رحلات طيران مجانية في رمضان ...احجز تذكرتك الآن

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

عزيزي القارئ

أعلنت شركتنا الجوية للطيران عن قيامها بتسيير رحلات مجانية علي خطوطها
و ذلك بمناسبة شهر رمضان الكريم
أعاده الله علينا و علي الأمة الإسلامية بالخير و البركة
حيث يمكنك عزيزي القارئ أن تسافر من بلد إلي بلد دون مقابل مادي
علي أية حال
من يريد التسجيل و المشاركة أن يقرأ تلك الكلمات الاتية

.
.


هل حلمت يوما بذلك المنظر من السماء ؟
[/IMG]

ربما قد كنت يوما من سعداء الحظ و كتب الله لك أن تجلس بجانب شباك أحد الطائرات
فقد ظلت رأسك تناطح السحاب
و علي جبينك تسطع أشعة الشمس
و بين وجدانك تسري ذكريات لم تجد وقتا أجمل من هذا الوقت لتجول بخاطرك
أما روحك التي بين جنبيك...كم كانت في أشد لحظات سعادتها وهي تري نعم الخالق تتجلي
في بديع صنعه

و قلبك بين النبضة و النبضة يحن لماض جميل أو يطمح لمستقبل سعيد

ربما

فهنئيا لك يا أخي
.
.

لكن هل جربت يوما أن تصبح هنا

مكان هذا الرجل ؟!!

و السحاب أمامك ينظر إليك
ويلقي عليك نظرات الإعجاب و كرم الضيافة لمرورك بجانبه


هل تريد حقا ذلك ؟
الان سنجعلك تحقق هذا الحلم

ومجانا

!!!

و ستقود بنفسك الطائرة

لا تتعجب

الحلم قد يصبح حقيقة
فقط إذا قررت أنت وجاهدت من أجل ذلك

لكن إلي أين ؟

.
.
.
إلي هنا



هل علمت إلي أين نحن ذاهبون ؟

ربما قد يكون المكان غير واضح نوعا ما

إذا إليك صورة أخري

ربما قدتكون عرفت إلي أين سنحط رحالنا؟



كيف الحال الان ؟

لقد قررنا الذهاب إلي هناك لنزور هؤلاء


و هؤلاء


رحلتنا طويلة ...
و ما أحلاها في شهر رمضان


في رمضان لا أنسي الشيشان

نعم الشيشان

البلد التي أحداثها مازالت حية و تنبض في هذا العالم

ولا يعلم المسلمون عنها شئ

بين قتل وإنتهاكات ..
بين جوع و مرض..
بين صبر و ثبات ..

جئنا في شهر رمضان ...شهر الرحمة و البركة

لنزور بلد كانت و مازالت مضربا في الجهاد و الصبر

و حتي نعلنها


فها هي رحلتنا قد بدأت

فمن معنا ؟؟
[/CENTERG]​
 
التعديل الأخير:

راية الإصلاح

مشرفة منتدى الطالبات
رد: رحلات طيران مجانية في رمضان ...احجز تذكرتك الآن

بارك الله لك أختي على الموضوع
تذكرة طيبة أختي إخواننا المسلمون يعانون في كل مكان
اللهم فرج كربتهم آمن روعهم و سدد جوعهم وعطشهم
 
رد: رحلات طيران مجانية في رمضان ...احجز تذكرتك الآن

جزاك الله خيرا أختي على هذه الاطلالة التي عساها تحي قلوب المسلمين وتجعلهم يحمدون الله على الرحمة التي هم فيها .
رحمة السلم و العافية.
فاللهم احفظنا وارحمنا و أدم نعمتك علينا.
آمين
 
رد: رحلات طيران مجانية في رمضان ...احجز تذكرتك الآن

جزاك الله خيرا أختي على هذه الاطلالة التي عساها تحي قلوب المسلمين وتجعلهم يحمدون الله على الرحمة التي هم فيها .
رحمة السلم و العافية.
فاللهم احفظنا وارحمنا و أدم نعمتك علينا.
آمين
نسأل الله أن تحيي قلوب الأمة مرة أخرى
بوركتم
 
رد: رحلات طيران مجانية في رمضان ...احجز تذكرتك الآن

خيم الهدوء علي الطائرة المتجهة إلي الشيشان..

و في ظل ترقب الركاب أطلق كابتن الطائرة عبر المايك رسالة الترحيب

السادة ركاب الطائرة( الشيشان 999 ) نرحب بكم معنا في رحلتنا و نتمني من السادة الركاب ربط الأحزمة و الإلتزام بتعليمات الأمان

الان قد أقلعنا بنجاح و لله الحمد و ستستغرق الرحلة 10 ساعات ....نتمني للجميع رحلة طيبة
و موفقة إن شاء الله

سرح الطفل أيوب بخياله للحظات _ و أيوب هو طفل شيشاني كان قد قرر العودة إلي بلده بعد زيارة سريعة لخاله و الذي نفته سلطات الإحتلال الروسي خارج البلاد

أيوب ذلك الطفل الصغير التي تظهر عليه براءة الأطفال و لأول وهلة قد تري عليه أيضا علمات
الكفاح و نظرات الصبر و الجهاد...سطعت في رأسه فكرة أن يتوجه لكابتن الطائرة ليبث رسالة إلي الركاب كان قد حملها في قلبه لأيام طوال

ترك أخته بمقعدها ...و ذهب لكابينة الطائرة

و تحت إصرار الطفل ... و علمات العزيمة التي تظهر بين عينيه

وافق كابتن الطائرة علي طلبه

أمسك أيوب بالمايك ليعلن رسالته إلي العالم أجمع ...لا فقط لركاب الطائرة



( أيوب و أخته ليلي)

إخواني ركاب الطائرة الكرام

أحييكم بتحية الإسلام و تحية الإسلام ...السلام

فالسلام عليكم جميعا و رحمة الله و بركاته


أنا .... طفل مسلم من الشيشان اسمى أيوب ..
في يوم من الأيام سمعت شيخ المسجد فى درس العصر يقول لنا :
إن لكل منا يا أبنائى اخوة وأخوات فى كل بلاد المسلمين
.. ولم أسمع ما قاله بعد ذلك .. فقد سحرت كيف يكون لى إخوة غير ليلى !!..

ولماذا لم تخبرنى أمى عنهم.. وسألت زميلى عز الدين ما اسم اخوتك فى الجزاير ,,
نظر إلىّ متعجباَ.. فقلت له حسناً هل رأيت أختك فى فلسطين.. فعلا صوته بالضحك فى المسجد ..
فتنبه شيخ المسجد ونظر إلىّ بعتاب فسكت وعدت إلى أمى حائراً .. أسألها عما قال الشيخ ..


ولماذا لم تخبرنى بأن لى اخوة !!!!

فابتسمت امى وقالت :

يابنى إن الشيخ محمود أراد ان يفسر لكم قول الله تعالى :

إنما المؤمنون إخوة
فالإسلام يربط بين المسلمين فى كل مكان بعلاقة الدين فيصبحوا إخوة فى الدين
يحبون بعضهم .. فيفرح المسلم لخير المسلم .. ويحزن لألمه .. ويساعده فى أموره حتى لو لم يره
فالمسلم الحقيقى يشعر بأخيه المسلم فى كل مكان
هذه هيا أمى الحبيبة دائما .. تدلنى على الصواب بحب.. فشكرتها..

واليوم ذهبت مبكراً لأعتذر للشيخ محمود عما فعلت أنا وعز الدين وحينما وصلت...

لم اجد المسجد ..!!
تلفت حولى .. فلم أجد إلا حطاما المئذنة .. وبعض درجات السلم .. ودخان متصاعد ...

ثم رأيت أربعة رجال .. مثل الوحوش يجرون الشيخ محمود من ثيابه الملطخة بالدم ..

حار عقلى .. حاولت الإقتراب من الشيخ .. فرفسنى وحش منهم .. وقال لى شيخى ..

ابتعد يا أيوب .. هؤلاء اعدائنا .. وليسوا إخوة لنا

فضربه وحش أخر .. حتى سقط الشيخ محمود مغشياً عليه ..!!

ركضت إلى أمى مسرعا .. وأنا لا أسمع فى طريقى إلا أصوات الرصاص .. وصراخ النساء والأطفال...
الجميع يركضون فى الشارع .. حتى جارنا عم على الرجل العجوز .. حاول الركض
لكنه سقط على الأرض لكبر سنه وتعثر خطوته .. ركضت إليه مسرعا..

فصرخ فىّ :

أيوب أدرك امك وأختك .. لا تتركهم لأعدائنا أنهم يبيدون الإسلام..

ركضت إلى بيتى مسرعاً .. الحمد لله . ها هو الباب مفتوح .. دخلت وانا أصيح ..
أمى .. أين أنتى .. ليلى لقد عدت...

هل سمعتم ما حدث !!!

وقبل أن أصل إلى غرفة أمى .. سمعت صراخ ليلى .. وسمعت أمى تصيح :

ابتعد عنى أيها المجرم .. لن تلمسنى
وصلت على طلقات الرصاص .. وإذا بوحش أخر يجذب أمى من ملابسها وهى تدفعه عنها وتصيح :
لن تفعل هذا بى .. أنا امرأة طاهرة
تسمرت فى مكانى .. وقد رأيت أمى تصفع الرجل على وجه .. فصحت .. أحسنتِ يا امى
فسمعت ليلى صوتى وجرت نحوى .. واشتد غيظ الرجل فرمى أمى على الأرض
وأطلق الرصاص عليها وهو يضحك ضحكة شريرة
وأصحابه يسرقون كل ما فى البيت .. ثم خرجوا جميعاً..

فأسرعت إلى أمى أناديها لترد على .. فردت بصوت خافت .. أيوب :

والدك خرج مع المجاهدين .. أنت رجلنا .. اعتن بليلى .. لا تنس ياولدى .. أرسل رسالة لإخوانك المسلمين
لو كانوا حقاً اخوتنا ... سيهبون لنجدتنا .. لا تنس يابنى
لك اخوة فى كل مكان..

امى .. حاولت أن أحدثها .. أن أسعفها .. أن أقص عليها ما حدث للشيخ محمود وعم على جارنا
وكيف هدموا المسجد .. لم تجبنى .. نظرت إلى السماء وقالت لا إله إلا الله محمد رسول الله
وابتسمت كعادتها ... وأغمضت عينيها .. ارتميت فى حضنها .. والدم يسيل من جسدها الطاهر
وليلى تصرخ .. فتذكرت وصية أمى
اعتن بليلى .. لو كانو حقاً اخوتنا سيهبون لنجدتنا
حملت ليلى إلى حيث لا أدرى .. كان الطريق طويلاً وشاقاً ..

الثلوج تكسو المكان والبرد قارس والناس يتدافعون ويستند بعضهم على بعض .. وأنا احمل ليلى..

يومين .. وأنا أخشى أن أتركها...

يومين وأنا أبحث لها عن طعام .. عن حليب .. عن ماء نظيف تشربه ..

وعلا صوتها بالصراخ فجاءتنى امرأة تشبه أمى وقالت :

أين امها ؟ قلت : قتلها الروس !! فردت .. يا للمسكينة .. هات أرضعها ..

فقد مات رضيعى بالأمس من شدة البرد .. وبكت .. واحتضنت ليلى لترضعها ..

الحمد لله فرحت لأن ليلى ستأكل .. ستعيش .. لن اكون وحدى ..

لن اكو وحدى ستكبر أختى .. نعم .. لك إخوة فى كل مكان يا ولدى !!

نعم تذكرت ..

بحثت بين الانقاض عن قلمى وكراستى .. لاكتب لكم ..
يا اخواتى فى الله ... فى كل مكان ..

أنا اخوكم أيوب .. وهذه قصتى ..

قتلوا أمى .. وشيخى .. وجارى .. هدموا مسجدى أحرقوا بيتى وقريتى ..

إنهم يكرهون الإسلام .. هكذا قال الشيخ محمود..

وفى المخيم سمعت أن أبى يحاول هو وأصحابه أن يفعلوا شيئاً مما يبشر بالأمل القادم

فى نصرة قضيتنا على أيدى المكافحين ..

إنهم يحبون الإسلام وانتم هل تحبون الإسلام ..؟؟

هل تعرفون إخوتكم فى الشيشان .. لقد علمت أنكم انقذتم إخوتكم فى البوسنة والهرسك

فأنتم حقاً مسلمون .. فإن كنتم حقاً إخوتى .. ستهبون لنجدتى..

الأن قبل فوات الأون..

هكذا .. قالت أمى .. رحمها الله ...


أخوكم .... أيوب
 
رد: رحلات طيران مجانية في رمضان ...احجز تذكرتك الآن

وبورك فيكم أخي الكريم ..
أتمنى تفاعلاً ونشاطاً منكم يا إخوة ..
هي قضيتنا جميعاً ..
قضية أمة ..إسلامية
وهؤلاء ..إخواننا ..
وهذا أقل واجب منَّا نحوهم ..
j
 
رد: رحلات طيران مجانية في رمضان ...احجز تذكرتك الآن

و صلت الطائرة بحمد الله إلي أرض الشيشان

كانت رحلة طويلة بين البحار و المحيطات و الصحاري

ملأ شذاها رياحين الشوق لذلك البلد التي طالما كانت واحة للشهداء

أيوب بطل رحلتنا كان في غاية سعادته بعدما رأي الإبتسامة تسطع علي وجوه الركاب في رسالته السابقة

أيوب أحب أن يكون المرشد السياحي لركاب الطائرة....رغم صغر سنه إلا أن تربيته هي تربية المرابطين في سبيل الله ...تربية جعلته يتعامل كالرجال

و أي رجال...

رجال الشيشان

بعدما أخذ الركاب أمتعتهم .....و قضوا بضع أيام في أحد الفنادق في الشيشان
يمدون يد العون و الدعم لكل الأهالي

إذ بأيوب يهب من جديد....

اقتنص فرصة تجمع الزوار لمشاهدة عرض شيشاني يحكي تاريخ الشيشان منذ قديم الأزل
إلي عصرنا هذا في جروزني عاصمة الشيشان

ليطلق نبضاته التي سبقت كلماته من جديد

صعد علي المسرح ....و أخذ الميكروفون كما فعل في الطائرة...ليقول

سلام من الله عليكم ورحمته وبركاته ...

نحيكم يا شباب الإسلام


تحية المتحابين فى الله

نرسلها إليكم عبر الثلج والرياح من هنا

ويرسلها لكم أيضاً

المجاهدون .. القابضون على جمرتى الدين والوطن

الأوفياء الصادقون أمثالكم .. عاشقي الشهادة

أتذكروننى ؟


أنا أيوب .. وأختى ليلى

أتذكروننا !

أتذكرون شيخى ...

مسجدى المهدوم ..

مأذنته المحروقة ..

صديقى عز الدين!

أتذكرونهم ..!

أتذكرون كلمات أمى رحمها الله عنكم

" إن كانوا حقاً اخوتنا سيهبون لنجدتنا ..الأن قبل فوات الأون ..! "

صدقت .. والله لقد صدقت

هكذا كنتم كما قالت عنكم

اخوتنا .. أحبابنا .. ناصرينا .. قوتنا .. عزنا

سمعتم صرختنا فلبيتم برحلتكم لنصرتنا

لقد وفوا يا أماه .. لقد وفوا

سعدنا بها جميعاً

أتعلمون ..
الان وبعد زيارتكم علمتُ معنى تلك الرابطة التى كان يحكى عنها الشيخ محمود

رحمه الله ...

اليوم علمت أنا لنا أخوة فى كل مكان ..

لكن رغم ذلك أين باقي المسلمين ؟؟

أين هم ؟

اليوم .. سأقص عليكم قصة بسيطة حدثت صباح اليوم...لها مرارة في الحلق لا تذوب

و بدموع مسكوبة ...قال أيوب و هو يتذكر دموع أخته

السيدة صاحبتنا

أتعرفونها..

إنها من أرضعت ليلى فى برد الليل القارص ..

إنها من مات رضيعها من شدة البرد

رحمها الله

فى الليل دخلوا عليها وصمموا أن يفعلوا بها ما كان يريدون أن يفعلوه بأمى

لكنها قاومت

رفضت

صرخت

بكت لهم

اقتلونى ... ولكن لا تفعلوا بى ذلك ..!

نزعوا حجابها

مزقوا ثيابها

ازدات صرخاتها

و ازدادت نار الحقد في قلوبهم

فأطلقوا عليها الرصاص كما فعلوا فى أمى .. رحمها الله

و في لحظات إحتضارها نادت بأعلى صوتها

يا أعداء الله انتظروا سيل الغضب من المسلمين ..

ثم لفظت الشهادة بإبتسامة لم أري مثيلها

وصعدت روحها إلي السماء


لم يهدأوا إلا بعدما فصلوا رأسها عن جسدها
و قطعوا أطراف جسدها
أخذوا رأسها و علقوها علي باب البيت....و جلسوا يصرخون و يسخرون

هذه بنت المسلمين ...فلنري من يأخذ يثأرها ؟!


ثم أحرقوا البيت



سالت الدماء .. حمراء ملتهبة


ملتهبة بغضبة صعدت تشكو لله تعالى


رحماك يالله بأمتك .. رحماااااااك الله بالثكالى


رحمااااااااااااااااااااك اللهم بالأطفال ...

رحماااااااااااك اللهم بالنساء


هذه صرختها .. من أرضنا أرض الشيشان .. أرض الذئاب


كان حقاً علىّ أن أقصها عليكم ..


أقسمت على نفسى أن أوصلها إليكم


فهل منكم من معتصم يلبى النداء !!؟


أم ستقرأون الكلمات

ثم تنزوون فى زاوية لتبكون على مايجرى وجرى ..!


قتلوها في شهر رمضان

قتلوها لانها صاحبة العفاف


وها نحن الان في رمضان وفى كل لحظة نسمع عويلاً فى مخيم بجانبنا


يحدث لنسائه كما حدث لامنا وخالتنا غير الشقيقة لامى..


نري نسيم رمضان برائحة الشهداء كل يوم بل كل دقيقة ..


نري رمضان ولا أم لنا ولا أب


نري رمضان وفى القلب حزن .. ودموع


والله ما تبسمنا منذ أن ماتت أمى


والله ما شربنا الا ويلات وعذاب وخوف


فما ظمأنا بعدها خوفاً من أن نُسقى أمثالها..


و نحن الان في رمضان ...لا نجد أماً توقظنا للسحور


في رمضان الان ولا نجد أباً يدخل علينا مسروراً بفانوس فنجرى عليه مشتاقين لحمله هديته


في رمضان الان ... ولا أحد معنا غير الله ثم دعائكم ..!


فهل تلبوا النداء كما لبيتم من قبل ..!

هل تلبوا النداء يا بني الإسلام

أقسم أني أخرجها من أعماقي
إلى الجزاااااائر...
إلي مصر ...بلد الأزهر و العروبة
إلي السعودية ...أرض الحرمين
إلي فلسطين ....و بيت المقدس و الأقصي
إلي لبنان و السودان و العراق و ليبيا
إلي الأردن و قطر و البحرين

إلي كل بلاد الإسلام


ماذا يسعني أن أقول


أرجووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووك م
اسمعوووووووووووووووووووووووووووووووووووووا
صرختنااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااااااااااااااااااااااا

.
.
و هنا لم يتمالك أيوب نفسه رغم الكبرياء و العزة التي تربي عليها ...و تبزغ براءة الأطفال في قلبهلينهمر في بكاء شديد...احترق فيه قلبه.....ليسقط بعدها مغشيا عليه






.
.
لا نعلم هل وصلت رسالة أيوب ؟
بين كل طفل و طفل في الشيشان قصص مثل تلك
و أيوب هو من حالفه الحظ لتقرأ انت رسالته الان

.
.
فهل نتحرك لنصرتهم ؟

!!!
 
التعديل الأخير:
أعلى