حكاية خيالية لها دلالة في الواقع البشري

rss

عضو مميز
يحكى أن الله لما خلق الخلق كان الجميع يتكلم الإنس و الحيوانات و غيرها 00000


و جعل عمر كلاً من الإنسان و الحيوان 40 سنة فقط 00000


فقال الحمار : أنا عمري 40 سنة ، فما دوري في الحياة ؟؟


قال له الإنسان : يركبك الناس ، و يحملون عليك أثقالهم ، و تنهق 00000الخ 0


فقال الحمار : إذا كان هذا دوري في الحياة ، فإني و هبتك يا إبن آدم 20 سنه من عمري

و ا كتفي بـ20 سنة الباقيه 0000
_________

فأصبح عمر الإنسان 60 سنة بعد أن أعطاه الحمار 20 سنة 0
_____________________________________________-


فقال الكلب : أنا عمري 40 ، فما دوري في تلك الأربعين ؟؟؟؟


قال له الإنسان : دورك أن تنبح و تحمي القطيع و تنبه صاحبك بنباحك من كل غريب ،
و تزعجه00
قال الكلب : إذا كان هذا دوري في الحياة ، فإني و هبتك يا إبن آدم 20 سنه من عمري

و ا كتفي بـ20 سنة الباقيه 0000

_________________________
فأصبح عمر الإنسان 80 بعد أنا أعطياه الحمار و الكلب من عمريهما 40 سنة 00

__________________________________________________ _______________

فقال القرد : أنا عمري 40 سنة ، فما دوري في الحياة ؟؟


فقال الإنسان : دورك هو أن يسخر من تصرفاتك الناس لأنك تهرش رأسك و جسمك
و تخرج وقت شروق الشمس تبحث عن الدفء 0000


قال القرد : إذا كان هذا دوري في الحياة ، فإني و هبتك يا إبن آدم 20 سنه من عمري

و ا كتفي بـ20 سنة الباقيه 0000


__________
فأصبح عمر الإنسان بعد أن وهبه كل ٍ من الحمار و الكلب و القرد 100 عام 0

__________________________________________________ _________________-



فإنعكس هذا على مجريات مراحل عمر ابن آدم 00000

فهو من 40 إلى 60 يكد و يشقى لتأمين مستقبل أبنائه 000000( مثل الحمار )

ومن 60 إلى 80 يصبح أغلب وقته في المنزل يزعج أهل بيته بصراخه و أوامره 000

& افعل كذا و لا تفعل كذا & 0000000( مثل الكلب )

ومن 80 إلى 100 يدخل مرحلة تشبه حالة القرد بضعفه و هوانه على الناس و سخريتهم منه ، كما أنه يهرش جسمه و يخرجه أهله إلى الشمس 0000
 
أعلى