ضع كل ما تملكه من معلومات معمارية هنا| *|

الموضوع في 'منتدى الهندسة المعمارية والمدنية' بواسطة fouad, بتاريخ ‏21 ديسمبر 2007.

  1. fouad

    fouad مشرف عام

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    -
    والصلاة والسلام على خير المرسلين سيدنا وحبيبنا محمد..عليه أفضل التسليــم..

    الهدف مــن الموضوع../
    جمع وتكوين مجلــد ..يضم أهم المعلومات المعمارية من الناحية التاريخية~!

    -
    فلا تبخلوا بالمشاركة..!
     
  2. fouad

    fouad مشرف عام

    رد: ضع كل ما تملكه من معلومات معمارية هنا| *|

    فرانك لويد رايت

    • هو المهندس الأمريكي الذي ترك بصماته على العمارة الأمريكية من خلال مئات المشاريع نادى رايت بالاتجاه إلى عمارة جديدة مع رفض الاقتباس من العمارة القديمة بكل أنواعها وطرزها والزخارف الناتجة عنها
    • تتلمذ فرانك رايت على يد استاذه لويس ساليفان الذي كان قد تزعم من فبل سياسة رفض التقليد والاقتباس من العمارة الكلاسيكية القديمة ولقد استقى رايت أفكاره منه ثم طورها وأضاف إليها من عبقريته ما أكسب أفكاره المتطورة ذوقا خاصا. ويعتبر رايت من أهم المعماريين الذين نادوا بالعمارة العضوية وكانت كل أعماله عبارة عن تطبيق صادق لمبادئ النظرية العضوية .فقد كان ينادي بأن المبنى هو جزء من الطبيعة ينمو ويخرج منها معبرا عما فيه ومتجاوبا مع ما حوله. وربما تكون أفكار رايت هذه نشأت من خلال الجو العام الذي نشأ فيه في أمريكا بما تحتويه على مساحات شاسعة وطبيعية جميلة والتي كان لها تأثير كبير على اتجاهاته وأفكاره . ولذلك كانت مبانيه دائماً مؤكدة الأفقيات الممتدة مثل خط الأفق ومتداخلة مع الطبيعة كأنها جزء منها .
    • وفي البداية كانت المساكن التي بناها رايت والتي تعرف بإسم Prairie house هي نقطة تحول كبيرة في تصميم المساكن الخاصة في أمريكا . والتي بعدها أصبحت نموذجاً يحتذى به لكل المساكن والمنازل الخاصة هناك . ومن أهم ما يميز بيوت البراري أنها تقدمت بمفهوم جديد لتكوين الفراغات الداخلية . فلقد كانت الفراغات تنساب داخلياً من غرفة إلى غرفة . وهي دائماً أفقية ممتدة على الأرض فسمحت له باستخدام مساحات خارجية مزخرفة باستخدام بلوكات خرسانية سابقة الصب . ولقد حطم رايت فكرة المبنى الصندوقي وفكرة الطراز الدولي وخلق لأول مرة اتصال بين الداخل والخارج . وبذلك قدم نموذجاً للمسكن العصري في القرن العشرين .
    رواد العضوية
    • بالرغم من أن العمارة العضوية قد التصقت بفرانك لويد رايت إلا أنها ترجع إلي (هواشيو جرينوه) 1805 -1852 م الذي كانت له بعض المقالات والكتابات في معني (العضوية) والشكل والتكوين والوظيفة ومن بعده نقلها ساليفان ويعتبره البعض صاحب الفضل في النظرية العضوية التى نقلها ولقنها إلي تلميذه فرانك لويد رايت ولقد نادي رايت بأن العمارة العضوية مرجعها الطبيعة والكون وسائر الكائنات الحية ،وإن الطبيعة هي المرجع الإنشاء ويجب بذلك احترامها وتأكيدها كأن يؤكد المبني اختلاف مناسيب الأرض وأن يبدو المبني محترما من كل الجهات مثل الشجرة التي يمكن رؤيتها جميلة من كل الزوايا وبذلك فقد نادي رايت أيضا من خلال النظرية العضوية بتجريد المساقط الأفقية من مبادئ وقواعد الأشكال الهندسية .
    • وقد حدد رايت مفهومه في معنى (العضوية في العمارة ) في مجموعة من الكتابات أمكن تقسيمها إلي ثلاثة أقسام هي :
    • ما هو خاص بالطبيعة وكائناتها .
    • ما له صلة بالإنسان فينواحيه المختلفة .
    • مقارنة النظرية العضوية بالنظريات الأخرى .
    • وما يهمنا من هذه الأقسام هو علاقة العمارة بالطبيعة وكائناتها وتتلخص في المبادئ التالية:
    • أول ما تتصف به الكائنات الحية وتتميز به عن الجماد هي تلك الخاصية المعجزة التي تسمى (الحياة) والتي تأتي من (الروح)
    • الصراحة في التعبير في الواجهات بمعني أن المربع ينتج عنه مكعبا والمثلث هرما والدائرة ينتج عنها كرة .
    • التآلف بين الواد الإنشائية المستخدمة والطبيعة المحيطة حتى لا يكون المبنى غريبا عن المنطقة . واستعمال المواد حسب طبيعتها.

    • لابد للمبني أن ينمو من الداخل إلي الخارج . فالأشكال الخارجية في العمارة العضوية يجب أن تكون تعبيرا صادقا عن الحادث في الداخل وبذلك تتحطم فكرة ظهور المبني كأنه صندوق .
    • الشكل والوظيفة هما شيئ واحد وهذه هي كلمة رايت المشهورة بالرغم من أنه مما يأخذ علي هذا المبدأ تجاهله مؤثرات أخرى كالموقع والمواد والطبيعة المحيطة
    • التكامل بين البناء وفراغاته وتكوينه الداخلي بالمظهر الخارجي له حتى يعبر بصدق عن صفة المبنى نفسه
    • لا بد أن يكون هناك تعانق بين الفراغات الداخلية والفراغات الخارجية وهذا معنى جديد من معاني الفراغ المعماري .
    • المعماري يجب أن يكون خلاقا كالطبيعة
    • الزخارف والزينات العضوية ومفهومها أنها من الشيئ وليست عليه
    • البساطة العضوية وهي لا تناقض الزخارف والزينة
    • مما سبق يلاحظ أن الاتجاه العضوي يميل إلي اعتماد بعض أو مجموعة من الأشكال العضوية وعن طريق الإستعارة الصريحة أو المجردة يستخدمها المعماري في انتاجه ولكن العمارة الحديثة والتي بدأت في بداية القرن العشرين ونهاية القرن التاسع عشر حيث اعتمدت على تعريف الفضاء المعماري من خلال العلاقة ما بين عناصره المتعددة .كما هو الحال في الجسم الإنساني وهذا التعريف أعطي صفات معينة على تصميم الفضاء ومنها :
    1- ملامح التكوين الوظيفي للكائن المعماري
    2- لا يمكن اعتماد واجهة المبني بدون أن تكون لها وظيفة تذكر مثال (الشرفات ،الفتحات ،الحدائق الموجودة في السطوح )
    3- الإرتباط الوظيفي بين المبني وما يجاوره
    4- التنظيم للفضاء المعماري وتكوينه يعتمد على مقايات الجسم الإنساني ومحدداته وكذلك على قوى الديناميكية
    5- الشعور والإحساس بالفضاء
     
    آخر تعديل بواسطة المشرف: ‏21 ديسمبر 2007
  3. fouad

    fouad مشرف عام

    رد: ضع كل ما تملكه من معلومات معمارية هنا| *|

    اين المشاركات