خطر البرمجة العصبية على الأخلاق

الأخلاق في خطر:
من أهم الانتقادات التي وجهت إلى البرمجة اللغوية العصبية تلك التي تتعلق بالنواحي الأخلاقية، إذ إن الـ nlp يعلم الناس في الحقيقة استغلال الآخرين وحملهم على القيام بما لايرغبون به من حيث لا يعلمون، وما مهارات الإقناع وتعزيز العلاقات التي يدرسها الـ nlp – بغض النظر عن حقيقة تأثيرها أوعدمه - إلا من أجل تحقيق أغراض شخصية لمستخدم هذه المهارات.
فتصبح في النهاية العلاقات بين الناس قائمة على مبدأ المصالح الشخصية لا على الود. بل لقد أصبح المحامون اليوم يستخدمون تقنيات الـ nlp المختلفة التي من أهمها الربط والمطابقة في التأثير على هيئة المحلفين وفي استمالة الشهود أوتغيير شهاداتهم.
عندما وجه باندلر وجرايندر*مؤسسي هذا العلم* بهذا الاتهام أجابا بلا مبالاة «أن الشخص لا يستطيع أن يتجنب استغلال الآخرين. ومع تدريب الـnlp سيكون على الأقل مدركًا لهذا الاستغلال وسيتحكم به».
إضافة إلى ذلك فإن الـnlp يستخدم اليوم في ممارسات لا أخلاقية كالإغراء والسحر و«غسل الدماغ».
فما تعليقكم؟؟

المصدر مجلة المعرفة
 
أعلى