صرخة ضد الاستكانة

لماذا يحب المرء دائما من ماضيه اجترار الأحزان ؟لماذا يفضل دائما أن تظل عيناه مغرورقتان بالدمع ؟لماذا يحب دائما أن يتذكر مواقف الضعف و الانهزام ؟لماذا لا يحب أن يعيش في بحر الآمال بحيث يحدوه دائما نحو حياة العطاء و العمل الخلاق ،كأني به و بأحزانه تلك يطبق بصخرة اليأس القاتل فوق كل بذرة أمل تريد الإنتاش .أما كفاك أيها الإنسان العاجز ركونا إلى الأرض ،قم وكن جلدا على المصائب و إنما شيمتك الصبر .وليس لدي أصدق من هذه الكلمات :
أقول و الأقلام قد خرست مالي بما يشجيك ياقلب فاصطبر
غارت النجوم و السماء قد دلجت ومالك يانفس إلا الصبر على الجمر
غاب الأحبة عن دنياك فأفق غابو وما لي إلا الذكرى على الحجر
هي الأيام فيما بيننا دول هذا سعيد و ذاك أشقاه القدر
 
أعلى