كيف يتعامل تلميذ البكالوريا مع اختبار الفلسفة؟

الموضوع في 'شعبة اداب و فلسفة' بواسطة طالب جزائري, بتاريخ ‏22 ديسمبر 2007.

  1. طالب جزائري

    طالب جزائري الإدارة طاقم الإدارة

    تقديم لا بد منه: [​IMG] [​IMG]


    يعاني التلميذ الذي يتابع دراسته بسلك البكالوريا-وخاصة السنة الثانية- أيما معاناة من اختبار بعض المواد الدراسية في آخر السنة، والتي يتوقف على التفوق فيها نجاحه وإحرازه على شهادة "تأهيلية" -تخول له الالتحاق بالجامعة أو المعاهد العليا أو مراكز التكوين-، ومن تلك المواد نذكر مادة الفلسفة التي تشكل للتلاميذ عائقا حقيقيا في طريق النجاح، لكن هذا العائق يمكن تفهمه – كليا أو جزئيا- إذا عرفنا أسبابه الذاتية والموضوعية. وإذا وضحنا طريقة التعامل مع مواضيع الاختبار الوطني الموحد سواء تعلق الأمر بالنص أو القولة أو السؤال.


    الأسباب الذاتية:


    وهي تلك الأسباب المتعلقة بالتلميذ، وتظهر من خلال الملاحظات التالية:


    - عدم الإهتمام بالمادة: نظرا لانتشار مجموعة من المشوشات، ترتبط أحيانا بالتمثل الاجتماعي للفلسفة، وأحيانا أخرى بالأستاذ الذي قد يتحول إلى شيطان إنسي يمنع التلاميذ حتى من كتابة البسملة في الدفتر أو في ورقة التحرير، أو ينشر الإلحاد والتشكيك، وخاصة إذا اجتمعت هذه الأمور بسوء الخلق، مما يترك استياء حقيقيا من مادة الفلسفة.


    - ضعف التكوين: هناك إجماع اليوم على تدني مستوى التعليم في المغرب، فهل يعقل مثلا أن يعجز تلميذ البكالوريا عن كتابة ولو جملة واحدة مفيدة؟ أما عن الأخطاء الإملائية فحدث ولا حرج ولا من يسمع. وإذا كانت اللغة نصف الفلسفة فكيف تدرس الفلسفة –وهي ممارسة واعية ومركزة- لمن لا عدة له ولا ميول ولا حاجة؟ وإن كان السبب المباشر يعزى لفساد السياسة التعليمية المتبعة.


    - التواكل واللامبالاة: لم تعد للتعليم حرمته ولا للمعلم شرفه، ولا للشهادة العلمية مكانتها ولا للمتخرج كرامته. كل ما في الأمر صيرورة لا أدرية تعبث بالأرواح والأعمار. لا يبالي التلاميذ بمادة الفلسفة إلا من أجل النقطة فقط، ويعتمد ون في اختباراتهم على كل شيء إلا على أنفسهم.


    الأسباب الموضوعية:


    - انتشار آفة الغش: فلم يعد الغش اليوم ظاهرة تحلل ويبحث لها عن علاج، بل أصبح اللاغش هو الظاهرة الطارئة عن الميدان، مما أوصلنا تحقيقا إلى الحديث عن التلميذ الظاهرة، أو ظاهرة التلميذ، ومن ورائها ظاهرة التعليم، بل وظاهرة الدولة جملة... فمن سيزيل من أذهان التلاميذ أن الدولة تمارس الغش والتزوير والكذب على المواطنين؟
    من غش في امتحان كمن غش في غيره* * * * * تعددت الأشكال والغش واحد


    - الإثقال بالمحتويات: أكثر من ستين اسما فلسفيا أعجميا! فكيف يستوعب التلميذ هذا الكم من المواقف بمفاهيمها ومضامينها وحجاجها؟ وهو مثقل أصلا بكم من المواد التي تعود في تعليمنا أن يستظهرها عن ظهر قلب، دون أن تستقر في القلب. تعليم كمي وشكلي


    - اختلال التقويم: التقويم في الفلسفة تقويم نسبي لا يخضع غالبا إلا لمزاج المصحح وتكوينه وتفكيره وإيديولوجيته، فتجد المصحح المتأثر بتمركسه وإلحاده لا يقبل رائحة الإسلام من التلميذ، بل ينسب للدين كل مظاهر التخلف والفقر والشعوذة...، وتجد المصحح المتمسلم الذي لا يقبل من تلاميذه سؤالا محرجا، فيتلفظ بعبارات التكفير والتبديع والتأفف دون نقاش. وهذا مشكل تربوي ينبغي علاجه. إذ رغم الشعارات الداعية لنشر قيم الإحترام والحوار والتسامح فإن المشكل مازال مطروحا.


    - تعطيل الإصلاح: ضاعت هيبة العلم وشرف العالم ورسالة المعلم في بيئة سياسية وتربوية وإدارية وإعلامية متعفنة، تعطل الحق والعدل والصلاح وتراهن على السراب والمصادفة والارتجال. سياسة تعليمية مستوردة ومفروضة على الأمة بالإكراه، تفوت على أجيالنا أصالة التربية ومهارة التقنية.


    ما العمل؟


    لا ينبغي أن يقف التلميذ مع هذه العراقيل والصعاب فإن الموفق لا يستسلم للواقع البئيس ولا ينظر إليه نظرة سوداوية يائسة، "لا تيئسوا من روح الله"، بل يجب أن يتفاءل ويستبشر و يبذل أقصى جهده ليتفوق وينتصر، وسيحصل على أعلى الرتب في الاختبار. وفيما يخص اختبار الفلسفة يستأنس باتباع الخطوات المنهجية التالية دون الانزلاق في أية طريق تبعده عن المقصود ، الذي هو: المعالجة الفلسفية للموضوع.
    وأضع بين يدي التلميذ (ة) هذه الخطوات النظرية المختصرة التي أراها مساعدة له على إدراك مطلوبه ونيل مبتغاه، بعيدا عن الكتابة الانطباعية والعشوائية المليئة بالخواطر والمحشوة بالظنون، سواء فيما يتعلق بمعالجة النص الفلسفي أو القولة الفلسفية أو السؤال الفلسفي اوماتسمى باالمقالة الجدلية


    أولا: النص الفلسفي:


    النص الفلسفي هو مجموعة من الأفكار المرتبة والأحكام المدللة التي تؤدي موقفا فلسفيا نسقيا من قضية /إشكالية محددة. ومعالجته تتطلب احترام المراحل التالية:


    المقدمة: تتكون من تمهيد مناسب يحدد الموضوع (الشخصية، الغير، الشغل...) الذي يتحدث عنه النص، ويستشكل الدعوى التي يحملها. لأن المصحح هنا ينظر فيما إذا فهم التلميذ النص أم لم يفهمه.


    التحليل: يتوقف على تبليغ مراد صاحب النص بتفسير موقفه وشرحه شرحا مفصلا ومدللا وسليما (لغويا ومنطقيا)، باستعمال مفاهيمه وحججه، فهي التي تحمل معانيه وتبين مقاصده. ويستحسن توظيف الإستشهاد من داخل النص أو من خارجه توظيفا يحفظ للإنشاء اتساقه ومنطقه...


    المناقشة: تجاوز النص إلى المواقف الفلسفية النقدية التي تخالفه، والتي تضفي على الإنشاء التكامل والعمق. أي أننا ننتقل في النص إلى نقيضه...


    الخاتمة: تكون خلاصة تركيبية تجمع بين المواقف، أو تنحاز إلى أحدها باعتبار قوة حججه، أو تكون متسائلة ومفتوحة تزيد الإشكال عمقا.


    ثانيا: القولة الفلسفية:


    كل قولة فلسفية هي "جزء من نص" شريطة أن تحمل دعوى صاحبها، أو قل هي "نص قصير"، وتعبر عن موقف فلسفي واحد اتجاه إشكالية فلسفية محددة، إلا أن كل موقف فلسفي يحمل داخله نقيضه، أي الموقف الذي يختلف معه بصدد نفس الإشكالية.
    لتحليل القولة الفلسفية ينبغي مراعاة الخطوات التالية أثناء كتابة الإنشاء الفلسفي:
    1- المقدمة: تمهيد موجز ومناسب للموضوع الذي تعالجه القولة (اللغة، العقل، الحق...) مع استشكال المضمون المحوري الذي تجيب عنه وتحويله إلى قضية قابلة للإستفهام والنقد، وهو استشكال غالبا ما تسبق معالجته خلال الدرس، ويطلب هنا مراعاة الربط المنطقي بين التمهيد و طرح الإشكال.


    2- التحليل: في هذه المرحلة يطلب شرح مضمون القولة شرحا مفصلا، فكرة فكرة، بتوظيف مختلف المهارات والقدرات لتبليغه، مرورا باستعمال المفاهيم الأساس/المفتاح في الموضوع، مع العلم أن هناك فيلسوف واحد على الأقل يدافع عن هذا المضمون، لذلك يجب إحضار مختلف الحجج التي سيقت بصدد إثبات تلك الدعوى وترتيبها ترتيبا منطقيا يقوي حجيتها ويبلغ مقصد صاحبها بأمانة. ولا بأس من الإستشهاد من داخل القولة أو من الموقف أي تحمله، شريطة أن يكون أمينا ومناسبا ووجيزا...


    3- المناقشة: هذه المرحلة تقتضي إبراز محدودية الدعوى السابقة، و استحضار دعاوى أخرى تعالج نفس الإشكالية، لكنها تختلف معها في نوع المقاربة والمحاججة والإستنتاج، وتعترض عليها وتنتقدها، فمثلا إذا كان مضمون القولة يلخص إثبات حرية الشخص في تكوين شخصيته، فإن هناك مواقف أخرى تنفي وتدحض هذا الإثبات، وتأتي بأدلة برهانية وحجاجية مختلفة تعتبرها كافية للتدليل على عدم قدرة الشخص على تكوين شخصيته. (العلوم الإنسانية)....


    4- الخاتمة: تختم المراحل السابقة باستنتاج تركيبي، يجمع بين المواقف، أو ينحاز إلى أحدها، أو يطرح أفقا أوسع لحل الإشكالية المطروحة...


    ثالثا: السؤال الفلسفي:


    كل سؤال فلسفي يحمل إشكالية محورية يمكن توزيعها إلى عدة تساؤلات فرعية، مثلما يحمل إمكانية جوابين مختلفين على الأقل. يستعمل أحدهما في التحليل، ويرجى الآخر للمناقشة. مثلا السؤال: هل اللغة والفكر متصلان؟ له جوابان على الأقل هما:
    1- الموقف الإتصالي او ميسمى بالراي الاول، ويملأ مساحة التحليل
    2- الموقف الإنفصالي * الراي المخالف*، ويستثمر في مناقشة الجواب الأول.


    1- المقدمة: تمهيد يرتبط بالموضوع الذي يؤطر السؤال (النظرية، الحقيقة، السعادة...)، ثم إعادة صياغة هذا الأخير بشكل ينفتح على عدة مقاربات، ستكون محط اهتمامنا خلال العرض (التحليل و للمناقشة).


    2- التحليل: البدء بأحد المواقف وتحليلها تحليلا منظما ينصب على المضمون من جهة وعلى البنية الحجاجية من جهة ثانية. مثلا فيما يخص السؤال السابق يرتكز التحليل على شرح الموقف الإتصالي (دي سوسير + ميرلوبونتي...)، مع عدم إغفال المفاهيم الفلسفية المستعملة في كل موقف...


    3- المناقشة: بعد مرحلة إفهام الموقف السابق ننتقل إلى مرحلة الإختلاف والحوار بين المواقف الفلسفية، حيث تحضر الإجابات الأخرى المختلفة والتي تكشف حدود الموقف السابق وقصوره في الإحاطة بكل جوانب الإشكال المطروح، وتساهم في استكمال النظر فيه.

     
  2. bajio

    bajio عضو جديد

    رد: كيف يتعامل تلميذ البكالوريا مع اختبار الفلسفة؟

    شكرا على هذا الموضوع الممتاز..
     
  3. محب الحكمة

    محب الحكمة مشرف عام

    رد: كيف يتعامل تلميذ البكالوريا مع اختبار الفلسفة؟

    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته و مغفرته أما بعد
    فان هذه المشاكل التي يشترك فيها معظم بل أغلب التلاميذ في الاختبارات تستوجب تفاعلا و تكافلا و تعاونا و تشاركا و تقاسما بين كل من له علاقة بالتدريس و كل من له قلب منيب و محب للتعليم و النهوض به في بلادنا بما يليق، لنني و بصارحة لما ننظر إلى باقي الدول و المغرب ليس علينا ببعيد فالاهتمام جاد و مجد على خير ما يجب و إن كانت منظومتهم تعاني كل المعانات من تحقيق النتيجة المبتغاة من الامتحانات لهذا و لما لا نكون سباقون و جادين في الطرح و القصد و بالله العون و هو تامستعن و شكرا
     
  4. afaf

    afaf عضو جديد

    رد: كيف يتعامل تلميذ البكالوريا مع اختبار الفلسفة؟

    شكرا لك على النصائح
    بارك الله فيك
     
  5. عيناء2

    عيناء2 عضو جديد

    رد: كيف يتعامل تلميذ البكالوريا مع اختبار الفلسفة؟

    شكرا جزيلا على هذه النصائح والارشادات
     
  6. mohammed-100

    mohammed-100 عضو جديد

    رد: كيف يتعامل تلميذ البكالوريا مع اختبار الفلسفة؟

    شكرا على هدا الموضوع
     
  7. ساجدة الروح

    ساجدة الروح عضو جديد

    رد: كيف يتعامل تلميذ البكالوريا مع اختبار الفلسفة؟

    المشكل الذي أراه قائما هو اعتمد حفض المقالات الفلسفية وهذا هو الخطأ بعينه .المقالة الفلسفية لا تحتاج الا لمنهجية وخطوات متزنة .ومن ثم تاتي المادة العلمية من امثلة وحجج وبراهين بأقوال الفلاسفة وعلماء الاجتماع
    وتبقى الفلسفة مادة ثقافية تفيد الانسانفي حياتها ليومية
     
  8. djimad

    djimad عضو جديد

    رد: كيف يتعامل تلميذ البكالوريا مع اختبار الفلسفة؟

    وفقكم الله و بارك فيكم.انشاء الله تنجحي سا سارة قولوا امين...صحا عيدكم
     
  9. houyam91

    houyam91 عضو جديد

    رد: كيف يتعامل تلميذ البكالوريا مع اختبار الفلسفة؟

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    مجهود رائع أخي الفاضل

    بارك الله فيك وجزاك الله خيرا

     
  10. عزو04

    عزو04 عضو جديد

    رد: كيف يتعامل تلميذ البكالوريا مع اختبار الفلسفة؟

    السلام عليكم ورحمة الله انا عزو اريد دروس في ألإعلام الألي
     
  11. imen 23

    imen 23 عضو جديد

    رد: كيف يتعامل تلميذ البكالوريا مع اختبار الفلسفة؟

    قارن بين السؤال الفلسفي والسؤال العلمي؟
    طرح المشكلة:إنه ومما لا شك فيه أن معرفة حقيقة هذا الوجود لن يتأتى دون مد عقل يفكر، إنه السؤال الذي يدفع نفسه من الانسان المريد الراغب في البحث عن حقائق هذا العالم المبهم في كثير من جوانبه، وبدون السؤال لن تتولد الحقائق أبدا عن ذلك العالم. ومادام السؤال وجد مع وجود عقل الانسان.وبما أن مجالات الحياة متعددة فإن الاسئلة ستكون متعددة، هذا مايجعل السؤال يتفرع الى قسمين رئيسيين هما، السؤال الفلسفي والسؤال العلمي،و لهذا كله نتساءل: مالفرق بين السؤال الفلسفي والسؤال العلمي؟أو ماعلاقة السؤال الفلسفي بالسؤال العلمي؟.
    محاولة حل المشكلة:1-أوجه الاختلاف:-إن السؤال العلمي يهتم بعالم ملموس(عالم الطبيعة)، أما السؤال الفلسفي فإنه يهتم بعالم الماورائيات(عالم ما وراء الطبيعة) .-إن دراسة السؤال العلمي تستوجب التخصصات الجزئية أما السؤال الفلسفي فدراسته متعددة المجالات في البحث.-إن السؤال العلمي يستعمل الفروض وحسابات رياضية أما السؤال الفلسفي فإنه يستخدم لغة الألفاظ.- إن السؤال العلمي يستعمل المنهج التجريبي الاستقرائي الذي يقوم على المشاهدة والتجربة،أما السؤال الفلسفي فإنه يستعمل المنهج الاستنباطي الذي يتم بالعمل لابالخرافة ولا الأسطورة.2- أوجه الاتفاق:-كلاهما سبيلان للمعرفة.-كلاهما يثيران الفضول ويدفعان بالمتعلم إلى البحث.-كلا منهما يطرح على شكل إستفهام.-كلاهما لديهما موضوع ومنهج وهدف مرجو من عملية البحث.- كلاهما يستعملان مهارات مكتسبة.
    3.طبيعة العلاقة بينهما:إن العلاقة بين السؤال العلمي والسؤال الفلسفي هي علاقة تداخل متلاحم ومتماسك،بحيث أن السؤال الفلسفي يخدم السؤال العلمي وهذا الأخير يخدم الاول.
    حل المشكلة:إن السؤال العلمي والسؤال الفلسفي لهما علاقة وظيفية فعالة وخدمة متبادلة دوما بلا انقطاع،بل هناك تواصل لا نهائي بينهما



    قارن بين المشكلة والإشكالية:
    طرح المشكلة:إن الإنسان يواجه تجاه وجوده غموض وجهل نهائي أمام صعوبات وعوائق جمة، ليس الإنسان بمعناه العام، بل الإنسان بمعناه الخاص لدى الفلاسفة والعلماء والمفكرين الذين يعانون بعقولهم وبكل كيانهم هذا الوجود،فهناك من الأمور تعتبر مشكلات وهناك أمور تعتبر إشكاليات و السؤال الذي يطرح نفسه: مالعلاقة بين المشكلة والاشكالية؟ أو بعبارة أخرى، ما الفرق الموجود بين المشكلة والاشكالية؟
    محاولة حل المشكلة:1- بيان أوجه الاختلاف:-إن المشكلة عبارة عن تساؤل مؤقت يستدرك جوابا مقنعا،أما الاشكالية فإنها عبارة عن طرح تساؤل دائم يعاني القضايا الصعبة في هذا الوجود والإجابة تكون غير مقنعة.-إن المشكلة قضية جزئية في هذا الوجود، أما الاشكالية فهي قضية كلية عامة.-إن المشكلة تمثل غيض الوجود من الاشكالية التي تعتبر فيض الوجود.-إن المشكلة هي عبارة عن فرع من أصل الأم وهي الاشكالية.-إن المشكلة اضطراب لدى الانسان من زاوية الاحراج.-إن المشكلة مجالها ضيق مغلق، أما الاشكالية فهي واسعة مفتوحة على هذا الوجود.2-أوجه الاتفاق:-كلاهما يبحثان عن الحقيقة.-كلاهما نابعان من القلق والاثارة تجاه ظاهرة م.-كلاهما يطرح بطريقة استفهامية.-كلاهما ناتجان من الارادة والحافز تجاه عوائق ما.- كلاهما آليتان غامضتان ومبهمتان.
    3.طبيعة العلاقة بينهما: إن المشكلة هي جزء من الاشكالية التي تعتبر الكل، وكما مثل بعض المفكرين الاشكالية بأنها عبارة عن مظلة تتسع لكل المشكلات كمشكلة الأخلاق والمنطق والميتافيزيقيا والطبيعة، إذن هنالك تداخل وطيد الصلة بينهما.
    حل المشكلة:إن العلاقة بين المشكلة والاشكالية كعلاقة الانسان بالحياة، فهما تعمق الانسان في فهم هذا الوجود، فإنه يجد نفسه في لامتناهي من الغموض تجاه الظواهر المطروحة في هذا الوجود.
    طرحت المشكلة كلآتي:

    ما يزال السؤال يحتل مدار المسارات التعليمية من غير منازع، لهذا قام العديد من علماء النفس البيداغوجي بترسيخ قيمة السؤال وتأصيلها لدى الدارسين والمدرسين في مجالات مختلفة في العلم والمعرفة وعلى هذا يمكن طرح السؤال كالتالي : ما الفرق بين السؤال العلمي والسؤال الفلسفي؟ أو بعبارة أخرة علاقة السؤالالفلسفي بالسؤال العلمي؟
     
  12. imen 23

    imen 23 عضو جديد

    رد: كيف يتعامل تلميذ البكالوريا مع اختبار الفلسفة؟

    هدا سوى جهد مني اليكم من تحقيق النجاح للجميع
     
  13. ammour

    ammour عضو جديد

    البرنامج الجديد الذي إعتمدته وزارة التربية في الفلسفة

    البرنامج الجديد الذي إعتمدته وزارة التربية في الفلسفة



    الإشكالية الأولى : في إدراك العالم الخارجي
    المشكلة الأولى : الإحساس و الإدراك
    المشكلة الثانيـة : الغة و الفكر
    المشكلة الثالثـة : الشعور و اللاشعور
    الشكلة الرابعـــة : الذاكرة و الخيال
    المشكلة الخامسة: العادة و الإرادة



    الإشكالية الثانية : في الأخلاق الموضوعية و الأخلاق النسبية
    المشكلة الأولى : الأخلاق بين النسبي و المطلق
    المشكلة الثانيـة : الحقوق و الواجبات و العدل
    المشكلة الثالثـة : العلاقات الأسرية و النظم الإقتصادية و السياسية
    المشكلة الرابعة : الشخصية و الشخصية الفردية و كرامة الإنسان



    الإشكالية الثالثة : في فلسفة العلـــــــــــــــوم
    المشكلة الأولى : الحقيقة العلمية والحقيقة الفلسفية المطلقة
    المشكلة الثانية : الرياضيات و المطلقية
    المشكلة الثالثة : العلوم التجريبية و العلوم البيولوجية
    المشكلة الرابعة : علوم الإنسان و العلوم المعيارية
    المشكلة الخامسة : الإبستيمولوجيا و قيمة العلم



    هذا هو البرنامج الجديد الذي إعتمدته وزارة التربية في الفلسفة





    التوقيع

    حملة كفاكم دخول للمواقع الاباحية


    حــان الـــوداع .. .... ...لن انساكم....... مع السلامة
     
  14. ammour

    ammour عضو جديد

    البرنامج الجديد الذي إعتمدته وزارة التربية في الفلسفة

    البرنامج الجديد الذي إعتمدته وزارة التربية في الفلسفة



    الإشكالية الأولى : في إدراك العالم الخارجي
    المشكلة الأولى : الإحساس و الإدراك
    المشكلة الثانيـة : الغة و الفكر
    المشكلة الثالثـة : الشعور و اللاشعور
    الشكلة الرابعـــة : الذاكرة و الخيال
    المشكلة الخامسة: العادة و الإرادة



    الإشكالية الثانية : في الأخلاق الموضوعية و الأخلاق النسبية
    المشكلة الأولى : الأخلاق بين النسبي و المطلق
    المشكلة الثانيـة : الحقوق و الواجبات و العدل
    المشكلة الثالثـة : العلاقات الأسرية و النظم الإقتصادية و السياسية
    المشكلة الرابعة : الشخصية و الشخصية الفردية و كرامة الإنسان



    الإشكالية الثالثة : في فلسفة العلـــــــــــــــوم
    المشكلة الأولى : الحقيقة العلمية والحقيقة الفلسفية المطلقة
    المشكلة الثانية : الرياضيات و المطلقية
    المشكلة الثالثة : العلوم التجريبية و العلوم البيولوجية
    المشكلة الرابعة : علوم الإنسان و العلوم المعيارية
    المشكلة الخامسة : الإبستيمولوجيا و قيمة العلم



    هذا هو البرنامج الجديد الذي إعتمدته وزارة التربية في الفلسفة





    التوقيع

    حملة كفاكم دخول للمواقع الاباحية


    حــان الـــوداع .. .... ...لن انساكم....... مع السلامة
     
  15. metek

    metek عضو جديد

    رد: كيف يتعامل تلميذ البكالوريا مع اختبار الفلسفة؟

    لقد استفدت كثيرا من طريقتك كنت ألاقي صعوبة في كيفية التعامل مع اختبار الفلسفة الحمد لله لقد فهمت الطريقة شكرا جزيالا
     
  16. metek

    metek عضو جديد

    رد: كيف يتعامل تلميذ البكالوريا مع اختبار الفلسفة؟

    لقد استفدت كثيرا من طريقتك كنت ألاقي صعوبة في كيفية التعامل مع اختبار الفلسفة الحمد لله لقد فهمت الطريقة شكرا جزيالا
     
  17. metek

    metek عضو جديد

    رد: كيف يتعامل تلميذ البكالوريا مع اختبار الفلسفة؟

    لقد استفدت كثيرا من طريقتك كنت ألاقي صعوبة في كيفية التعامل مع اختبار الفلسفة الحمد لله لقد فهمت الطريقة شكرا جزيالا
     
  18. metek

    metek عضو جديد

    رد: كيف يتعامل تلميذ البكالوريا مع اختبار الفلسفة؟

    شكرا لهذا الموضوع المفيد وبارك الله فيكم
     
  19. perlovga

    perlovga عضو جديد

    رد: كيف يتعامل تلميذ البكالوريا مع اختبار الفلسفة؟

    التغلب على العادات السيئة في القراءة
    :cool:

    قبل أن تتعلم القراءة بسرعة عليك أولاً التغلب على ثلاث عادات معطلة للتقدم سبق أن تعلمناها كلنا في المراحل الأولية من تعليمنا.
    وإذا لم نتعلم منذ تلك المرحلة عادات أخرى, فإننا سوف نعيد دون دراية معا تكرارها مئات المرات خلال جلسات القراءة. وهذا الأمر سوف يضاعف عدة مرات من حجم العمل لذا لا عجب في أننا نتراخى في القراءة التي تجعلنا أيضاً نشعر بالتعب والعادات السيئة الثلاث هي:
    • قراءة الحروف والكلمات والجمل مع الصوت بسرعة الهمس.
    • القراءة كلمة بكلمة.
    • القراءة التراجعية.

    ربما لم تسمع من قبل عن هذه العادات السيئة الثلاث في القراءة... وقد تكون غير منتبه إلى انك تمارسها في واقع حياتك, ولكن عندما تعلم بذلك فسوف تدرك أنها أعاقت سرعتك في القراءة طوال ما مضى من حياتك.. وهذه العادات الثلاث تشبه حجر الطاحونة الذي يحيط برقبتك, ويجعل القراءة الفورية أمر غير ممكن, وإذا تخليت عن أي من هذه العادات الثلاث فسوف تحقق قفزة هائلة في قدرتك على القراءة, وإذا تغلبت على العادات الثلاث فسوف تجد نفسك قد دخلت مرحلة متقدمة تشبه عملية القراءة الفورية.

    تكرار الكلمات بصوت هامس عند قراءتها:

    من المحتمل أنك تعلمت القراءة عن طريق متابعة مُدرسك وتكرار الحروف ثم الكلمات ثم الجمل بصوت هامس, وهذا ما يسميه العلماء طريقة القراءة حرفاً بحرف وبصوت هامس.
    إن تكرار الكلمات بصوت هامس وأنت تقرأ يخفض من سرعة القراءة إلى مستوى سرعة الكلمة المنطوقة... وعموماً يستطيع المخ البشري أن يفكر في الكلمات ويقرأها أسرع بشكل عام عن سرعتك في الحديث.. وهذا هو السبب في أن لسانك يلتوي بعض الأحيان لعدم قدرته على متابعة المخ البشري في سرعته, ولن يكون ذلك مثار عجب إذا ما استعرضنا ما ذكره مايكل مكارثي في كتابه "السيطرة على عصر المعلومات" من أن أقصى سرعة للقراءة بصوت هامس لن تتجاوز مائة وخمسين كلمة في الدقيقة. كما أن السرعة القصوى للأشخاص الذين يقرأون كلمة بكلمة تتراوح بين مائتين وثلاثمائة كلمة في الدقيقة, وهذا بدوره يصل إلى نصف سرعة الشخص العادي الذي يستطيع القراءة بسرعة ستمائة كلمة في الدقيقة.
    إن التغلب على طريقة القراءة كلمة بكلمة وبصوت مسموع قد تكون صعبة في البداية, وهي تشبه إلى حد ما تعلم ركوب دراجة بعجلتين للمرة الأولى في حياتك .. وقد تسقط من على الدراجة بعد دقائق قليلة من محاولتك الأولى, أما إذا التزمت بها لفترة من الزمن فسوف تكتسب البراعة فيها ..
    وهذا يُشبه ما يحدث في ركوب الدراجة عندما تكتسب مهاراتها التي لن تفقدها بعد ذلك.

    وهذا رد على : كيف يتعامل تلميذ البكالوريا مع اختبار الفلسفة؟

    يجب تطبيق المنهج الفلسفي شخصيا .... لتخرج من نفسك حجج و أقوال تتحدى و تضاهي أفوال الفلاسفة و العلماء فهم كانو تلاميذ ربما من مستو ى متوسط أو منحط -ظاهريا- _اينشتاين_
    يجب أن نطور هذه الأقوال و المفاهيم الفلسفية القديمة الخام = محاولات فردبة في الواقع
    كل من يفهم توجهي لا يبخل برد ولكن من فكر فكره :confused:
    حذاري التهاون
    :eek:
    نعم
     
  20. ben salem79

    ben salem79 عضو جديد

    رد: كيف يتعامل تلميذ البكالوريا مع اختبار الفلسفة؟

    ألف شكر ومليون شكر إلى أن تقوم الساعة
    شكرا كثير على النصائح