من عدو قاس ، تفر من أفعى رقطاء ، تفر من سُمٍّ ناقع ، تفر من وحش ، ففروا إلى الله ، إذاً الأشياء التي ينبغي أن تفر منها مهلكة ، والذي تتوجه إليه عنده الأمن والطمأنينة ، عنده السعادة .

    لذلك ، مواطن الفتن ، أماكن الشبهات ، أماكن المعاصي ، أماكن العصاة ، هذه كلها أماكن يجب أن تفر منها ، إذاً أنت بحاجة إلى عزلة ، عزلة عن أهل الفساد ، فسهرة لا ترضي الله يجب أن تبتعد عنها ، لأن لها كلاليب ، لقاء لا يرضي الله ، نزهةٌ لا ترضي الله ، اجتماعٌ لا يرضي الله ، تجارةٌ لا ترضي الله ، صفقةٌ كبيرة فيها شبهة كبيرة لا ترضي الله..



    كل شيء يمكن أن يؤثر على استقامتك ، أو في وجهتك ، أو في حسن علاقتك مع الله عز وجل يجب أن تفر منه ، إذاً أنت بحاجة إلى العزلة عن أهل الباطل ، عن أهل الفجور ، عن أهل السوء ، فإذا كنت اجتماعياً ، مرناً جداً ، حيياً ، لا تقول : لا إطلاقاً ، هذه المرونة الاجتماعية وهذه اللباقة مهلكة ، دعاك أصدقاؤك لا يرضي الله ، استحييت أن تقول لهم : لا .

    و النفس كالطفل إن تهمله شب على حب الرضاع وإن تفطمه ينفطم

    فلا ترم بالمعاصي كســر شهوتها إن الطعـام يقـوي شهوة النهم

    ***

    إذاً أنت بحاجة إلى عزلة .

    يقول الله تعالى :



    ( سورة الذاريات : من آية " 50 " )

    الآية الثانية جاءت في فضيلة الاختلاط مع الناس ، قال :



    ( سورة المائدة: من آية " 2" )

    التعاون يقتضي التواجد ، كيف أتعاون مع إنسان وأنا بعيد عنه ؟ كيف نوفق بين :



    ( سورة الذاريات : من آية " 50 " )

    وبين :



    ( سورة المائدة: من آية " 2" )

    التفسير سهل جداً والتوفيق سهل جداً ، يجب أن تلزم أهل الحق ، يجب أن تأنس بذكر الله ، يجب أن تحضر مجالس العلم ، يجب أن تنتقي إخوانك وأصحابك وأصدقاءك من أهل الإيمان ، لأنك إذا جلست معهم يزيدونك إيماناً ، بعض الصالحين له قول شهير ، وأظنه قول ابن عطاء الله السكندري : " لا تصاحب من لا ينهض بك إلى الله حاله ويدلك على الله مقاله" ، أحياناً تجلس مع إنسان تشعر أنك من الله قريب ، هكذا قال عليه الصلاة والسلام : ((خيار أمتي إذا رؤوا ذكر الله )) .

    ( من الجامع الصغير : عن " عبادة بن الصامت " )

    إذاً أنت الآن بعد أن صلَّيت ، وصمت ، وحججت ، وزكيت ، في العلاقات الاجتماعية، في الاتصالات ، في الزيارات ، في السهرات ، في اللقاءات ، في النزهات ، في الرحلات ، في الاجتماعات ، في المشاركات ، هذا التعامل اليومي يجب أن يضبط بهاتين الآيتين :



    و :



    ( سورة المائدة: من آية " 2" )

    إذاً يجب أن تترك أهل الكفر ، وأن تلزم أهل الإيمان ، يجب أن تترك أهل الباطل ، وأن تلزم أهل الحق ، يجب أن تبتعد عن كل مكان فيه معصية لله ، وأن تقترب إلى كل مكان فيه رضاء لله عز وجل ، هذا أحد أنواع التوفيق بين :



    ( سورة الذاريات : من آية " 50 " )

    وبين :



    ( سورة المائدة: من آية " 2" )

    والبر كما تعلمون صلاح الدنيا ، والتقوى صلاح الدين ، إذا أنت تعاونت مع أخ لحل مشكلة ، لتوفيق بين شريكين ، للتوفيق بين زوجين ، لتأمين حاجات الناس ، للتخفيف من أعباء الحياة ، هذا من التعاون على البر ، وأما التعاون على التقوى أن تدل الناس على الله عز وجل ، وأن تأخذ بيدهم إلى الله عز وجل .

    قَالَ عَامِرُ بْنُ سَعْدٍ : كَانَ سَعْدُ بْنُ أَبِي وَقَّاصٍ فِي إِبِلِهِ فَجَاءَهُ ابْنُهُ عُمَرُ ، فَلَمَّا رَآهُ سَعْدٌ قَالَ : أَعُوذُ بِاللَّهِ مِنْ شَرِّ هَذَا الرَّاكِبِ ، فَنَزَلَ فَقَالَ لَهُ : أَنَزَلْتَ فِي إِبِلِكَ وَغَنَمِكَ ، وَتَرَكْتَ النَّاسَ يَتَنَازَعُونَ الْمُلْكَ بَيْنَهُمْ ؟ فَضَرَبَ سَعْدٌ فِي صَدْرِهِ فَقَالَ : اسْكُتْ ، سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ : ((إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْعَبْدَ التَّقِيَّ الْغَنِيَّ الْخَفِيَّ)) .

    (مسلم)

    أما التقي فهو الذي اتقى الله عز وجل ؛ اتقى عذابه بطاعته ، اتقى ناره بترك المعاصي، اتقى غضبه باتباع رضوانه ، اتقى الشرك بالتوحيد ، اتقى الكفر بالإيمان ، الوقاية من شيء خطر ، فررت منه إليه ، لا ملجأ لك منه إلا إليه ، فهذا التقي وقَّافٌ عند كتاب الله في كل قضيةٍ ؛ ما رأي الشرع فيها ؟ ما قول الله فيها ؟ ما سنة النبي فيها ؟ إن الله يحب العبد التقي ، على كلٍ إذا في عند رغبة جامحة أن تكون محبوباً عند الله ، تتبع في القرآن الآيات التي يقول الله فيها : إن الله يحب .



    ( سورة التوبة : من آية " 4" )



    ( سورة المائدة)



    ( سورة التوبة : من آية " 4" )

    إن الله يحب الصادقين ..



    ( سورة البقرة )

    وإذا كنت تفرق ، وتخاف أشد الخوف من أن تكون لست محبوباً ، من ألا تكون محبوباً، فتتبع الله قوله تعالى :



    ( سورة النساء)



    ( سورة آل عمران )



    ( سورة المنافقون)

    وهكذا ، وإذا أردت أن تتبع ما في السنة النبوية المطهرة من توجيهات ، أو من توضيحاتٍ لمن يحب الله ولمن لا يحب ، فهذا حديث يحقق لك المراد : ((إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْعَبْدَ التَّقِيَّ الْغَنِيَّ الْخَفِيَّ)) ، الغني هنا ليس بالمعنى الذي يتصوره الإنسان ، أي غني عن الناس ، غني في نفسه ، غني بمعرفة ربه ، غني بعمله الطيب ، غني باستقامته ، غني بثقته بالله عز وجل ، ((إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْعَبْدَ التَّقِيَّ الْغَنِيَّ الْخَفِيَّ)) .

    لا يحب العلو في الأرض ..



    ( سورة القصص )



    ( سورة القصص: من آية " 4" )



    ( سورة القصص )

    هذا العبد التقي الغني الخفي ، هذا العبد يحبه الله عز وجل ، الإنسان إذا ما عرف الله عز وجل ينشأ في نفسه حاجات ، لأن الإنسان مفطور فطرة تعينه على معرفة ربه ، فأودع الله فيه دافعاً قوياً نحو الطعام والشراب ، لا شك في ذلك حفاظاً على وجود الإنسان ، وأودع فيه دافعاً قوياً إلى الجنس الآخر حفاظاً على النوع ، وأودع فيه دافعاً قوياً إلى أن يكون هذا أهمية ، تجد شخصًا يأكل ويشرب ، كل حياته ، وكل أموره ميسرة ، لماذا يسعى إلى أن يحتل مكانًا معينًا في المجتمع ، ويدفع الملايين ؟ يبحث عن هذا من أجل تحقيق أهميته ، من أجل أن يذكره الناس ، من أن أجل أن يكون معروفاً ، من أجل أن يقول : أنا كذا وكذا ، فعلت كذا ، نجحت كذا وكذا ، فهذا دفاع ثالث .

    دافع الطعام والشراب دافع ، دافع الجنس دافع ، الأول لحفظ الفرد ، والثاني لحفظ النوع ، والثالث لحفظ الذِكر ، لكن الطعام والشراب له قناة نظيفة مسموح بها أن تكون مالاً حلال ، وهذا شيء جيد ، والعلاقة بالمرأة لها قناةٌ نظيفة هي الزواج ، وكيف يحقق الإنسان ذاته ؟ وكيف يؤكد أهميته ؟ وكيف يلبي هذا الدافع القوي ؟ عن طريق العمل الصالح لا عن طريق العمل السيئ ، فأنت إذا عرفت الله عز وجل ، واستقمت على أمره ، رفع الله لك ذكرك ، هو يرفع لك ذكرك ، هذا على الله ، لا ينبغي أن يكون هذا مقصوداً من قبلك لكنه يأتي وأنت لا تدري ، والدليل قول الله عز وجل:



    ( سورة الشرح )

    وكلكم يعلم أن كل آية من كتاب الله عز وجل موجهة إلى النبي عليه الصلاة والسلام ، هي بشكلٍ تبعي موجهة إلى كل مؤمن ولكن على قدر إيمانه ، وعلى قدر استقامته ، وعلى قدر إخلاصه ، وعلى قدر التزامه، إذاً أنت كمؤمن الله سبحانه وتعالى سيشرح صدرك ، وسيضع عنك وزرك ، وسيرفع لك ذكرك ، هذا الميل الثالث الذي الناس الآن متهافتون عليه بشكل جنوني ، هذا الميل الثالث يتحقق في الإيمان ..



    ( سورة الشرح )

    فالله عز وجل إذا أعزك فلا مذل لك ، الله عز وجل خاطب النبي فقال :



    ( سورة الفتح )

    نصرًا عزيزًا غير مشروط ، أحياناً تنتصر مع مليون شرط ، تقدِّم مئة تنازل مقابل هذا النصر ، أما ربنا عز وجل فيقول :



    ( سورة الفتح )

    إذاً : ((إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْعَبْدَ التَّقِيَّ الْغَنِيَّ الْخَفِيَّ)) ، يتقي المحارم ، اتقي المحارم تكن أعبد الناس ، سألني أخ قال لي : لمجرد أن تتقي المحارم تكون أعبد الناس ، هكذا ؟ قلت : لعل النبي عليه الصلاة والسلام أراد أنك إذا اتقيت المحارم يصبح الطريق سالكًا إلى الله ، الآن يمكن أن تكون أعبد الناس إذا اتقيت المحارم ، أنه لم يعد هناك عقبات ، ما دام هناك محارم ، ومخالفات ، ومعاصٍ ، فهناك عقبات ، إذا اتقيت المحارم صار الطريق سالكاً لتكون أعبد الناس ، أما لئلا يتوهَّم متوهم ، بمجرد أن تترك الحرام ، وأن تغض بصرك أصبحت في قمة العُبَّاد ، لا ليس كذلك ، ولكنك إذا اتقيت المحارم صار الطريق سالكاً لأن تكون أعبد الناس .

    هذا الحديث الشريف رواه الإمام مسلم ، فحينما أقول : مسلم أي حديث صحيح ، وحينما أقول رياض الصالحين ، هذا كتاب في أحاديث صحيحة قطعاً وحصراً ، فإذا أردت أن تبقى في الصحاح ، وألا تدخل في متاهات الضعاف والموضوعات ، وأن تجنب لسانك الكذب على رسول الله ، فاتبع الصحيح ، وإياك والكذب على رسول الله ، فعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ((مَنْ كَذَبَ عَلَيَّ مُتَعَمِّدًا فَلْيَتَبَوَّأْ مَقْعَدَهُ مِنْ النَّارِ)) .

    (متفق عليه)

    متعمداً ، أنا لست متعمدًا ، لكن سمعت حديث أرويه .

    في حديث آخر : عَنْ الْمُغِيرَةِ بْنِ شُعْبَةَ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ((مَنْ حَدَّثَ عَنِّي بِحَدِيثٍ يُرَى أَنَّهُ كَذِبٌ فَهُوَ أَحَدُ الْكَاذِبِينَ)) .

    (مسلم )

    إذاً ولو لم تعلم أنه موضوع أو ضعيف فأنت مؤاخذٌ ، إذاً يجب أن التحقق ، ولكي لا نكلفك بأعباء كثيرة جداً رياض الصالحين أحاديثه كله صحيحة ، لذلك آثرنا أن يكون هذا الكتاب كتاب التدريس في مادة الحديث.

    عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ أَنَّ رَجُلًا أَتَى النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ : ((أَيُّ النَّاسِ أَفْضَلُ ؟ قَالَ : رَجُلٌ مُجَاهِدٌ فِي سَبِيلِ اللَّهِ بِنَفْسِهِ وَمَالِهِ قَالَ ثُمَّ مَنْ قَالَ ثُمَّ امْرُؤٌ فِي شِعْبٍ مِنْ الشِّعَابِ يَعْبُدُ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ وَيَدَعُ النَّاسَ مِنْ شَرِّهِ)) .

    (البخاري)

    بنفسه ، يحملها على طاعة الله ، فإذا زلت استغفر وتاب ، وكفر عن سيئته بدفع الصدقات، إذا وقع بصره على حرام استغفر وتاب وكفر عن سيئته ، إذا شعر أنها تحب ذاتها، وبَّخها وعنَّفها وحملها على المكارم ، إذا شعر أنها تكره أن ينال إنسان شيئاً ثميناً ، إذاً حسودة، يعالجها ، جهاد النفس والهوى ،



    ( سورة الأعلى )

    يجب أن تزكي هذه النفس ، هذا يجاهد ، ((رَجُلٌ مُجَاهِدٌ فِي سَبِيلِ اللَّهِ بِنَفْسِهِ وَمَالِهِ)) ، حبذا المال أصون به عرضي وأتقرب به إلى ربي ، حبذا المال أتقرب به إلى ربي ، لأنه :



    ( سورة الشعراء )

    المال قيمته ، وأنت في الدنيا ، وأنت صحيح شحيح ، تخشى الفقر وتأمل الغنى ، أما إذا حضر الموت وقلت : أعطوا فلانًا كذا ، وفلان كذا ، فالمال أصلح ليس له عندك قيمة ، لا شأن لك به ، لذلك : " درهم تنفقه في حياتك خير من مئة ألف درهم ينفق بعد مماتك " ، قدم مالك أمامك ليسرك اللحاق به ، أما أن تكون تحت رحمة ناظر الوصية !! وما أكثر الوصايا التي لم تنفَّذ ، لا تكن تحت رحمة أحد ، مالك الذي بين يديك ادفعه وأنت صحيح شحيح ، هذا معنى : ((رَجُلٌ مُجَاهِدٌ فِي سَبِيلِ اللَّهِ بِنَفْسِهِ وَمَالِهِ)) .

    ((قَالَ : ثُمَّ مَنْ ؟ قَالَ : ثُمَّ امْرُؤٌ فِي شِعْبٍ مِنْ الشِّعَابِ يَعْبُدُ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ وَيَدَعُ النَّاسَ مِنْ شَرِّه)) ، إذا كان في مكان عام ، فيه اختلاط ، ومنكر ، وأغانٍ ، ونظر إلى النساء ، ومعاصٍ، ولقاءات لا ترضي الله عز وجل ، فاعتزل ، واجلس في بيتك ، فعَنْ أَبِي أُمَيَّةَ الشَّعْبَانِيِّ قَالَ : أَتَيْتُ أَبَا ثَعْلَبَةَ الْخُشَنِيَّ فَقُلْتُ لَهُ : كَيْفَ تَصْنَعُ بِهَذِهِ الْآيَةِ ؟ قَالَ : أَيَّةُ آيَةٍ ؟ قُلْتُ: قَوْلُهُ تَعَالَى : يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا عَلَيْكُمْ أَنْفُسَكُمْ لَا يَضُرُّكُمْ مَنْ ضَلَّ إِذَا اهْتَدَيْتُمْ ، قَالَ : أَمَا وَاللَّهِ لَقَدْ سَأَلْتَ عَنْهَا خَبِيرًا ، سَأَلْتُ عَنْهَا رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ : ((بَلْ ائْتَمِرُوا بِالْمَعْرُوفِ وَتَنَاهَوْا عَنْ الْمُنْكَرِ حَتَّى إِذَا رَأَيْتَ شُحًّا مُطَاعًا وَهَوًى مُتَّبَعًا وَدُنْيَا مُؤْثَرَةً وَإِعْجَابَ كُلِّ ذِي رَأْيٍ بِرَأْيِهِ فَعَلَيْكَ بِخَاصَّةِ نَفْسِكَ وَدَعْ الْعَوَامَّ فَإِنَّ مِنْ وَرَائِكُمْ أَيَّامًا الصَّبْرُ فِيهِنَّ مِثْلُ الْقَبْضِ عَلَى الْجَمْرِ لِلْعَامِلِ فِيهِنَّ مِثْلُ أَجْرِ خَمْسِينَ رَجُلًا يَعْمَلُونَ مِثْلَ عَمَلِكُمْ قَالَ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ الْمُبَارَكِ وَزَادَنِي غَيْرُ عُتْبَةَ قِيلَ يَا رَسُولَ اللَّهِ أَجْرُ خَمْسِينَ مِنَّا أَوْ مِنْهُمْ قَالَ بَلْ أَجْرُ خَمْسِينَ مِنْكُمْ)).

    (الترمذي ، النسائي ، ابن ماجه)



    إذاً النبي الكريم يقول : ((ثُمَّ امْرُؤٌ فِي شِعْبٍ مِنْ الشِّعَابِ يَعْبُدُ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ)) ، الشِّعب طريق بين جبلين ، لذلك الآن إذا عم الفساد ، الأولى بالإنسان أنْ يلزم بيته ، وعليه بخاصة نفسه .

    فإذا كان لك صديق سيئ فابتعد عنه ، أما في علاقة عمل فلا مانع ، ولا تحاسب عليها ، أما أن تكون بينكما علاقة حميمة ، لقاء في السهرة فهذا لا يجوز ، ((ثُمَّ امْرُؤٌ فِي شِعْبٍ مِنْ الشِّعَابِ يَعْبُدُ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ)) .

    في رواية أخرى عند البخاري ومسلم : ((مُؤْمِنٌ فِي شِعْبٍ مِنْ الشِّعَابِ يَتَّقِي اللَّهَ وَيَدَعُ النَّاسَ مِنْ شَرِّهِ)) .

    (متفق عليه )

    حديث ثالث : لا زلنا في الاعتزال ، استحباب العزلة عند فساد الزمان ، ولكن العزلة عن أهل الحق ليست محمودة ، لقول النبي عليه السلام : ((الجليس الصالح خير من الوحدة ، ولكن الوحدة خير من الجليس السوء)) .

    الوحدة خير ألف مرة ، الوحدة خير من الجليس السوء ، ولكن الجليس الصالح خير من الوحدة ، الإنسان مع أخوه المؤمن يذكره هذا المؤمن ، اجلس بنا نؤمن ساعة ، أحياناً يذكرك بآية ، الآية تفتح لك باباً إلى الله عز وجل ، أحياناً يذكرك بقصة تثبت نفسك بها ، أحياناً الإنسان تضعف معنوياته ، أحياناً يشعر بانقباض ، تسيطر عليه مقاييس الناس ؛ إذا خاف الناس خاف معهم ، إذا قلق الناس يقلق معهم ، إذا انهارت معنويات الناس ، تنهار معنوياته معهم ، إذا فسد الناس وشاع فيهم الضلال ، يقول لك : أنا مع الناس ، بلاء عام ماذا نفعل ؟ هذا من أخطار اختلاط الناس البعيدين ، ولكن من ميزات لزوم المؤمنين ، أن تكون مع المؤمنين ، أنك تعيش أحوالهم ، تعيش ثقتهم بالله عز وجل ، تعيش طمأنينتهم ، تعيش توحيدهم ، لذلك الله عز وجل ماذا قال ؟ قال :



    ( سورة التوبة )

    جالسوهم ، يعني أن تحضر مجلس علم ، فهو تطبيق لقول الله عز وجل ، أنت مع الصادقين .



    ( سورة الكهف )

    حديث آخر في استحباب العزلة عند فساد الناس والزمان . في مطلع خطبة سابقة أذكر عن الزكاة ، بدأتها بما يلي قلت : يا رب قد عم الفساد فنجِّنا ، يا رب قد عجز الطبيب فداونا ، يا رب قلت حيلة فتولنا ، ارفع مقتك وغضبك عنا ، ولا تعاملنا بما فعل ويفعل السفهاء منا ، توفنا غير فاتنين ولا مفتونين .

    أحياناً يحتاج الإنسان إلى بعد ، الطرقات كلها نساء كاسيات عاريات ، فأنت اختر طريق فرعي ، اختر طريق فارغ من هؤلاء النساء الكاسيات العاريات ، هذا من باب الابتعاد عن مواطن الفتن .

    يقول عليه الصلاة والسلام في حديث رواه الإمام البخاري عَنْ أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أَنَّهُ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ((يُوشِكُ أَنْ يَكُونَ خَيْرَ مَالِ الْمُسْلِمِ غَنَمٌ يَتْبَعُ بِهَا شَعَفَ الْجِبَالِ وَمَوَاقِعَ الْقَطْرِ يَفِرُّ بِدِينِهِ مِنْ الْفِتَنِ)) .

    حيثما أمكنك أن تكسب مال حلالاً فافعل ، وحيثما أمكنك أن تبتعد عن مال حرام ، أو عن مال فيه شبهة فابتعد ، وإلا تفتن ، والفتنة أشد من القتل ، الآية الكريمة دقيقة جداً ، سنصور الآن إنسانًا شابًّا في ريعان الشباب ، مات في حادث سيارة ، أو مات قبل التكليف ، وقبل التكليف – واللهِ - يدخل الجنة ، أما إذا كبر هذا الشاب ، وتاقت نفسه للدنيا ، وأخذ من حرامها وحلالها ، وانغمس في شهواتها وملذاتها ، وابتعد عن الله عز وجل ، وبقي صحيح الجسم معافى حتى بلغ أشده واستوى ، وحتى بلغ عمره المديد ، ومات ، هذا الذي قتل ، وذاك الذي قتل ، أيهما أنجى له ؟ الذي قتل ، ربنا عز وجل قال :



    ( سورة البقرة : من آية " 191" )

    فإذا خطأً الإنسان وهو يقود سيارته ، فدهس فتاة ، فماتت ، لو أنه أغواها لكان موتها أشرف لها عند الله من أن تفتن ، فدائماً الفتنة خطيرة جداً ، لأن المفتون يعيش في حياته في بحبوحة ، ولكن أمامه عذاب أبدي ، لذلك يقول ربنا عز وجل :



    ( سورة البقرة )

    فأحياناً الإنسان بعود كبريت ، أو يمسك إبريق الشاي بيده ، وكانت يده باتجاه لهبة الغاز ، وهو ليس منتبهًا ، الغاز انطفأ ، فحمل الإبريق ، يظل يومان أو ثلاثة متألماً ..



    ( سورة البقرة )

    أما كل جسمه بالنار يقعد ؟! يا ترى ربنا يذكرها لنا تخويف أما حقائق ؟ ربنا عز وجل صادق ..



    ( سورة النساء : من آية " 56" )





    ( سورة المؤمنون)

    البطولة أن تعد لهذا اليوم :



    ( سورة آل عمران)

    إذًا : (( يُوشِكُ أَنْ يَكُونَ خَيْرَ مَالِ الْمُسْلِمِ غَنَمٌ يَتْبَعُ بِهَا شَعَفَ الْجِبَالِ وَمَوَاقِعَ الْقَطْرِ يَفِرُّ بِدِينِهِ مِنْ الْفِتَنِ)) .

    يا إخوان هناك غنى مطغٍ ، في غنى مبني على معصية ، مبني على كسب حرام ، مبني على بضاعة محرمة ، مبني على تعامل محرم ، مبني على احتكار ، مبني على إرهاق الناس ، مبني على الكذب ، عندما قال النبي الكريم : ((إن أطيب الكسب كسب التجار ـ وصفهم سبع صفات دقيقة جداً قال : الذين حدثوا ولم يكذبوا ، فإذا كان تجارة أساسها الكذب ، فصار المال فيه شبهة ـ وإذا وعدوا لم يخلفوا ، وإذا ائتمنوا لم يخونوا ، وإذا باعوا لم يطروا ، وإذا اشتروا لم يذموا ، وإذا كان عليهم لم يمطلوا ، وإذا كان لهم لم يعسروا )) .

    ( من الجامع الصغير : عن " معاذ " )

    هكذا ، هذا التاجر الصدوق مع النبيين والصديقين يوم القيامة ، هذا التاجر الصدوق داعي إلى الله عز وجل من خلال أفعاله ، إذاً ابحث عن المال الحلال ، ((... وَذَكَرَ الرَّجُلَ يُطِيلُ السَّفَرَ أَشْعَثَ أَغْبَرَ يَمُدُّ يَدَهُ إِلَى السَّمَاءِ يَا رَبِّ يَا رَبِّ وَمَطْعَمُهُ حَرَامٌ وَمَشْرَبُهُ حَرَامٌ وَمَلْبَسُهُ حَرَامٌ وَغُذِّيَ بِالْحَرَامِ فَأَنَّى يُسْتَجَابُ لِذَلِكَ)) .



    وعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : ((مَا بَعَثَ اللَّهُ نَبِيًّا إِلَّا رَعَى الْغَنَمَ فَقَالَ أَصْحَابُهُ وَأَنْتَ فَقَالَ نَعَمْ كُنْتُ أَرْعَاهَا عَلَى قَرَارِيطَ لِأَهْلِ مَكَّةَ)) .

    (البخاري)

    رعى الـغنم ثم رعى الأمـم ، النبي رعى الغنم أولاً ، وفي أثناء الرعي تفكر في خلق السماوات والأرض ، هذا التأمُّل في الكون ، الإنسان أحياناً كما قلت لكم دائماً تستهلكه الحياة، ولا سيما في هذا العصر ، مشاغل كثيرة، أعمال ، لقاءات ، حل مشكلات ، تصليح آلات ، دائماً مشغول ، مستهلك ، يأتي الموت فجأة من دون استعداد ، فالإنسان يحتاج إلى ساعات تأمل ، التأمل الذي سمح به إذا تأمل مجزَّأ ، وليس انقطاعًا عن الناس كلياً ، لا ، فباليوم ساعة، نصف ساعة ، ربع ساعة ، عشرة دقائق ، جلست لوحدك فكر ، أين كنت ؟ أين المصير ؟ ماذا حققت ؟ ماذا اكتسبت؟ ماذا خسرت ، ماذا فاتني ؟ أين مكاني الصحيح ؟ مقبول عند الله ، غير مقبول ؟ لي عمل صحيح ؟ في مخالفة ، في كسب مال حرام ؟ تأمل ، ولا تكن مستهلكًا ، تدور من دون أن تدري ، هكذا وصف النبي المنافق قال : ((كالناقة عقلها أهلها لا تدري لا لم عقلت ولا لم أطلقت)) .

    ((مَا بَعَثَ اللَّهُ نَبِيًّا إِلَّا رَعَى الْغَنَمَ فَقَالَ أَصْحَابُهُ وَأَنْتَ فَقَالَ نَعَمْ كُنْتُ أَرْعَاهَا عَلَى قَرَارِيطَ لِأَهْلِ مَكَّةَ)) .

    أصحابه كانوا يسألونه ، فعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ : ((صَلَّى النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِحْدَى صَلَاتَيْ الْعَشِيِّ - قَالَ مُحَمَّدٌ : وَأَكْثَرُ ظَنِّي الْعَصْرَ - رَكْعَتَيْنِ ثُمَّ سَلَّمَ ثُمَّ قَامَ إِلَى خَشَبَةٍ فِي مُقَدَّمِ الْمَسْجِدِ فَوَضَعَ يَدَهُ عَلَيْهَا وَفِيهِمْ أَبُو بَكْرٍ وَعُمَرُ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا فَهَابَا أَنْ يُكَلِّمَاهُ وَخَرَجَ سَرَعَانُ النَّاسِ فَقَالُوا أَقَصُرَتْ الصَّلَاةُ وَرَجُلٌ يَدْعُوهُ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ذُو الْيَدَيْنِ فَقَالَ أَنَسِيتَ أَمْ قَصُرَتْ فَقَالَ لَمْ أَنْسَ وَلَمْ تُقْصَرْ قَالَ بَلَى قَدْ نَسِيتَ فَصَلَّى رَكْعَتَيْنِ ثُمَّ سَلَّمَ ثُمَّ كَبَّرَ فَسَجَدَ مِثْلَ سُجُودِهِ أَوْ أَطْوَلَ ثُمَّ رَفَعَ رَأْسَهُ فَكَبَّرَ ثُمَّ وَضَعَ رَأْسَهُ فَكَبَّرَ فَسَجَدَ مِثْلَ سُجُودِهِ أَوْ أَطْوَلَ ثُمَّ رَفَعَ رَأْسَهُ وَكَبَّرَ ))

    (متفق عليه)

    لو لم أنس في حياتي كلها ، وأنتم تنسون في الصلاة ، تفعلون ماذا ؟ لا تعرفون ، فالله عز وجل أنساني كي أسن لكم سجود السهو ، ربنا عز وجل قال :



    ( سورة الأعلى )

    ((مَا بَعَثَ اللَّهُ نَبِيًّا إِلَّا رَعَى الْغَنَمَ فَقَالَ أَصْحَابُهُ : وَأَنْتَ ؟ فَقَالَ : نَعَمْ كُنْتُ أَرْعَاهَا عَلَى قَرَارِيطَ لِأَهْلِ مَكَّةَ))

    اشتغل النبي راعي غنم ، واشتغل تاجر في أطراف مكة ، واشتغل تاجرًا مضاربًا بجهده ، والمال من خديجة ، لماذا جعل الله له حياته هكذا ؟ كي يعلمنا أن العمل عمل شريف، أن كسب المال من وجه صحيح أحد أنواع العبادات لله عز وجل ، وأن الإنسان قد يرقى عند الله عز وجل ، وله أن يلقى الله بعملٍ صحيح كسب منه مالاً حلالاً .

    بقي علينا في فصل آخر إن شاء الله تعالى أن نعود إلى فضل الاختلاط بالناس ، اليوم تحدثنا عن فضل العزلة عند فساد الزمان ، وعند شيوع الفتن ، وعند يقظة الشهوات ، ولكن في باب آخر ، وهو الباب السبعون أقرأ لكم عنوانه : ( فضل الاختلاط بالناس ، وحضور جُمَعِهم ، وجماعتهم ، ومشاهد الخير ، ومجالس الذكر معهم ، وعيادة مريضهم ، وحضور جنائزهم ، ومواساة محتاجهم ، وإرشاد جاهلهم ، وغير ذلك من مصالحهم ، لمن قدر على الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ، وقمع نفسه عن الإيذاء وصبر على الأذى ) .

    هذا باب آخر فيه فضل أن تكون مع الناس ولكن بالوجه الإيجابي لا بالوجه السلبي .

    ***

    والآن ، إلى متابعة قصة الصحابي الجليل التي بدأناها بالدرس الماضي ، وهو سيدنا حذيفة بن اليمان .

    من أقوال هذا الصحابي الجليل قال : "إن الله بعث محمداً صلى الله عليه وسلم فدعا الناس من الضلالة إلى الهدى ، ومن الكفر إلى الإيمان ، فاستجاب له من استجاب ، فحيَّا بالحق من كان ميتاً ... " ، هذا الكلام دقيق وواضح ، الكافر ميت ، أموات غير أحياء ..



    ( سورة فاطر )

    والمؤمن حي ..



    ( سورة الأنفال: من آية " 24" )

    كنتم موتى فأحياكم ، فقال : "إن الله بعث محمداً صلى الله عليه وسلم فدعا الناس من الضلالة إلى الهدى ، ومن الكفر إلى الإيمان ، فاستجاب له من استجاب ، فحيَّا بالحق من كان ميتاً ، ومات بالباطل من كان حياً ... " .

    أحياناً تقعد مع إنسان فلا يوجد نبض عنده إطلاقاً ، على الطاولة ، وهو تارك للصلاة ، عينه على النساء ، طموحه إلى شهوة مهما كان الثمن ، هذا ميت ، ((وأبغض العصاة ـ كما قال الله عز وجل في الحديث القدسي ـ وبغضي للشيخ العاصي أشد)) .

    "ثم ذهبت النبوة ، وجاءت الخلافة على منهاجها ، ثم يكون ملكاً عضوضاً ـ ملك عضوض ، أي يعض الناس ـ فمن الناس من ينكر بقلبه ويده ولسانه ، أولئك استجابوا للحق، ومنهم من ينكر بقلبه ولسانه كافاً يده ، فهذا ترك شعبةً من الحق ، ومنهم من ينكر بقلبه كافاً يده ولسانه ـ ساكت ـ هذا ترك شعبتين من الحق ، ومنهم من لا ينكر بقلبه ولا بيده ولا بلسانه فذلك ميت الأحياء".

    أي أنك إذا عشت بعصر الفساد ، والفساد أعجبك ، ومرتاح بالفساد ، أحياناً ينتقل إنسان إلى بلد أجنبي ، يقول لك : يا أخي الحياة غير ، ألم تر الفساد ؟ ألم تر الزنا في الطرقات ؟ ألم تر انتشار مرض الإيدز ؟ ألم تر زنا المحارم ، ألم تسمع عنه ؟ كيف انسجمت ؟ يقول لك : بلد راق ، الإنسان محترم هناك ، صحيح محترم ، ولكن هناك باب من جهنم ، فالإنسان عندما يستمرئ الفساد ، ويعيش معه ، ويرتاح له تماماً ، فهذه مشكلة ، مشكلة كبيرة ، معنى ذلك أنه ليس عنده الحساسية الراقية ، أحياناً يتمنى الإنسان بلدًا فيه مسجد يصلي فيه ، يسمع الآذان ، يحضر مجلس علم ، يؤنس بمؤمنين طيبين ، يتحمل متاعب لا حصر لها .

    واحد يسأل سؤالا ، وكنت أقوله دائماً : أن يا رب هذه مكة المكرمة بلدك الحرام ، بلد طيب ، أنت اخترتها لتكون مَحجًّا للناس ، فلماذا هذا الحر الشديد ، وهذه الجبال السوداء ، ولا نبات ، ولا نبع ماء ، ولا مطر ، ولا بحيرات ، ولا أنهار ، ولا غوطة ؟ لأن الله لا يريد سياحًا ، بل يريد حجّاجًا ، فالحاج يأتي ، ويذوب شوقاً وحباً وسعادة ، والسائح يروح بلادًا أخرى ، لو كانت البلاد جميلة جداً لاختلط الحاج بالسائح ، وضاع الأمر .

    وقد تجد بلدًا فيه دين ، فيه صلاة ، في مساجد ، في دروس علم ، في ذكر لله عز وجل، في أعمال طيبة ، فيه جمعيات خيرية ، في بذل ، هذا بلد طيب ، لكن فيه متاعب ، لو كان في مثل غير تلك البلاد ففيها رفاه زائد ، فهذه مشكلة ، اختلط هؤلاء بهؤلاء ، فالذي بقي ببلد مؤمن مسلم ، هذا البلد طيب ، ترك البلد الطيب لبلد كافر هذه نكسة في حياة الإنسان ، سيجد مليون ميزة هناك ، ولكن يفقد قلبه ، يفقد روحه ، ولذلك : " من أقــام مع المشركين فقد برئت منه ذمة الله " .

    قال لي أحدهم : بجهاز اللهو ثمانين قناة تعمل أربعة وعشرين ساعة، واحد يقاوم جمعة جمعتين ، ثم بعد ذلك ينجرف ، أي شيء تريده موجود ، ثمانون قناة تعمل أربعا وعشرين ساعة ، تجد كل شيء مريحًا ، ولكن فقدت دينك ، فقدت محبتك لله ، فقدت استقامتك ، فقدت هذا الصفاء .

    فهنا : "ومنهم من لا ينكر بقلبه ولا بلسانه ولا بيده فذلك ميت الأحياء " ، فإذا جلست في مع فاسق ، كافر، فاجر ، مرتاحًا منسجمًاعه ، أعجبك الترتيب ، أعجبك الاختلاط ، أعجبك تطلُّعُ كل إنسان إلى زوجة الآخر ، أعجبك هذا النموذج ، وكسب المال الحرام ، والبنوك ، والربا ، وبطاقة صغيرة من غير أن تحمل معك الأموال ، إلكتروني ، تضعه في أي مكان يحسب من حسابك بالبنك ، شيء جميل جداً ، ولكن مقابلها ، الله يعينه عند الموت ، وهذه أصعب شيء ، ربنا عز وجل قال :



    ( سورة سبأ )

    أقم في بلدة طيبة ، ولا تنسوا أن الشام كما ورد في الأحاديث الصحيحة عَنْ أَبِي الدَّرْدَاءِ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ((بَيْنَا أَنَا نَائِمٌ إِذْ رَأَيْتُ عَمُودَ الْكِتَابِ احْتُمِلَ مِنْ تَحْتِ رَأْسِي فَظَنَنْتُ أَنَّهُ مَذْهُوبٌ بِهِ فَأَتْبَعْتُهُ بَصَرِي فَعُمِدَ بِهِ إِلَى الشَّامِ أَلَا وَإِنَّ الْإِيمَانَ حِينَ تَقَعُ الْفِتَنُ بِالشَّام)) .

    (رواه أحمد)

    في حديث آخر : الداخل إليها برضاي ، والخارج منها بسخطي )) .

    سيدنا حذيفة ـ الآن في لقطة من لقطاته الرائعة كان ذكياً جداً ـ النبي عليه السلام دعاه فلبَّى ، لبى لأنه صادق مع ربه ، إلى ماذا دعاه ؟ الليل كان مظلماً في معركة الخندق ورهيباً ، والعواصف تزأر وتصخب ، وكأنما تريد أن تقتلع جبال الصحراء ، وكان الموقف كله بما فيه من حصارٌ وعناد وإصرار يبعث على الخوف والجزع ، وعندما ربنا عز وجل قال :



    ( سورة الأحزاب)

    من أصعب المواقف التي مرت بالمسلمين ، النبي الكريم أراد من أحد أصحابه أن يذهب إلى معسكر العدو ، هذا فدائي ، احتمال أن يقتل بالمئة مئة ، بالمئة ثمانون ، إذا كُشف قتل على الفور ، النبي الكريم اختار سيدنا حذيفة ليقوم بهذه المهمة البالغة العُسر ، وفي بعض الروايات قال :

    ـ من يذهب إلى معسكر العدو ؟ عمل خطير جداً ، هو ما أراد أن يذهب فقال : قم أنت يا حذيفة .

    قال : قطع المسافة بين المعسكرين ، واخترق الحصار ، وتسلل إلى معسكر قريش ، وكانت الريح العاتية قد أطفأت نيران المعسكر ، فخيم عليه الظلام ، واتخذ حذيفة رضي الله عنه مكانه وسط صفوف المحاربين .

    خشي أبو سفيان قائد قريش ، أن يفاجئهم الظلام بمتسللين من المسلمين ، فقام يحذِّر جيشه ، وسمعه حذيفة يقول بصوته المرتفع : يا معشر قريش ، لينظر كل منكم جليسه ، وليأخذ بيده ، وليعرف اسمه ، لعل ثمة غريبًا متسللا ، يتلقى الأنباء .

    فقال حذيفة : فسارعت إلى يد الرجل الذي جواري ، وقلت له : مَن أنت ؟ فقال : فلان ابن فلان ، أنا فلان ، لو بدأ ذاك ، لانتهى سيدنا حذيفة ، وهكذا أمَّن وجوده بين الجيش في سلام .

    واستأنف أبو سفيان نداءه إلى الجيش قائلاً : يا معشر قريش ، إنكم والله ما أصبحتم بدار مقام ، لقد هلكت الكُراع ـ الخيل ـ والخف ـ الإبل ـ وأخلفتنا بني قريظة ـ أي اليهود ـ وبلغنا عنهم الذي نكره ، ولقينا من شدة الريح ما ترون ؛ ما تطمئن لنا قدر ، ولا تقوم لنا نار ، ولا يستمسك لنا بناء ، فارتحلوا فإني مرتحل " .

    أرسل الله عز وجل عليهم ريحاً عاصفة اقتلعت خيامهم ، وقلبت قدورهم ، وأطفأت نيرانهم ، وعاشوا في متاهةٍ ، ووقعوا في حيص بيص ، كما يقولون ، والله عز وجل :



    ( سورة الأحزاب: من آية " 25" )

    هنالك ، لما أحد المنافقين قال : أيعدنا صاحبكم أن تفتح علينا بلاد قيصر وكسرى ، وأحدنا لا يأمن أن يقضي حاجته ؟! قال : صاحبكم ، لم يعد قال النبي ، أين قيصر وكسرى ، على وشك ساعات وننتهي .

    قال : ثم نهض فوق جمله ، وبدأ المسير ، وتبعه المحاربون ، يقول حذيفة : والله لولا عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم إلي ألا تحدث شيئاً حتى تأتيني لقتلته بسهم ، صار معهم ، ولكن النبي قال له : (( لا تحدث شيئاً حتى تأتيني)) ، عاد حذيفة إلى النبي عليه الصلاة والسلام فأخبره الخبر ، وزفَّ إليه البشرى .

    فالله عز وجل أحياناً عندما كالأب عندما يمسك ابنه يقربه على النهر ، ولكنه ماسكه مسكة محكمة ، الابن يظن أن الأب سيلقيه بالنهر ، فيفزع ، معناها لا يعرف قلب أبوه ..



    ( سورة الشعراء )

    كلا ، أحياناً الإنسان يقربه الله عز وجل من الخطر لكي يمتحن نوع ظنه ، هل يسيء الظن بالله عز وجل ، أما الله عز وجل بيده كل شيء .

    والحمد لله رب العالمين

    ***







    Copyright © 2007 Nabulsi