جمال عبد الناصر

جمال عبد الناصر هو الرئيس الثاني لجمهورية مصر العربية بعد محمد نجيب تولى السلطة من عام 1954 حتى وفاته عام1970 و هو قائد ثورة 23يوليو 1952 وذلك حسب ما قالوه الكثير من المعاصرين لتلك الحقبة ومن أهم نتائج الثورة هي خلع الملك فاروق من الحكم و بدء عهد جديد من التمدن في مصر و الاهتمام بالقومية العربية و التي تضمنت فترة قصيرة من الوحدة بين مصر و سوريا ما بين عام 1958 و عام 1962 و التي عرفت بأسم الجمهورية العربية المتحدة كما ان عبد الناصر شجع عدد من الثورات في اقطار الوطن العربي و لقد كان لعبد الناصر دور قيادي و أساسي في تأسيس منظمة التحرير الفلسطينية في سنة 1964 و حركة عدم الأنحياز الدولية. يعتبر عبد الناصر من أهم الشخصيات السياسية في العالم العربي و في العالم النامي للقرن العشرين والتي أثرت تأثيرا كبيرا في المسار السياسي العالمي. عرف عن عبد الناصر قوميته و انتماؤه للوطن العربي و أصبحت افكاره مذهبا سمى تيمنا بأسم وهو المذهب الناصري و الذي أكتسب الكثير من المؤيدين في الوطن العربي خلال فترة الخسينيات والستينيات و بالرغم من أن صورة جمال عبد الناصر كقائد اهتزت إبان نكسة 67 إلا أنه مازال الكثير من المؤيدين و الذين يعتبرونه رمزا للكرامة و الحرية العربية ضد استبداد الاستعمار و طغيان الاحتلال و توفي في عام 1970 وكانت جنازته جنازة ضخمة جدا خرجت فيها اغلب الجنسيات العربية حزنا على رحيله.

جمال في حياته العسكرية
بعد حصوله على شهادة الثانوية من مدرسة النهضة المصرية بالقاهرة(في عام 1356 هـ / 1937)، كان يتوق إلى دراسة الحقوق، ولكنه ما لبث أن قرر دخول الكلية الحربية، بعد أن قضى بضعة أشهر في دراسة الحقوق. دخل الكلية الحربية، ولم يكن طلاب الكلية يتجاوزن 90 طالبا. وبعد تخرجه في الكلية الحربية (عام 1357 هـ / 1938) التحق بالكتيبة الثالثة بنادق، وتم نقله إلى "منقباد" بأسيوط؛ حيث التقى بأنور السادات وزكريا محيي الدين.

وفي سنة (1358هـ / 1939) تم نقله إلى الإسكندرية ، وهناك تعرف على عبد الحكيم عامر، الذي كان قد تخرج في الدفعة التالية له من الكلية الحربية، وفي عام 1942 تم نقله إلى معسكر العلمين، وما لبث أن نُقل إلى السودان ومعه عامر.

وعندما عاد من السودان تم تعيينه مدرسا بالكلية الحربية، والتحق بكلية أركان الحرب؛ فالتقى خلال دراسته بزملائه الذين أسس معهم "تنظيم الضباط الأحرار
جمال في حياته العسكرية
بعد حصوله على شهادة الثانوية من مدرسة النهضة المصرية بالقاهرة(في عام 1356 هـ / 1937)، كان يتوق إلى دراسة الحقوق، ولكنه ما لبث أن قرر دخول الكلية الحربية، بعد أن قضى بضعة أشهر في دراسة الحقوق. دخل الكلية الحربية، ولم يكن طلاب الكلية يتجاوزن 90 طالبا. وبعد تخرجه في الكلية الحربية (عام 1357 هـ / 1938) التحق بالكتيبة الثالثة بنادق، وتم نقله إلى "منقباد" بأسيوط؛ حيث التقى بأنور السادات وزكريا محيي الدين.

وفي سنة (1358هـ / 1939) تم نقله إلى الإسكندرية ، وهناك تعرف على عبد الحكيم عامر، الذي كان قد تخرج في الدفعة التالية له من الكلية الحربية، وفي عام 1942 تم نقله إلى معسكر العلمين، وما لبث أن نُقل إلى السودان ومعه عامر.

وعندما عاد من السودان تم تعيينه مدرسا بالكلية الحربية، والتحق بكلية أركان الحرب؛ فالتقى خلال دراسته بزملائه الذين أسس معهم "تنظيم الضباط الأحرار".


وافق على مطلب السوريين بالوحدة مع مصر في الجمهورية العربية المتحدة، والتي لم تستمر أكثر من ثلاث سنين تحت اسم الجمهورية العربية المتحدة (1958-1961) وسط مؤامرات دولية وعربية لإجهاضها
استجاب لدعوة العراق لتحقيق أضخم انجاز وحدوي مع العراق وسوريا بعد تولي الرئيس العراقي المشير عبد السلام عارف رئاسة الجمهورية العراقية بما يسمى باتفاق 16 ابريل 1964 .
قام بتأميم قناة السويس وإنشاء السد العالي على نهر النيل.
تأسيسه منظمة عدم الانحياز مع الرئيس اليوغوسلافي تيتو والإندونيسي سوكارنو والهندي نهرو.
تأميم البنوك الخاصة و الأجنبية العاملة في مصر .
قوانين الاصلاح الزراعى و تحديد الملكية الزراعية والتى بموجبها صار فلاحو مصر يمتلكون للمرة الأولى الأرض التى يفلحونها ويعملون عليها وتم تحديد ملكيات الاقطاعيين بمئتى فدان فقط بعدما كانوا يمتلكون آلاف الأفدنة من أجود أراضى مصر الزراعية و يعمل الفلاحون فيها بالأجرة والسخرة
إنشاء التيلفزيون المصرى 1960
قوانين يوليو الإشتراكية 1961
إبرام إتفاقية الجلاء مع بريطانيا 1954 والتى بموجبها تم جلاء آخر جندى إنجليزى عن قناة السويس و مصر كلها في الثامن عشر من يونيو 1956
بناء إستاد القاهرة الرياضى بمدينة نصر
إنشاء كورنيش النيل
إنشاء معرض القاهرة الدولى للكتاب
التوسع في التعليم المجاني على كل المراحل
التوسع المطرد في مجال الصناعات التحويلية.
يقول د.علي الجربتلي,المنتمي إلى المدرسة الليبرالية في الاقتصاد,انه في عهد عبد الناصر,قامت الثورة باستصلاح 920 الف فدان,وتحويل نصف مليون فدان من ري الحياض,الى الري الدائم,ما يصل بنا إلى مساحة مليون واربعمائة الف فدان.


عبد الناصر يخطب في الجماهير السورية 1961يضيف د.جربتلي فيما يتعلق بالقطاع الصناعي,انه حدث تغيير جذري في الدخل والانتاج القومي,فقد زادت قيمة الانتاج الصناعي بالاسعار الجارية من 314 مليون جنيه سنة 1952 إلى 1140 مليون جنيه سنة 1965 ووصلت إلى 1635 مليون سنة 1970 وزادت قيمة البترول من 34 مليون جنيه سنة 1952 إلى 133 مليون سنة 1970 ،ناهيك عن وفرة الطاقة الكهربائية,خصوصا بعد بناء السد العالي.

أما د.إسماعيل صبري عبد الله الذي تولى وزارة التخطيط الاقتصادي في عهد السادات فيقول، أن الإنتاج الصناعي كان لا يزيد عن 282 مليون جنيه سنة 1952 وبلغ 2424 مليون جنيه سنة 1970, مسجلا نموا بمعدل 11.4% سنويا,ووصلت مساهمته في الدخل القومي إلى 22% سنة 1970 مقابل 9% سنة 1952,ووفرت الدولة طاقة كهربائية,ضخمة ورخيصة، وزاد الإنتاج من 991 مليون كيلو وات/ساعة إلى 8113 مليون كيلو وات/ساعة, ويقول د.صبري,ان الثورة جازوت نسبة 75% في الاستيعاب لمرحلة التعليم الالزامي,وارتفع عدد تلاميذ المرحلة الابتدائية من 1.6 مليون إلى 3.8 مليون,وعدد تلاميذ المدارس الاعدادية والثانوية من 250 الف إلى 1.500.000 وعدد طلاب الجامعات من 40 الف إلى 213 الف.
 

peace20

مشرفة منتدى العلوم السياسية و العلاقات الدولية
رد: جمال عبد الناصر

شكرا لك أختي عى التعريف الشامل بهذه الشخصية السياسية.بارك الله فيك في انتظار المزيد منك انشاء الله
 
أعلى