قالو عن الرياضيات** سبحاااان الله **

الموضوع في 'منتدى طلبة السنة الرابعة متوسط 4AM' بواسطة rss, بتاريخ ‏3 ابريل 2010.

  1. rss

    rss عضو مميز

    قالو عن الرياضيات
    عالم الرياضيات هو كرجل أعمى يبحث في غرفة مظلمة عن قطة سوداء، والقطة ليست في الغرفة. «تشارلز داروين»

    - الرياضيات كتبت ليفهمها عالم الرياضيات فقط.
    «نيكولاس كوبرنيكوس عالم فضاء»

    - تعلمنا الرقم «۱»، وبالتالي كان من السهل علينا تعلم الرقم «۲» لأن: «۱+۱=۲»، ولكننا بعد ذلك اكتشفنا أن المسألة أكبر من ذلك بكثير. «سير/ آرثر إدينجتون عالم فيزياء».

    - بقدر ما تشير الحقائق الرياضية للواقع بقدر ما تكون غير مؤكدة، وبقدر ما تكون مؤكدة بقدر ما تكون غير واقعية.
    «آلبرت انشتاين».

    - قوانين الاحتمال: فعلية في عمومها، لا أساس لها من الصحة في جزئياتها. «إدوارد جيبون مؤرخ بريطاني».

    - نحن معشر الرياضيين دائماً ما تجد لدينا مسحة من الجنون. «ليف لاندوا عالم فيزياء».

    - الرياضيات علم صغير جداً، بحجم علم النحو بالنسبة للغة. «ارنست ماير عالم أحياء».

    - تحتوي الرياضيات على كثير من الأشياء التي لن يضرك معرفتها ولا حتى عدم معرفتها. «جاي.بي.مينكن».

    - الرياضيات هي محاولة إعطاء نفس الأشياء مسميات مختلفة «جولز هنري عالم رياضيات وفيلسوف».

    - في حياتنا شيئان مهمان: أن نتعلم الرياضيات وأن ندرِس الرياضيات. «سيمون دونيس عالم رياضيات وفيزياء».

    - الرياضيات كانت أسوأ المواد التي درستها. لم يستطع أساتذتي اكتشاف أنإجاباتي كان يقصد بها السخرية من الأسئلة. «كالفن تريلين كاتب صحفي». - منأخطر الكلمات التي يمكنك أن تجدها في الرياضيات كلمة: واضح. «بيل، غيريكتمبل عالم ومدرس رياضيات».

    - الرياضيات مثل الزواج، كلاهما يبدأ بفكرة بسيطة في البداية ولكنه يتعقد بعد ذلك. «درابك»
    [FONT=AF_Najed]الإعجاز القرآني والرياضيات[/FONT]

    من الذين تكلموا في هذا الموضوع وأبدعوا الدكتور المهندس أحمد محمدإسماعيل في كتابه الرائع (أنظمة رياضية في برمجة حروف القرآن الكريم)،ليكشف لنا حقيقة رياضية وإحصائية وعلمية عن القرآن الكريم وهي أن سورةالسجدة ذات رسم منحن للمدرج التكراري أي معامل الإرتباط الخاص بالأحرف (الم) تمثل حالة سجود بينما بقية السور تمثل خطاً مستقيما، وأن القرآنالكريم خاضع لمتسلسلة رياضية لا تقبل رياضية لا تقبل معها فكرة أي زيادةأو نقصان أو حذف أو تقديم أو تأخير، لأن ذلك يعني أن المتسلسلة قد انهارتوتغيرت معالمها وفقدت صفتها الرياضية المعقدة التي عليها. كذلك ممن أبدعفي هذا المجال الدكتور إدريس الخرشاف، أستاذ الرياضيات في كلية العلوم فيجامعة الرباط إذ قدم رسالة الدكتوراة إلى جامعة باريس بعنوان (المعادلاتالرياضية في القرآن الكريم)، أثبت فيها أن علم الرياضيات الحديث لم يتوصلإلى كل الرياضيات وبحورها الموجودة في القرآن الكريم، إذ يحتوي القرآنعلوما رياضية معقدة لم يتوصل إليها علمنا الرياضي الحاضر ، وأحدثت أطروحتههذه ضجة كبيرة في الأوساط العلمية في المغرب والعالم الإسلامي وكذلك فيفرنسا وبقية أوروبا والعالم ، وكان قد دون زبدة أفكاره الرياضية الرائعةفي كتاب أسماه (المنهج العلمي الرياضي في دراسة القرآن الكريم) والذي أثبتبه أن القرآن الكريم له خصوصية رياضية تثبت بما لا يقبل الشك أنه من عندالله تعالى ولا يمكن لأي إنسان أن يأتي به من عنده ، وقد استخدم القوانينالرياضية الخاصة بالمتجهات المستوية والفضائية ، وقوانين الاحتمالاتوالإحصاء وقد اعتمد أيضا على الرياضيات البحتة ومبادىء علم الميكانيكوكذلك الاعلاميات والتي لعبت دورا كبيرا في نتائجه . . . وقد اعتمد علىأسلوب التحليل المعاملي للتقابلات أي التحليل الشامل للقضايا المتعددةالأبعاد (Multidimensional) وهو آخر ما توصل إليه علم الإحصاء الحديث .
    [FONT=AF_Najed]الإعجاز العلمي في الأعداد و الرقام [/FONT]

    قبل أن نستأنف في هذه الحلقة حديثنا عن الأعداد ذوات الدلالات الخاصة التيتؤيّد معاني الآيات أودّ أن أذكر مرة أخرى بالقيمة العددية لكل حرف منالأبجدية وهي كما يلي :

    أ = 1 ب = 2 ج = 3 د = 4 هـ = 5 و = 6 ز = 7 ح = 8 ط = 9 ي = 10 ك = 20 ل = 30 م = 40 ن = 50 س = 60 ع = 70 ف = 80 ص = 90 ق = 100 ر = 200 ش = 300 ت = 400 ث = 500 خ = 600 ذ = 700 ض = 800 ظ = 900 غ = 1000 .

    أولاً – فترة الحمل تسعة أشهر :

    (
    وخلقنكم أزوجا ) 8 النبأ .
    وخلقنكم = 846
    أزوجا = 18

    لاحظ كيف تضمنت أعداد الآية العدد 9 الذي هو مدة الحمل ، ولأنها ذكرتالأزواج فهي 18 كأنها تقول 9 أشهر لخلق الذكر و9 أشهر لخلق الأنثى .

    عدد كلمة ( وخلقنكم ) = 846 . ونجمع أرقام هذا العدد 6 + 4 + 8 = 18 أي 9 + 9 . وعدد كلمة ( أزوجا ) = 18 أي 9 + 9 أيضا .

    ومجموع الآية ( وخلقنكم أزوجا ) = 846 + 18 = 864 . وحين نجمع أرقام هذاالعدد فإنه يعطينا النتيجة عينها هكذا : 4 + 6 + 8 = 18 أي 9 + 9 .

    (
    أرجو أن يفهم الإخوة الذين ينتقدون هذا النوع من الإعجاز القرآني أنني لمآتِ بهذه الأرقام من عند نفسي ولا تبعاً لهواي ، ولكن هذه الأرقام تفرضنفسها من خلال تحويل الحروف الى أرقام حسب الجدول الذي أحرص في كل حلقة أنأذكره أعلى المقالة قبل البدء بكتابتها ليقوموا مشكورين بالتأكد من صحةالأرقام التي أذكرها ، وعلى سبيل المثال فأنا أعلم تماما أن 9 + 9 = 18 هيمن أبسط مبادىء الحساب وليست معجزة في حد ذاتها ، ولكن المعجز فيها أنهاجاءت نتيجة لآية كريمة تتحدث عن موضوع خلق الأزواج أي خلق الله تعالىللذكر وللأنثى في مدة 9 أشهر لكلّ منهما ، وبتحويل حروف الآية الى أرقامنجد أن الأرقام تؤكد الموضوع الذي تتحدث عنه الآية وهذا هو الإعجاز ،فمثلاً لو كتب أحد الناس شيئاً مشابهاً لما نقول كأن يكتب مثلاً ( عُمرُزيدٍ ضِعفُ عُمرِ أخيه الأصغر ) ، ثم نستخدم الجدول أعلاه في تحويلالكلمات الى أرقام ونجمع قيمة ( عمر زيد ) لنجدها مثلاً = 20 ، ثم نجمعقيمة ( عمر أخيه الأصغر ) لنجدها = 10 . لقلنا هذا إعجاز عظيم في جعل قيمةالحروف العددية تطابق واقع معاني الكلمات في جملة ( عمر زيد ضعف عمر أخيهالأصغر ) . ولكن الحقيقة في هذا المثل لا تنطبق على القيم التي ذكرنا وذلكببساطة لأنها قول بشر وليست آية قرآنية ، أما الآيات القرآنية فإن هذاالإعجاز موجود فيها حقاً ، ولو حاول أي إنسان أن يقلد إعجاز القرآن العدديبأن يأتي بكلام له معنى معين ثم طبقنا قاعدة الأرقام على كلامه لما انطبقت، وذلك ببساطة لأن أي إنسان لا يستطيع أن يأتي بمثل هذا الكلام ، وإن أقصىما استطاعه الشعراء في هذا المجال هو أن يأتوا ببيت واحد من الشعر بحيثأنك لو جمعت أرقام حروفه على هذا الحساب لوجدته يطابق تاريخ سنة معينةوهؤلاء الشعراء الذين حاولوا ذلك هم قلة قليلة جداً على مرّ التاريخ وربماكان أحدهم من فحول الشعراء ورغم ذلك فإنك تجد في هذا البيت الذي يذكر فيهتاريخ السنة المعينة كلمات ركيكة لا تتناسب مع جزالة شعره المعتادة ، خذمثلاً أحمد شوقي وهو أمير شعراء العصر الحديث حين حاول ذلك عندما طبعديوانه سنة 1317 هجرية وكتب بيتين من الشعر يقول فيهما :


    مجموعة لأحمدٍ معجزه فيها بهرْ
    تعدّ في تاريخها أليق ديوان ظهرْ


    كيف اضطر لاستخدام كلمة ( أليق ) وهي كلمة ركيكة غير جزلة بل هي ليستفصيحة أصلاً ليوافق من خلال أعداد حروفها مقصده من أنك إذا جمعت جملة ( أليق ديوان ظهر ) تجد مجموعها = 1317 وهي السنة الهجرية التي طبع فيهاالديوان . ورغم ما لشوقي من درر شعرية عظيمة إلا أنه لم يستطع أن يأتيبكلمة فصيحة هنا ولم تسعفه قدرته إلا على كلمة ركيكة عامية مثل ( أليق ) . كذلك تجده مضطراً لنظم بيتيه هذين على مجزوء بحر الرجز الذي هو أقل البحورالشعرية قيمة ومستوى لأنه أسهلها على الإطلاق ، وقد كان بعض الناس لاينظمون شعرهم إلا على هذا البحر فلم يسمّهم الناس بالشعراء ولكنبالرجّازين .

    ولو قارنت ما أتى به شوقي وهو هنا رقم محدد ثابت هو 1317 من خلال كلمات ( أليق ديوان ظهر ) ليست بمستوى شعره المعروف ، بآية من القرآن الكريم ولتكن ( وآية لهم اليل نسلخ منه النهار فإذا هم مظلمون ) 37 يس . لوجدت العجبالعجاب في الآية الكريمة بحيث لا يكون هناك مجال للمقارنة أصلاً ، فالآيةالكريمة فيها فعل ونتيجة للفعل فالفعل هو أن الله تعالى يسلخ النهار منالليل ، والنتيجة ( هم مظلمون ) . هذا هو معنى الكلام ، وانظر كيف يتأيدمعناه بالأرقام :

    هم مظلمون = 45 + 1066 = 1111 ( راجع قيم الحروف العددية أعلاه ) .
    وآية لهم اليل نسلخ منه = 417 + 75 + 71 + 740 + 95 = 1398
    النهار = 287

    لو طرحنا ( سلخنا ) النهار مما سبقه من كلمات لكانت النتيجة ( هم مظلمون ) هكذا :

    1398 – 287 = 1111

    أي أن المعادلة بالكلمات هي :

    وآية لهم اليل نسلخ منه – النهار = هم مظلمون .

    هذا هو الإعجاز الحقيقي في أرقام الحروف في الآيات القرآنية الكريمة ،ونذكر أيضاً ما في الآية الكريمة من إعجازات أخرى في نفس الوقت كمثلالإعجاز الذي تحدّث عنه الأستاذ عطية زاهدة في كتابه القيّم ( شمس عطية ) والمنشور هنا على صفحات عرب تايمز حيث يشرح فيه الإعجاز العلمي العظيملعملية ( سلخ النهار من الليل ) ، فنحن هنا أمام أكثر من إعجاز في آيةواحدة .

    ثانياً – فترة الحمل مرة أخرى .

    (
    ألم نخلقكم من ماء مهين .. فجعلنه في قرار مكين .. الى قدر معلوم .. ) 20- 22 المرسلات .

    الى = 41

    قدر = 304

    معلوم = 186

    نفهم أن القدر المعلوم هو المدة التي يخلق الله تعالى فيها الانسان في رحمالأم وهي تسعة أشهر . ونحسب ذلك بالعدد من خلال الآية الكريمة فنقول :

    الى قدر معلوم = 41 + 304 + 186 = 531 . وبجمع أرقام هذا العدد نجد : 1 + 3 + 5 = 9


    [FONT=AF_Najed]إعجاز الرياضيات في القرآن[/FONT]

    كر الله سبحانه وتعالى في آياته أشياء كثيرة ، وجاء العلماء ودققوا فيها فوجدوا
    توافقاً غريباً ، نعرضه كما يلي:


    والرقم الاول هو عدد ذكرها والثاني الامر المتعلق به


    115
    الدنيا
    115
    الآخرة
    - -
    88
    الملائكة
    88
    الشياطين
    - -
    145
    الحياة
    145
    الموت
    - -
    50
    النفع
    50
    الفساد
    - -
    368
    الناس
    368
    الرسل
    - -
    11
    ابليس
    11
    الإستعاذة من ابليس
    - -
    75
    المصيبة
    75
    الشكر
    - -
    73
    الإنفاق
    73
    الرضا
    - -
    17
    الضالون
    17
    الموتى
    - -
    41
    المسلمين
    41
    الجهاد
    - -
    8
    الهب
    8
    الترف
    - -
    60
    السحر
    60
    الفتنة
    - -
    32
    الزكاة
    32
    البركة
    - -
    49
    العقل
    49
    النور
    - -
    25
    اللسان
    25
    الموعظة
    - -
    8
    الرغبة
    8
    الرهبة
    - -
    16
    الجهر
    16
    العلانية
    - -
    114
    الشدة
    114
    الصبر
    - -
    4
    محمد صلى الله عليه وسلم
    4
    الشريعة
    - -
    24
    الرجل
    24
    المرأة
    - -
    5
    الصلاة
    - -
    12
    الشهر
    - -
    365
    اليوم
    - -
    32
    البحر
    13
    البر

    ُذكرت كلمة البحار (أي المياه) في القرآن الكريم 32 مرة ، وذكرت كلمة البر (أي اليابسة)في القرآن الكريم 13 مرة
    فإذا جمعنا عدد كلمات البحار المذكورة في القرآن الكريم وعدد كلمات البر فسنحصل على المجموع التالي :45
    وإذا قمنا بصنع معادلة بسيطة كالتالي:
    1-
    مجموع كلمات البحر (تقسيم) مجموع كلمات البر والبحر (ضرب) 100% س
    32÷45×100%=71.11111111111%
    س
    2-
    مجموع كلمات البر(تقسيم) مجموع كلمات البر والبحر (ضرب) 100% س
    13÷45×100%=28.88888888889%
    س
    وهكذا بعد هذه المعادلة البسيطة نحصل على الناتج المُعجز الذي توصل له القرآن من 14 قرناً ، فالعلم الحديث توصل الى ان:

    نسية المياه على الكرة الأرضية = 71.11111111111% س

    ونسبة اليابسة على الكرة الأرضية =28.88888888889% س

    وإذا جمعنا العدد الأول مع العدد الثاني نحصل على الناتج =100% س
    وهي مجموع نسبة الكرة الأرضية بالفعل ، فما قولك بهذا الأعجاز؟ هل هذهصدفة؟ من علم محمد هذا الكلام كله؟ من علم النبي الأمي في الأربعين منعمره هذا الكلام؟
    ولكني أقول لك: " وما ينطق عن الهوى ، إن هو إلا وحي يوحى ، علمه شديدالقوى" ، فاسجد لربك شكراً لأنك من المسلمين ، لأنك من حملة هذا الكتابالعظيم وماهذا إلا بعض الإعجاز العددي في القرآن الكريم وليس الإعجاز كله.
    لاحظ فقط

    ...................................1*8 + 1 = 9
    .................................12*8 + 2 = 98
    ...............................123*8 + 3 = 987
    .............................1234*8 + 4 = 9876
    ...........................12345*8 + 5 = 98765
    .........................123456*8 + 6 = 987654
    .......................1234567*8 + 7 = 9876543
    .....................12345678*8 + 8 = 98765432
    ...................123456789*8 + 9 = 987654321

    لاحظ فقط
    1×8+1=9
    12×8+2=98
    123×8+3=987
    1234×8+4=9876
    12345×8+5=98765
    123456×8+6=987654
    1234567×8+7=9876543
    12345678×8+8=98765432
    987654321×8+9=987654321



    [FONT=AF_Najed]مارأيك . . . أيضًا[/FONT]

    1×1=1
    11×11=121
    111×111=12321
    1111×1111=1234321
    11111×11111=123454321
    111111×111111=12345654321
    1111111×1111111=1234567654321
    11111111×11111111=123456787654321

    عندك الحاسبة .
    جرب ان كنت غير مصدق