قانون الغاب

القصه من بطوله

الاسد الذئب الثعلب


خرج الاسد في احد الايام الجميلة ليبحث عن


فريسة ليقتات منها ويملاء بطنة الذي يكاد لا يمتلي


من شدة الجشع وبالصدفه قابل الذئب فقال الاسد


للذئب لماذا لا نتشارك في الصيد واذا غابت


الشمس نتقاسم ما بحوزتنا فقال الذئب في نفسة


هاااااااااااا من قدي قانص مع الاسد وبدون تردد


وافق الذئب على طلب الاسد وبينما هما يجولان في


اطراف الغابة واذا بهما يلاقون الثعلب فعرض الاسد


عليه فكرة الشراكة في القنص والصيد واقتسام


الغنائم فقال الثعلب يا ملك الغابة انا ضعيف ولا اصلح


لان اكون مع وحوش مثلكما . . والخ والخ . .




لكن الاسد والذئب اصرا على الثعلب وقطعوا له اغلظ


الايمان والوعود وفي اخر المطاف وافق الثعلب على


طلبهما ثم اخذ الثلاثة يجولون في الصحراء وبينما


هم كذلك خرج غزال من مخبائة بعدما اقتربوا منه


واطلق ساقيه للريح فاسرع الاسد ورائه وانطلق


الذئب من الجهه اليمنى للغزال ليمنعه من المراوغة


، وكذلك انطلق الثعلب من الجهه اليسرى للغزال


ليمنعه من المراوغة .




وتبدء سنة الحياة (حياة الغابة) القوي يأكل الضعيف


وتبداء المطاردة والمراوغات وتبداء المسافة بين


الغزال والاسد تتقلص شيئاً فشيئاً بعدما بدأت تنهار


قوة الغزال من الجري وقلة الامل في النجاه ، اما


الاسد فلدية امل بأن يمسك بهذه الفريسة مما زاد


في قوته وصلابته ، وحينما اقترب الاسد من الغزال


اهوى بقبضته عليه فقتله ، وكانت الفريسة الأولى .


ثم تابعوا طريقهم (الاسد ، الذئب ، الثعلب) وبعد


جوله طويله خرج من امامهم ارنب باقصى ما يملك


من قوة فهرع خلفه الذئب وتبداء المطارده من جديد


وبين مراوغات ومناورات استطاع الذئب ان يمسك


بالارنب ، ثم ضموه الى الغزال ومضوا في طريقهم


حتى كادوا لا يجدون شيء وفجأة ينطلق جربوع من


امامهم وكان الدور على الثعلب لانه الانسب


لمطاردة الجربوع من حيث السرعة والمراوغة


السريعه ولذلك لم ينتظر الثعلب الايعاز من احد وانما


انطلق وراء الجربوع مسرعاً وحينما انحرف الجربوع


لليمن كان الثعلب معه وحينما انحرف لليسار كان


الثعلب اسرع منه في ذلك . . مما اربك الجربوع


واوقعه في مخالب الثعلب .


وتوقف الاسد والذئب والثعلب عن الصيد لانتهاء النهار


وحينما عادوا لنقطة البداية جاء وقت القسمه . .


قسمة الغنائم .


فقال الاسد للذئب اقسم الصيد .


فقال الذئب : واضحه يا ملك الغابة ما يبغالها عرف .


فقال الاسد كيف ؟


فقال الذئب : الغزال لك ، والارنب لي ، والجربوع للثعلب .


فغضب الاسد غضباً شديداً ويردد من انت حتى


تشاركني صيدي وأهوى بقبضة على الذئب فقضى


عليه من ضربةٍ واحده .


فنظر الى الثعلب وقال له اقسم الصيد .


فقال الثعلب : الامر ابسط من هذا يا سيدي .


فقال الاسد كيف .


فقال الثعلب : الغزال تتغداه والارنب وجبه خفيفه


اما الجربوع تحليه بعد الغداء


فانبسط الاسد من هذا الكلام وانشرح خاطره


وقال للثعلب : من اين لك هذا القسم السمح


فقال الثعلب : مـن هـذا الــذئــب الــمـنـسدح ..! ! !
منقول.
 
رد: قانون الغاب

سبحان الخالق
اتعرف اخي فكير هو نفسه القانون الذي بات يفضله كثير من البشر مع كل الاسف

الله يجيب الخير وناسو

بارك الله فيك اخي فكير
 
رد: قانون الغاب

هذه هي حالنا نسكت عن حقنا عندما نرى جزاء من تجرأ قبلنا.......فكرتني الحكاية بحالنا نحن العرب....وعدم تتطاولنا على امريكا واسرائيل خوفا من يحصل معنا ما حصل مع العراق ...سبحان الله ...حقا نحن في نعيش ضمن قانون الغاب.........
شكرا اخي على العبرة الجميلة............
 
رد: قانون الغاب

هذه هي حالنا نسكت عن حقنا عندما نرى جزاء من تجرأ قبلنا.......فكرتني الحكاية بحالنا نحن العرب....وعدم تتطاولنا على امريكا واسرائيل خوفا من يحصل معنا ما حصل مع العراق ...سبحان الله ...حقا نحن في نعيش ضمن قانون الغاب.........
شكرا اخي على العبرة الجميلة............
بوركتي أختي فرج الله علينا
 
رد: قانون الغاب

موضوع رائع وفيه عبرة خلاقة
لكن المهم عندي أن الفنك لم يكن بينهم
وشكرا على ايصال الفكرة
هههههههههههه
الله يعطيك ضربة
شفت كيفاش الحمدوله
خرجت سلامات ولا وش
نقولك اذا كنت ثم طفرت فيك...
تقبل مروري اخي الكريم.
 
أعلى