فضل كلمة التوحيد ( لا إله إلا الله )

الموضوع في 'منتدى علوم الشريعة' بواسطة أبو عبد الله, بتاريخ ‏31 مارس 2010.

  1. يقول الشيخ عبد الرزاق بن عبد المحسن البدر حفظه الله تعالى في كتابه الماتع:فقه الأدعية والاذكار ص 167و168و169:
    من اجل هذه الكلمة خلقت الخليقة؛وأرسلت الرسل؛وأنزلت الكتب ؛وبها افترق الناس الى مؤمنين وكفار؛وسعداء أهل الجنة وأشقياء أهل النار؛فهي العروة الوثقى ؛ وهي كلمة التقوى؛وهي اعظم اركان الدين واهم شعب الايمان ؛وهي سبيل الفوز بالجنة والنجاة من النار؛وهي كلمة الشهادة؛ومفتاح دارالسعادة ؛ وأصل الدين أساسه ورأس أمره؛وفضائل هذه الكلمةو موقعها من الدين فوق ما يصفه الواصفون؛ويعرفه العارفون(شهد الله انه لا اله الا هو والملائكة أولوا العلم قائما بالقسط لا اله الا هو العزيز الحكيم).
    ان لهذه الكلمة الجليلة فضائل عظيمة؛وفواضل كريمة؛ومزايا جمة؛لا يمكن لأحد استقصائها؛ومما ورد في فضل هذه الكلمة في القران الكريم؛أن الله تبارك وتعالى جعلها زبدة دعوة الرسل؛وخلاصة رسالاتهم؛قال لله تعالى:(وما أرسلنا من قبلك من رسول الا نوحي اليه أنه لا اله الا أنا فاعبدون).وقال تعالى :(ولقد بعثنا في كل أمة رسولا أن اعبدوا الله واجتنبوا الطاغوت)؛وقال في أول سورة النحل:(ينزل الملائكة بالروح من أمره على من يشاء من عباده أن أنذروا أنه لا اله الا أنا فاتقون) ؛وهذه الاية هي أول ما عددالله من النعم في هذه السورة؛فدل ذلك على أن التوفيق لذلك هو أغظم نعم الله تعالى التي اسبغها على عباده كما قال سبحانه:(وأسبغ عليكم نعمه ظاهرة وباطنة).قال مجاهد :لا اله الا الله.
    وقال سفيان بن عيينة:’’ما انعم الله على عبدمن العباد نعمة أعظم من أن عرفهم لا اله الا الله’’
    -ومن فضائلها:أن الله وصفها في القران بأنها الكلمة الطيبة ؛قال تعالى:(ألم تر كيف ضرب الله مثلا كلمة طيبة كشجرة طيبة أصلها ثابت وفرعها في السماء تؤتي أكلها كل حين باذن ربها ويضرب الله الأمثال للناس لعلهم يتفكرون).
    -وهي القول الثابت في قوله تعالى:(يثبت الله الذين امنوا بالقول الثابت في الحياة الدنيا وفي الاخرة ويضل الله الظالمين ويفعل الله ما يشاء).
    -وهي العهد في قوله تعالى(لا يملكون الشفاعة الا من اتخد عند الرحمن عهدا)؛روي عن ابن عباس رضي الله عنهما أنه قال :’’العهد:شهادة ان لااله الا الله؛ويتبرأ الى الله عز وجل من الحول والقوة ؛وهي رأس كل تقوى’’.
    -ومن فضائلها:أنها العروة الوثقى التي من تمسك بها نجا؛ومن لم يتمسك بها هلك ؛قال تعالى :(فمن يكفر بالطاغوت ويؤمن بالله فقد استمسك بالعروة الوثقى).
    ومن فضائلها:انها الكلمة الباقية التي جعلها ابراهيم الخليل عليه السلام في عقبه لعلهم يرجعون؛قال تعالى:(واذ قال ابراهيم لأبيه وقومه انني براء مما تعبدون الا الذي فطرني فانه سيهدين وجعلها كلمة باقية في عقبه لعلهم يرجعون)..................
    يتبع باذن الله