لكل طلبة البكلوريا

الموضوع في 'منتدى المواضيع المشتركة بين الشعب' بواسطة محب الحكمة, بتاريخ ‏25 مايو 2008.

  1. محب الحكمة

    محب الحكمة مشرف عام

    الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية

    ثانوية المستوى: 3 آداب و فلسفة
    السنة الدراسية:( 2007/2008) الزمــن: 4 ساعات
    البكالوريا التجريبية في مادة الفلسفة



    الموضوع الأول:
    إذا كان التكرار يمثل الصبغة الأساسية في السلوك الاعتيادي فهل هذا يعني أنها آلية محضة؟

    الموضوع الثاني:
    إليك الأطروحة القائلة : إن الحقيقة متغيرة و لامتناهية . أطروحة تبدو خاطئة و تقرر لديك الدفاع عنها ، كيف يكون تبرير دفاعك ؟


    الموضوع الثالث: (النص)

    إن من أهم شروط الموضوعية هو أن تكون أحكامنا نابعة من الواقع كما هو، و أن يكون الواقع مستقلا عن ذاتيتنا. و لكي تكون الدراسة موضوعية، يجب أن يتوفر فيها الاتفاق بين مختلف الملاحظين على نفس الحكم. من هنا يبدو الحياد ضروريا، أي أن موقف الدارس من الظاهرة نزيه، لا تؤثر فيه منفعة أو مصلحة أو دافع سيكولوجي أو اجتماعي أو تاريخي...
    و لكن هذه الشروط لا تتوفر في الظاهرة الإنسانية عند محاولة البحث فيها، إذ أن ملاحظات و أحكام الدارس تتأثر بانتماءاته و ثقافته و تربيته و مزاجه و تصوراته الخاصة إلى جانب كونه غير منفصل عن الظاهرة التي يدرسها، بل يعيشها و يتعاطف معها ــــ بطريقة مباشرة ــــ و هذا يجعل أحكامه متأثرة بمواقف شخصية ذاتية ، الأمر الذي يجعل الفصل بين حكم القيمة الذاتي الذي يدركه و حكم الواقع الذي يستلزمه البحث العلمي متعذرا .... – محمد عابد الجابري-
    - أكتب مقالة فلسفية تعالج فيها مضمون النص.




    بالتوفيق

    الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية

    ثانوية المستوى: 3 آداب و ل أ ج
    السنة الدراسية:( 2007/2008) الزمــن: 2 ساعة و نصف
    البكالوريا التجريبية في مادة الفلسفة



    الموضوع الأول:
    هل أنت تفكر لأنك تمتلك لغة أم أنك تلغو لأنك كائن مفكر ؟

    الموضوع الثاني:
    إليك الأطروحة القائلة: إن المعرفة تكمن في الشعور الذي يتجاوز العقل و الصور الحسية.
    أطروحة تبدو باطلة و تقرر عندك الدفاع عليها، كيف يكون جوابك ؟


    الموضوع الثالث: (النص)

    إن البراغماتية تطرح سؤالها المعروف: إذا ما وقع التسليم بأن فكرة من الأفكار، أو اعتقاد مــــــــن الاعتقادات صحيح، فما هو الفرق العيني الذي يستنتج عن ذلك في الحياة التي نحياها؟ و كيف ستستحق هــــذه الحقيقة ؟ و ما هي التجارب التي ستحدث عوض التجارب التي يمكن أن تحدث لو كان اعتقادنا فاسدا؟ وباختصار: ما هي القيمة التي تتضمنها الحقيقة بالعملة الجارية و بالعبارات الجاري بها العمل في التجربة؟
    إن البرغماتية بطرحها هذا السؤال ترى الجواب الذي يتضمنه فورا: إن الأفكار الصحيحة هي التي يمكن أن نستسيغها و التي يمكن أن نتثبت من صحتها، و التي يمكننا أن ندعمها بقبولنا لها، و التي يمــــكن أن نتحقق منها، و الأفكار التي لا يمكننا أن نفعل ذلك بها هي أفكار فاسدة.
    هذا هو الفرق العملي الموجود ــ في نظرنا ــ بالنسبة إلى امتلاك الأفكار الصحيحة، و هذا ما يجب أن نقصده بــ ( الحقيقة ) لأن هذا هو كل ما نعرفه من هذا الاسم.
    تلك هي النظرية التي التزمت بالدفاع عنها : إن صدق فكرة من الأفكار ليس خاصية توجد محايثة لها و تبقى عديمة النشاط، أن الصدق حادثة تقع من أجل فكرة ما، فتصير صادقة، و تصبح صادق ببعض الحوادث إنها تكتسب صدقها بعمل تحققه، و بالعمل الذي يتمثل في أن تحقق نفسها، و الذي هدفه و نتيجته التحقق منها "

    - وليام جيمس-
    - أكتب مقالة فلسفية تعالج فيها مضمون النص.


    بالتوفيق


    الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية

    ثانوية المستوى: 3 ع ت / هك / ت اق
    السنة الدراسية:( 2007/2008) الزمــن: 2 ساعة و نصف
    البكالوريا التجريبية في مادة الفلسفة



    الموضوع الأول:
    - يعتقد بعض الفلاسفة و المفكرين أن أصل المفاهيم الرياضية من إبداعات العقل، و يذهب آخرون إلى اعتبار أن أصلها و اقعي تجريبي .
    - كيف يمكنك تهذيب هذا التناقض ؟

    الموضوع الثاني:
    - إليك الأطروحة القائلة: (إن البداهة و الوضوح هما معيار الحقيقة )- تبدو فاسدة و تقرر لديك الدفاع عليها – كيف يكون تبريرك للدفاع ؟


    الموضوع الثالث: (النص)


    إن قيمة الفلسفة أو التفلسف لا تكمن في الحلول النهائية التي يقدمها الفيلسوف للمشاكل التي تعترضه بقدر ما تتمثل في تأمله هذه المشاكل و إمعان رأيه فيها و المناهج التي يسلكها في بحثه عن الحقيقة. و لهذا لابد أن تبقى المسائل العديدة التي تحويها الفلسفة بدون حل مها كانت تنبؤاتنا إلا إذا أصبحت قدرتنا العقلية غير ما هي عليه اليوم سواء كانت الأجوبة ممكنة أو غير ممكنة فإن الأجوبة التي تقترحها الفلسفة ليست أبدا من الحقيقة ما يمكن التثبت من صدقها، و لهذا فإن أهمية التفلسف في ما يبدو و يجب أن تكون خاصية " اللايقينية" و في استمراره عليها، كما قال ياسبيرس " إن الأسئلة في الفلسفة أهم من الأجوبة، و أن كل جواب سوف يصبح سؤالا جديدا...
    - بيرتراند راسل-
    - أكتب مقالة فلسفية تعالج فيها مضمون النص.







    بالتوفيق
     
  2. اميرة22

    اميرة22 عضو جديد

    رد: لكل طلبة البكلوريا

    السلام عليكم شكرا لك استاذ على المواضيع هل ممكن ان تعطينة لمحة على الاجابة لنرى هل اجابتنة صحيح ام خاطئ ونصح اخطائنة شكرا وجزاك الله على عملك
     
  3. محب الحكمة

    محب الحكمة مشرف عام

    رد: لكل طلبة البكلوريا

    سأبعث بنموذج الاجابة قريبا بحول الله
     
  4. اميرة22

    اميرة22 عضو جديد

    رد: لكل طلبة البكلوريا

    السلام عليكم ارجوك استاذ نحنو نعلم انك مشغول لكن نحن بحاجة للاجابة فارجو منك ان تساعدنة فى اقرب وقت وشكرا
     
  5. محب الحكمة

    محب الحكمة مشرف عام

    رد: لكل طلبة البكلوريا

    هذه مقالة الرياضيات بين الواقع و العقل

    السؤال: هل المفاهيم الرياضية مستمدة من الواقع أم أنها من صناعة العقل؟

    المقدمة:
    تعتبر الرياضيات من العلوم التي عرفها التفكير الإنساني منذ القدم حيث عرفت في الحضارات ما قبل اليونانية و التي عرفت اهتمام المفكرين و الفلاسفة إلى عصرنا الحديث و المعاصر و لعل أهم ما يعرف على الرياضيات انها علم الكميات و المقادير المجردة و على ذلك نجد من أهم القضايا التي يطرحها تاريخ العلم في موضوع الرياضيات قضية مفاهيم الرياضيات و علاقتها بالواقع بمعنى هل الرياضيات كعلم مجرد ما هي إلا تصورات عقلية مجردة أم أنها صور للواقع برموز رياضية و هذا ما يدفعنا لطرح تساؤل مآله هل الرياضيات مرتبطة بالواقع أم أنها مجرد تصورات عقلية مجردة؟

    الموقف الأول:
    تنطلق النزعة التجريبية من مقدمة أساسية مآلها ان الرياضيات علم مرتبط بالواقع و ان الرموز و المعادلات الرياضية ما هي إلا تصوير للواقع بصيغة رمزية حيث لا يمكن الحديث إن أي علم إذا لم يكن مرتبط بالواقع الحسي و التجريبي لأن اليقين الرياضي في الحقيقة ماهو الا يقين أثبته الواقع التجريبي لأنه مصدر اليقين و ما العقل الى مصدر للفرضيات و على ذلك لا قيمة للمستقيم او المثلث أو المربع أو أي قانون رياضي اذا لم يثبت صحته واقعيا و تجريبيا لهذا يعتقد ( دافيد هيوم) أن المعرفة الرياضية الصحيحة تكمن في التجربة حيث يقول" لا قيمة للرياضيات إلا بالصحة التي يثبتها الواقع الحسي " و هو ما قال به كذلك الفيلسوف و الرياضي ( جون ستيوارث ميل) معتبرا أن الرياضيات علم من علوم الملاحظة :" إن النقاط و الخطوط و الدوائر التي يحملها الرياضي و كل إنسان في ذهنه ما هي الا النقاط و الخطوط و الدوائر التي تعرف عليها في الواقع " و هذا يعني أن التصورات التي يتصورها الرياضيات و المعادلات مبدؤها الواقع لا العقل لن العقل لا يتصور إلا ما هو في الواقع و على نفس الموقف نجد الفيلسوف الرياضي ( جون لوك ) يعتقد ( ان الرياضيات نتعرف عليها من الواقع كما نتعرف على باقي الصور و حتى و إن بالغت في التجريد فان أصلها الواقع و منتهاها الواقع) و هو ما أكدته بعض البحوث في علم النفس الحديث خصوصا علم النفس التجريبي و السلوكي : حيث يرى علماء النفس أن الطفل يتعلم و يدرك المعاني بالانتقال من المحسوس الى المجرد فلا يدرك معنى العدد إلا بملاحظته للعدد في الأشياء المحسوسة ( القريصات و الخشيبات) و هو ما يقول به مجموعة من الفلاسفة الرياضيين أمثال( كبيلار) و لا فوازيه و( مندل) و هذا ما يثبه الواقع أيضا (( تعطي امثلة خاصة لتدعيم الموقف بالحجج الواقعية ))

    - النقد: لا ننكر أن الرياضيات و إن كانت من العلوم المجردة فأنها تكتسب قيمتها من الواقع التجريبي الذي يجعلها أكثر قربا لحيان الإنسان لكن هذا لا يعني أن الرياضيات بقيت في الوقع و أنها كباقي العلوم التجريبية إذ نجدها كثيرا ما تتجاوز الواقع و ننفصل عليه

    الموقف الثاني:
    يدافع أنصار النزعة العقلية على مسلمة و مبدأ أساسي في الرياضيات و هو ان الرياضيات علم عقلي محض و المفاهيم الرياضيات تصورات عقلية تتجاوز التجربة و تتعداها لان التجربة ما هي إلا صور يخلو منها التنظيم و النسق فالرياضي الحقيقي عندهم هو الذي يعطي للعقل حرية التفكير و لا تكون هذه الحرية الرياضية إلا بالانفصال التام عن التجربة و عن الصور الحسية المغالطة و البعيدة على اليقين لان الرياضيات ت هي اعتادت تصور الواقع في قوانين جديدة عقلية تكيف الواقع و تصححه فلو بحثنا عن الدائرة او المستقيم لن نجده في الواقع أبدا لكن بالعقل و العقل فقط نستطيع أن نتصور مستقيم في صورته الدقيقة و الصحيحة و على هذا فمن المغالطة و الخطأ قول أن المفاهيم الرياضية واقعية و حسية بل هي كما يتصورها ديكارت مفاهيم موجودة في العقل مسبقا و لا تمت بالصلة بالواقع لأنها وليدة العقل الخالص لذا فهي بديهية وصحيحة بذاتها و لا تحتاج ليثبتها الواقع بل منها نثبت أن الواقع على صورة صحيحة أم لا لهذا يقول العقل اعدل قسمة بين الناس و يقول أيضا:" إن الرياضيات عقلية تمتاز بالبداهة و التجريد " و هو المعنى و الموقف الذي قال به الفيلسوف الرياضي ( ليبنيتز) معتبرا الرياضيات امتداد للمنطق الصوري و تدقيقا له حيث يقول :" بالعقل نصنع المبادئ الرياضية و بالعقل تثبت صحتها..." و على ذلك يندرج موقف (كانط) الذي يقول:( إن أساس الرياضيات قضايا حقيقية قبلية تفرض نفسها بنفسها على العقل فرضا ) بمعنى انها عقلية بالفطرة لا من التجربة و على هذا قال لالاند:" كل قضية لا يبرهن عليها العقل لا تعتبر من الرياضيات.."
    النقـــد:
    حقا الرياضيات تمتاز بالتجريد و التصور الذي مصدره العقل لكن هذا لا يبرر القول انها عقلية بصفة مطلقة و أن الواقع لا يرتبط بها لأن الواقع يثبت أن الرياضيات مهما كانت مجردة فإنها تبحث عن وجود لنفسها في الواقع التجريبي و الحسي
    تركيب:
    مما سبق يمكننا القول أن الرياضيات لا هي تجريبية بصفة محضة و لا هي عقلية بصورة خاصة بل هي جمع بين التصورات العقلية و التطبيقات الواقعية لن الإنسان مهما عاش بعقله فهو موجود دوما في واقع حسي ملموس
    التقييم:
    استنتج أن المفاهيم الرياضية ليست تجريبية فقط و لا عقلية فقط بل هي تكامل بين العقل و التجربة و الرياضيات المعاصرة أحسن دليل على ذلك و خصوصا بعدما أصبحت لغة العلوم التجريبية فانها ترتبط بالتجربة وظيفيا و إن كانت عقلية في الطبيعة
     
  6. اميرة22

    اميرة22 عضو جديد

    رد: لكل طلبة البكلوريا

    السلام عليكم شكرا شكرا شكرا شكرا شكرا شكرا شكرا شكرا شكرا شكرا شكرا شكرا و الف شكر لك
    يعطيك الف عافية وجزاك الله خيرا
     
  7. محب الحكمة

    محب الحكمة مشرف عام

    رد: لكل طلبة البكلوريا

    لا شكر على واجب وفيك بارك الله و بالتوفيق
     
  8. abba2810

    abba2810 عضو جديد

    رد: لكل طلبة البكلوريا

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته