ظاهـــرة التخــنــث والمخـنــثـيـن في المجتمع

الموضوع في 'منتدى الحوار العام' بواسطة قلب جريء, بتاريخ ‏6 مايو 2010.

  1. قلب جريء

    قلب جريء عضو مميز

    موضوع التخنث موضوع شائك أحببت طرحه على الزملاء والمشاركة وإبداء أرائهم في الموضوع
    هذا الموضوع الذي طالما احببت منقشته من كل كل العضاء
    لا سيما اصبح ظاهرة لم يكن يعرفها لا مجتمعنا العربي ولا الاسلامي....................
    اليكم الموضوع:
    كيف يمكن أن تكون هناك فتاة تبدو كأنثى، ولكن كل تصرفاتها ذكورية وخشنة كأنها شاب؟!
    كيف ترى فتى يبدو ذكراً من اسمه فقط، ولكن كل تصرفاته وهيئته وشكله وانفعالاته وحتى نبرة صوته ورقته توحي لك بأنه فتاة، ضعيفة وهشة؟!
    حسناً، هذا هو ما يعرف باضطراب الهوية الجنسية، فلا هي أنثى كاملة الأنوثة، ولا هو ذكر كامل الرجولة!!
    وهو أمر ليس قليل الانتشار، كما يتخيل البعض، ما بين الشباب والفتيات، ولكنه قد يبقى مختفياً وخامداً مع ضغوط المجتمع، الذي قد يتقبل خشونة البنت على أنها من إحدى مظاهر القوة، ولكن بالنسبة للشاب، فالرقة والهشاشة تعتبر شذوذاً، وغالبية هؤلاء يعيشون تحت وطأة الضغط في ظروف صعبة، فينغلق بعضهم على نفسه، ويقدم البعض على الانتحار، فيما يتوجه آخرون نحو عالم الفساد والشذوذ.
    ولكن ماذا نعرف نحن عن هؤلاء المخنثين؟!
    ومن هم المتحولون جنسياً؟!
    هم.. بيننا(ح . ش)... شاب يعيش في ثوب فتاة، مجرد امرأة بالإسم وبالأعضاء التناسلية فقط، وفيما عدا هذا فهي رجل بكل المشاعر والأحاسيس وأيضاً التصرفات الرجولية!
    تقول أو "يقول"(ح . ش): "لم أتذوق راحة البال منذ أجريت لي عملية تغيير الجنس، والتي تحولت بمقتضاها إلى فتاة بالغصب".
    (ح . ش) شخصية نمطية، ملامحها وشخصيتها لا تختلف كثيراً عن أغلب حالات الخنثي التي تضيع حياتها في رحلة البحث عن الذات، ويعتصر قلبها في صمت من ازدراء الناس لها ونبذها من المجتمع.
    ترغب في العيش كشخص طبيعي لا أن تكون مجرد نتيجة للعمليات الجراحية والتجارب، هذا بجانب خوف أهل الخنثى من نظرات الناس وكلامهم الذي يؤدي بهم لأفعال، قد تؤذي أولادهم... مدى الحياة!
    وتكمل (ح . ش): "ألبس لبس الرجال وأدخن وأتسكع مثلهم في الشوارع ليل نهار.. طريقة كلامي خالية من أي أنوثة، ولم أضع مكياجاً على وجهي يوماً، والأكثر من ذلك أن علاقتي بالفتيات ليست مجرد علاقة صداقة بين فتاتين ولكني أحببت الكثير من الفتيات كأي رجل آخر يشعر نحو فتاةٍ ما بالحب والإعجاب.. وما هو أكثر"!
    لم أرتدي تنورة
    بعد إجراء الفحوصات والتحاليل التي تم إرسالها للخارج، تحددت الخارطة الصبغية لـ(ح . ش) وهي (46xx) والتي تثبت أنها أنثى. فحسمت أسرتها موقفها وتم تسجيلها في قسم السجل المدني باسم حفيظة!
    وتكمل حفيظة معاناتها قائلة: "منذ نعومة أظافري بدأت أتصرف كالأولاد ولم أكن أهتم بالأشغال المنزلية. كنت ألعب ألعاب الأولاد ولم أرتدي التنورة أو أيٍ من ملابس الفتيات طوال حياتي. وكلما تقدم سني، كلما ازددت نضوجاً.. كرجل!
    عشت أغلب مراحل حياتي أتنقل بين المستشفيات وخضعت لأكثر من 16 عملية جراحية حتى الآن. واحتار الكثير من الأطباء في تحديد جنسي، فالخارطة الصبغية تقول أني أنثي، ولكن ملامحي وتصرفاتي كلها تدل على أني شاب".
    وترجع حفيظة زيادة عدوانيتها وثورتها إلى عملية الختان التي أجريت لها عام 1985، وتنهي حديثها قائلة : "أنا أدفع الثمن وحدي وسط مجتمع لا يرحم، أعيش ولا أعرف من أنا. فكرت مراراً في الإنتحار، ولكن كل مرة أرجع عن هذا".
    من شاب إلى فتاة
    "لم أشعر أبداً أن جسدي على ما يرام، وأفضل أن أموت على أن أبقى كما أنا"... كانت هذه أولى كلمات جواد، الذي يفضل أن يتم التحدث إليه على أنه.. أنثى..!
    المتحولون جنسياً يواجهون النبذ والسخرية أياً كانت حالتهم، ويوصمون في الكثير من الأحيان بعار الشذوذ الجنسي، وهي تهمة يعاقب عليها في القانون المغربي. ونجد الآن تفاخر واضح بين هؤلاء عندما يقومون بتغيير الجنس في البطاقة الشخصية، خاصةً بعد أن أصبح تبديل الجنس أمراً مقبولاً وموافقاً عليه دينياً، وأصبحت هناك فتاوى شرعية تبيحه في الحالات الخاصة.
    وقد (تمت الموافقة على عملية التحول الجنسي بالنسبة لـ(ج . م) (27 عاماً)، نظراً لإضطراب في الهوية. وبعد الإنتهاء من العديد من العمليات الجراحية والمعالجات الهرمونية، سوف يكون قادراً على بدء حياة جديدة بصفته "أنثى" بشهادة ميلاد وبطاقة جديدة) كان هذا هو نص الأذن الصادر عن طبيب المركز الطبي للدولة، والذي سيضمن لجواد أن يتحول لأنثى، ولكن ليس بمنتهى السهولة.
    غير جنسك.. في الخارج!
    ويقول أحد الأطباء التخصصيين: "لا يمكن تقديم هذا النوع من العمليات بمنتهى السهولة في الوطن العربي، لكونها تقتصر على الإصلاح فقط، ولأن حالة الخنثى نادراً ما ترد على الطب هنا إلا بعد بلوغ بعض الشباب سن 21 وذلك لتفادي الإنعكاسات النفسية التي تترتب على وضعهم العالق (لا ذكر ولا أنثى)، حيث يرون أن التدخل الجراحي أصبح ضرورياً، ولكن لا يتم ذلك إلا بعد موافقة العائلة".
    ويقول طبيب آخر: "قليلاً ما تقوم مستشفيات الوطن العربي جميعاً بمثل هذه العمليات بسبب العادات والتقاليد. مما يدفع أغلب تلك الحالات للسفر إلى الخارج والقيام بها، حيث تتراوح أسعار تلك العمليات بدايةً من 6000 يورو أو 30 ألف يورو، ولأن الغرب أيضاً لديه كل الحرية في عمل تلك العمليات التي تكفل حقها القوانين والتشريعات الصادرة عن حكوماتهم، بلا أي وازع ديني أو أخلاقي".
    وحتى الآن مازالت تلك العلميات تقام في السر، ولا توجد احصائيات واضحة ومحددة حول أعداد المخنثين الذين يحتاجون إلى تغيير جنسي داخل الوطن العربي.
    المتحولون
    التحول من امرأة إلى رجل قليل جداً وحالات الإنجاب تكون عندئذ نادرة إن لم نقل منعدمة، ولكن الطب مازال يتساءل عن تحول معظم المخنثين إلى امرأة، والتي غالباً بعد أن تجتاز مرحلة التحول تصبح فتاة جميلة ورقيقة، لديها رغبة جامحة في ممارسة الهوايات الفنية، مثل الرقص والرسم والغناء أيضاً..!
    وعندما يتعلق الأمر بإصلاح جنس الخنثى، فيكون هذا أمر طبيعي لأن العائلات غالباً ما تتكتم على هذا السر خوفاً من نفور المجتمع وتجنباً للفضائح. حيث يكبر هذا الطفل بلا شعور بأنه ذكر أو أنثى وتبدأ أعراض الخنوثة بالظهور بعد البلوغ مثل ظهور ثدي لدى الرجل، أو لحية وشارب لدى الأنثى!
    ومن هنا نطرح هذا السؤال.. إلى متى سوف نظل نخجل من أبناءنا الذين خلقهم الله على هذه الهيئة، بدلاً من أن نساعدهم بالتشخيص المبكر لتفادي المشاكل النفسية والأخلاقية؟!
    إلى متى سيظل وضع المخنثين داخل المجتمعات العربية يمثل نشازاً في المجتمع ويتم مقابلته بالرفض والازدراء؟!..
    وبالرغم من وجود جذور عميقة للمخنثين في التاريخ، هل يمكنك في يوم من الأيام أن تعترف وتتقبل وجود خنثى... أو متحول جنسياً.. بيننا؟!
     
  2. عزازنة رياض

    عزازنة رياض مشرف منتدى العلوم السياسية و العلاقات الدولية

    رد: ظاهـــرة التخــنــث والمخـنــثـيـن في المجتمع

    السلام عليكم

    أود اختي ان أشكرك على الموضوع الهام الذي تطرقت له
    و هو المخنثين و المسترجلات

    فعندما كنت صغير في السن كنت أسمع القصص عن هؤلاء و لم ألتقي بأي احد منهم

    و لكن عندما دخلت الجامعة رأيتهم و للأسف بكثرة

    و يقشعر بدنك من تصرفاتهم

    و هناك نوعين

    النوع الأول الذي له خلل في الهرمونات
    فكما تعلمون أن الإنسان له هرمونات ذكرية و انثوية

    فالذكر يمتلك 90% هرمونات ذكرية و 10 % هرمونات أنثوية و العكس بالنسبة للأنثى

    و لكن هذا لا يأثر

    و لكن هناك من تتساوى الهرمونات

    فتجد المرأة مسترجلة و الرجل مخنث

    و هناك النوع الثاني الذي هو منتشر في المجتمع

    هم الذين يتظاهرون بالتخنث و بالتشبه بالنساء

    يعني هم يعانون قليلا من هذه الحالة

    و لكنهم تجدهم يتظاهرون و يتقمصون شخصية الانثى


    و شكرا على الموضوع
     
  3. قلب جريء

    قلب جريء عضو مميز

    رد: ظاهـــرة التخــنــث والمخـنــثـيـن في المجتمع

    شكرا لردك اخي الكريم
     
  4. inconnu_007

    inconnu_007 مشرفة منتدى العلوم الإقتصادية

    رد: ظاهـــرة التخــنــث والمخـنــثـيـن في المجتمع

    بالفعل اختي والله هده ظاهرة خطيرة جدا وقد زاد انتشارها فب بيئة الشباب

    واني ار حتى انهم يستمتعون بها لا ادري ما المثير في هاته الاشياء

    حتى دواهم وماكانش ربي يرجع لعقول لاصحابها
     
  5. سليم 21

    سليم 21 عضو مميز

    رد: ظاهـــرة التخــنــث والمخـنــثـيـن في المجتمع

    و الله كانت لي جارة إسمها ....
    و مانت تلعب كرة القدم لفريق الأكابر لمولودية بجايـة

    فمن كثرة ما نسينا أنها فتـاة
    سمينـاها لطفي

    كان ذلك أيام الثانوية
    كانت لا تطيق النظر إلى المرأة
    و لما كنت أسئلها
    لطفي : لما لا تحبين أن تكوني أنثى و تفضلين نفسك هكذا

    كانت تقول : أكره المرأة لأنها ضعيفة
    عجبت يومها من إجاباتهـا

    لكن و مع مرور الأيام و التقدم في السن
    أدركت أن جارتي لطفي كانت مخطئـة
     
  6. قلب جريء

    قلب جريء عضو مميز

    رد: ظاهـــرة التخــنــث والمخـنــثـيـن في المجتمع

    شكرا عزيزي المهاجر على مرورك الطيب
     
  7. ابو اسحاق

    ابو اسحاق عضو مميز

    رد: ظاهـــرة التخــنــث والمخـنــثـيـن في المجتمع

    السلام عليكم
    موضوع قيم يستحق المناقشة فقد أصبح أكثر شبابنا اليوم إلا من رحم الله يتصف بالمياعة والنعومة في كلامه ولبسه ومشيته

    وقصة شعره بل في كل مظهره فلو حادثته بالهاتف لأخذ الشك فيك بأنك تحادث فتاة ولقلت له آسف على إزعاجك أختي ربما أنا غلطان في الرقم

    ولو رأيته في الشارع من بعيد لقلت لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم من نزع الحجاب عن تلك الفتاة

    وقس على ذلك في كل أموره فهو ليس إلا باسم رجل وهيكله ولكنك لو فتشت عن مضمونه لوجدت أن اسمه وهيكله الرجولي يخونه

    بل والله إن بعضهم لووقفت معه بضع دقائق تحادثه فيها لخشيت عليه أن يذوب أمامك من شدة مايتمتع به من المياعة
    (اللهم أصلح شباب المسلمين وردهم إليك رداً جميل يارب العالمين)
    تقبلي مني تحياتي الخالصة
     
  8. سهيل

    سهيل عضو

    رد: ظاهـــرة التخــنــث والمخـنــثـيـن في المجتمع

    أختي صمت الجرح

    حسبنا الله ونعم الوكيل

    ما طرقت الا واقع نعيشه

    وامور نسأل الله منها العفو والعافيه

    وما هذا الا نتاج الغزو العالمي الفكري

    ضد الاسلام والمسلمين

    في كل بقاع الارض

    وبكل وسيلة يستطيعون

    اللهم أصلح أحوالنا وأحوال شباب المسلمين في كل مكان

    شكرا جزيلا لك
     
  9. قلب جريء

    قلب جريء عضو مميز

    رد: ظاهـــرة التخــنــث والمخـنــثـيـن في المجتمع

    شكرا اخي الكريم لمرورك
    والله هذا واقع مر........
     
  10. قلب جريء

    قلب جريء عضو مميز

    رد: ظاهـــرة التخــنــث والمخـنــثـيـن في المجتمع

    اللهم امين
    لا شكر على واجب
     
  11. فقير

    فقير عضو مميز

    رد: ظاهـــرة التخــنــث والمخـنــثـيـن في المجتمع

    ان الله حبب الرفق في كل الأمور