ساعدوني يا طلبة الطب سؤال يحيرني......؟؟؟؟؟؟؟؟

الموضوع في 'منتدى كلية الطب والبيولوجيا والبيطرة' بواسطة zakaria biologie, بتاريخ ‏3 ابريل 2010.

  1. zakaria biologie

    zakaria biologie عضو مميز

    أنا زكرياء من قسنطينة متحصل على شهادتين للبكالوريا دورة 2008 و 2009 و انا مترشح حر للباكلوريا لهذه الدورة أيضا لأنني أريد دراسة الطب ولكن مشكلتي الوحيدة هي أنني نحب لفهامة و منحبش لحفاظة و سمعت بلي الطب فيه غير لحفاظة كيفاه ندير مع العلم أنني لا أريد دراسة شيء آخر غير الطب مهما حدث و الدليل أنني أعيد الباكلوريا من أجل دراسة الطب و أنا الأن أدرس بيولوجيا.. حتى لو بعيد الشر ماديتش الباك ولا ماجبتش معدل مليح رايح نعاود الباك مرة أخرى و الله حتى لو ضيعت حياتي انا أحب أن أدرس الطب مهما حدث خلي نضيع حياتي فالباك


    أدعوا لي بالنجاح و شكرا
     
  2. nesrine89

    nesrine89 عضو مميز

    رد: ساعدوني يا طلبة الطب سؤال يحيرني......؟؟؟؟؟؟؟؟

    السلام عليك أخي زكرياء
    يمكنك أن تعتمد على الفهم في السنة الأولى و الثانية و لكن بعدها يصبح الحفظ هو الوسيلة الوحيدة للنجاح.
    ربي يوفقك
     
  3. zinouba

    zinouba مشرفة منتدى كلية الطب والبيولوجيا والبيطرة

    رد: ساعدوني يا طلبة الطب سؤال يحيرني......؟؟؟؟؟؟؟؟

    يا اخي الطب تتطلب الحفظ والفهم كباقي الفروع وستصبح هذا الشيء عادي عند فقط بالمارسة فقط بالتوفيق لك في الحصول على ما تريدة
     
  4. zakaria biologie

    zakaria biologie عضو مميز

    رد: ساعدوني يا طلبة الطب سؤال يحيرني......؟؟؟؟؟؟؟؟

    شكرا لكم أنا ممتن للمشاركة في الموضوع لأن إجابتكم أفادتني كثيرا ألف شكر
     
  5. قلب مسلمة

    قلب مسلمة عضو مميز

    رد: ساعدوني يا طلبة الطب سؤال يحيرني......؟؟؟؟؟؟؟؟

    السلام عليكم
    يا أخي أنا أيضا قيلت لي هذه المعلومة ...أه
    لا يمكن أن نعرف الحقيقة الا بملامستها...أخطأت بسبب هذه الاشاعات لكنني الحمد لله أدرس الطب وهي شعبة رائعة خاصة للذي يحبها حلوة جدا...والحفظ فيها يمكن أن نغير اسمه بالنسبة لي هو اكتشاف و تخزين أكبر قدر من المعلومات و فهم عضوية الانسان
    ان كنت تحبها فلا تتردد ...استفد من تجارب غيرك
     
  6. قلب مسلمة

    قلب مسلمة عضو مميز

    رد: ساعدوني يا طلبة الطب سؤال يحيرني......؟؟؟؟؟؟؟؟

    السلام عليكم
    يا أخي أنا أيضا قيلت لي هذه المعلومة ...أه
    لا يمكن أن نعرف الحقيقة الا بملامستها...أخطأت بسبب هذه الاشاعات لكنني الحمد لله أدرس الطب وهي شعبة رائعة خاصة للذي يحبها حلوة جدا...والحفظ فيها يمكن أن نغير اسمه بالنسبة لي هو اكتشاف و تخزين أكبر قدر من المعلومات و فهم عضوية الانسان
    ان كنت تحبها فلا تتردد ...استفد من تجارب غيرك
     
  7. zakaria biologie

    zakaria biologie عضو مميز

    رد: ساعدوني يا طلبة الطب سؤال يحيرني......؟؟؟؟؟؟؟؟

    شكرا جزيلا انا لا أحبها فقط بل نموت عليها شكرا مرة اخرى إن تحصلت على البكالوريا بمعدل جيد سأختارها بدون تردد
     
  8. قلب مسلمة

    قلب مسلمة عضو مميز

    رد: ساعدوني يا طلبة الطب سؤال يحيرني......؟؟؟؟؟؟؟؟

    موفق انشاء الله
     
  9. حسنات--23

    حسنات--23 عضو مميز

    رد: ساعدوني يا طلبة الطب سؤال يحيرني......؟؟؟؟؟؟؟؟

    اخي اولا احب ان اطمئنك انك باذن الله سوف تحقق هدفك وحلمك
    وستدرس الطب وتنجح فيها لانك ببساطة تحب الطب وتسعى بكل عزم ومثابرة للوصول الى مبتغاك
    ففي سبيل هذا سيهون كل صعب والطب كما قالوا الاخوةمن قبل اختصاص رائع وفيه من الحلاوة والاكتشاف والفضول ما ينسيك التعب الذي تلقاه اثناء تحصيلك للعلم
    فالى الامام اخي ولا تترك اي كلام يثني عزيمتك او ينقص من ارادتك
    بل ثابر واعمل واخلص النية لله وباذن الله موفق ومكلل بالنجاح
     
  10. قلب مسلمة

    قلب مسلمة عضو مميز

    رد: ساعدوني يا طلبة الطب سؤال يحيرني......؟؟؟؟؟؟؟؟

    منقول للافادة
    اقرأ هذا الكتاب قبل الالتحاق بدراسة الطب!!

    اسم الكتاب: دراسة الطب بين التحديات والمسئوليات
    اسم المؤلف: الأستاذ الدكتور محمد عابد باخطمه
    الناشر: المؤلف : (ص . ب 6615) جده 21452 ( طبعة أولى 2000م )
    **إن الحيرة التي تقابل خريجي الثانوية العامة في كل أرجاء الوطن العربي تتكرر كل عام، فالطالب الذي يتحصل على نتيجة ودرجة الامتياز في الامتحان النهائي للمرحلة الثانوية يجد إغراء للالتحاق بكليات النخبة وهى الطب والهندسة، وقد لا تكون لديه الميول لأي منهما ولكن الضغوط الاجتماعية والأسرية والصحبة والغرور تغطي واحيانا تلغي حالة العقل والاتزان والتفكير السليم عند الطالب الناجح بامتياز، وتطلق العنان لركوب الموجة مع الصحاب ومع ما يطلبه الأهل.
    وهذه المشكلة والحيرة هي عالمية في طبيعتها، ولا تواجه الطلبة العرب بل إنها تواجه جميع خريجي الثانوية والراغبين في إكمال دراستهم الجامعية، لذا فان هناك مكاتب توجيه في المدارس الثانوية وفي الجامعات لتوجيه الطالب المتقدم الوجهة الصحيحة له في حياته حسب مقدرته العقلية، وميوله النفسية، وشخصيته المتفردة، وآماله المعيشية، وظروفه الاجتماعية.
    هذه المشكلة الاجتماعية والتعليمية لاقت اهتمامها الكبير من الدكتور الطبيب "محمد عابد باخطمه" الذي عمل معيدا لكلية الطب بجده، فعمله كطبيب ورجل تعليم جعله يدرك مقدار الحيرة والبلبلة التى يعيشها الطلبة في تقرير هدف نهائي للمستقبل، فهو عاشر وشاهد وقابل عشرات الطلاب ودرس وعاصر مشاكلهم فألف كتابه " دراسة الطب بين التحديات والمسؤوليات " ليكون دليلا للطالب وللوالدين والمربين ومستشارا لمن يرغب في دراسة الطب ولأطباء المستقبل. وهذا الكتاب وضعه خبير في هذا الحقل علما وعملا. لذا فان ما يقوله المؤلف يعتبر مرجعا وتوجيها قيما لكل طالب يرغب في دراسة الطب.
    وعلى الرغم من أن كتابة ينصرف بجملته إلى الطلبة الراغبين في دراسة الطب إلا أن نصائحه التربوية والتوجيهية تنفع الجميع، فهو يقول من ضمن نصائحه المنتشرة في صفحات الكتاب :
    نصائح إلى جميع الطلاب:
    1- لا تدخل كلية الطب فقط لأن مجموعك مرتفع. أفضل كلية هي الكلية التي تستطيع فيها صقل مواهبك وقدراتك.
    2- جميع المهن وجميع الكفاءات وجميع القدرات بحاجة لبعضها البعض.
    3- المواد في الثانوية العامة يجب ان لا تكون هي التي تحدد دراسة الطب من عدمها.
    4- إن الشخص الذي لا يملك موهبة الحفظ أو حتى لا يحب الحفظ يمكنه أن ينجح ويستمر ويتفوق في كلية الطب.
    5- أن يقف الطالب أمام المرآة ويسأل نفسه السؤال المهم..هل أنا هنا لأنني أريد ان أكون هنا، أو لأنني وجدت نفسي هنا، أو لأنني أجبرت ان أكون هنا، أو لأنني كنت أجرب فقط.
    6- أن يسال الطالب نفسه سؤالا جادا بعد أن جرب السنة الأولى في الكلية عن مدى رغبته الحقيقية، فإنه سيوفر على نفسه تضييع المزيد من الوقت.
    وهناك صفات يجب أن تتوفر في طالب الطب قد تتطلبها كليات ودراسات أخرى فهي ليست وقفا على دارسي الطب، ولكن هناك صفات يجب ان تكون ظاهرة لطبيب المستقبل نلخصها بالتالي:
    ** أن يعلم طبيب المستقبل أن هذه المهنة مهنة متعبة، وفيها الكثير من التضحية في الوقت، فالمريض يحتاج إلى تعاطف معه، فيجب أن يكون طبيب المستقبل متفانيا في الخدمة ليس زنقا سريع الغضب.
    ** يجب أن تكون شخصية طبيب المستقبل من النوع المؤمن بالله، المتواضع في شخصيته والمترفع أيضا في نفسيته.
    **مهنة الطب تحتاج إلى أمانة علمية وعملية وأن يكون محافظا على أسرار وخفايا مرضاه، فان كان لا يحفظ السر فأولى له أن يبتعد عن هذه المهنة.
    ** الطب يحتاج إلى فكر ذو نظرة شمولية وعمق وفراسة في الوقت نفسه، فليعلم طبيب المستقبل أنه أمام تحديات ذهنية عالية تحتاج إلى عقل مستنير، ينظر نظرة تلسكوب ونظرة ميكروسكوب في الوقت نفسه، ولا يعتمد على حفظ قوانين ومعلومة هناك وهناك.
    ويناقش الكتاب موضوعا اجتماعيا كبيرا وهو: هل الطب مناسب للفتاة؟ ويقدم ذلك في فصل منفصل لأهميته وهو يرى ان الإمكانية العقلية والعلمية تتوفر عند الفتيات بنفس المستوى عند الأولاد، ولكن التضحيات تختلف فالتضحية كبيرة من الفتاة الراغبة في دراسة الطب فهي ستضحي بحياتها الخاصة وأمومتها ورعاية بيتها !!
    وعليها أن تقارن بين الميزات والعيوب ولها القرار في ذلك .
    يقدم الدكتور كتابه في ثمانية مواضيع هامة هي :
    • الحياة الجامعية والتأقلم معها
    • كلية الطب
    • الطب والنظرة الاجتماعية
    • الطب بين الحقيقة والخيال.
    • التخصصات الطبية
    • الطب والفتاة
    • نبذة عن مهنة الطب وشرفها وأهميتها
    • خصائص لا بد من توفرها فيمن يريد أن يدرس الطب.
    كما توج كتابه بمقدمات قيمة منها كلمة لمعالي وزير المعارف السعودي وختم كتابه بملاحق واستبيان عن هذا الكتاب وفائدته.
    إنه كتاب ثمين في فكرته، ومن الضروري أن يقرأه كل طالب وطالبة أنهيا المرحلة الثانوية وفكر في الالتحاق بكلية الطب. فهذا الكتاب هو دليل ومرجع قيم ليعرف الطالب إن كانت دراسة الطب هي ما يطلبه هو، أم أنه مقدم على مغامرة معروف فشلها.
    ونتمنى أن نرى كتبا أخرى مماثلة لبقية التخصصات، فكل دراسة تتطلب نوعا من الشخصية والتفكير العقلي والتكوين والاجتماعي للدراسات المختلفة مثل الهندسة والصيدلة والشريعة والتربية والعلوم العسكرية وغيرها.
     
  11. قلب مسلمة

    قلب مسلمة عضو مميز

    رد: ساعدوني يا طلبة الطب سؤال يحيرني......؟؟؟؟؟؟؟؟

    منقول للافادة
    اقرأ هذا الكتاب قبل الالتحاق بدراسة الطب!!

    اسم الكتاب: دراسة الطب بين التحديات والمسئوليات
    اسم المؤلف: الأستاذ الدكتور محمد عابد باخطمه
    الناشر: المؤلف : (ص . ب 6615) جده 21452 ( طبعة أولى 2000م )
    **إن الحيرة التي تقابل خريجي الثانوية العامة في كل أرجاء الوطن العربي تتكرر كل عام، فالطالب الذي يتحصل على نتيجة ودرجة الامتياز في الامتحان النهائي للمرحلة الثانوية يجد إغراء للالتحاق بكليات النخبة وهى الطب والهندسة، وقد لا تكون لديه الميول لأي منهما ولكن الضغوط الاجتماعية والأسرية والصحبة والغرور تغطي واحيانا تلغي حالة العقل والاتزان والتفكير السليم عند الطالب الناجح بامتياز، وتطلق العنان لركوب الموجة مع الصحاب ومع ما يطلبه الأهل.
    وهذه المشكلة والحيرة هي عالمية في طبيعتها، ولا تواجه الطلبة العرب بل إنها تواجه جميع خريجي الثانوية والراغبين في إكمال دراستهم الجامعية، لذا فان هناك مكاتب توجيه في المدارس الثانوية وفي الجامعات لتوجيه الطالب المتقدم الوجهة الصحيحة له في حياته حسب مقدرته العقلية، وميوله النفسية، وشخصيته المتفردة، وآماله المعيشية، وظروفه الاجتماعية.
    هذه المشكلة الاجتماعية والتعليمية لاقت اهتمامها الكبير من الدكتور الطبيب "محمد عابد باخطمه" الذي عمل معيدا لكلية الطب بجده، فعمله كطبيب ورجل تعليم جعله يدرك مقدار الحيرة والبلبلة التى يعيشها الطلبة في تقرير هدف نهائي للمستقبل، فهو عاشر وشاهد وقابل عشرات الطلاب ودرس وعاصر مشاكلهم فألف كتابه " دراسة الطب بين التحديات والمسؤوليات " ليكون دليلا للطالب وللوالدين والمربين ومستشارا لمن يرغب في دراسة الطب ولأطباء المستقبل. وهذا الكتاب وضعه خبير في هذا الحقل علما وعملا. لذا فان ما يقوله المؤلف يعتبر مرجعا وتوجيها قيما لكل طالب يرغب في دراسة الطب.
    وعلى الرغم من أن كتابة ينصرف بجملته إلى الطلبة الراغبين في دراسة الطب إلا أن نصائحه التربوية والتوجيهية تنفع الجميع، فهو يقول من ضمن نصائحه المنتشرة في صفحات الكتاب :
    نصائح إلى جميع الطلاب:
    1- لا تدخل كلية الطب فقط لأن مجموعك مرتفع. أفضل كلية هي الكلية التي تستطيع فيها صقل مواهبك وقدراتك.
    2- جميع المهن وجميع الكفاءات وجميع القدرات بحاجة لبعضها البعض.
    3- المواد في الثانوية العامة يجب ان لا تكون هي التي تحدد دراسة الطب من عدمها.
    4- إن الشخص الذي لا يملك موهبة الحفظ أو حتى لا يحب الحفظ يمكنه أن ينجح ويستمر ويتفوق في كلية الطب.
    5- أن يقف الطالب أمام المرآة ويسأل نفسه السؤال المهم..هل أنا هنا لأنني أريد ان أكون هنا، أو لأنني وجدت نفسي هنا، أو لأنني أجبرت ان أكون هنا، أو لأنني كنت أجرب فقط.
    6- أن يسال الطالب نفسه سؤالا جادا بعد أن جرب السنة الأولى في الكلية عن مدى رغبته الحقيقية، فإنه سيوفر على نفسه تضييع المزيد من الوقت.
    وهناك صفات يجب أن تتوفر في طالب الطب قد تتطلبها كليات ودراسات أخرى فهي ليست وقفا على دارسي الطب، ولكن هناك صفات يجب ان تكون ظاهرة لطبيب المستقبل نلخصها بالتالي:
    ** أن يعلم طبيب المستقبل أن هذه المهنة مهنة متعبة، وفيها الكثير من التضحية في الوقت، فالمريض يحتاج إلى تعاطف معه، فيجب أن يكون طبيب المستقبل متفانيا في الخدمة ليس زنقا سريع الغضب.
    ** يجب أن تكون شخصية طبيب المستقبل من النوع المؤمن بالله، المتواضع في شخصيته والمترفع أيضا في نفسيته.
    **مهنة الطب تحتاج إلى أمانة علمية وعملية وأن يكون محافظا على أسرار وخفايا مرضاه، فان كان لا يحفظ السر فأولى له أن يبتعد عن هذه المهنة.
    ** الطب يحتاج إلى فكر ذو نظرة شمولية وعمق وفراسة في الوقت نفسه، فليعلم طبيب المستقبل أنه أمام تحديات ذهنية عالية تحتاج إلى عقل مستنير، ينظر نظرة تلسكوب ونظرة ميكروسكوب في الوقت نفسه، ولا يعتمد على حفظ قوانين ومعلومة هناك وهناك.
    ويناقش الكتاب موضوعا اجتماعيا كبيرا وهو: هل الطب مناسب للفتاة؟ ويقدم ذلك في فصل منفصل لأهميته وهو يرى ان الإمكانية العقلية والعلمية تتوفر عند الفتيات بنفس المستوى عند الأولاد، ولكن التضحيات تختلف فالتضحية كبيرة من الفتاة الراغبة في دراسة الطب فهي ستضحي بحياتها الخاصة وأمومتها ورعاية بيتها !!
    وعليها أن تقارن بين الميزات والعيوب ولها القرار في ذلك .
    يقدم الدكتور كتابه في ثمانية مواضيع هامة هي :
    • الحياة الجامعية والتأقلم معها
    • كلية الطب
    • الطب والنظرة الاجتماعية
    • الطب بين الحقيقة والخيال.
    • التخصصات الطبية
    • الطب والفتاة
    • نبذة عن مهنة الطب وشرفها وأهميتها
    • خصائص لا بد من توفرها فيمن يريد أن يدرس الطب.
    كما توج كتابه بمقدمات قيمة منها كلمة لمعالي وزير المعارف السعودي وختم كتابه بملاحق واستبيان عن هذا الكتاب وفائدته.
    إنه كتاب ثمين في فكرته، ومن الضروري أن يقرأه كل طالب وطالبة أنهيا المرحلة الثانوية وفكر في الالتحاق بكلية الطب. فهذا الكتاب هو دليل ومرجع قيم ليعرف الطالب إن كانت دراسة الطب هي ما يطلبه هو، أم أنه مقدم على مغامرة معروف فشلها.
    ونتمنى أن نرى كتبا أخرى مماثلة لبقية التخصصات، فكل دراسة تتطلب نوعا من الشخصية والتفكير العقلي والتكوين والاجتماعي للدراسات المختلفة مثل الهندسة والصيدلة والشريعة والتربية والعلوم العسكرية وغيرها.
     
  12. zakaria biologie

    zakaria biologie عضو مميز

    رد: ساعدوني يا طلبة الطب سؤال يحيرني......؟؟؟؟؟؟؟؟

    شكرا لك يا أختي naaila لقد زدتي من ثقتي بنفسي بأنني سأحقق حلمي و أدرس الطب و أفعل كل ما في وسعي للنجاح اتمنى ان يجعله الله في ميزان حسناتك