عجائب اللغة العربية

الموضوع في 'منتدى طلبة السنة الثانية متوسط 2AM' بواسطة rss, بتاريخ ‏9 مايو 2010.

  1. rss

    rss عضو مميز

    عجائب اللغة العربية جملة تقرأ من اليمين بعمنى ومن اليسار بمعنىً آخر و قد جاءت في قصة رجل من المسلمين أسره الروم فلما طلبوا منه إرسال رسالة إلى قائد المسلمين ليشجعه على القدوم إليهم ( وكان الروم قد نصبوا للمسلمين كميناً ) فكانت الرسالة هذه الجملة فقط فإن قرأت من اليمين كان كما أراد الروم وإذا قرأت من الشمال كان تحذيراً للمسلمين ,

    ( نصحت فدع ريبك ودع مهلك ) فإذا عكست كانت ( كلهم عدو كبير عد فتحصن ) .



    ومن عجائب اللغة العربية أيضا ...

    ... أنها حمالة أوجه بحيث تسمح للمضطر أن يُعَرِّض، وللشاعر أن يجانس ويطابق، وللمتكلم أن يحسن ويقبح، وما كتاب أبي منصور منكم ببعيد (تحسين القبيح وتقبيح الحسن)

    سئل ابن الجوزي أيام ظهور الشيعة: أيما أفضل أبو بكر أو علي؟ فقال: أفضلهما الذي بنتُه تحتَه، وهذه العبارة تحتمل الاثنين، وفيها عبقرية فذة.


    وسئل أحد السلف في فتنة خلق القرآن، فعد على أصابعه: التوراة والإنجيل والقرآن والزبور، ثم أشار إلى أصابعه وقال: أشهد أن هذه الأربعة مخلوقة!

    قال أبو الفتح البستي:
    خُذِ العَفْوَ وأمُرْ بعُرْفٍ كما ............ أمِرْتَ وأَعرِضْ عنِ الجاهِلينْ
    ولِنْ في الكَلامِ لِكْلِّ الأنامِ ............ فُمستَحْسَنٌ مِن ذَوي الجاهِ لِينْ


    وقال أيضا:
    إذا ملك لم يكن ذا هبة ......... فدعه فدولته ذاهبة

    وقال بعضهم:
    نَمْ لَهْ ...... فإنه لا يساوي نَمْلَة