حلــــــــم طفل

الموضوع في 'قسم اللغة العربية و آدابها' بواسطة بائعة الورد, بتاريخ ‏25 ابريل 2010.

  1. بائعة الورد

    بائعة الورد عضو مميز

    -بعينيه الحلمتين الدامعتين
    -بابتسامة مخنوقة متألمة
    -عينان تشكيان ظلم الحياة
    -عينان حائرتان
    -دنوت منه أمسح على شعره
    -وأكفكف دموعه المنهمره
    -سائلة عيناه سبب حزنه
    -تنهيدة مخيفة كانت جوابه
    -بنظرة عاجلة قرأت فكره
    -هل كل طفل مثلي التشرد هو نصيبه
    -فكانت كلماته تضرب فؤادي كالصاعقه
    -هل عليه أن يحرم من أحلامه
    -أحلام جميلة وبسيطة ليست مستحيله
    -أريد أن أملك ذاتي
    -أريد أن أمسح عبراتي
    -أريد أن أملك طفولتي
    -أن أبكي دموع فرحي
    أن أمسح في كل عين حزينة دمعه
    -وأن أشعل في كل مكان مظلم شمعه
    -أضعت في عرض الحياة ابتسامتي الضائعه
    -وجئت أبحث عن فرح وبسمه
    -أرى كل من حولي دموعا حزينه
    -تنزل من عيني لم تعرف الحياه
    لم ترى النور الا سواد
    -أتـــــوق لنفس ضحكة عاليه
    -أحسست بقلبه الصغير بين ضلوعه
    -وقد أزدادت سرعة نبضه
    -كأنما بداخله كانت معركه
    -وفي زحمة ألمه
    -رفع رأسه مرسلا ابتسامة ضاحكه
    -أحسست في لحظة أني أجالس
    عجوزا قد نال منه الكبر مناله
    -وليس طفل ابن الحادية عشره
    -لكن لشدة معاناته وحزنــــــه
    -قد ألبسه الزمان الظالم ثوبه
    -وقف برهة ليغادر مكانه
    -وأسقط قبلة على جبيني حارقه
    -وأخرى على خدي طابعه
    -فحدثتني نفسي لضمه
    -وماكدت أفرغ من كرح الفكره
    -حتى أرتمى بين يدي جثة هاويه
    -ماوددت ترك تلك الأيادي البارده
    -لكن أنسحب في صمت دون أن أودعه
    -وتوارى طيفه بين جموع الماره
    -وبقيت مكاني ساعة جامده
    [​IMG]
     
  2. عبد الرحمن

    عبد الرحمن عضو مميز

    رد: حلــــــــم طفل

    بعينيه الحلوتين الدامعتين
    آنستى أتدرين أمرا ؟
    إحساسك يبلعك كالحوت الأزرق وأقدارك أن تعيشى على أمل أن ترسمى البسمة على الآخرين لكن الحقيقة هي أنك أنت من تحتاجين ليترجم حنانك المتدفق إلى ورود وفراشات وكلمات ليست كالكلمات
    أحببت فيك الإنسانة الحنون والمتفهمه والسابحة فى صفاء فكرك وطيبتك الذى لم تلوثه دخاخين المدخنين زيفا وكذبا شكرا أيتها الوردة البريئة
     
  3. عبد الرحمن

    عبد الرحمن عضو مميز

    رد: حلــــــــم طفل

    آنستى الرقيقة الأحساس كل تفاصيل كلماتك جداول من صفاء الروح والقلب تنبؤك كلماتها عن صفاتها الخلقية الكريمة لا أعرف كيف اعترض هذا الطفل طريقك لكن أعرف أنه محضوظ بعدما ارتمى فى أحضانك وخمد بهدوء فى هدوءك بعدما مسحت دمعه وقبلت جبينه وكم كنت رائعة عندما سألت عيناه