دراسة.. الشخصيات نوع ''a'' تعيش حياة أدنى في نوعيتها!

وفقا لنتائج دراسة حديثة، تبين أن الأفراد الذين تنتمي شخصياتهم إلى فئة A يتميزون بالانفعال، العداونية ونفاذ الصبر بالإضافة إلى نوعية حياة أسوأ من الطبيعية.

قال مؤلف الدراسة الدكتور كنث كيث، "بصورة عامة، يبدو أن الأفراد ذوي الشخصيات نوع A أقل رضى عن حياتهم من غيرهم".

وقدم كيث نتائج الدراسة الأحد الماضي أثناء انعقاد المؤتمر السنوي الثالث والثمانين للجمعية الغربية للأمراض النفسية في فانكرفر بكندا.

سأل الباحثون 72 رجلا وامرأة من نيويورك وسان دييغو الإجابة على 40 سؤال تتعلق بحالات افتراضية. فقد سؤل هؤلاء على سبيل المثال، حول شعورهم ما إذا كان الحلاق قد حلق شعرهم بأكثر مما يرغبون، من أحد المراهقين بمنازلهم وهو يستمع إلى موسيقي روك صاخبة في سيارته أو ما إذا حوصورا مرة في ازدحام المرور. وقد ظهر من الأجوبة على هذه المواقف الافتراضية أن حياة الأفراد من ذوي الشخصيات A كانت أسوأ من نظرائهم من فئات أخرى.

ووجد الباحثون أيضا أن الأشخاص الذين أجابوا على الأسئلة الافتراضية بمستويات عالية من الغضب، السخرية أو العدوانية يعتبرون نوعية حياتهم أسوأ من نظارئهم الآخرين.
وبعبارة أخرى، فكلما كانت أجوبة الشخص عدوانية كلما كانت نوعية الحياة التي يعيشها أسوأ.

وعلى الرغم من نتائج الدراسة، يلاحظ الباحثون أنهم لم يثبتوا أن سلوك الشخصية من نوع A كان مسؤولاً عن نوعية حياة هذا الشخص فهم لم يقوموا بدراسة ما إذا كان نوع الشخصية A هو الذي يؤدي إلى نوعية الحياة أو العكس.

قال كيث، "من الممكن التصور أيضاً أن شيئاً أخر يجعل الناس عدائيين وبخض من نوعية الحياة التي يعيشونها".

من جانب آخر أشار باحثون كثيرون إلى أن سلوك الشخصية A يمكن تعييره وأن الإمكانية متوفرة بأن هذا التغيير يمكن أن تكون له آثار على نوعية الحياة". وقال كيث أيضاً، "قد لا يكون تغيير الشخصية A مباشراً ولكن بالإمكان القيام به.

إذا فكرنا بالشخصية A على أساس خصائصها السلوكية وليس على أساس شيء داخلي، فإن أساليب تعديل السلوك وإدارة الصحة يمكن أن تغير من هذا السلوك بنفس الطريقة التي يتغير بها سلوك المرضى.

هذا ومن الجدير ذكره ما أظهرته دراسة أميركية حديثة أن الشعور بالعدوانية ‏ ‏تجاه الآخرين ربما يكون له تأثيرات سيئة على القلب والشرايين تفوق أحيانا تأثيرات ‏ارتفاع نسبة الكولسترول أو التدخين. ‏ ‏

وأضافت الدراسة التي بثتها شبكة "إيه بي سي" الأميركية أن الأشخاص ‏ ‏لا سيما كبار السن من الرجال الذين لديهم مستويات عالية من العدوانية يكونون أكثر عرضة للإصابة بالشريان التاجي بشكل منفصل عن تأثيرات الأنسولين الصائم وحجم ‏ ‏البدانة ومستويات الدهون الثلاثية وضغط الدم. ‏ ‏

وجاءت نتائج الدراسة بعد أن قام الباحثون من جامعتي بروانن وبوسطن الأميركيتين ‏ بإجراء اختبار الشخصية على 774 رجلا متوسط أعمارهم 60 عاما. ‏وبينت النتائج أن الرجال الذين يصابون بأزمات قلبية وآلام في الصدر أو الأعراض ‏ الأخرى المتعلقة بأمراض القلب سجلوا نقاطا أعلى في مستوى العدوانية عند إجراء ‏اختبار للشخصية. ‏ ‏

وأفادت الدراسة، أن أمورا مثل ارتفاع ضغط الدم والمستويات الكلية للكوليسترول أو ‏ ‏نسبة الأنسولين عند الصيام وما يتعلق بزيادة الوزن وحتى التدخين لم تشر إلى خطر إصابة الشخص بمرض القلب خلال السنوات الثلاث التي استغرقتها الدراسة.‏ ‏

وقال ريمون نيورا من مركز الطب السلوكي والوقائي في جامعة براون إن من بين ‏التحاليل المختلفة لوظائف الجسم لم يتوقع بشكل سليم احتمال إصابة الشخص بمرض في ‏ ‏القلب سوى مستوى الكوليسترول الكثيف (أتش دي أل ) أو ما يعرف باسم الكوليسترول ‏ ‏"الحميد".‏ وأشارت الدراسة إلى أن النتائج التي تم التوصل إليها قد لا تنطبق على النساء ‏والرجال الأصغر سنا.

هذا وقد أكد باحثون أميركيون في دراسة مؤخرا، أن الأشخاص الذين يعبرون عن غضبهم لفظيا أو جسديا ويملكون أنماطا شخصية من النوع العدائي فيما يعرف بـ"العدائية المتضادة" يزيد خطر إصابتهم بمشكلات خطرة في شرايين القلب التاجية نتيجة ارتفاع مستويات الكوليسترول في دمائهم.

وربطت دراسات كثيرة سابقة بين الشخصية العدائية وارتفاع مستويات الكوليسترول في الدم، إلا أن الدراسة الجديدة في المركز الطبي بجامعة ديوك الأميركية والتي شملت 77 من السيدات الأصحاء وجدت أن هذا الارتباط يختلف اعتمادا على نوعية العدائية التي تميز الشخص.

وأظهرت الدراسة بعد تقويم أنواع العدائية باستخدام استبيانات تسأل عن تكرار الغضب المكبوت أو المعبر عنه، ومقادير الغيظ والاستياء والشك والامتعاض وغيرها من العوامل ، إنه بالرغم من أن العدائية المتضادة هي أقوى عامل خطر للتنبؤ باحتمالات الإصابة بأمراض جهاز القلب الوعائي إلا أن العدائية العصبية وهي كبت مشاعر الغضب وعدم التعبير عنه غير مرتبطة بمثل هذه الأمراض على الإطلاق، ما يدل على أن الغضب بحد ذاته لا يؤثر على خطر أمراض القلب التاجية ولكن يلعب دورا في الإصابة ...
 
رد: دراسة.. الشخصيات نوع ''a'' تعيش حياة أدنى في نوعيتها!

شكرا جزيلا على اطلاعنا على جديد الدراسات ... ولكن الوضوع لم يشر إل نوعية الاشخاص a أرجو التوضيح ولك جزيل الشكر
 
أعلى