للرجال فقط

الموضوع في 'منتدى الحوار العام' بواسطة didou90, بتاريخ ‏8 مايو 2010.

  1. didou90

    didou90 عضو مميز

    السعودية : "الإفتاء" تشدد على وجوب صلاة الجماعة
    السعودية : "الإفتاء" تشدد على وجوب صلاة الجماعة

    الاثنين 20 جمادى الأولى 1431



    شددت اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء في السعودية على وجوب صلاة الجماعة في المساجد، لأنها " من سنة الرسول صلى الله عليه وسلم الواجبة الإتباع وأن الصحابة رضي الله عنهم عملوا بها وأنكروا على من تخلف عنها"، وأكدت في بيان أصدرته الأربعاء 28/4/2010 إلى ضرورة "إغلاق المحلات التجارية حتى تقضى الصلاة".

    جاء هذا بعد الجدل الذي أثارته تصريحات مدير هيئات الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بمكة المكرمة الشيخ أحمد الغامدي بإجازته عدم إغلاق المحال التجارية في أوقات الصلاة، مشيرا إلى أن "إقامة الناس في صلاة الجماعة مسألة اجتهادية اختلف العلماء في حكمها".


    وجوب الجماعة


    وقال بيان لجنة الإفتاء : "في هذه الأيام تنشر بعض الصحف مقالات لبعض الكتاب يهونون فيها من أهمية صلاة الجماعة في المسجد نظراً لأن بعض العلماء قال إنها سنة ، ولهذا يستنكرون أمر الناس بها ، ويستنكرون إغلاق المحلات التجارية وقت الصلاة". بحسب وكالة الأنباء السعودية.

    وتابع البيان " ولا شك أن الواجب هو إتباع الدليل من الكتاب والسنة فيما دلا عليه من وجوب صلاة الجماعة في المسجد ، فهما حجة على من خالف في ذلك وفي غيره ".

    وقالت اللجنة "إن إقامة الصلاة في الجماعة في المساجد من سنن الهدى ومن شعائر الإسلام الظاهرة"
    وتابعت :" قال عبدالله بن مسعود رضي الله عنه مبينا سنة الرسول صلى الله عليه وسلم وعمل الصحابة رضي الله عنهم في ذلك: من سره أن يلقى الله غداً مسلماً فليحافظ على هؤلاء الصلوات حيث ينادى بهن فإنهن من سنن الهدى وإن الله شرع لنبيكم سنن الهدى. وإنكم لو صليتم في بيوتكم كما يصلي هذا المتخلف في بيته لتركتم سنة نبيكم ولو تركتم سنة نبيكم لضللتم وما من رجل يتطهر فيحسن الطهور ثم يعمد إلى مسجد من هذه المساجد إلا كتب الله له بكل خطوة يخطوها حسنة ويرفعه بها درجة ويحط بها عنه سيئة ولقد رأيتنا وما يتخلف عنها إلا منافق معلوم النفاق ولقد كان الرجل يؤتى به يهادى بين الرجلين حتى يقام في الصف. رواه مسلم في صحيحه"
    وأشارت اللجنة إلى أنه "رضي الله عنه بين أن صلاة الجماعة في المساجد من سنة الرسول صلى الله عليه وسلم الواجبة الإتباع وأن الصحابة رضي الله عنهم عملوا بها فحافظوا على صلاة الجماعة في المساجد وأنكروا على من تخلف عنها وأن من عادة المنافقين في زمانهم التخلف عن صلاة الجماع ة في المساجد "


    وحذرت اللجنة من "أن التهوين من أمر هذه الشعيرة في قلوب المسلمين مخالف لنصوص الكتاب والسنة ، ويخشى على من قال ذلك أن يكون داخلا في عموم قول الله تعالى(وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلَا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْرًا أَن يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ وَمَن يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالًا مُّبِينًا) الأحزاب : آية ( 36 ) "

    وبين البيان أن "إغلاق المحلات التجارية حتى تقضى الصلاة فذلك لأجل أداء صلاة الجماعة . قال الله تعالى ( يا أيها الذين آمنوا لا تلهكم أموالكم ولا أولادكم عن ذكر الله ومن يفعل ذلك فأولئك هم الخاسرون) المنافقون : آية 9 "


    فوائد عظيمة


    وشددت اللجنة على أن "لصلاة الجماعة في المساجد فوائد عظيمة : منها أن فيها أداء شعيرة عظيمة من شعائر الإسلام ومنها : أن فيها براءة من النفاق . كما قال الله تعالى (إِنَّمَا يَعْمُرُ مَسَاجِدَ اللَّهِ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَأَقَامَ الصَّلَاةَ وَآتَى الزَّكَاةَ) ( التوبة آية 18) أي يعمرها بالصلاة فيها والتردد عليها."
    وبينت أيضا أن من هذه الفوائد " أن المصلي في الجماعة يبتعد منه الشيطان كما قال النبي صلى الله عليه وسلم ( ما من ثلاثة في قرية لا تقام فيها الصلاة إلا قد استحوذ عليهم الشيطان فعليكم بالجماعة فإنما يأكل الذئب من الغنم القاصية) رواه أحمد وأبو داود والنسائي وابن خزيمة وابن حبان في صحيحيهما والحاكم وزاد رزين في جامعه: (وإن ذئب الإنسان الشيطان إذا خلا به أكله)."


    وأوضحت أيضا "أن الصلاة في الجماعة يحصل بها التعارف والتآلف والتعاون بين المسلمين إلى غير ذلك من المصالح العظيمة ولذلك شرع الله بناء المساجد وتهيئتها لاجتماع المصلين فيها."

    وحمل البيان توقيع رئيس اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء مفتي عام المملكة الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله بن محمد آل الشيخ، إضافة إلى عدد من أعضاء اللجنة هم الشيخ عبدالله بن محمد المطلق والشيخ صالح بن فوزان الفوزان والشيخ محمد بن حسن آل الشيخ والشيخ عبدالله بن محمد بن خنين


    تصريحات الغامدي


    يأتي هذا البيان بعد الجدل الذي أثارته تصريحات مدير هيئات الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بمكة المكرمة الشيخ أحمد الغامدي بإجازته عدم إغلاق المحال التجارية في أوقات الصلاة، مشيرا إلى أنه "لا يصح الانكار على من ينادي بعدم اغلاق المحال التجارية في أوقات الصلاة".

    وأكد أن المسألة كانت ولا زالت محل خلاف بين العلماء حول حكمها، ولفت إلى أن إقامة الناس في صلاة الجماعة مسألة اجتهادية اختلف العملاء في حكمها.

    وتغلق المحال التجارية في السعودية في أوقات الصلاة ليتسنى للمسلمين المشاركة في صلاة الجماعة، ويحرص رجال هيئة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر على التأكد من إغلاق كل المحال التجارية في أوقات الصلاة.

    وكان الغامدي أثار مؤخرا جدل في السعودية عندما قال أنه ليس في الاسلام ما يحرم بوضوح وبشكل قاطع الاختلاط.

    وتعارض آراء الغامدي مفاهيم وفلسفة جهاز الهيئة منذ تأسيسها، حيث إنها تحرم الاختلاط وتعاقب عليه، وتنادي بصلاة الجماعة في المساجد وتسير دوريات للتأكد من إغلاق المحال التجارية وقت الصلاة.

    وعلى خلفية تصريحات الغامدي، تردد أكثر من مرة أن الهيئة أقالت الغامدي من منصبه، وصدر بيان يوم الأحد الماضي يقضي بتعيين الشيخ سليمان الرضيمان في منصب الغامدي- الأمر الذي يعني إعفائه من مصبه-، وذلك ضمن سلسلة تعيينات شملت أيضا المدينة المنورة والقصيم وحائل. إلا أنه تم التراجع عن القرار في نفس اليوم وطلب من الصحف عدم نشره، وأعلن متحدث باسم الهيئة أن البيان لم يكن دقيقا.

    المصدر:إسلام أون لاين

    __________________
    رســــــالتي ...رســـــــالة الإســـــــلام

    [​IMG]
     
  2. عادل

    عادل عضو مميز

    رد: للرجال فقط

    عارف لبنات داخلين داخلين علاخ تدير للرجال فقط ههههههه نقصر برك

    سنحاول طبعا ما استطعنا ان نؤدي هذه الفريضة جماعة

    شكرا اخي الكريم وبارك الله فيك
     
  3. الباتني

    الباتني عضو مميز

    رد: للرجال فقط

    السلام عليكم ورحمة الله

    بارك الله فيك أخي على التذكير

    الصلاة ضيعت في زماننا
    التجارة تلهينا
    النوم يلهينا عن صلاة الصبح

    اللهم اهدنا

    مشكور اخي
     
  4. هشام الأسمر

    هشام الأسمر عضو مميز

    رد: للرجال فقط

    السلام عليكم

    حقيقة نحن جد مقصرين سواء في ما يخص اداء الصلاة في اوقاتها او في ما يخص ادائها في الجماعة و علتنا في هذا التقصير وسببنا الرئيسي هو طول الأمل الذي نعيشه ونحياه وكأننا نضمن طول حياتنا وعمرنا وكأننا لا ندري ان الموت قد تفاجئنا في اية لحظة . فلنعقد العزم على ان نهجر الكسل وأن نتجنب السعي خلف الأعذار والمبررات الواهية وان نتمسك بالسنة ثانيا وبالكتاب اولا لعلنا نتقي الوقوع فيما يجر الى الهاوية .

    شكرا تقبل مروري وكذا تحياتي