تعاريف ومصطلحات سياسية هامة الأكاديمية العربية في الدنمارك قسم الدراسات والابحاث

[FONT=&quot]يمكن ان لا تحظى باهتمام الجميع ولكن[/FONT][FONT=&quot]على الجميع واجب الاطلاع عليها لأنها لازمة لكل مواطن عربي ولكم الخيار[/FONT][FONT=&quot]

[/FONT]
[FONT=&quot]السياسة[/FONT][FONT=&quot] : [/FONT][FONT=&quot]

[/FONT]
[FONT=&quot]شتقت[/FONT][FONT=&quot]كلمة سياسية من اليونانية من كلمة بولس و تعني الدولة المدنية و يقصد بها "القلعة[/FONT][FONT=&quot]في قلب المدينة" و ترمز للمدينة ساكنوا الضواحي الذين يشاركون في تلك المدينة و[/FONT][FONT=&quot]أعمالها ، و السياسة هي جزء من محاولة الإنسان المستمرة لفهم نفسه ومحيطه ، و[/FONT][FONT=&quot]علاقاته مع الآخرين الذين يتعامل معهم . و السياسية هي دراسة الدولة و مؤسساتها و[/FONT][FONT=&quot]أجهزتها و المهام التي تقوم بها هذه المؤسسات و الأجهزة و الغايات التي أنشئت من[/FONT][FONT=&quot]اجلها ، و السياسة هي البحث عن العدالة و هي مفهوم القوة و النفوذ و السلطة .. هي[/FONT][FONT=&quot]نشاط الدولة[/FONT][FONT=&quot]



[/FONT]
[FONT=&quot]الفاشية[/FONT][FONT=&quot] : [/FONT][FONT=&quot]

[/FONT]
[FONT=&quot]و هي كلمة إيطالية تعني الجمع او الهزيمة و هي[/FONT][FONT=&quot]مجموعة القضبان الممزوجة على فأس و ترمز الى صناعة القوة الموحدة فكل قضيب كالجندي[/FONT][FONT=&quot]الفرد و الفاشية تمجد العرق وتدعو الى إقامة حكم اوتوقراطي مركزي برئاسة زعيم[/FONT][FONT=&quot]ديكتاتوري[/FONT][FONT=&quot]



[/FONT]
[FONT=&quot]الدولة[/FONT][FONT=&quot] : [/FONT][FONT=&quot]

[/FONT]
[FONT=&quot]إنها كيان سياسي و قانوني منظم يتمثل من مجموعة من الأفراد الذين يقيمون[/FONT][FONT=&quot]على ارض محددة و يخضعون لتنظيم سياسي و قانوني و اجتماعي تفرضه سلطة عليها[/FONT][FONT=&quot]



[/FONT]
[FONT=&quot]الدعاية[/FONT][FONT=&quot] : [/FONT][FONT=&quot]

[/FONT]
[FONT=&quot]محاولة منظمة للتأثير على عواطف وسلوك جماعة معينة تحقيقا لهدف عام معين[/FONT][FONT=&quot]، فهي نشاط كلامي توجه الى شعوب الدول الاخرى لا الى حكوماتها ، سميت بأسماء مختلفة[/FONT][FONT=&quot]بالحرب السياسية و الحرب الثقافية و بالحرب النفسية[/FONT][FONT=&quot] . [/FONT][FONT=&quot]



[/FONT]
[FONT=&quot]الحرب[/FONT][FONT=&quot] : [/FONT][FONT=&quot]

[/FONT]
[FONT=&quot]تعني صراع عنيف بين القوات[/FONT][FONT=&quot]المسلحة من قبل أمتين او دولتين او حاكمين او حزبين من نفس الأمة او الدولة او[/FONT][FONT=&quot]استخدام القوة العسكرية ضد قوة أجنبية او حزب معاد في نفس الدولة[/FONT][FONT=&quot]



[/FONT]
[FONT=&quot].[/FONT][FONT=&quot]حرب خاطفة[/FONT][FONT=&quot] : [/FONT][FONT=&quot]

[/FONT]
[FONT=&quot]حرب ما تكون ذات طابع هجومي حيث توجه الدولة ضربة خاطفة لمراكز تجميع[/FONT][FONT=&quot]الجيوش المعادية عن طريق استخدام أسلحتها السريعة و المتحركة وتتميز بقصر مدتها[/FONT][FONT=&quot]الزمنية و بتحديد الهدف المنشود[/FONT][FONT=&quot] . [/FONT][FONT=&quot]



[/FONT]
[FONT=&quot]حرب[/FONT][FONT=&quot]استنزاف[/FONT][FONT=&quot] : [/FONT][FONT=&quot]

[/FONT]
[FONT=&quot]حرب تتميز بطول المدة ، و اختلاف نوعية[/FONT][FONT=&quot]الأسلحة المستخدمة و تكتيكات القتال وتوفير ظروف طبيعية ملائمة و قدرة البلاد على[/FONT][FONT=&quot]الصمود السياسي و الاقتصادي و العسكري لفترة من الزمن[/FONT][FONT=&quot] . [/FONT][FONT=&quot]



[/FONT]
[FONT=&quot]حرب وقائية[/FONT][FONT=&quot] : [/FONT][FONT=&quot]

[/FONT]
[FONT=&quot]تعني تدمير قوة الخصم و القضاء عليها قبل ان تنمو في كامل أبعادها[/FONT][FONT=&quot] .[/FONT][FONT=&quot]



[/FONT]
[FONT=&quot]حرب إحباط[/FONT][FONT=&quot] : [/FONT][FONT=&quot]

[/FONT]
[FONT=&quot]تعني الحرب التي تشنها الدولة حينما يثبت لها ان خصمها يوشك ان يشن[/FONT][FONT=&quot]هجوما ضدها ، و تعتمد على المقدرة في تفسير نوايا الخصم ، او انه يمارس نوعا من[/FONT][FONT=&quot]سياسة الردع و استعراض العضلات او على أساس ان أمنها في خطر ، او للحفاظ على أمنها[/FONT][FONT=&quot]القومي[/FONT][FONT=&quot] . [/FONT][FONT=&quot]



[/FONT]
[FONT=&quot]الرأي العام[/FONT][FONT=&quot] : [/FONT][FONT=&quot]

[/FONT]
[FONT=&quot]مجموعة الآراء التي تحملها أعداد كبيرة من[/FONT][FONT=&quot]المواطنين حول موضوع يشغل الاهتمام العام و قد يقوم بدور المناهض لسياسة الحكومة او[/FONT][FONT=&quot]بدور داعم لسياسة الحكومة الخارجية[/FONT][FONT=&quot]



[/FONT]
[FONT=&quot]الإعلام[/FONT][FONT=&quot] : [/FONT][FONT=&quot]

[/FONT]
[FONT=&quot]هي أداة مساهمة في صنع السياسة الخارجية و[/FONT][FONT=&quot]تأثيرها على كل من صناع القرار و الرأي العام و هي الملاحظ الأول للأحداث الدولية و[/FONT][FONT=&quot]هي مصدر أساسي لتنفيذها[/FONT][FONT=&quot] . [/FONT][FONT=&quot]



[/FONT]
[FONT=&quot]جماعات الضغط[/FONT][FONT=&quot] : [/FONT][FONT=&quot]

[/FONT]
[FONT=&quot]تعرف بجماعات الضغط لأنها تستخدم الضغط كوسيلة[/FONT][FONT=&quot]لحمل رجال السياسة على اتخاذ قرارات لصالحها كعامل هام و مؤثر في كل من السياسة[/FONT][FONT=&quot]الداخلية و الخارجية للدولة ، كجماعات المصالح الدينية و جماعات المصالح الاقتصادية[/FONT][FONT=&quot]و جماعات المصالح العرقية و القومية[/FONT][FONT=&quot] . [/FONT][FONT=&quot]



[/FONT]
[FONT=&quot]الأحزاب السياسية[/FONT][FONT=&quot] : [/FONT][FONT=&quot]

[/FONT]
[FONT=&quot]تعتبر الأحزاب وسيلة[/FONT][FONT=&quot]فعالة لتنظيم مشاركة الأفراد السياسة في الحكم بواسطة الانضمام إليها و تلعب[/FONT][FONT=&quot]الأحزاب دورا هاما في تمثيل الاقليات و حمايتها من الطغيان و تعمل على زيادة و[/FONT][FONT=&quot]تماسك و تلاحم المجتمعات غير المتجانسة و تعمل على تنمية الشعور القومي و نشر الوعي[/FONT][FONT=&quot]السياسي و قيادة حركات التحرير ضد التسلط الخارجي و الداخلي[/FONT][FONT=&quot] . [/FONT][FONT=&quot]


[/FONT]
[FONT=&quot]*[/FONT][FONT=&quot]السلطة التشريعية[/FONT][FONT=&quot] : [/FONT][FONT=&quot]

[/FONT]
[FONT=&quot]تتلخص في اتخاذ و تعديل و إلغاء القوانين المنظمة لشؤون الدولة و حياة[/FONT][FONT=&quot]الفرد وظائفها التشريع و التمثيل و المداولة والإشراف و المراقبة و التحقيق وتعديل[/FONT][FONT=&quot]الدستور[/FONT][FONT=&quot] . [/FONT][FONT=&quot]


[/FONT]
[FONT=&quot]*[/FONT][FONT=&quot]السلطة التنفيذية[/FONT][FONT=&quot] : [/FONT][FONT=&quot]

[/FONT]
[FONT=&quot]تتولى الهيئة التنفيذية مسؤولية تنفيذ القوانين[/FONT][FONT=&quot]التي تتخذها التشريعية و هي سلطة تنفيذية تستمد قوتها من ثقة الأفراد بها ، و ان[/FONT][FONT=&quot]رئيس السلطة التنفيذية و هو حاكم و المهيمن على سياستها العامة و ممثلها في الخارج[/FONT][FONT=&quot]و تأتي سيطرتها على الأجهزة العسكرية و الدبلوماسية و الأمنية و المالية وظائفها[/FONT][FONT=&quot]تنفيذ القانون و فرض النظام و إدارة الشؤون العسكرية[/FONT][FONT=&quot]. [/FONT][FONT=&quot]


[/FONT]
[FONT=&quot]*[/FONT][FONT=&quot]السلطة القضائية[/FONT][FONT=&quot] : [/FONT][FONT=&quot]

[/FONT]
[FONT=&quot]هي الفصل في منازعات[/FONT][FONT=&quot]الأفراد وتطبيق القانون و حماية حرية الفرد و حقوقه من استبداد الحكومة والقيام[/FONT][FONT=&quot]بالمراجعة القضائية و الحكم على دستورية القوانين و الأنظمة[/FONT][FONT=&quot] . [/FONT][FONT=&quot]


[/FONT]
[FONT=&quot]*[/FONT][FONT=&quot]مجلس الأمن القومي[/FONT][FONT=&quot] : [/FONT][FONT=&quot]

[/FONT]
[FONT=&quot]يقوم بدور استشاري و المخطط و المنسق للسياسة الخارجية للدولة وبالذات[/FONT][FONT=&quot]السياسة الأمنية و يحدد الإطار العام للقرار الخارجي و يساهم في صنع السياسة[/FONT][FONT=&quot]الخارجية و تقديم النصيحة لرئيس الدولة ذات الصلة بالأمن القومي[/FONT][FONT=&quot] .
( [/FONT]
[FONT=&quot]وهي لدينا[/FONT][FONT=&quot]تتمثل بنائب الرئيس لشؤون الأمن القومي[/FONT][FONT=&quot] ) [/FONT][FONT=&quot]



[/FONT]
[FONT=&quot]*[/FONT][FONT=&quot]الاستخبارات[/FONT][FONT=&quot] : [/FONT][FONT=&quot]

[/FONT]
[FONT=&quot]تختص بجمع المعلومات[/FONT][FONT=&quot]السرية ذات الصلة بالأمن القومي و تعمل على تنفيذ سياسات الحكومة التي لا تتفق مع[/FONT][FONT=&quot]القواعد الدبلوماسية المألوفة ، و تتميز عن وزارة الخارجية بسرية نشاطاتها نظرا[/FONT][FONT=&quot]لعدم قانونية و شرعية ممارستها ، و أبرزها "الكي.جي.بي[/FONT][FONT=&quot]" C.I.A [/FONT][FONT=&quot]


[/FONT]
[FONT=&quot]رأي[/FONT][FONT=&quot] : [/FONT][FONT=&quot]

[/FONT]
[FONT=&quot]هو نظرة[/FONT][FONT=&quot]محددة ينظر بها الفرد لظاهرة او مسألة معينة ،و هو مرتبط بالعقل الإنساني وملازم له[/FONT][FONT=&quot]، و ليس بالضرورة ناتج عن التفكير فالرأي قد يتكون بتأثير العاطفة و ليس من عمل[/FONT][FONT=&quot]التفكير[/FONT][FONT=&quot] . [/FONT][FONT=&quot]


[/FONT]
[FONT=&quot]*[/FONT][FONT=&quot]الرأي العام الإقليمي[/FONT][FONT=&quot] : [/FONT][FONT=&quot]

[/FONT]
[FONT=&quot]يتعلق بمسألة إقليمية مثل رأي المواطن الخليجي[/FONT][FONT=&quot]بحرب الخليج او رأي المواطن العربي في مواقف الجامعة العربية . *الرأي العام[/FONT][FONT=&quot]العالمي : يتعلق بموضوع ذات أهمية عالمية و ينتشر في أنحاء العالم مثل الرأي[/FONT][FONT=&quot]العالمي بالتسلح الذري او الرأي العالمي بالإرهاب[/FONT][FONT=&quot]. [/FONT][FONT=&quot]


[/FONT]
[FONT=&quot]*[/FONT][FONT=&quot]اليهودية[/FONT][FONT=&quot]:[/FONT][FONT=&quot]

[/FONT]
[FONT=&quot]اسم عربي مشتق ما ماده "هود[/FONT][FONT=&quot]" [/FONT][FONT=&quot]العربية بمعنى التوبة و الرجوع و الإنابة ، من هاد و هودا هو صبغ من القرآن الكريم[/FONT][FONT=&quot]، اليهود اسم أعجمي جامد اخذ عن اسم يهوذا السبط الرابع لأبناء يعقوب اسرائيل[/FONT][FONT=&quot] . [/FONT][FONT=&quot]


[/FONT]
[FONT=&quot]*[/FONT][FONT=&quot]الصهيونية[/FONT][FONT=&quot] : [/FONT][FONT=&quot]

[/FONT]
[FONT=&quot]من مادة الحصن، و الصون ، و التحصين و هي بالعربية لغة الاصلاء من أبناء[/FONT][FONT=&quot]الجزيرة العربية الذين سكنوا ارض فلسطين قبل هجرة العبرانيين بمئات السنين و هم[/FONT][FONT=&quot]الذين أطلقوا على الأرض اسم كنعان ، بمعنى الأرض الواطئة أول من صاغ كلمة صهيون[/FONT][FONT=&quot]ليستخدمها كمصطلح سياسي هو الكاتب اليهودي "ناثان بيرنيلوم[/FONT][FONT=&quot]" .[/FONT][FONT=&quot]


[/FONT]
[FONT=&quot]
*[/FONT]
[FONT=&quot]نظرية الوفاق[/FONT][FONT=&quot] : [/FONT][FONT=&quot]

[/FONT]
[FONT=&quot]بأنه عملية يتم من خلالها إحلال التعاون العام بين دولتين او اكثر حمل[/FONT][FONT=&quot]المواجهة المستمرة بينهما او تقليل التوتر بين دولتين[/FONT][FONT=&quot]. [/FONT][FONT=&quot]


[/FONT]
[FONT=&quot]*[/FONT][FONT=&quot]نظرية الاحتواء[/FONT][FONT=&quot] : [/FONT][FONT=&quot]

[/FONT]
[FONT=&quot]هدف سياسة الاحتواء[/FONT][FONT=&quot]هو التوسع العسكري و ليس النفوذ الأيديولوجي و التزام أمريكي لمقاومة النفوذ[/FONT][FONT=&quot]الشيوعي في كل مكان[/FONT][FONT=&quot].[/FONT][FONT=&quot]

[/FONT]
[FONT=&quot]1- [/FONT][FONT=&quot]الكاريزما[/FONT][FONT=&quot]
[/FONT]
[FONT=&quot]كلمة اغريقية قديمة تعني «موهبة ربانية أو منحة إلهية» .. وهي بالتأكيد[/FONT][FONT=&quot]موهبة ربانية كونها تشير إلى الجاذبية الكبيرة والحضور الطاغي الذي يتمتع به بعض[/FONT][FONT=&quot]الأشخاص . ففي حين يمكن لكل إنسان اكتساب «شعبية» خاصة ومدروسة، يصعب على معظم[/FONT][FONT=&quot]الناس اكتساب «كاريزما» تضمن ولاء الجماهير (وتعلقهم بحامل الرسالة أكثر من الرسالة[/FONT][FONT=&quot]نفسها[/FONT][FONT=&quot]( !![/FONT][FONT=&quot]

[/FONT]
[FONT=&quot]2- [/FONT][FONT=&quot]النازية[/FONT][FONT=&quot]
[/FONT]
[FONT=&quot]مذهب سياسي يشير مباشرة الى نظام هتلر الذي حكم ألمانيا في ثلاثينيات[/FONT][FONT=&quot]القرن الماضي وسبب اشتعال الحرب العالمية الثانية.. والنازية تعريف مختصر ل[/FONT][FONT=&quot] «[/FONT][FONT=&quot]الوطنية الاشتراكية» التي تمزج بين الاعتزاز الوطني المتطرف، والنهج الاشتراكي[/FONT][FONT=&quot]المرن (الذي يسمح بتواجد الرأسمالية والثروات الفردية[/FONT][FONT=&quot])[/FONT][FONT=&quot]

[/FONT]
[FONT=&quot]3- [/FONT][FONT=&quot]الفاشية[/FONT][FONT=&quot]
[/FONT]
[FONT=&quot]مصطلح سياسي يشير إلى حكومة[/FONT][FONT=&quot]مستبدة يرأسها نظام ديكتاتوري . وهي شبيهة بالشيوعية - باستثناء انها تسمح بالملكية[/FONT][FONT=&quot]الخاصة تحت نظر الدولة وتوجيه الحكومة . وهي تمثل الوجه الرسمي للاعتزاز القومي[/FONT][FONT=&quot]والتطرف الوطني واستصغار الشعوب والثقافات الأخرى .. والحكومات الفاشية لاتميل فقط[/FONT][FONT=&quot]للتوسع العسكري بل وتمزج بين الدبلوماسية والتهديد بالقوة في تعاملها مع الدول[/FONT][FONT=&quot]الأخرى (.. وأرجو أن تخبرني أي هذه العناصر لاينطبق على الإدارة الأمريكية الحالية[/FONT][FONT=&quot]) ![/FONT][FONT=&quot]؟[/FONT][FONT=&quot]

[/FONT]
[FONT=&quot]4- [/FONT][FONT=&quot]غسيل الأموال[/FONT][FONT=&quot]
[/FONT]
[FONT=&quot]المعروف أن تجارة المخدرات تجارة مربحة، ويعتبر المردود المادي الذي[/FONT][FONT=&quot]يعود على المتاجرين فيها كبيراً وضخماً لدرجة أنه يمكن ملاحظته على التاجر أو[/FONT][FONT=&quot]المهرب لذلك ظهر مصطلح جديد اسمه «غسيل الأموال» وهو يعني أن يقوم تجار المخدرات او[/FONT][FONT=&quot]من حصل على اموال بطريقه غير مشروعه بشراء عقارات أو سيارات أو أي سلع تجارية أخرى[/FONT][FONT=&quot]بالأموال التي يحصلون عليها وبهذه الطريقة يتفادون إيداعها في البنوك أو خطورة[/FONT][FONT=&quot]الابقاء عليها لديهم[/FONT][FONT=&quot]. [/FONT][FONT=&quot]

[/FONT]
[FONT=&quot]5- [/FONT][FONT=&quot]الفيدرالية[/FONT][FONT=&quot]
[/FONT]
[FONT=&quot]الفيدرالية هي أن تكون هناك ولايات «أو دول[/FONT][FONT=&quot]» [/FONT][FONT=&quot]تمثل هذا الاتحاد الفيدرالي بموجب دستور عام، وتتمتع هذه الولايات «أو الدول[/FONT][FONT=&quot]» [/FONT][FONT=&quot]بصلاحيات واسعة في الحكم الداخلي المحلي فقط، ويقوم جهاز مركزي فيدرالي بتولي[/FONT][FONT=&quot]السلطة الشاملة على هذه الولايات من الناحية السياسية والاقتصادية والعسكرية ويقوم[/FONT][FONT=&quot]بعقد الاتفاقيات والمعاهدات والتمثيل الدبلوماسي والدفاع وغير ذلك من الشؤون[/FONT][FONT=&quot]الدولية والخارجية[/FONT][FONT=&quot].[/FONT][FONT=&quot]

[/FONT]
[FONT=&quot]6- [/FONT][FONT=&quot]الطابور[/FONT][FONT=&quot]الخامس[/FONT][FONT=&quot]
[/FONT]
[FONT=&quot]عند حدوث نزاع أو حرب بين دولتين، فإن الأشخاص[/FONT][FONT=&quot]الذين يقيمون في إحدى هاتين الدولتين ويناصرون الدولة الأخرى، ويقومون بنشر[/FONT][FONT=&quot]الشائعات في أوساط الشعب وبث الروح الإنهزامية لتثبيط همة الشعب وإحباطه لصالح[/FONT][FONT=&quot]الدولة الأخرى، هؤلاء الأشخاص يطلق عليهم اسم الطابور الخامس[/FONT][FONT=&quot].[/FONT][FONT=&quot]

[/FONT]
[FONT=&quot]7- [/FONT][FONT=&quot]الفيتو[/FONT][FONT=&quot]
[/FONT]
[FONT=&quot]الفيتوتعبير لاتيني معناة انا امنع[/FONT][FONT=&quot]ويستعمل بمعنى حق الاعتراض أي اعتراض شخص او هيئه على اصدار تشريع[/FONT][FONT=&quot]مقتر[/FONT][FONT=&quot].[/FONT][FONT=&quot]

[/FONT]
[FONT=&quot]8- [/FONT][FONT=&quot]التغريب[/FONT][FONT=&quot]
[/FONT]
[FONT=&quot]التغريب يقصد به جهود الغرب في نشر افكاره وقوانينه ونضمه في اقطار[/FONT][FONT=&quot]العالم الاسلامي[/FONT][FONT=&quot] .[/FONT][FONT=&quot]

[/FONT]
[FONT=&quot]9- [/FONT][FONT=&quot]البعثية[/FONT][FONT=&quot]
[/FONT]
[FONT=&quot]حزب قومي علماني، يدعو إلى الانقلاب الشامل في المفاهيم والقيم العربية[/FONT][FONT=&quot]لصهرها وتحويلها إلى التوجه الاشتراكي،أسس عام (1947م) من قبل ميشيل عفلق وصلاح[/FONT][FONT=&quot]البيطار وغيرهم[/FONT][FONT=&quot].[/FONT][FONT=&quot]

[/FONT]
[FONT=&quot]10- [/FONT][FONT=&quot]الأخوان[/FONT][FONT=&quot]المسلمون[/FONT][FONT=&quot]
[/FONT]
[FONT=&quot]كبرى الحركات الإسلامية المعاصرة، هدفها تحكيم[/FONT][FONT=&quot]الكتاب والسنة وتطبيق الشريعة الإسلامية في شتى مناحي الحياة، والوقوف بحزم أمام[/FONT][FONT=&quot]سياسة فصل الدين عن الدنيا، ووقف المد العلماني وقد أخذ عليها -كغيرها من الحركات[/FONT][FONT=&quot]- [/FONT][FONT=&quot]بعض المآخذ فيما يتعلق بالمنهج أو السلوكيات، أسست عام[/FONT][FONT=&quot] (1928[/FONT][FONT=&quot]هـ[/FONT][FONT=&quot]).[/FONT][FONT=&quot]

[/FONT]
[FONT=&quot]11- [/FONT][FONT=&quot]الديمقراطية[/FONT][FONT=&quot]
[/FONT]
[FONT=&quot]هي حكم الشعب للشعب[/FONT][FONT=&quot]..
[/FONT]
[FONT=&quot]والاستخدام العملي لها: اتاحة فرصة اختيار[/FONT][FONT=&quot]الحاكم ونواب الشعب للشعب على أساس ما يتقدم به كل منهم من رؤى، وعرض كافة القرارات[/FONT][FONT=&quot]المصيرية على نواب الشعب للتصويت..(وغالبا مايطلق على الحريه ويطلق على المشورة بعض[/FONT][FONT=&quot]الأحيان[/FONT][FONT=&quot])[/FONT][FONT=&quot]

[/FONT]
[FONT=&quot]12-[/FONT][FONT=&quot]الديكتاتورية[/FONT][FONT=&quot]
[/FONT]
[FONT=&quot]هي فرض نظام واحد شمولي دون خيارات مغايرة (وغالبا مايطلق على الشخص[/FONT][FONT=&quot]المتسلط الظالم أو الذي يفرض آرائه[/FONT][FONT=&quot])[/FONT][FONT=&quot]

[/FONT]
[FONT=&quot]13- [/FONT][FONT=&quot]الليبرالية[/FONT][FONT=&quot]
[/FONT]
[FONT=&quot]مشتقة من كلمة الحرية الإنجليزية[/FONT][FONT=&quot] "liberty" [/FONT][FONT=&quot]وهي مذهب يرى حرية الأفراد والجماعات في اعتناق ما يشاؤون من أفكار والتعبير عنها[/FONT][FONT=&quot]بشكل مطلق..(أعتقد أنها واضحه[/FONT][FONT=&quot])[/FONT][FONT=&quot]

[/FONT]
[FONT=&quot]14- [/FONT][FONT=&quot]الاشتراكية[/FONT][FONT=&quot]
[/FONT]
[FONT=&quot]مذهب اقتصادي يقضي باحتكار الدولة لوسائل[/FONT][FONT=&quot]الإنتاج كملك عام للشعب(أي أن الدولة تشارك الشعب في كل شي[/FONT][FONT=&quot] )[/FONT][FONT=&quot]

[/FONT]
[FONT=&quot]15- [/FONT][FONT=&quot]الشيوعية[/FONT][FONT=&quot]
[/FONT]
[FONT=&quot]مذهب اقتصادي اجتماعي يقوم في[/FONT][FONT=&quot]أساسه على القضاء على الملكية الفردية, وتدخل الدولة الفعال في حياة الأفراد[/FONT][FONT=&quot]واخضاعهم لاشرافها وتوجيههم مادياً وفكرياً والمبدأ الأساسي لهذا المذهب يتخلص في[/FONT][FONT=&quot] (( [/FONT][FONT=&quot]من كل بقدر قوته, ولكل بقدر حاجته)) وهي فلسفة وضعها فردريك أنجلز وكارل ماركس[/FONT][FONT=&quot]يطول شرحها، أبرز معالمها في مجال السياسة أنها تعتمد على إقامة نظام ديكتاتوري(سبق[/FONT][FONT=&quot]تعريف الدكتاتوية) يمتلك كافة وسائل الإنتاج في البلاد ويقوم بتقسيم وتوزيع المهام[/FONT][FONT=&quot]والأجور على العمال فيما يعرف بدولة "البروليتاريا[/FONT][FONT=&quot]"..[/FONT][FONT=&quot]

[/FONT]
[FONT=&quot]16- [/FONT][FONT=&quot]البروليتاري[/FONT][FONT=&quot]
[/FONT]
[FONT=&quot]تعريف البروليتاريا تقريبا[/FONT][FONT=&quot]هم الطبقة الكادحة عموما أو العمال والفلاحين، ومعناه انه الدولة كلها تحكم بسياسة[/FONT][FONT=&quot]حكم مصنع كبير.(ان شالله واضحه[/FONT][FONT=&quot])[/FONT][FONT=&quot]

[/FONT]
[FONT=&quot]17- [/FONT][FONT=&quot]الأيديولوجيات[/FONT][FONT=&quot]
[/FONT]
[FONT=&quot]Idiologies [/FONT][FONT=&quot]كلمة انجليزية معناها الحرفي[/FONT][FONT=&quot] "[/FONT][FONT=&quot]عقائد"، وتعريفها بالانجليزية: منظومة التصورات والاعتقادات والنظريات التي تبنى[/FONT][FONT=&quot]عليها حياة الأفراد والمجتمعات السياسية والاقتصادية والاجتماعية[/FONT][FONT=&quot]

[/FONT]
[FONT=&quot]18-[/FONT][FONT=&quot]البنية التحتية[/FONT][FONT=&quot]
[/FONT]
[FONT=&quot]تطلق[/FONT][FONT=&quot]على المرافق الأساسية التي تقوم عليها الحياة في المدن، الماء، الكهرباء، الطرق،[/FONT][FONT=&quot]الغاز الطبيعي، وغير ذلك..(أعتقد أنها واضحة[/FONT][FONT=&quot])[/FONT][FONT=&quot]

[/FONT]
[FONT=&quot]19-[/FONT][FONT=&quot]العولمة[/FONT][FONT=&quot]
[/FONT]
[FONT=&quot]مذهب سياسي اقتصادي يهدف إلى[/FONT][FONT=&quot]إزالة الحدود بين دول العالم أمام نقل البضائع والأموال والمعلومات بحيث لا يعترض[/FONT][FONT=&quot]هذا كله أية عوائق(أي تكون للعالم حضارة عالمية واحدة ويرى آخرون أنها سيطرة أو[/FONT][FONT=&quot]هيمنة أمريكية على العالم لأمركة كل شي لذلك فهم يرونها ظاهرة استعماريه ويرى البعض[/FONT][FONT=&quot]أيضا مفهوم آخر لها وهو:اللاحدود أو تلاشي المسافة وذلك يجعل العالم كقرية صغيرة[/FONT][FONT=&quot]يتم تبادل المنافع بينها وكل ذلك يرتكز على التقدم الهائل في تكنولوجيا[/FONT][FONT=&quot]المعلومات[/FONT][FONT=&quot])[/FONT][FONT=&quot]

[/FONT]
[FONT=&quot]20-[/FONT][FONT=&quot]البيروقراطية[/FONT][FONT=&quot]
[/FONT]
[FONT=&quot]يأتي أصل كلمه بيروقراطيه من الفرنسية من كلمه بيرو[/FONT][FONT=&quot] (Bureau ) [/FONT][FONT=&quot]أي مكتب ،[/FONT][FONT=&quot]وترمز للمكاتب الحكومية التي كانت في القرن الثامن عشر ، والتي كانت تغطى بقطعه من[/FONT][FONT=&quot]القماش المخملي الداكن اللون ، ومن اليونانية من كلمه[/FONT][FONT=&quot] (Kratos ) [/FONT][FONT=&quot]، أي القوه ،[/FONT][FONT=&quot] ([/FONT][FONT=&quot]السلطة ، والسيادة) ، وقد استخدمت كلمه البيروقراطيه للدلالة على الرجال الذين[/FONT][FONT=&quot]يجلسون خلف المكاتب الحكومية ويمسكون بأيديهم بالسلطة ، ولكن توسع هذا المفهوم[/FONT][FONT=&quot]ليشمل المؤسسات غير الحكومية ، كالمدارس والمستشفيات والمصانع والشركات وغيرها[/FONT][FONT=&quot]وهوتنظيم نموذجي من المفروض أن يؤدي إلى إتمام العمل على أفضل وجه (وغالبا ماتطلق[/FONT][FONT=&quot]البيروقراطية على الانضباط وتطلق بعض الأحيان على أنها تعبير عن المجتمع[/FONT][FONT=&quot]الحديث[/FONT][FONT=&quot])[/FONT][FONT=&quot]

[/FONT]
[FONT=&quot]21- [/FONT][FONT=&quot]الماسونية[/FONT][FONT=&quot]
[/FONT]
[FONT=&quot]الماسونية لغة معناها البناءون الأحرار ، وهي في الاصطلاح منظمة يهودية[/FONT][FONT=&quot]سرية هدامة ، إرهابية غامضة ، محكمة التنظيم تهدف إلى ضمان سيطرة اليهود على العالم[/FONT][FONT=&quot]وتدعو إلى الإلحاد والإباحية والفساد ، وتتستر تحت شعارات خداعه ( حرية - إخاء[/FONT][FONT=&quot] - [/FONT][FONT=&quot]مساواة - إنسانية ) . جل أعضائها من الشخصيات المرموقة في العالم ، من يوثقهم عهداً[/FONT][FONT=&quot]بحفظ الأسرار ، ويقيمون ما يسمى بالمحافل للتجمع والتخطيط والتكليف بالمهام تمهيداً[/FONT][FONT=&quot]بحفظ جمهورية ديمقراطية عالمية - كما يدعون - وتتخذ الوصولية والنفعية أساساً[/FONT][FONT=&quot]لتحقيق أغراضها في تكوين حكومة لا دينية عالمية[/FONT][FONT=&quot]

[/FONT]
[FONT=&quot]22- [/FONT][FONT=&quot]اللوجستية[/FONT][FONT=&quot]
[/FONT]
[FONT=&quot]إذا دخلت إحدى الدول حربا مع دولة أخرى[/FONT][FONT=&quot] ...[/FONT][FONT=&quot]فإنها قد تحتاج إلى حلفاء لمساعدتها في حربه ...وهذه المساعدات تختلف باختلاف[/FONT][FONT=&quot]نوعه ...فهناك مساعدت عسكرية ، وتعني مشاركة دول أخرى حليفة لتلك الدولة التي ستشن[/FONT][FONT=&quot]الحرب ، ومساعدتها في تقديم السلاح والجيوش المحاربة ...وبعض الدول قد تقدم مساعدات[/FONT][FONT=&quot]من نوع : الصيانة أو الغذاء والشراب أو مساعدات طبية ، المهم أي عمل غير عسكري ،[/FONT][FONT=&quot]يسمى اللوجستي[/FONT][FONT=&quot]

[/FONT]
[FONT=&quot]23-[/FONT][FONT=&quot]براغماتية[/FONT][FONT=&quot] ([/FONT][FONT=&quot]ذرائعية[/FONT][FONT=&quot])[/FONT][FONT=&quot]
[/FONT]
[FONT=&quot]براغماتية اسم مشتق من اللفظ اليوناني[/FONT][FONT=&quot] " [/FONT][FONT=&quot]براغم " ومعناه العمل، وهي مذهب فلسفي – سياسي يعتبر نجاح العمل المعيار الوحيد[/FONT][FONT=&quot]للحقيقة؛ فالسياسي البراغماتي يدعّي دائماً بأنه يتصرف ويعمل من خلال النظر إلى[/FONT][FONT=&quot]النتائج العملية المثمرة التي قد يؤدي إليها قراره، وهو لا يتخذ قراره بوحي من فكرة[/FONT][FONT=&quot]مسبقة أو أيديولوجية(سبق تعريف الايدلوجيه) سياسية محددة ، وإنما من خلال النتيجة[/FONT][FONT=&quot]المتوقعة لعمل . والبراغماتيون لا يعترفون بوجود أنظمة ديمقراطية(سبق تعريف[/FONT][FONT=&quot]الديمقراطيه) مثالية إلا أنهم في الواقع ينادون بأيديولوجية مثالية مستترة قائمة[/FONT][FONT=&quot]على الحرية المطلقة ، ومعاداة كل النظريات الشمولية وأولها[/FONT][FONT=&quot]الماركسية[/FONT][FONT=&quot].[/FONT][FONT=&quot]

[/FONT]
[FONT=&quot]24-[/FONT][FONT=&quot]الزنـدقـة[/FONT][FONT=&quot]
[/FONT]
[FONT=&quot]لفظ اعجمي معرب أخذ من الفرس وكان تطلق الزندقة على من يؤمن بكتاب[/FONT][FONT=&quot]المجوس(الزندافست)و في الاسلام يطلق هذا الاسم على كل من جحد شيئا من الكتاب والسنة[/FONT][FONT=&quot]أو يجاهر في المعاصي والمنكرات والكبائر كما يطلق على المنافقين وغير[/FONT][FONT=&quot]ذلك[/FONT][FONT=&quot].

[/FONT]
[FONT=&quot]25- [/FONT][FONT=&quot]العلمــــانيـــــة[/FONT][FONT=&quot]
[/FONT]
[FONT=&quot]فكر غربي يدعو الى اقامة الحياة على أسس العلم الوضعي والعقل بعيدا عن[/FONT][FONT=&quot]الدين الذي يتم فصله عن الدولة وحياة المجتمع وحبسه في ضمير الفرد ولا يصرح[/FONT][FONT=&quot]بالتعبير عنه إلا في أضيق الحدود[/FONT][FONT=&quot]. [/FONT][FONT=&quot]

[/FONT]
[FONT=&quot]26- [/FONT][FONT=&quot]الحداثــــــــــــة[/FONT][FONT=&quot]
[/FONT]
[FONT=&quot]مذهب فكري ادبي علماني(سبق تعريف[/FONT][FONT=&quot]العلمانيه) مبني على افكار وعقائد غربية يهدف إلى إلغاء مصادر الدين وما صدر عنها[/FONT][FONT=&quot]من عقيدة وشريعة وهدم القيم الدينية والأخلاقية والانسانية ويرى الإنسان عباره عن[/FONT][FONT=&quot]مجموعة من الغرائز ال*****ية ,,, وكل هذا باسم الحرية[/FONT][FONT=&quot].[/FONT][FONT=&quot]

[/FONT]
[FONT=&quot]27-[/FONT][FONT=&quot]الأرستقراطية[/FONT][FONT=&quot]
[/FONT]
[FONT=&quot]نطام سياسي يتميز بأن يتولى[/FONT][FONT=&quot]الحكم فيه طبقة من النبلاء أو أفراد من الطبقة الخاصة ويكون احتكاراً لهم , والحكم[/FONT][FONT=&quot]الأرستقراطي مبني على أساس التمييز الطبقي وعلى أساس بعض الأفراد أصلح من غيرهم[/FONT][FONT=&quot]للسيادة وتولي الحكم , ويعد الاستبداد وعدم تمثيل الإرادة الشعبية من أبرز عيوب هذا[/FONT][FONT=&quot]النطام[/FONT][FONT=&quot].

[/FONT]
[FONT=&quot]28-[/FONT][FONT=&quot]نزع السلاح[/FONT][FONT=&quot]
[/FONT]
[FONT=&quot]يقصد به الحد من انتاجه أو امتلاكه أو تخزينه بنسبة معينة أو تخفيض[/FONT][FONT=&quot]الاعتمادات المالية المخصصة لصناعة وإنتاج السلاح , أو تخفيض القوات العاملة في[/FONT][FONT=&quot]الجيوش , أو تجريد مناطق معينة من العالم من السلاح , أو وقف التجارب التي تهدف إلى[/FONT][FONT=&quot]تطوير أنواع معينة من الأسلحة , والهدف من كل هذه المحاولات هو الحد من اللجوء[/FONT][FONT=&quot]للقوة العسكرية في فض النزاعات الدولية[/FONT][FONT=&quot]

[/FONT]
[FONT=&quot]29- [/FONT][FONT=&quot]تكنوقراط[/FONT][FONT=&quot]
[/FONT]
[FONT=&quot]هذه الكلمة مأخوذة من كلمة تقنية الإنجليزية[/FONT][FONT=&quot] «[/FONT][FONT=&quot]تكنولوجي» وتستخدم لوصف السلطة التي يكون معظم أعضائها «وزراء وغيرهم» من التقنيين[/FONT][FONT=&quot]المبرزين في مجالاتهم الصناعية والتقنية. وبصورة عامة فإن التكنوقراطي هو الشخص[/FONT][FONT=&quot]الذي يستند على كفاءته التقنية في مجال من المجالات ويستفيد من كفاءته هذه ليمد[/FONT][FONT=&quot]نفوذه وسلطته إلى مجالات اجتماعية أو سياسية أخرى خلاف اختصاصه[/FONT][FONT=&quot].[/FONT]
[FONT=&quot]__________________[/FONT]

[FONT=&quot]

[/FONT]
[FONT=&quot]أحكام عرفية[/FONT][FONT=&quot] :

[/FONT]
[FONT=&quot]لوائح استثنائية تلجأ إليها السلطة التنفيذية تحت ظروف حالة الطوارئ ،[/FONT][FONT=&quot]تسمح لها بتعطيل بعض أحكام الدستور ، حتى تستطيع تلافي بعض الأخطار التي تتعرض لها[/FONT][FONT=&quot]البلاد ، كنشوب ثورة داخلية أو وقوع غزو خارجي ، وفي هذه الحالة تطبق السلطة[/FONT][FONT=&quot]التنفيذية ما يعرف بقانون الطوارئ الذي يخولها سلطات واسعة و استثنائية[/FONT][FONT=&quot] .

[/FONT]
[FONT=&quot]الإرهاب[/FONT][FONT=&quot] :

[/FONT]
[FONT=&quot]استخدام العنف غير القانوني أو[/FONT][FONT=&quot]التهديد به بأشكاله المختلفة بغية تحقيق هدف سياسي معين ، ويستخدم كوسيلة من وسائل[/FONT][FONT=&quot]الحصول على معلومات أو مطالب أو أموال . وبشكل عام استخدام الإكراه لإخضاع طرف[/FONT][FONT=&quot]مناوئ لمشيئة الجهة الإرهابية ، و الإرهاب ليس وسيلة متفقا على استخدامها في[/FONT][FONT=&quot]التيارات السياسية ولا تقره معظم الحركات السياسية في العالم[/FONT][FONT=&quot] .[/FONT][FONT=&quot]

[/FONT]
[FONT=&quot]استبداد[/FONT][FONT=&quot] :

[/FONT]
[FONT=&quot]الاستِبْدادُ كلمةٌ تطلق عبر التاريخ لتصف أشكالاً[/FONT][FONT=&quot]متعددة من الحكم على رأسها حكام لديهم سلطة لاقيد عليها. وعلى سبيل المثال، كان[/FONT][FONT=&quot]الاستبداد في بلاد الإغريق يعني ببساطة الحكم المطلق لشخص واحد، إلا أن العديد من[/FONT][FONT=&quot]المستبدين الإغريق كانوا حكَّاماً رحماء ومقتدرين[/FONT][FONT=&quot].

[/FONT]
[FONT=&quot]كذلك تشير كلمة استبداد[/FONT][FONT=&quot]إلى نوعٍ من الحكم يكون فيه لشخص واحد الحكم المطلق المكتسب عن طريق القوة العسكرية[/FONT][FONT=&quot]أو الخداع السياسي. مثل هؤلاء الطغاة لا تؤيدهم أغلبية الشعب وعليهم استخدام القوة[/FONT][FONT=&quot]للحفاظـ على الحكم[/FONT][FONT=&quot].

[/FONT]
[FONT=&quot]وثمة تعريف آخر للاستبداد وهو حكومة يحكم فيها شخص واحد[/FONT][FONT=&quot]أو مجموعة من الناس بطرق قاسية وقمعية أو غير عادلة. وفي الكثير من الحالات، نجد أن[/FONT][FONT=&quot]الطغاة يستخدمون سلطتهم في الأساس لخدمة منافعهم. ويمكن أن نسمي الحكام ذوي السلطة[/FONT][FONT=&quot]المطلقة والذين يريدون الارتقاء بمصالح المجتمع المستَبِدِّين إذا كانوا يكبتون[/FONT][FONT=&quot]حرية الشعب. وفي يومنا هذا، كثيرًا ما تُستخدم كلمة استبداد لتعني نوعًا ما من[/FONT][FONT=&quot]الدكتاتورية[/FONT][FONT=&quot].[/FONT][FONT=&quot]

[/FONT]
[FONT=&quot]إستراتيجية[/FONT][FONT=&quot] :

[/FONT]
[FONT=&quot]علم وفن وضع[/FONT][FONT=&quot]الخطط العامة المدروسة بعناية والمصممة بشكل متلاحق ومتفاعل ومنسق لاستخدام الموارد[/FONT][FONT=&quot]ومختلف أشكال الثروة والقوة لتحقيق الأهداف الكبرى في جميع الأصعدة ومن خلال[/FONT][FONT=&quot]التركيز على التخطيط والتتابع ، لا مجرد الإدارة العامة لأي موضوع[/FONT][FONT=&quot] .[/FONT][FONT=&quot]

[/FONT]
[FONT=&quot]استعمار[/FONT][FONT=&quot] :

[/FONT]
[FONT=&quot]ظاهرة سياسية اقتصادية[/FONT][FONT=&quot]وعسكرية متفرعة ومتصلة بظاهرة الاستعمار (الإمبريالية) . وتتجسد في قدوم موجات[/FONT][FONT=&quot]متتالية من سكان البلدان الإمبريالية الى المستعمرات قبل الاحتلال العسكري أو بعده[/FONT][FONT=&quot]، بقصد استيطانها والإقامة فيها بشكل دائم ، أو الهيمنة على الحياة الاقتصادية[/FONT][FONT=&quot]والثقافية واستغلال ثروات البلاد بشكل سلب ونهب ، فضلا عن تحطيم كرامة شعوب البلدان[/FONT][FONT=&quot]المستعمَرة ، وتدمير تراثها الحضاري والثقافي وفرض الثقافة الغربية الاستعمارية على[/FONT][FONT=&quot]أنها الثقافة الوحيدة القادرة على نقل البلاد المتخلفة الى حضارة العصر[/FONT][FONT=&quot]!

[/FONT]
[FONT=&quot]إنتلجنسيا[/FONT][FONT=&quot] :

[/FONT]
[FONT=&quot]هم الفئة المثقفة من أناس[/FONT][FONT=&quot]يمارسون نشاطا فكريا بحكم مهنهم ، ومنهم رجال العلم والفن والمهندسون والأطباء[/FONT][FONT=&quot] .. [/FONT][FONT=&quot]الخ والجزء الأكبر من الموظفين . وفي بلدان العالم الثالث تقوم الإنتلجنسيا بدور[/FONT][FONT=&quot]أساسي في حركة التحرر القومي وفي نشر الوعي بضرورة الحفاظ على الشخصية القومية في[/FONT][FONT=&quot]وجه المؤثرات الخارجية[/FONT][FONT=&quot].

[/FONT]
[FONT=&quot]إقليمية[/FONT][FONT=&quot] :

[/FONT]
[FONT=&quot]ترمز الى[/FONT][FONT=&quot]الحركات السياسية الاجتماعية التي تسعى الى إثارة الشعور بالشخصية الإقليمية[/FONT][FONT=&quot]المحلية والمطالبة على هذا الأساس بالحكم الذاتي أو الانفصال عن الكيان الأكبر[/FONT][FONT=&quot] . [/FONT][FONT=&quot]ويعود السبب في ذلك الى عوامل مختلفة منها ما هو ثقافي أحيانا ، أو اقتصادي أو[/FONT][FONT=&quot]سياسي متأثرا بالعوامل الاقتصادية والثقافية . وفي الوطن العربي يعود السبب في بعض[/FONT][FONT=&quot]النزعات الإقليمية الى هذه الأسباب . وأحيانا يكون لأسباب مثل الشعوبية و الطائفية[/FONT][FONT=&quot]أو بالتحريض الإمبريالي ، أو لضعف الوعي سواء عند الحكومة أو الشعب ، أو الانقطاع[/FONT][FONT=&quot]الجغرافي بسبب التأثر بفترة الخضوع للحكم الاستعماري في تاريخ العرب الحديث مما[/FONT][FONT=&quot]يضفي على الكيانات الإقليمية طابع الشرعية بحكم التقادم والمصالح الضالعة ضمن جدران[/FONT][FONT=&quot]التجزئة[/FONT][FONT=&quot] . [/FONT][FONT=&quot]

[/FONT]
[FONT=&quot]أيديولوجية[/FONT][FONT=&quot] :

[/FONT]
[FONT=&quot]مصطلح[/FONT][FONT=&quot]لاتيني في الأصل يعني علم الأفكار ، وكشيء مقابل للعالم المحسوس وربما مناقض له ،[/FONT][FONT=&quot]وعند ماركس يعني مجموعة الأفكار والمعتقدات التي تسود مجتمعا بفعل الظروف[/FONT][FONT=&quot]الاقتصادية والسياسية القائمة . وفي علم الاجتماع ، عند (مانهايم ) مثلا يعني[/FONT][FONT=&quot]الأسلوب في التفكير ، وفرق بين الأيديولوجيات (المحددة) لفئات صغيرة معنية ، تعبر[/FONT][FONT=&quot]عن سعيها وراء مصالحها الضيقة . والأيديولوجيات (الشاملة) التي هي التزام كامل[/FONT][FONT=&quot]بطريق الحياة .. ومنهم من عرَفها بأنها دين علماني .. ومنهم من عرَفها كنظام لتفسير[/FONT][FONT=&quot]الظواهر ، كطريقة لتسهيل فهمها للفئات الاجتماعية المعنية . أما الشيوعية المعاصرة[/FONT][FONT=&quot]فتعرِفها على أنها تعكس الوعي على حقائق الصراع الطبقي[/FONT][FONT=&quot] .

[/FONT]
[FONT=&quot]ويمكن القول أن[/FONT][FONT=&quot]الأيديولوجية ناتج عملية تكوين نسق فكري عام يفسر الطبيعة والمجتمع والفرد مما يحدد[/FONT][FONT=&quot]موقفا فكريا و عمليا لمعتنق هذا النسق الذي يربط و يكامل بين الأفكار في مختلف[/FONT][FONT=&quot]الميادين الفكرية السياسية والأخلاقية والفلسفية ، ولا يعني ذلك اتخاذ موقف مطلق و[/FONT][FONT=&quot]جامد من الظواهر الاجتماعية التي هي بطبيعتها متحركة و متطورة[/FONT][FONT=&quot].

[/FONT]
[FONT=&quot]انقلاب[/FONT][FONT=&quot] :

[/FONT]
[FONT=&quot]عمل مفاجئ و عنيف تقوم به فئة[/FONT][FONT=&quot]أو مجموعة من الفئات من داخل الدولة تنتمي في معظم الأحيان الى الجيش ضد السلطة[/FONT][FONT=&quot]الشرعية فتقلبها و تستولي على الحكم . وذلك وفق خطة موضوعة مسبقا . ويتخذ الانقلاب[/FONT][FONT=&quot]عدة أشكال ، فقد يتدخل الجيش بشكل غير مباشر ليفرض الحكومة التي يريد ، وقد يتدخل[/FONT][FONT=&quot]الجيش متذرعا ( بعجز المدنيين ) ، و سوء استغلال اللعبة الديمقراطية[/FONT][FONT=&quot] .

[/FONT]
[FONT=&quot]وأحيانا يكون الانقلاب تغييرا في السلطة الحاكمة ، ودون المساس بجوهر[/FONT][FONT=&quot]النظام السياسي و الاجتماعي و الاقتصادي . وكثيرا ما تكون الانقلابات بمثابة ضربات[/FONT][FONT=&quot]إجهاضية للثورة الحقيقية ، لذا يجب التفريق بين الثورة والانقلاب[/FONT][FONT=&quot].

[/FONT]
[FONT=&quot]انهزامية[/FONT][FONT=&quot] :

[/FONT]
[FONT=&quot]هي روح السلبية والتراجع[/FONT][FONT=&quot]التي تسيطر على دولة أو شعب أثناء قيام صراع بينهما وبين دولة أخرى سواء كان الصراع[/FONT][FONT=&quot]حربا فعلية أم حربا باردة . وشاع هذا الاصطلاح منذ الحرب العالمية الثانية ، نتيجة[/FONT][FONT=&quot]لضعف الوعي القومي أو نتيجة لنجاح الدعاية التي تبثها الدولة المعادية ، أو مظهرا[/FONT][FONT=&quot]من مظاهر الانحلال الخلقي والإنساني لدى شعب من الشعوب ، وتكون الانهزامية بذلك[/FONT][FONT=&quot]خطوة نحو الاستسلام و الهزيمة التامة[/FONT][FONT=&quot].

[/FONT]
[FONT=&quot]الأوبك[/FONT][FONT=&quot] :Organization of Petroleum Exporting Countries OPEC

[/FONT]
[FONT=&quot]منظمة البلدان المصدرة[/FONT][FONT=&quot]للنفط ، أعلن تأسيسها عام 1960 في بغداد واختيرت جنيف (في البداية ) مقرا لها[/FONT][FONT=&quot] . [/FONT][FONT=&quot]وكانت تضم في البداية (العراق ، الكويت ، السعودية ، إيران ، فنزويلا ) كهيئة[/FONT][FONT=&quot]تأسيسية ثم انضمت إليها ليبيا وإندونيسيا وأبو ظبي والجزائر و نيجيريا والأكوادور[/FONT][FONT=&quot]والغابون حتى نهاية عام 1975[/FONT][FONT=&quot] .[/FONT][FONT=&quot]

[/FONT]
[FONT=&quot]أوتوقراطية[/FONT][FONT=&quot] :

[/FONT]
[FONT=&quot]يطلق هذا المصطلح على الحكومات الفردية ، حيث يتمثل الاستبداد في إطلاق[/FONT][FONT=&quot]سلطات الحاكم الفرد في استعمالها إياها بعض الأحيان تحقيقا لمآربه الشخصية . ويميز[/FONT][FONT=&quot] ([/FONT][FONT=&quot]موريس دي فريجيه) بين نوعين للأوتوقراطية ، الأول : الأوتوقراطية المعلنة التي هي[/FONT][FONT=&quot]الاستثناء وتوجد في الأحزاب الفاشية أو الشبيهة بها ، حيث تحل (رغبة الحاكم) محل[/FONT][FONT=&quot]الانتخاب كأساس للشرعية . والثاني : الأوتوقراطية المقننة هي إخفاء تعيين أوتوقراطي[/FONT][FONT=&quot]تحت مظاهر مختلفة الدرجة من الديمقراطية ، وقد يعتبر النظام الأوتوقراطي ذاته[/FONT][FONT=&quot]بمثابة الحكم ، لأنه مستقل عن الأحزاب وفوق الأحزاب وفوق الأطراف و الأفراد . إن[/FONT][FONT=&quot]الدولة الأوتوقراطية تتظاهر بأنها مستقلة عن جميع الفئات الاجتماعية ، لكنها في[/FONT][FONT=&quot]واقع الأمر بين أيدي طبقة أو جماعة منظمة[/FONT][FONT=&quot] .[/FONT][FONT=&quot]

[/FONT]
[FONT=&quot]بالون اختبار[/FONT][FONT=&quot] :

[/FONT]
[FONT=&quot]مصطلح سياسي صحافي ، يقصد به تسريب[/FONT][FONT=&quot]معلومات ، غالبا ما تكون خاطئة ، الى جهة إعلامية معينة ، بقصد إيصالها الى الرأي[/FONT][FONT=&quot]العام ، ومعرفة موقفه وردات فعله تجاهها ، فإذا ما أثارت هذه المعلومات استياءا[/FONT][FONT=&quot]عاما ، تعمد الجهة المسربة ، الى نفيها أو تكذيبها بشكل أو بآخر . أما إذا جاءت[/FONT][FONT=&quot]ردود الفعل فاترة أو مستحسنة ، عمدت الجهة الى تأكيدها و تثبيتها[/FONT][FONT=&quot] .[/FONT][FONT=&quot]

[/FONT]
[FONT=&quot]برلمان[/FONT][FONT=&quot] :

[/FONT]
[FONT=&quot]اصطلاح في اللغتين الفرنسية[/FONT][FONT=&quot]والإنجليزية وجد في القرن الثالث عشر ، للإشارة الى أي اجتماع للمناقشة . وأصل[/FONT][FONT=&quot]الكلمة ( يتكلم ) بالفرنسية ، أو المكان الذي ينعقد فيه الاجتماع ، وفي الإنجليزية[/FONT][FONT=&quot]أطلقت الكلمة على الهيئة التشريعية العليا التي تتكون من مجلس العموم ومجلس[/FONT][FONT=&quot]اللوردات . وبحكم نفوذ الإنجليز في القرن التاسع عشر ونصف القرن العشرين ، انتقلت[/FONT][FONT=&quot]التسمية و النظام الى مناطق كثيرة في العالم . و مهمة البرلمان التشريع و مراقبة[/FONT][FONT=&quot]الهيئة التنفيذية (الحكومة) ومنحها الثقة أو حجبها عنها[/FONT][FONT=&quot] .[/FONT][FONT=&quot]

[/FONT]
[FONT=&quot]البروليتاريا[/FONT][FONT=&quot] :

[/FONT]
[FONT=&quot]كانت قديما تعني المواطن من الدرجة السادسة ،[/FONT][FONT=&quot]الذين لا يدفعون الضرائب ، فقط هم لإنجاب الأولاد الذين سيصبحون عبيدا و جنودا في[/FONT][FONT=&quot]المجتمع الروماني . وفي بدايات القرن التاسع عشر أصبح المصطلح يدل على الطبقات التي[/FONT][FONT=&quot]لا تملك شيئا ولا تستطيع الاستمرار بالحياة إلا بعملها ، كطبقة بائسة و معدومة[/FONT][FONT=&quot] . [/FONT][FONT=&quot]وعند ماركس هم طبقة العمال الحديثين الذين لا يعيشون إلا بقدر ما يجدون عملا ، ولا[/FONT][FONT=&quot]يجدون عملا إلا إذا كان العمل يزيد رأس المال ، فهم الطبقة المناقضة تماما لنمو[/FONT][FONT=&quot]البرجوازية[/FONT][FONT=&quot] .[/FONT][FONT=&quot]

[/FONT]
[FONT=&quot]البروليتاريا الرثة[/FONT][FONT=&quot] :

[/FONT]
[FONT=&quot]كلمة ألمانية لفئة من العمال، ينشئون على هامش الحياة الاقتصادية، ويعملون[/FONT][FONT=&quot]في الأعمال غيرالإنتاجية، كخدمة المنازل و مسح الأحذية والبحث في القمامة،[/FONT][FONT=&quot]والعاهرات،ويستخدمها الماركسيون في التعبيرعن الفئات التي يصعب اكتسابها الوعي[/FONT][FONT=&quot]الطبقي[/FONT][FONT=&quot] .[/FONT][FONT=&quot]

[/FONT]
[FONT=&quot]البطالة[/FONT][FONT=&quot] :

[/FONT]
[FONT=&quot]هي بشكل عام التوقف عن[/FONT][FONT=&quot]العمل أو عدم وجود إمكانية لتشغيل الأيدي العاملة بسبب الوضع الاقتصادي ضمن مهنة[/FONT][FONT=&quot]معينة أو مؤسسة ما . وهي توجد في معظم البلدان الصناعية والبلدان المتخلفة على حد[/FONT][FONT=&quot]سواء . وأهم أسبابها عدم وجود سياسات حكومية تتدخل في تأمين العمل . وازدياد عدد[/FONT][FONT=&quot]السكان ، وعدم الاستثمار الكافي لإيجاد فرص للعمل بسبب تفشي الفساد ، وحلول الآلة[/FONT][FONT=&quot]محل الإنسان والأزمات الاقتصادية الدورية التي تؤدي الى الإفلاس ، وتباطؤ النشاط[/FONT][FONT=&quot]الاقتصادي[/FONT][FONT=&quot] ..[/FONT][FONT=&quot]

[/FONT]
[FONT=&quot]البلوتوقراطية[/FONT][FONT=&quot] :

[/FONT]
[FONT=&quot]هو نمط حكم[/FONT][FONT=&quot]الأغنياء ، بمعنى أن يكون الحكم أو السلطة الفعلية في أيدي أصحاب الثروة ، و أن[/FONT][FONT=&quot]النفوذ الحقيقي في الدولة محصور في دائرة طبقة الأغنياء ، بحيث تتركز السلطة بهم ،[/FONT][FONT=&quot]وبالتالي فالمعيار الأساسي لها هو المال ومدى الغنى في تكديس الثروة وبالتالي[/FONT][FONT=&quot]النفوذ . ويتميز هذا النمط من الحكم بصفة الفساد ، حيث تنتشر الرشوة بكل صورها[/FONT][FONT=&quot]والإرهاب بكل أشكاله[/FONT][FONT=&quot] .

[/FONT]
[FONT=&quot]البنتاجون[/FONT][FONT=&quot] :

[/FONT]
[FONT=&quot]اسم يطلق على سكرتارية الدفاع وقيادة الأركان للقوات المسلحة الأمريكية[/FONT][FONT=&quot]وقد أخذ هذا الاسم من شكل البناء الخماسي الأضلاع الذي تعمل فيه هذه الأجهزة[/FONT][FONT=&quot] .[/FONT][FONT=&quot]

[/FONT]
[FONT=&quot]البنية التحتية[/FONT][FONT=&quot] :

[/FONT]
[FONT=&quot]في المفهوم[/FONT][FONT=&quot]السياسي ـ الاقتصادي يتم تصوير ذلك المشهد بالبناء ، ولتحديد الأبعاد والعلاقات[/FONT][FONT=&quot]الدائمة في مستويين : البنية التحتية : ويعني مجموع الأبعاد والعلاقات الموجودة في[/FONT][FONT=&quot]المستوى الاقتصادي وخاصة فيما يتعلق بنوعية البعد ، والعلاقة بين المنتج المباشر[/FONT][FONT=&quot]ووسائل الإنتاج والتبادل والتوزيع[/FONT][FONT=&quot].

[/FONT]
[FONT=&quot]البنية[/FONT][FONT=&quot]الفوقية[/FONT][FONT=&quot] :

[/FONT]
[FONT=&quot]ويعني مجموع الأبعاد والعلاقات الموجودة في المستوى السياسي[/FONT][FONT=&quot]والفكري للمجتمع سواء كان ذلك من زاوية شكل الدولة و مؤسساتها و أجهزتها . أو من[/FONT][FONT=&quot]زاوية نوعية الأفكار و الأيديولوجيات المتحركة في المجتمع والمحركة له[/FONT][FONT=&quot].

[/FONT]
[FONT=&quot]البرجوازية[/FONT][FONT=&quot] :

[/FONT]
[FONT=&quot]طبقة اجتماعية ارتبطت[/FONT][FONT=&quot]تاريخيا من حيث نشأتها بالمدن أو القرى الكبيرة ذات الأسواق التجارية ، وكانت مميزة[/FONT][FONT=&quot]عن طبقتي العمال والنبلاء ، وبالتالي كانت ترمز الى طبقة التجار وأصحاب الأعمال و[/FONT][FONT=&quot]المحلات العامة ، والمعنيين بالإشراف على شؤون الصناعة والتجارة . وقد قامت[/FONT][FONT=&quot]البرجوازية على أنقاض النظام الإقطاعي وازدياد التجارة الدولية بين الشرق والغرب[/FONT][FONT=&quot]على أثر الحروب الصليبية . وتنظر الماركسية الى البرجوازية كالرأسمالية ، أي كل ما[/FONT][FONT=&quot]هو خارج عن إطار الطبقة العاملة ومستغل لجهدها وطاقتها[/FONT][FONT=&quot] .

[/FONT]
[FONT=&quot]وتقسم البرجوازية[/FONT][FONT=&quot]الى كبيرة وصغيرة . وعلى الصعيد السياسي أفرزت البرجوازية الدولة القومية الحديثة[/FONT][FONT=&quot]والديمقراطية الليبرالية والبرلمانية الى جانب الفاشية والنازية والإمبريالية[/FONT][FONT=&quot]الحديثة[/FONT][FONT=&quot] .[/FONT][FONT=&quot]

[/FONT]
[FONT=&quot]البرجوازية الصغيرة[/FONT][FONT=&quot] :

[/FONT]
[FONT=&quot]هي الشريحة[/FONT][FONT=&quot]الدنيا من الطبقة البرجوازية وتضم صغار الفلاحين وصغار التجار و أصحاب الحرف ،[/FONT][FONT=&quot]بمعنى صغار المنتجين الذين يعتمدون على أنفسهم ولا يستغلون غيرهم[/FONT][FONT=&quot].

[/FONT]
[FONT=&quot]البرجوازية الوطنية[/FONT][FONT=&quot] :

[/FONT]
[FONT=&quot]هي الشريحة[/FONT][FONT=&quot]الوسطى من البرجوازية ، وتلعب دورا تقدميا في العالم الثالث ، حيث الدول حديثة[/FONT][FONT=&quot]الاستقلال ، فهي تتحالف مع الطبقة العاملة ، وتقف وراء سياسة الاستقلال الاقتصادي[/FONT][FONT=&quot]ورفض التبعية الأجنبية . وعادة ما تقبل بعض أشكال السياسة الاشتراكية ، بحيث تحفظ[/FONT][FONT=&quot]حدا أدنى من الملكية دون إلغائها[/FONT][FONT=&quot] .[/FONT][FONT=&quot]

[/FONT]
[FONT=&quot]بيروقراطية[/FONT][FONT=&quot] :

[/FONT]
[FONT=&quot]مشتقة في الأصل من (المكاتب) .. وتعني حكم وتحكم المكاتب و الموظفين في[/FONT][FONT=&quot]الحياة الاجتماعية . وفي الاستخدام الاشتراكي ، أصبح مدلول هذه الكلمة مقترن[/FONT][FONT=&quot]بالازدراء على أساس أن البيروقراطية تعوق وتعرقل التحول الاشتراكي ، كما تهدده بعد[/FONT][FONT=&quot]حدوثه[/FONT][FONT=&quot] .
[/FONT]
[FONT=&quot]تاريخ[/FONT][FONT=&quot] :

[/FONT]
[FONT=&quot]علم تدوين أحداث الماضي ، وبدأت دراسة التاريخ لدافعين[/FONT][FONT=&quot] : [/FONT][FONT=&quot]الأول هو أن أحداث الماضي تشكل قصصا لها جاذبيتها للسامعين ، والثاني أنها تساعد[/FONT][FONT=&quot]على فهم الحاضر وتوقع ما هو آت في المستقبل ، وهناك سبب آخر وهو أن دراسة التاريخ[/FONT][FONT=&quot]والماضي على نحو معين تؤثر في موقف الإنسان من حقائق الحاضر ، فدراسة التاريخ[/FONT][FONT=&quot]القومي مثلا ، تعمق الشعور بالهوية القومية[/FONT][FONT=&quot] .[/FONT][FONT=&quot]

[/FONT]
[FONT=&quot]تأميم[/FONT][FONT=&quot] :

[/FONT]
[FONT=&quot]هو نقل الملكية من الأفراد أو الشركات الخاصة الى[/FONT][FONT=&quot]ملكية (الأمة) أي الملكية العامة ، والتأميم ينطوي على عنصرين : الأول ، نقل[/FONT][FONT=&quot]الملكية من القطاع الخاص الى القطاع العام ، والثاني تنظيم إداري جديد .. وتختلف[/FONT][FONT=&quot]المدارس الاشتراكية في طريق التأميم ، فالمدرسة الشيوعية تنادي بالتأميم دون[/FONT][FONT=&quot]التعويض ، أما الاشتراكيون الديمقراطيون ، فينادون بالتأميم مع التعويض ، وظهرت[/FONT][FONT=&quot]فكرة التأميم أخيرا ، كمطلب وطني في دول العالم الثالث من أجل استعادة ثرواتها[/FONT][FONT=&quot]الطبيعية ، ووضع يدها على كل مرافق اقتصادها الحيوية . ومن الناحية السياسية يشكل[/FONT][FONT=&quot]التأميم ظاهرة اشتراكية ، ووسيلة لرفع سيطرة الطبقة البرجوازية على وسائل الانتاج ،[/FONT][FONT=&quot]وحجب النفوذ الاقتصادي والمالي عنها ، وبالتالي إضعاف نفوذها السياسي[/FONT][FONT=&quot] .[/FONT][FONT=&quot]

[/FONT]
[FONT=&quot]تبعية[/FONT][FONT=&quot] :

[/FONT]
[FONT=&quot]نظام سياسي واقتصادي تخضع[/FONT][FONT=&quot]بموجبه إحدى الدول لدولة أخرى ، مما يحرم الدولة التابعة من ممارسة كافة مظاهر[/FONT][FONT=&quot]سيادتها في داخل إقليمها وفي المجتمع الدولي . والتبعية السياسية نتيجة منطقية[/FONT][FONT=&quot]للتبعية الاقتصادية ، والتخلص من التبعية الأولى هو الشرط الأساس للتخلص من التبعية[/FONT][FONT=&quot]الأخرى . والتخلص منها شرط الانطلاق في مضمار التنمية الاقتصادية[/FONT][FONT=&quot].

[/FONT]
[FONT=&quot]التحالف الإمبريالي الصهيوني[/FONT][FONT=&quot] :

[/FONT]
[FONT=&quot]هو مجمل[/FONT][FONT=&quot]العلاقات و الروابط والأهداف والمخططات المشتركة بين القوى والمصالح الإمبريالية[/FONT][FONT=&quot]الغربية وبين الصهيونية ، فكرة وتنظيما وكيانا وذلك على حساب العرب ، وهم واسطة[/FONT][FONT=&quot]عقدة منذ أكثر من قرن وحتى يومنا هذا . ومفهوم التحالف في هذا الصدد لا يتضمن أي[/FONT][FONT=&quot]درجة من التكافؤ بين القوتين ، إذ أن الثابت هو أن الصهيونية ليست إلا فرعا من أصل[/FONT][FONT=&quot]الشجرة الأيديولوجية والممارسة الإمبريالية[/FONT][FONT=&quot] .[/FONT][FONT=&quot]

[/FONT]
[FONT=&quot]تخلف[/FONT][FONT=&quot] :

[/FONT]
[FONT=&quot]ظاهرة اقتصادية حضارية تشمل انخفاض مستوى المعيشة النسبي وما ينتج عن ذلك[/FONT][FONT=&quot]عادة ، من ضعف في المستويات الثقافية و البنى الفوقية في المجتمع ومن عدم دراية[/FONT][FONT=&quot]بالمفاهيم العلمية والمنتجات والاختراعات العلمية الحديثة ، وهو وصف نسبي ينطلق من[/FONT][FONT=&quot]المقارنة بين وضع البلدان المتخلفة (آسيا وإفريقيا و أمريكا اللاتينية ) والبلاد[/FONT][FONT=&quot]المتقدمة (أمريكا الشمالية و أوروبا و اليابان ) .. لأن متوسط الدخل ومستوى المعيشة[/FONT][FONT=&quot]في البلاد الأخيرة أعلى بكثير . ويطلق على المجتمعات المتخلفة في الوقت الحاضر[/FONT][FONT=&quot] ( [/FONT][FONT=&quot]البلدان النامية ) ، تيمنا بنموها[/FONT][FONT=&quot]!

[/FONT]
[FONT=&quot]تراث[/FONT][FONT=&quot] :

[/FONT]
[FONT=&quot]الإرث الثقافي والحضاري ، ومجموعة النظم والقيم والنماذج الثقافية القومية[/FONT][FONT=&quot]التي يتوارثها جيل من جيل عن الأجيال السابقة . وليس كل ما في التراث قيما وإيجابيا[/FONT][FONT=&quot] . [/FONT][FONT=&quot]وللتراث قيمة تعليمية و تثقيفية كبيرة تعطي إحساسا بالعمق الثقافي للأمة ويلعب[/FONT][FONT=&quot]الوعي على جوانبه المشرقة دورا في تماسك الشخصية التاريخية للأمة . ويمنحها الثقة[/FONT][FONT=&quot]بالنفس في المحن ، ويساهم في تعزيز إرادة رفض الهزيمة والانسحاق والتغلب على الشعور[/FONT][FONT=&quot]بالضياع والذوبان ، الأمر الذي يقوي من عزيمة الأمة في مقاومة الإمبريالية و[/FONT][FONT=&quot]مخططاتها المتعددة الوجود[/FONT][FONT=&quot] .[/FONT][FONT=&quot]

[/FONT]
[FONT=&quot]تضخم مالي[/FONT][FONT=&quot] :

[/FONT]
[FONT=&quot]حين[/FONT][FONT=&quot]ترتفع أسعار السلع نتيجة لزيادة كمية النقود بالنسبة الى كمية السلع و الخدمات ،[/FONT][FONT=&quot]تتدهور قيمة النقود ، يسمى ذلك تضخما ماليا ، فالتضخم يظهر إذن كلما زادت وسائل[/FONT][FONT=&quot]الشراء (القوة الشرائية) لدى الأفراد دون أن تزيد كمية السلع بالنسبة نفسها ، ويرجع[/FONT][FONT=&quot]الخبراء أسباب التضخم لنظريتين : الأولى : (من الطلب الجاذب[/FONT][FONT=&quot] Demand Pull) [/FONT][FONT=&quot]والثانية[/FONT][FONT=&quot] : ([/FONT][FONT=&quot]من جانب النفقات الدافعة وتسمى[/FONT][FONT=&quot] Cost Push) .. [/FONT][FONT=&quot]وللتضخم المالي مساوئ كثيرة منها[/FONT][FONT=&quot] : [/FONT][FONT=&quot]إعادة الدخل بصورة غير عادلة ، وقد يدفع الى نقصان الإدخار وقد يجعل أسعار البضائع[/FONT][FONT=&quot]في الدول التي تعاني من التضخم مرتفعة ، مقارنة بغيرها من الدول[/FONT][FONT=&quot] .[/FONT][FONT=&quot]

[/FONT]
[FONT=&quot]تعبئة[/FONT][FONT=&quot] :Mobilization

[/FONT]
[FONT=&quot]معناها التهيئة[/FONT][FONT=&quot]والتجهيز . وفي لغة العسكريين تعني حشد قوى الجيش ومصادر البلاد المادية وطاقاتها[/FONT][FONT=&quot]البشرية بقصد إعدادها للحرب . وهناك تعبئة اقتصادية تقوم على اتخاذ تدابير معينة[/FONT][FONT=&quot]بغية تنظيم الموارد الإنتاجية في البلاد وتوجيهها نحو خدمة المجهود الحربي : أي[/FONT][FONT=&quot]تحويل اقتصاد البلاد الى اقتصاد حرب . والتعبئة القومية تشمل السياسة والاقتصاد[/FONT][FONT=&quot]والصناعة والدبلوماسية وتهدف الى إعداد قوى الشعب وحشد طاقاته من أجل الدفاع عن[/FONT][FONT=&quot]الوطن وخوض معركة التحرير[/FONT][FONT=&quot].

[/FONT]
[FONT=&quot]تعددية[/FONT][FONT=&quot] Pluralism :

[/FONT]
[FONT=&quot]مفهوم ليبرالي ينظر الى المجتمع على أنه متكون من روابط سياسية[/FONT][FONT=&quot]وغير سياسية متعددة ذات مصالح مشروعة متفرقة . ويذهب أصحاب هذا المفهوم الى أن[/FONT][FONT=&quot]التعدد والاختلاف يحول دون تمركز الحكم ويساعد على تحقيق المشاركة وتوزع المنافع[/FONT][FONT=&quot] . [/FONT][FONT=&quot]ويعتبر الليبراليون في الولايات المتحدة الأمريكية كمثال للتعددية ، إلا أن كلا من[/FONT][FONT=&quot]اليسار الجديد واليمين الجديد يرفض هذا المفهوم ويعارضه[/FONT][FONT=&quot] .[/FONT][FONT=&quot]
[/FONT]
[FONT=&quot]
[/FONT]
[FONT=&quot]تقاليد[/FONT][FONT=&quot] Tradition :

[/FONT]
[FONT=&quot]مجموعة المفاهيم الجماعية للسلوك[/FONT][FONT=&quot]الإنساني المتولدة من التجربة العملية للفئات الاجتماعية والمجتمعات . والتي تلعب[/FONT][FONT=&quot]دورا كبيرا في تكوينهم القيمي ونظراتهم للمؤسسات والنظم الاجتماعية ، وتتصف[/FONT][FONT=&quot]التقاليد بالثبات ، وهي كثيرا ما تكون مقياسا للشرعية و مصدرا للتشريع[/FONT][FONT=&quot] .[/FONT][FONT=&quot]

[/FONT]
[FONT=&quot]تكتيك[/FONT][FONT=&quot] Tactics :

[/FONT]
[FONT=&quot]يعني أساليب النضال[/FONT][FONT=&quot]وأشكاله ومناهجه لتحقيق مهام معينة . والتكتيك يهدف الى تحقيق العمليات الجزئية[/FONT][FONT=&quot]لوضعها في خدمة الهدف الاستراتيجي العام . إنه يحدد أفضل المناهج والوسائل لتحقيق[/FONT][FONT=&quot]مهام معينة في ظروف مادية محددة ، ولعل أخطر مسألتين في التكتيك هما : الحلقة[/FONT][FONT=&quot]الرئيسية و التوقيت . والحلقة الرئيسية هي تلك الحلقة في سلسلة العمليات والمواقع[/FONT][FONT=&quot]التي إذا أمكن السيطرة عليها ، سهلت السيطرة على بقية العمليات والمواقع ، كأن تكون[/FONT][FONT=&quot]الحلقة الرئيسية ( جسرا) في حالة التكتيك العسكري . أو أن تكون السيطرة على التجارة[/FONT][FONT=&quot]الخارجية في تكتيك ثوري لتوجيه الاقتصاد القومي وحمايته .. وخلاصة القول أن التكتيك[/FONT][FONT=&quot]يخدم الهدف الاستراتيجي ولا يتعارض معه[/FONT][FONT=&quot] .


[/FONT]
[FONT=&quot]تكنوقراطية[/FONT][FONT=&quot] Technocracy :

[/FONT]
[FONT=&quot]مصطلح يدل على أنه لا بد من أن يحكم[/FONT][FONT=&quot]المجتمع الخبراء و العلماء والمهندسون ، وقد نشأ هذا المصطلح مع اتساع الثورة[/FONT][FONT=&quot]الصناعية والتكنولوجية . وتكمن أهمية التكنو قراط في تزايد أهمية دور العلم في جميع[/FONT][FONT=&quot]نواحي الحياة ، ولا سيما النواحي الاقتصادية الصناعية و العسكرية ، وكذلك في[/FONT][FONT=&quot]التخطيط الاقتصادي ، والفكر الاستراتيجي وتوسيع استخدام وتطبيق العلوم[/FONT][FONT=&quot] .[/FONT][FONT=&quot]

[/FONT]
[FONT=&quot]تكنولوجيا[/FONT][FONT=&quot] Technology :

[/FONT]
[FONT=&quot]تعني الكلمة علم[/FONT][FONT=&quot]الفنون . تطلق حديثا على مبادئ العلوم والمخترعات في حقول الصناعة والأجهزة والآلات[/FONT][FONT=&quot]والإنتاج . وقد تأثرت السياسة بالتكنولوجيا لعلاقة الأخيرة المباشرة بالإنتاج[/FONT][FONT=&quot]الحربي والتصنيع العسكري ، وبالتالي على السياسة الدولية والعلاقات الدولية[/FONT][FONT=&quot]والدبلوماسية ، وإتباع أساليب جديدة ومتطورة وخاصة للإمبريالية في السيطرة على[/FONT][FONT=&quot]الأسواق وعلى العلاقات التجارية بشكل عام[/FONT][FONT=&quot].

[/FONT]
[FONT=&quot]ثقافة[/FONT][FONT=&quot] : Culture

[/FONT]
[FONT=&quot]هي ( الإرث الاجتماعي) ومحصلة النشاط المعنوي و المادي للمجتمع[/FONT][FONT=&quot] . [/FONT][FONT=&quot]ويتكون الشق المعنوي من حصيلة النتاج الذهني و الروحي والفكري والفني والأدبي[/FONT][FONT=&quot]والقيمي . ويتجسد في الرموز والأفكار و المفاهيم والنظم وسلم القيم ، والحس الجمالي[/FONT][FONT=&quot] . [/FONT][FONT=&quot]والشق الثاني يتكون من مجمل النتاج الاقتصادي والتقني (الأدوات والآلات ) والبيوت[/FONT][FONT=&quot]وأماكن العمل و السلاح .. الخ ) . فالثقافة إذن هي ثمرة المعايشة للحياة والتمرس[/FONT][FONT=&quot]فيها والتفاعل مع تجاربها و مراحلها ، تتمثل في نظرة عامة الى الوجود والحياة[/FONT][FONT=&quot]والإنسان وفي موقفه منها كلها[/FONT][FONT=&quot].

[/FONT]
[FONT=&quot]الثورة[/FONT][FONT=&quot] Revolution

[/FONT]
[FONT=&quot]تدل كلمة ثورة على : (1) تغييرات فجائية و جذرية ، تتم في الظروف[/FONT][FONT=&quot]الاجتماعية والسياسية ، أي عندما يتم تغيير حكم قائم والنظام الاجتماعي والقانون[/FONT][FONT=&quot]المصاحب له بشكل مفاجئ وأحيانا عنيف بحكم آخر . (2) تغييرات ذات طابع جذري[/FONT][FONT=&quot] ([/FONT][FONT=&quot]راديكالي) غير سياسية ، حتى وإن تمت هذه التغييرات ببطء ودون عنف ، كما في الثورة[/FONT][FONT=&quot]الثقافية أو الثورة الفنية الخ .. وعلى الرغم من كل التفسيرات للثورة وما تسببه من[/FONT][FONT=&quot]عنف وتدمير ومشاكل ، فإن الثورة تبقى ضمن إطار العنف التحرري العادي الذي يستهدف[/FONT][FONT=&quot]تحرير الإنسان من القهر القومي والاجتماعي ، بعد أن تكون الوسائل الأخرى قد فشلت في[/FONT][FONT=&quot]إنجاز ذلك . والثورة هي الوسيلة الوحيدة التي تسرع في عملية التقدم والتطور[/FONT][FONT=&quot]والتغيير[/FONT][FONT=&quot] .

[/FONT]
[FONT=&quot]ثيوقراطية[/FONT][FONT=&quot] : Theocracy

[/FONT]
[FONT=&quot]مذهب[/FONT][FONT=&quot]يقوم على تعليل السلطة السياسية لدى الجماعة ، على أساس الاعتقاد الديني ، فالنظام[/FONT][FONT=&quot]الثيوقراطي هو النظام الذي يستند الى فكرة دينية ، ومنها نظرية (الحق الإلهي ) التي[/FONT][FONT=&quot]تعتبر أن الله هو مصدر تأهيل هذا النظام . والحاكم بمثابة ظل الله أو وكيله على[/FONT][FONT=&quot]الأرض ( اعتقاد هرمسي قديم) . فالسلطة الزمنية تستمد مقوماتها من المشيئة الإلهية ،[/FONT][FONT=&quot]ويتم اختيارها بعناية وتوجيه منها[/FONT][FONT=&quot] .[/FONT][FONT=&quot]

[/FONT]
[FONT=&quot]شوفينية[/FONT][FONT=&quot] Chauvinism :

[/FONT]
[FONT=&quot]بالأصل الكلمة فرنسية، ترمز الى التعصب القومي المتطرف، نسبة[/FONT][FONT=&quot]الى جندي فرنسي كان اسمه (نيقولا شوفان) حارب مع نابليون بونابرت، وكان شديد التعصب[/FONT][FONT=&quot]لوطنه ومتفانيا في سبيله، ومع الأيام أصبح يدل المعنى على التعصب الأعمى والعداء[/FONT][FONT=&quot]للأجانب، والتزمت القومي، واستخدم أحيانا لوسم الأفكار الفاشية والنازية في أوروبا،[/FONT][FONT=&quot]ثم أصبح مصطلحا عاما، وذا مدلول عالمي[/FONT][FONT=&quot].[/FONT][FONT=&quot]

[/FONT]
[FONT=&quot]شيوعية[/FONT][FONT=&quot] Communism :

[/FONT]
[FONT=&quot]مجموعة أفكار ورؤى اشتراكية ثورية ماركسية تنادي بضرورة وحتمية[/FONT][FONT=&quot]إطاحة النظام الرأسمالي وإقامة مجتمع المساواة والعدل في إطار أممي مرتكز على[/FONT][FONT=&quot]الملكية العامة لوسائل الانتاج وخال من التمييز الطبقي والاجتماعي. بحيث تختفي[/FONT][FONT=&quot]الفروق بين المدينة والريف وبين العمل الذهني والعمل اليدوي، وبين الرجل والمرأة[/FONT][FONT=&quot]. [/FONT][FONT=&quot]ويتم إلغاء الدولة نظرا لانتفاء حاجة المجتمع إليها، بعد أن تتطور قوى الانتاج[/FONT][FONT=&quot]وعوامل التوزيع العادل قد اكتملت وانتقلت من الشعار الاشتراكي: (كل حسب طاقته[/FONT][FONT=&quot] .. [/FONT][FONT=&quot]ولكل حسب إنتاجه) الى شعار المرحلة الشيوعية (كل حسب طاقته و لكل حسب حاجته[/FONT][FONT=&quot]) .. [/FONT][FONT=&quot]ويرافق ذلك ويشكل شرطا من شروط تحقيقه زوال الفروق بين الأمم (ذوبان القومية) بحيث[/FONT][FONT=&quot]يتكون مجتمع لا طبقي واحد. وبالتالي فإن المجتمع الشيوعي يشكل المرحلة العليا في[/FONT][FONT=&quot]التشكيل الاجتماعي ـ الاقتصادي للاشتراكية الأممية، ويفترض التطور التكنولوجي[/FONT][FONT=&quot]الهائل في الانتاج والوفرة والتوزيع والنجاح الحاسم في التغلب على (الرواسب[/FONT][FONT=&quot]) [/FONT][FONT=&quot]والحوافز والقيم والروابط القائمة في ظل المجتمعات السابقة[/FONT][FONT=&quot].

[/FONT]
[FONT=&quot]صالح عام[/FONT][FONT=&quot] Public Interest – Common Good

[/FONT]
[FONT=&quot]صيانة مصلحة أفراد[/FONT][FONT=&quot]المجتمع عن طريق الحفاظ على مصلحة المجموع والمصلحة المشتركة، وفي هذا ما يتضمن[/FONT][FONT=&quot]المساواة بين المواطنين وعدم التحيز والإغفال، والدولة هي المؤسسة المسئولة عن[/FONT][FONT=&quot]تحقيق الصالح الاجتماعي وحمايته من حيث الأفراد والفئات التي تحاول الاستئثار[/FONT][FONT=&quot]والاستغلال[/FONT][FONT=&quot].

[/FONT]
[FONT=&quot]صراع طبقي[/FONT][FONT=&quot] Class Struggle :

[/FONT]
[FONT=&quot]مفهوم ماركسي مركزي في تفسير التاريخ والحركية الجدلية، والآثار[/FONT][FONT=&quot]الاجتماعية لعلاقات الانتاج وذلك من خلال رسم معالم التناقض الحتمي بين مصالح[/FONT][FONT=&quot]الطبقات المالكة لوسائل الانتاج وبين الطبقات الكادحة المستغلة من قبل الطبقات[/FONT][FONT=&quot]المالكة، بحكم تفاوت الانتفاع بعملية الانتاج، وبين الطبقات الكادحة المستغلة من[/FONT][FONT=&quot]قبل الطبقات المالكة، بحكم تفاوت الانتفاع بعملية الانتاج. وبما يؤثر على جميع[/FONT][FONT=&quot]العلاقات والبنى المادية (التحتية) والفكرية والروحية (الفوقية) في المجتمعات[/FONT][FONT=&quot]الطبقية (اللااشتراكية)، بحيث اعتبره (ماركس) والمدارس الماركسية بمثابة (محرك[/FONT][FONT=&quot]التاريخ). ولكن رغم أهمية الصراع الطبقي، إلا أنه لا يلغي العوامل الأخرى المكونة[/FONT][FONT=&quot]للتضامن والسلم الاجتماعي في مجتمعات الدول النامية والمقاومة للاستعمار والاحتلال[/FONT][FONT=&quot]في مراحله وأشكاله ونتائجه المختلفة، كما أنه لا يؤدي بالضرورة الى الصدام والعنف[/FONT][FONT=&quot]والثورة الطبقية في البلاد الصناعية والمتقدمة، كما تؤكد النظرية الماركسية لفهم[/FONT][FONT=&quot]حيثيات الصراع الطبقي[/FONT][FONT=&quot].

[/FONT]
[FONT=&quot]صندوق النقد الدولي[/FONT][FONT=&quot] International Monetary Fund IMF

[/FONT]
[FONT=&quot]تكون في 27/12/1945 بهدف تشجيع التعاون[/FONT][FONT=&quot]النقدي الدولي وتوسيع التجارة الدولية، والعمل على تثبيت وتنسيق نظم التعامل[/FONT][FONT=&quot]والتبادل بين الأعضاء ومنع التنافس على تخفيض قيمة العملات الأجنبية لتحقيق أهدافه[/FONT][FONT=&quot]. [/FONT][FONT=&quot]يبيع الصندوق (النقد الأجنبي) للأعضاء لمساعدتهم على مواجهة صعوبات ميزان المدفوعات[/FONT][FONT=&quot]ويقدم المشورة للحكومات بشأن المشكلات المالية، ويقدم المشورة للحكومات بشأن[/FONT][FONT=&quot]المشكلات المالية ويعمل الصندوق من خلال مجلس المحافظين حيث تعين كل دولة (عضو في[/FONT][FONT=&quot]الصندوق) مندوبا لها يسمى (محافظ) ويتكون مجلس الصندوق من هؤلاء المحافظين، وهناك[/FONT][FONT=&quot] (15) [/FONT][FONT=&quot]مدير تنفيذي، تعين الدول صاحبة الأنصبة الكبرى خمسة منهم والباقي ينتخبهم مجلس[/FONT][FONT=&quot]المحافظين. مقر الصندوق في واشنطن[/FONT][FONT=&quot].

[/FONT]
[FONT=&quot]صهيونية[/FONT][FONT=&quot] Zionism :

[/FONT]
[FONT=&quot]نسبة الى صهيون (جبل جنوب غرب القدس)، استخدمها (ناتان برنباوم[/FONT][FONT=&quot]) [/FONT][FONT=&quot]عام 1880 ليصف بها تحول تعلق اليهود بجبل (صهيون) وأرض فلسطين من البعد الديني[/FONT][FONT=&quot] ([/FONT][FONT=&quot]الماشيحاني) القديم، الى برنامج سياسي استعماري إقليمي يستهدف عودة اليهود الى[/FONT][FONT=&quot]فلسطين. والصهيونية دعوة وحركة عنصرية دينية استيطانية إجلائية، مرتبطة نشأة وواقعا[/FONT][FONT=&quot]ومصيرا بالامبريالية العالمية، تطالب بإعادة توطيد اليهود وتجميعهم وإقامة دولة[/FONT][FONT=&quot]خاصة بهم في فلسطين بواسطة الهجرة والغزو والعنف، كحل للمسألة[/FONT][FONT=&quot]اليهودية[/FONT][FONT=&quot].[/FONT][FONT=&quot]

[/FONT]
[FONT=&quot]ضبط وربط[/FONT][FONT=&quot] Discipline :

[/FONT]
[FONT=&quot]اصطلاح[/FONT][FONT=&quot]مستعمل في حقل التربية العسكرية والانضباط الحربي للدلالة على خصائصها المميزة[/FONT][FONT=&quot]بالنسبة للتقيد بالتعليمات وإطاعة الأوامر الصادرة من الرؤساء وكبار المسئولين ضمن[/FONT][FONT=&quot]التسلسل في[/FONT][FONT=&quot]الرتب والمسئوليات. والاستعداد لممارسة الانضباط داخل السلك والإقبال[/FONT][FONT=&quot]على حب النظام. وتنفيذ المهمات بحذافيرها.. والمحافظة عموما على حسن[/FONT][FONT=&quot]النظام[/FONT][FONT=&quot].[/FONT][FONT=&quot]

[/FONT]
[FONT=&quot]ضريبة[/FONT][FONT=&quot] Tax :

[/FONT]
[FONT=&quot]هو مبلغ من المال[/FONT][FONT=&quot]يدفعه المواطن الى الدولة بوصفه عضوا في المجتمع يستفيد من الخدمات العامة، استفادة[/FONT][FONT=&quot]عامة أو خاصة، وتختلف الضريبة عن الرسم في أن الفرد لا يدفعها مقابل نفع خاص يعود[/FONT][FONT=&quot]عليه. والضرائب هي المصدر الأساسي والثابت لخزينة الدولة، وهي على نوعين: مباشر[/FONT][FONT=&quot]ويفرض على الدخل أو رأس المال، والثاني يفرض على إنتاج السلع واستهلاكها. كما أن[/FONT][FONT=&quot]الضرائب أصبحت إحدى الوسائل المالية في البلدان الصناعية، حيث تلجأ الدولة الى[/FONT][FONT=&quot]تغيير معدلات الضريبة، بقصد التأثير على مستوى النشاط الاقتصادي صعودا أو هبوطا حسب[/FONT][FONT=&quot]حالة الاقتصاد[/FONT][FONT=&quot].

[/FONT]
[FONT=&quot]ضمان اجتماعي[/FONT][FONT=&quot] Social Security :

[/FONT]
[FONT=&quot]نظام يهدف الى الأشخاص العاجزين عن تأمين عيشهم لأسباب صحية وعائلية[/FONT][FONT=&quot]واجتماعية خارج إرادتهم. وتكون الإعالة أحيانا بتسهيل كسب الرزق لفئات معينة تعجز[/FONT][FONT=&quot]عن الكسب، أو اعتماد برنامج للتأهيل المهني ودفع الإعانات والمعاشات[/FONT][FONT=&quot]التعويضية[/FONT][FONT=&quot].[/FONT][FONT=&quot]

[/FONT]
[FONT=&quot]طائفية[/FONT][FONT=&quot] Sectarianism :

[/FONT]
[FONT=&quot]نظام سياسي اجتماعي متخلف يرتكز على معاملة الفرد كجزء من فئة دينية تنوب[/FONT][FONT=&quot]عنه في مواقفه السياسية، وتشكل مع غيرها من الطوائف، الجسم السياسي للدولة أو[/FONT][FONT=&quot]الكيان السياسي، وهو لا شك كيان ضعيف، لأنه مكون من مجتمع تحكمه الانقسامات[/FONT][FONT=&quot]العمودية التي تشق وحدته وتماسكه، ويستتبع ذلك أن تتحكم الطائفة بحياة الفرد[/FONT][FONT=&quot]الشخصية، وتحكمه وفق قوانينها وشرائعها الدينية، والتي يقوم فيها رجال الدين بوظيفة[/FONT][FONT=&quot]الوسيط والحكم في آن معا. ومثل هذا النظام الطائفي يحرم الفرد من حقه في المساواة[/FONT][FONT=&quot]ومن تعامله مع الدولة والمجتمع على أساس ديمقراطي[/FONT][FONT=&quot].[/FONT][FONT=&quot]

[/FONT]
[FONT=&quot]الطابور الخامس[/FONT][FONT=&quot] Fifth Column:

[/FONT]
[FONT=&quot]تعبير سياسي يرمز الى الخونة[/FONT][FONT=&quot]والمخربين من داخل المجتمع لصالح عدو خارجي في حالة حرب أو عداء مع الوطن والقيادة[/FONT][FONT=&quot]السياسية فيه.. ويعود التعبير الى الجنرال فرانكو الذي أعلن إبان الحرب الأهلية[/FONT][FONT=&quot]الإسبانية (1935ـ1939) أنه يهاجم مدريد بأربعة طوابير من الخارج ويساعده أنصاره من[/FONT][FONT=&quot]الداخل في طابور خامس.. والمصطلح قريب من مصطلح (حصان طروادة[/FONT][FONT=&quot]) [/FONT][FONT=&quot]بدلالته[/FONT][FONT=&quot].[/FONT][FONT=&quot]

[/FONT]
[FONT=&quot]طبقية[/FONT][FONT=&quot] Classification :

[/FONT]
[FONT=&quot]ظاهرة[/FONT][FONT=&quot]أساسية في تركيب المجتمع الإنساني، وانقسامه الى طبقات، حيث تتمركز كل فئة من الناس[/FONT][FONT=&quot]يتساوى أفرادها الى حد ما في الدخل والمكانة الاجتماعية ويتشابهون في أسلوب الحياة[/FONT][FONT=&quot]ونظرتهم لها.. وقد وظفها علماء الاجتماع والمفكرين في تطويع نظرياتهم السياسية[/FONT][FONT=&quot] .. [/FONT][FONT=&quot]كما فعل (ماكس فيبر) و(ماركس[/FONT][FONT=&quot])..[/FONT][FONT=&quot]

[/FONT]
[FONT=&quot]طوباوية[/FONT][FONT=&quot] Utopianism :

[/FONT]
[FONT=&quot]نظام حكم مثالي خيالي، فكر به الفلاسفة وكتبوا عنه وعن تصورهم[/FONT][FONT=&quot]لأسلوب تحقيقه منذ القدم، فكتب أفلاطون (الجمهورية) وكتب الفارابي (المدينة[/FONT][FONT=&quot]الفاضلة) وملخص أهداف تلك الكتب، هو نشوء دولة آمنة ومجتمع فاضل تسوده المحبة[/FONT][FONT=&quot]والهدوء والانسجام والسعادة والتوازن والتعاون والعدل الخ من الصفات العالية في[/FONT][FONT=&quot]الوصف الحسن. لذا أخذ هذا التصور والتمني بعدا سياسيا واجتماعيا محددا، وأصبح رمزا[/FONT][FONT=&quot]للأفكار غير الواقعية، أو التي لا تجد لها مكانا يحتمل التطبيق[/FONT][FONT=&quot]الفعلي[/FONT][FONT=&quot].[/FONT][FONT=&quot]


[/FONT]
[FONT=&quot]جدلية / ديالكتيك[/FONT][FONT=&quot] Dialectics :

[/FONT]
[FONT=&quot]كانت الجدلية في البداية تعبيرا عن الحوار الذي يقوم بين المتنازعين حول[/FONT][FONT=&quot]رأي من الآراء. كما كان بعض الفلاسفة يستخدمونه للتعبير عن المراحل المتدرجة[/FONT][FONT=&quot]للمعرفة. إلا أن الجدلية أصبحت فيما بعد تعبيرا عن منطق جديد في مواجهة منطق أرسطو[/FONT][FONT=&quot]القديم[/FONT][FONT=&quot] .

[/FONT]
[FONT=&quot]ومع أن للجدلية جذورا تعود الى زمن بعيد، إلا أن المعترف أن[/FONT][FONT=&quot]الجدلية بدأت بالمعنى الصحيح بنظرية (هيغل)، فهي أول منهج فلسفي لدراسة الظواهر[/FONT][FONT=&quot]الطبيعية، ولقد تسلح كل من ماركس وإنجلز بهذا الدياليكتيك الهيغلي نفسه، ولكنهما[/FONT][FONT=&quot]أقاماه على أساس مادي. وهكذا نشأت المادية الجدلية التي هي علم القوانين العامة[/FONT][FONT=&quot]الأساسية للتطور في الطبيعة والمجتمع والفكر[/FONT][FONT=&quot] .

[/FONT]
[FONT=&quot]إن لب النظرية الجدلية هو[/FONT][FONT=&quot]الاعتقاد بأن التناقض هو نسيج الأشياء. فكل شيء يحتوي في داخله على شيء إيجابي وآخر[/FONT][FONT=&quot]سلبي، وفي كل شيء هناك جزء ينمو وآخر يموت . أما الشق الثاني من هذه النظرية فهو[/FONT][FONT=&quot]مبدأ نفي النفي الذي يحدد مسار العملية الجدلية، فهناك الفكرة و هناك نقيضها وعندما[/FONT][FONT=&quot]يتم تفاعل الجدلية يتم التنازل عن جزء من الفكرة وجزء من النقيض ليتولد مولود جديد[/FONT][FONT=&quot]هو (المركب) ومن يحمل هذا المركب ويتبناه يكون عندما يطرحه عبارة عن فكرة سيكون لها[/FONT][FONT=&quot]نقيض ومولود جديد منهما اسمه مركب، وهكذا[/FONT][FONT=&quot] ..[/FONT][FONT=&quot]

[/FONT]
[FONT=&quot]الجمهورية[/FONT][FONT=&quot] Republic :

[/FONT]
[FONT=&quot]نظام من أنظمة الحكم الديمقراطي يقوم على[/FONT][FONT=&quot]مبدأ حكم الشعب للشعب، ويتميز النظام الجمهوري بأن رئيس الدولة، سواء في[/FONT][FONT=&quot]الديمقراطيات الغربية الرأسمالية أو في الديمقراطيات الشعبية الاشتراكية، ينتخب في[/FONT][FONT=&quot]فترات دورية، وإن كانت بلادنا العربية تعتبر استثناءا فاضحا لكل ذلك .. فمهما تعددت[/FONT][FONT=&quot]أسماء نظم الحكم فطبيعة التفرد واحدة[/FONT][FONT=&quot] ..[/FONT][FONT=&quot]

[/FONT]
[FONT=&quot]الجمودية[/FONT][FONT=&quot] Ultra- Conservation :

[/FONT]
[FONT=&quot]موقف سياسي واجتماعي، يدفع[/FONT][FONT=&quot]بصاحبه الى التشبث بالتقاليد ورفض التجديد والتقدم والإصلاح في السياسة والمجتمع[/FONT][FONT=&quot] . [/FONT][FONT=&quot]ويتحول هذا الموقف أحيانا الى سياسة متكاملة قائمة على كبح وتجميد كل مبادرة[/FONT][FONT=&quot]تجديدية، وفي المجال الأيديولوجي والنظري، فالجمودية تعبر عن موقف ضمني إزاء بعض[/FONT][FONT=&quot]المفاهيم والمبادئ الى درجة يصبح معها الإنسان عبدا للفكرة بدل أن تكون الفكرة[/FONT][FONT=&quot]مسخرة في خدمة الإنسان وسعادته[/FONT][FONT=&quot]..

[/FONT]
[FONT=&quot]الحتمية[/FONT][FONT=&quot]التاريخية[/FONT][FONT=&quot] Determinism In History :

[/FONT]
[FONT=&quot]مذهب فلسفي سياسي قديم على القول بأن[/FONT][FONT=&quot]للحوادث التاريخية نظاما معقولا تترتب فيه العناصر بشكل يكون فيه كل منها متعلقا[/FONT][FONT=&quot]بغيره. حتى إذا عرف ارتباط كل عنصر بغيره من العناصر أمكن التنبؤ به أو إحداثه[/FONT][FONT=&quot]. [/FONT][FONT=&quot]وبشكل عام ينقسم فلاسفة الحتمية التاريخية الى قسمين: الأول، يؤمن بالحتمية[/FONT][FONT=&quot]التاريخية المطلقة التي تعني أن أحداث التاريخ حدثت كلها، وتحدث وستحدث حسب قوانين[/FONT][FONT=&quot]التاريخ التي لا سيطرة للإنسان عليها، وأن الإنسان منفصل فيها ومتأثر، لا فاعل[/FONT][FONT=&quot]ومؤثر وأن الحرية الإنسانية لا وجود لها. والثاني، يقول بأن أحداث التاريخ إنما[/FONT][FONT=&quot]تحصل وفقا لقوانين التاريخ، لا رغما عنها، ولا يمكنها أن تخالفها. ولكن هذه[/FONT][FONT=&quot]القوانين لا تجعل أي حدث تاريخي حتما محتوما قبل حصوله، إلا إذا وجدت القوة[/FONT][FONT=&quot]الإنسانية القادرة على تحقيقه[/FONT][FONT=&quot].[/FONT][FONT=&quot]

[/FONT]
[FONT=&quot]الحرب الباردة[/FONT][FONT=&quot] Cold War :

[/FONT]
[FONT=&quot]حالة من حالات الصراع غير المسلح في ظل وضع متوتر بين جانبين[/FONT][FONT=&quot]يستهدف كل جانب تقوية نفسه وإضعاف الجانب الآخر بكل الوسائل، ما عدا وسيلة الحرب[/FONT][FONT=&quot]الساخنة. فالحرب الباردة إذا هي صراع تمتنع خلاله الأطراف المتنازعة عن اللجوء الى[/FONT][FONT=&quot]السلاح الواحد ضد الآخر[/FONT][FONT=&quot].[/FONT][FONT=&quot]

[/FONT]
[FONT=&quot]الحرب النفسية[/FONT][FONT=&quot] Psychological War :

[/FONT]
[FONT=&quot]هي الاستخدام المتعمد للدعاية[/FONT][FONT=&quot]وغيرها من الوسائل بهدف التأثير على آراء ومشاعر ومواقف وتصرفات المجموعات المعادية[/FONT][FONT=&quot]أو المحايدة أو الصديقة، دعما لسياسة أو لأحداث راهنة، أو لخطة عسكرية، في ظروف[/FONT][FONT=&quot]الحرب أو الأزمات والمواجهات. وتستهدف الحرب النفسية بشكل عام، التأثير على معنويات[/FONT][FONT=&quot]الخصم. والقضاء على إرادته للقتال أو المقاومة. وفي بعض الأحيان دفعه الى قبول موقف[/FONT][FONT=&quot]الطرف الصديق[/FONT][FONT=&quot] .[/FONT][FONT=&quot]

[/FONT]
[FONT=&quot]الحركة[/FONT][FONT=&quot] Movement :

[/FONT]
[FONT=&quot]في[/FONT][FONT=&quot]لغة السياسة هي التيار العام الذي يدفع طبقة من الطبقات أو فئة من الفئات[/FONT][FONT=&quot]الاجتماعية الى تنظيم صفوفها بهدف القيام بعمل موحد لتحسين حالتها الاقتصادية أو[/FONT][FONT=&quot]الاجتماعية أو السياسية أو تحسينها جميعا. مثل الحركة العمالية والحركة الفلاحية[/FONT][FONT=&quot]والحركة النسائية والحركة الطلابية. وبشكل عام فالحركة أكثر شمولا وأقل تماسكا من[/FONT][FONT=&quot]الحزب. إذ يمكن أن تكون نقابة أو جماعة ضغط أو تيارا عريضا أو حتى حزبا سياسيا. وقد[/FONT][FONT=&quot]تلجأ العديد من الأحزاب الى وصف نفسها بأنها حركة لتوحي بتحررها من القيود[/FONT][FONT=&quot]العقائدية والانضباطية الصارمة المفروض توافرها في الحزب[/FONT][FONT=&quot]السياسي[/FONT][FONT=&quot].

[/FONT]
[FONT=&quot]حضارة[/FONT][FONT=&quot] Civilization :

[/FONT]
[FONT=&quot]مشتقة من[/FONT][FONT=&quot]التحضر والتمدن( الحضر والمدينة) وهي مجموعة المنجزات الفكرية والاجتماعية[/FONT][FONT=&quot]والأخلاقية والصناعية التي يحققها مجتمع معين في مسيرته لتحقيق الرقي والتقدم. يركز[/FONT][FONT=&quot]البعض في استخدام المصطلح على الناحية الثقافية بينما يستخدمها البعض الآخر على[/FONT][FONT=&quot]أساس أنها سيادة العقل في المجتمع. أما استخدامها المعاصر فقد شدد على ما تضمنه من[/FONT][FONT=&quot]التطور العلمي والتكنولوجي وما يفرزه هذا التقدم من إنجازات في الميادين الأخرى من[/FONT][FONT=&quot]الحياة[/FONT][FONT=&quot].[/FONT][FONT=&quot]

[/FONT]
[FONT=&quot]الحظر[/FONT][FONT=&quot] Embargo :

[/FONT]
[FONT=&quot]إجراء قسري[/FONT][FONT=&quot]متعلق بإيقاف تصدير سلعة، أو عدد من السلع أو توريدها، كعقوبة ضد دولة أو كوسيلة[/FONT][FONT=&quot]للضغط عليها من قبل دولة، كما حدث من قبل فرنسا ضد جنوب إفريقيا أو أمريكا ضد كوبا[/FONT][FONT=&quot]أو مجموعة دول (كما في حالة الدول العربية في إيقافها لتصدير النفط لبعض الدول عام[/FONT][FONT=&quot] 1973) [/FONT][FONT=&quot]أو بقرار من الأمم المتحدة، كما في القرارات ضد كل من العراق و[/FONT][FONT=&quot]ليبيا[/FONT][FONT=&quot].[/FONT][FONT=&quot]

[/FONT]
[FONT=&quot]حقيبة دبلوماسية[/FONT][FONT=&quot] Diplomatic Pouch:

[/FONT]
[FONT=&quot]الحقيبة الدبلوماسية وسيلة من وسائل الاتصال بين الدول ومبعوثيها[/FONT][FONT=&quot]الدبلوماسيين في الخارج وأينما وجدوا. وقد نظم العرف الدولي استعمال الحقيبة[/FONT][FONT=&quot]الدبلوماسية وقواعدها. فهو يجيز للبعثة الدبلوماسية أن ترسل لدولتها وتتلقى منها[/FONT][FONT=&quot]طرودا مختومة ومغلقة دون أن تفتحها الدول المضيفة للبعثة. وإن استغلت الحقيبة[/FONT][FONT=&quot]الدبلوماسية لإدخال غير الأوراق الخاصة بتنظيم العلاقات، واستغلت لتهريب بعض[/FONT][FONT=&quot]الممنوعات فالدولة المضيفة لها الحق بالاحتجاج وطرد الدبلوماسي الذي يستغل تلك[/FONT][FONT=&quot]الحالة[/FONT][FONT=&quot].[/FONT][FONT=&quot]

[/FONT]
[FONT=&quot]دخل قومي[/FONT][FONT=&quot] National Income :

[/FONT]
[FONT=&quot]يتكون الدخل القومي لشعب ما أو دولة ما في سنة معينة من جميع السلع[/FONT][FONT=&quot]النهائية والخدمات الشخصية المباشرة التي يضعها الجهاز الإنتاجي تحت تصرف الجماعة[/FONT][FONT=&quot]على مدار السنة. وذلك بعد حسم ما يعادل الاستهلاك الذي يطرأ على رأس المال القومي[/FONT][FONT=&quot]خلال عملية الإنتاج. ويمكن تعريفه أيضا بأنه مجموع المداخيل التي يحصل عليها أصحاب[/FONT][FONT=&quot]عوامل الإنتاج نظير إسهامهم بأنفسهم أو بممتلكاتهم في الإنتاج . وهنا يتألف الدخل[/FONT][FONT=&quot]القومي من المداخيل الناشئة عن العمل والمداخيل المتولدة من التملك. والدخل القومي[/FONT][FONT=&quot]الحقيقي يقاس عادة، لا بدخل النقود المعرضة لرفع وخفض قيمتها بل بمدى التقدم[/FONT][FONT=&quot]الاقتصادي والدخل الحقيقي للإنتاج[/FONT][FONT=&quot] .[/FONT][FONT=&quot]

[/FONT]
[FONT=&quot]الدستور[/FONT][FONT=&quot] Constitution :

[/FONT]
[FONT=&quot]أهم وثيقة في الحياة السياسية للمجتمع وفي بنيان الدولة. وهو[/FONT][FONT=&quot]مجموع القواعد القانونية التي تحدد نظام الحكم وشكل الحكم في الدولة. ويبين الدستور[/FONT][FONT=&quot]طبيعة النظام السياسي وهيئات الدولة وسلطاتها ووظائفها وكيفية انبثاقها وحركية[/FONT][FONT=&quot]تغيرها وعلاقاتها واختصاصاتها فيما بينها ثم علاقاتها مع المواطنين وواجباتهم. وهو[/FONT][FONT=&quot]ضمانة لحريات الأفراد. وحقوق الجماعات ويفترض أن تقوم الهيئة القضائية بحمايته من[/FONT][FONT=&quot]أي عبث من قبل الهيئات الأخرى. ومن هنا كان استغلال القضاء في الدولة أمرا حيويا[/FONT][FONT=&quot]ومهما[/FONT][FONT=&quot].

[/FONT]
[FONT=&quot]الدعاية[/FONT][FONT=&quot] Propaganda :

[/FONT]
[FONT=&quot]نشر الأفكار[/FONT][FONT=&quot]ووجهات النظر والمواقف المرغوب في أن يتبناها الآخرون. والدعاية كالإعلان ، تستخدم[/FONT][FONT=&quot]أحدث وسائل الإعلام والاتصال بالناس من صحافة وإذاعة وتلفزيون وسينما ومسرح[/FONT][FONT=&quot]ومنشورات، كما تستخدم أحدث فنون الإيحاء الذاتي المبنية على اكتشافات علم النفس[/FONT][FONT=&quot]الفردي والاجتماعي[/FONT][FONT=&quot].[/FONT][FONT=&quot]

[/FONT]
[FONT=&quot]دوغمائية[/FONT][FONT=&quot] Dogmatism :

[/FONT]
[FONT=&quot]نهج فكري يقوم على التزمت والإيمان المطلق بامتلاك الحقيقة. والكلمة تعني[/FONT][FONT=&quot]في الأصل (الصحة المطلقة) ولقد اكتسب مغزى سياسيا واجتماعيا سلبيا ليصف المناهج[/FONT][FONT=&quot]والأساليب الفكرية المتعصبة والمتحجرة والتي تجافي المنطق والمعقول وهناك بعض[/FONT][FONT=&quot]الحركات مثل الشيوعية والفاشية وبعض الحركات الدينية المتزمتة. تعتمد هذا النهج[/FONT][FONT=&quot]وتصف كل خروج عن مقولاتها وعقائدها بالانحراف[/FONT][FONT=&quot].[/FONT][FONT=&quot]

[/FONT]
[FONT=&quot]ديماغوجية[/FONT][FONT=&quot] Demagogy:

[/FONT]
[FONT=&quot]كلمة يونانية في الأصل تعني العمل[/FONT][FONT=&quot]الشعبي أو العمل من أجل الشعب. ولكن هي اليوم تأخذ معنى تجريحي، إذ تدل على مجموعة[/FONT][FONT=&quot]الأساليب والخطابات والمناورات والحيَل السياسية التي يلجأ إليها السياسيون لإغراء[/FONT][FONT=&quot]الشعب أو الجماهير بوعود كاذبة أو خدَاعة. وذلك ظاهريا من أجل مصلحة الشعب، وعمليا[/FONT][FONT=&quot]من أجل الوصول الى الحكم. لذا فإن الديماغوجية : هي موقف شخص أو جماعة يقوم على[/FONT][FONT=&quot]إطراء وتملق الطموحات والعواطف الشعبية بهدف الوصول الى تأييد الرأي العام[/FONT][FONT=&quot] ..[/FONT][FONT=&quot]

[/FONT]
[FONT=&quot]][/FONT][FONT=&quot]ذرائعية (براغماتية[/FONT][FONT=&quot]) Pragmatism:

[/FONT]
[FONT=&quot]مذهب ـ[/FONT][FONT=&quot]فلسفي ـ سياسي يعتبر نجاح العمل هو المعيار الوحيد للحقيقة، فالسياسي البراغماتي[/FONT][FONT=&quot]يدعي دائما أنه يتصرف ويعمل من خلال النظر الى النتائج العملية المثمرة التي قد[/FONT][FONT=&quot]يؤدي إليها قراره، وهو لا يتخذ قراره بوحي من فكرة مسبقة أو أيديولوجية سياسية[/FONT][FONT=&quot]محددة بل من خلال أخذه بعين الاعتبار للنتيجة العملية المنشودة. من هنا فإن[/FONT][FONT=&quot]الذرائعية تقترب كثيرا في بعض جوانبها من التجريبية. وتتميز الفلسفة الذرائعية[/FONT][FONT=&quot]بثلاثة أفكار[/FONT][FONT=&quot]
1[/FONT]
[FONT=&quot]ـ أنها فلسفة العلم التطبيقي[/FONT][FONT=&quot].
2[/FONT]
[FONT=&quot]ـ إنها تطرح نفسها كنظرية[/FONT][FONT=&quot]للحقيقة القائمة على معياري النجاح والفعالية[/FONT][FONT=&quot].
3[/FONT]
[FONT=&quot]ـ إنها تطمح لأن تكون فلسفة[/FONT][FONT=&quot]ديمقراطية[/FONT][FONT=&quot].

[/FONT]
[FONT=&quot]وبالرغم من أن الذرائعية تدعي أنها ترفض كل الأيديولوجيات. فأنها[/FONT][FONT=&quot]في الواقع تنادي بأيديولوجية مثالية مستترة قائمة على الحرية المطلقة وعلى المعاداة[/FONT][FONT=&quot]لكل النظريات الكليانية الشمولية وعلى رأسها الماركسية[/FONT][FONT=&quot].

[/FONT]
[FONT=&quot]رأس المال[/FONT][FONT=&quot] Capital :

[/FONT]
[FONT=&quot]مصطلح اقتصادي ـ سياسي. اكتسب عبر التاريخ[/FONT][FONT=&quot]الحديث دلالات متعددة. ولا يمكن الإحاطة به إلا من حيث ترافق بروزه مع مفهوم[/FONT][FONT=&quot] ([/FONT][FONT=&quot]الرأسمال) أما في المجال الاقتصادي فيفترض البعض أن إنتاج كل ما يحتاجه الإنسان[/FONT][FONT=&quot]يتطلب مركبا ثلاثيا من [ المواد الخام المستخرجة من الطبيعة، والعمل بكافة أنواعه،[/FONT][FONT=&quot]وكمية بالغة التنوع من الأدوات والآلات والأبنية والأرصدة] كلها معا تكون رأس[/FONT][FONT=&quot]المال. وعند ماركس فإن رأس المال (الوسيلة التي بواسطتها تستطيع الإنسانية أن تتخلص[/FONT][FONT=&quot]من تبعيتها للطبيعة لتصبح بواسطة عمل ـ أكثر إنتاجية ـ قادرة على إحداث تطوير ونمو[/FONT][FONT=&quot]اقتصاديين ولرأس المال عدة أنواع ومسميات[/FONT][FONT=&quot].[/FONT][FONT=&quot]

[/FONT]
[FONT=&quot]الرأي العام[/FONT][FONT=&quot] Public Opinion:

[/FONT]
[FONT=&quot]هو اتجاه أغلبية الناس في[/FONT][FONT=&quot]مجتمع ما اتجاها موحدا إزاء القضايا التي تؤثر في المجتمع أو تهمه أو تعرض عليه[/FONT][FONT=&quot]. [/FONT][FONT=&quot]ومن شأن الرأي العام إذا ما عبر عن نفسه أن يناصر أو يخذل قضية ما أو اقتراحا[/FONT][FONT=&quot]معينا. وكثيرا ما يكون قوة موجهة للسلطات الحاكمة. علما بأن الرأي العام ليس ظاهرة[/FONT][FONT=&quot]ثابتة بالضرورة، وقد يتغير إزاء مسألة ما، من حين الى آخر. ومن أدوات التأثير في[/FONT][FONT=&quot]الرأي العام وحدة الثقافة والتوجيه والعلاقات العامة، ووسائل الإعلام[/FONT][FONT=&quot]المختلفة[/FONT][FONT=&quot].

[/FONT]
[FONT=&quot]الربح[/FONT][FONT=&quot] Profit:

[/FONT]
[FONT=&quot]هو المقارنة الكمية[/FONT][FONT=&quot]بين الدخل النقدي والتكلفة. ويتضمن الربح بالمعنى الاقتصادي أربعة عناصر: عائد[/FONT][FONT=&quot]المخاطرة، والتغيرات التي تطرأ على قيمة المشروع والمزايا الدائمة والمزايا العارضة[/FONT][FONT=&quot]التي يتمتع بها المشروع مثل كفاية الإدارة التي تتولى أمر الربح. ويمكن القول أنه[/FONT][FONT=&quot]تطور العلاقات السلعية والنقدية ونجاح الأسلوب الرأسمالي[/FONT][FONT=&quot]للإنتاج[/FONT][FONT=&quot].

[/FONT]
[FONT=&quot]ركود اقتصادي[/FONT][FONT=&quot] Stagnation :

[/FONT]
[FONT=&quot]حالة من[/FONT][FONT=&quot]الضمور في النشاط الاقتصادي بشكل عام، تتميز بانكماش الطلب ونمو البطالة بين أفراد[/FONT][FONT=&quot]القوة العاملة، و تعطيل لآلات الإنتاج، وتقلص حجم الأموال المخصصة للاستثمار[/FONT][FONT=&quot]والمشاريع الجديدة، مما يسبب انخفاضا في الناتج الإجمالي والدخل القومي. والركود[/FONT][FONT=&quot]الاقتصادي يحمل معه استمرار ظاهرة التضخم الاقتصادي مما يولد الركود[/FONT][FONT=&quot]التضخمي[/FONT][FONT=&quot].[/FONT][FONT=&quot]

[/FONT]
[FONT=&quot]الركود التضخمي[/FONT][FONT=&quot] Stagflation :

[/FONT]
[FONT=&quot]ظاهرة اقتصادية حديثة بدأت تظهر في البلدان الصناعية الرأسمالية مؤخرا،[/FONT][FONT=&quot]حيث يسود الاقتصاد مزيج من الركود الاقتصادي والتضخم المالي في آن واحد، مما يؤدي[/FONT][FONT=&quot]الى حدوث ارتفاع في حجم البطالة ومستوى الأسعار معا[/FONT][FONT=&quot].

[/FONT]
[FONT=&quot]رواج اقتصادي[/FONT][FONT=&quot] Economic Prosperity :

[/FONT]
[FONT=&quot]هو الازدهار الناتج عن[/FONT][FONT=&quot]فيض من المحصولات الزراعية والسلع الصناعية مما يؤدي الى تزايد الإنتاج في فترة[/FONT][FONT=&quot]زمنية حتى يفوق مقدرة المستهلكين على الاستهلاك. والرواج الاقتصادي يرافقه غزارة في[/FONT][FONT=&quot]الانتاج تقود الى فقدان التوازن والانسجام بين الانتاج والاستهلاك مما يؤدي الى[/FONT][FONT=&quot]انفجار أزمة اقتصادية يتلوها كساد يتميز بالبطالة المتزايدة وبانخفاض الانتاج[/FONT][FONT=&quot]والأسعار والأجور والدخل القومي. وذلك كله في حركة انكماشية مترابطة ومتساندة تؤدي[/FONT][FONT=&quot]الى اضطرابات اجتماعية خطيرة، وربما الى حروب. فأسباب الحروب التي تُشن من أجل فتح[/FONT][FONT=&quot]أسواق لمنتجاتها، ومن أجل أن تزيل عن نفسها الخوف من تراكم فائض منتجاتها[/FONT][FONT=&quot]تلك[/FONT][FONT=&quot].[/FONT][FONT=&quot]

[/FONT]
[FONT=&quot]روح معنوية[/FONT][FONT=&quot] Moral :

[/FONT]
[FONT=&quot]حالة نفسية لدى[/FONT][FONT=&quot]الفرد أو الجماعة. تعبر عن الانفعال والموقف حيال أمر ما، أو حيال جملة أمور، وتدل[/FONT][FONT=&quot]الروح المعنوية على مدى الثقة والاطمئنان بالواقع والمصير والملائمة مع الظروف[/FONT][FONT=&quot]بالنسبة للفرد والجماعة معا. وهو الموقف الناتج عن جملة الظروف الموضوعية الخارجية[/FONT][FONT=&quot] ([/FONT][FONT=&quot]المادية والمعنوية) والاستعدادات الداخلية للتصرف إزاءها، ويظهر ذلك عند مواجهة[/FONT][FONT=&quot]عقدة أو أزمة[/FONT][FONT=&quot].[/FONT][FONT=&quot]

[/FONT]
[FONT=&quot]الريع[/FONT][FONT=&quot] Rent :

[/FONT]
[FONT=&quot]هو الدخل[/FONT][FONT=&quot]الإضافي المتأتي بانتظام عن الرأسمال والأرض أو الأملاك وغير المرتبط بعمل صاحبه[/FONT][FONT=&quot]. [/FONT][FONT=&quot]وكذلك تطلق كلمة ريع على الدخل الناجم عن الفوائد التي ينالها أصحاب الرساميل[/FONT][FONT=&quot]النقدية. أو حاملو الأوراق المالية ذات السعر الثابت أو سندات[/FONT][FONT=&quot]الدَين[/FONT][FONT=&quot].[/FONT][FONT=&quot]

[/FONT]
[FONT=&quot]زعزعة الاستقرار[/FONT][FONT=&quot] Destabilization :

[/FONT]
[FONT=&quot]مصطلح استخباراتي وتآمري أمريكي. يستخدم لوصف وتلطيف وقع ذلك النوع من[/FONT][FONT=&quot]التدخل السري وغير الرسمي، الذي يتراوح بين الدبلوماسية العادية والغزو العسكري، من[/FONT][FONT=&quot]قِبل دولة في شؤون غيرها من الدول التي تعتبرها معادية أو مهددة لصالحها أو صديقة[/FONT][FONT=&quot]لأعدائها أو حتى الموالية لها نسبيا في بعض الحالات، وذلك عبر تخطيط وتشجيع وتنفيذ[/FONT][FONT=&quot]أعمال من شأنها إقلاق أمن البلد الآخر وإضعافه بغية شل إرادته والتقليل من تأثيره[/FONT][FONT=&quot]أو تغيير نظامه واستبداله بنظام ضعيف أو عميل[/FONT][FONT=&quot].[/FONT][FONT=&quot]

[/FONT]
[FONT=&quot]زندقة[/FONT][FONT=&quot] :

[/FONT]
[FONT=&quot]كلمة معربة عن الفارسية، أطلقها الفرس قديما، على[/FONT][FONT=&quot]الخارج على دين الدولة ببدع معينة، أهمها القول بأزلية العالم. أطلقها المسلمون[/FONT][FONT=&quot]أولا في الدلالة على القائلين بالأصلين: الغور والظلمة، على مذهب المانوية، ثم اتسع[/FONT][FONT=&quot]معناها فشمل الدهريين والملحدين وسائر أصحاب المعتقدات الضالة، ثم أطلقت على[/FONT][FONT=&quot]المتشككين، وكل متحرر من أحكام الدين قولا وعملا[/FONT][FONT=&quot].[/FONT][FONT=&quot]


[/FONT]
[FONT=&quot]السببية[/FONT][FONT=&quot] Causality :

[/FONT]
[FONT=&quot]هي القول بأن الأشياء تحكمها علاقات من[/FONT][FONT=&quot]الفعل، والانفعال المتبادل. فالشيء إما علة لمعلول أو معلول لعلة. أي أنه إما سبب[/FONT][FONT=&quot]تنجم عنه نتيجة أو نتيجة ناجمة عن سبب[/FONT][FONT=&quot]. [/FONT][FONT=&quot]فلا شيء بغير سبب. والسببية هي أساس العلم[/FONT][FONT=&quot]الموضوعي وهي القانون. وهذا ما يفسره الفيلسوف الألماني (كنت) من أن لكل تغيير يطرأ[/FONT][FONT=&quot]على أية ظاهرة سببا معينا وهو ما يسمى بقانون السببية[/FONT][FONT=&quot].[/FONT][FONT=&quot]

[/FONT]
[FONT=&quot]السخرة[/FONT][FONT=&quot] Labor/Forced:

[/FONT]
[FONT=&quot]عمل جبري وبدون مقابل. يشكل نوعا من[/FONT][FONT=&quot]العبودية أو التبعية الذليلة، يفرضه المنتصر على المهزوم. أو هو تجنيد قسري للقوى[/FONT][FONT=&quot]العاملة، يفرضه الحاكم على المحكوم لبناء الصروح والمشاريع العامة والواسعة النطاق[/FONT][FONT=&quot]. [/FONT][FONT=&quot]والسخرة تعيق الاقتصاد أولا ثم تدمره ومعه المجتمع السياسي، ذلك أن من شأن السخرة[/FONT][FONT=&quot]المساس بالتوازن الاقتصادي[/FONT][FONT=&quot].

[/FONT]
[FONT=&quot]سعر الصرف[/FONT][FONT=&quot] Rate of Exchange:

[/FONT]
[FONT=&quot]هو الثمن الذي تصرف به العملات الأجنبية الى عملات وطنية. أو هو[/FONT][FONT=&quot]قيمة العملة الوطنية بالنسبة الى قيمة العملات الأجنبية. يخضع في تحديده لتفاعلات[/FONT][FONT=&quot]قوى العرض والطلب وتقلباتها في أسواق العملات الحرة. ولقد أدى خروج عدد كبير من[/FONT][FONT=&quot]الدول عن الذهب الى تحديد سعر الصرف على أساس عملة من العملات الأجنبية التي تحظى[/FONT][FONT=&quot]بقيمة ثابتة أو تكاد. ويتم تغيير سعر العملة بناءا على اتفاق بين الدولة وصندوق[/FONT][FONT=&quot]النقد الدولي. بينما تمارس بعض الدول رقابة مباشرة على سوق العملات الأجنبية[/FONT][FONT=&quot]للحيلولة دون هبوط قيمة العملة الوطنية وارتفاع العملات[/FONT][FONT=&quot]الأخرى[/FONT][FONT=&quot].[/FONT][FONT=&quot]

[/FONT]
[FONT=&quot]السفسطة[/FONT][FONT=&quot] Sophism :

[/FONT]
[FONT=&quot]ابتغاء الإقناع[/FONT][FONT=&quot]عن طريق البراعة والخطابة والمجادلة. وتطويع المنطق والنسبية، لا عن طريق المحاولة[/FONT][FONT=&quot]المتجردة لمعرفة الحقيقة. وهذا المعنى للتعبير ارتبط بما آل إليه السفسطائيون في[/FONT][FONT=&quot]اليونان زمن أفلاطون وأرسطو[/FONT][FONT=&quot].

[/FONT]
[FONT=&quot]سلطة[/FONT][FONT=&quot] Authority:

[/FONT]
[FONT=&quot]المرجع الأعلى المسلَم له بالنفوذ، أو الهيئة الاجتماعية القادرة[/FONT][FONT=&quot]على فرض إرادتها على الإرادات الأخرى. بحيث تعترف الهيئات الأخرى لها بالقيادة[/FONT][FONT=&quot]والفصل وبقدرتها و بحقها في المحاكمة وإنزال العقوبات، وبكل ما يضفي عليها الشرعية[/FONT][FONT=&quot]ويوجب الاحترام لاعتباراتها والالتزام بقراراتها. وتمثل الدولة السلطة التي لا[/FONT][FONT=&quot]تعلوها سلطة في الكيان السياسي. ويتجسد ذلك من خلال امتلاك الدولة لسمة السيادة،[/FONT][FONT=&quot]لأنها مصدر القانون في المجتمع. وبالإمكان تعريف السياسة على أنها علم[/FONT][FONT=&quot]السلطة[/FONT][FONT=&quot].[/FONT][FONT=&quot]

[/FONT]
[FONT=&quot]سلعة[/FONT][FONT=&quot] Goods :

[/FONT]
[FONT=&quot]هي ذلك الشيء[/FONT][FONT=&quot]المادي الملموس الذي يتولد من العمل الإنساني أو من النشاط الاقتصادي بقصد إشباع[/FONT][FONT=&quot]الحاجات البشرية. وهذا الإشباع إما أن يكون مباشرا كالسلع الاستهلاكية (خبز، ملابس،[/FONT][FONT=&quot]مواد تموينية) أو سلع غير مباشرة كالسلع الإنتاجية أو الرأسمالية كالآلات والمواد[/FONT][FONT=&quot]الصناعية[/FONT][FONT=&quot].
[/FONT]
[FONT=&quot]سلك دبلوماسي[/FONT][FONT=&quot] Diplomatic Corps

[/FONT]
[FONT=&quot]هيئة من الموظفين تعينهم حكومة[/FONT][FONT=&quot]ما، لمباشرة علاقاتهم مع الدول الأجنبية. ويضم السلك الدبلوماسي، السفير، الوزير[/FONT][FONT=&quot]المفوض، مبعوث غير عادي، الوزير، القائم بالأعمال. وأهم وظيفة لرجال السلك[/FONT][FONT=&quot]الدبلوماسي، هي مراقبة الاتجاهات السياسية والاقتصادية والحربية في الدول التي[/FONT][FONT=&quot]يُبعثون إليها، على أن يُراعوا بعض القيود الدولية، كعدم التجسس. والدبلوماسي عادة[/FONT][FONT=&quot]مسئول أمام وزير خارجيته فقط[/FONT][FONT=&quot].[/FONT][FONT=&quot]

[/FONT]
[FONT=&quot]سوفييت[/FONT][FONT=&quot] Soviet:

[/FONT]
[FONT=&quot]كلمة روسية معناها مجلس. استعملها أول مؤتمر للسوفييت في[/FONT][FONT=&quot]أيار/مايو1917 قبل الثورة الروسية. ثم استخدم هذا اللفظ عندما تكونت سلطة الثورة[/FONT][FONT=&quot]على أساس قاعدة ديمقراطية تتألف من مجالس العمال والفلاحين والجنود وأصبح هذا[/FONT][FONT=&quot]المصطلح يدل على أسلوب من أساليب الديمقراطية الاشتراكية[/FONT][FONT=&quot].

[/FONT]
[FONT=&quot]السياسة[/FONT][FONT=&quot] Politics:

[/FONT]
[FONT=&quot]هي فن ممارسة القيادة والحكم وعلم السلطة أو[/FONT][FONT=&quot]الدولة، وأوجه العلاقة بين الحاكم والمحكوم. ويمكن القول هي النشاط الاجتماعي[/FONT][FONT=&quot]الفريد من نوعه، الذي ينظم الحياة العامة، ويضمن الأمن ويقيم التوازن والوفاق من[/FONT][FONT=&quot]خلال القوة الشرعية والسيادة، بين الأفراد والجماعات المتنافسة والمتصارعة في وحدة[/FONT][FONT=&quot]الحكم المستقلة على أساس علاقات القوة، والذي يحدد أوجه المشاركة في أوجه المشاركة[/FONT][FONT=&quot]في السلطة. بنسبة الإسهام والأهمية في تحقيق الحفاظ على النظام الاجتماعي وسير[/FONT][FONT=&quot]المجتمع. ومهما كثرت التعريفات، فإن السياسة من حيث كونها الوسيلة الاجتماعية[/FONT][FONT=&quot]الوحيدة للتنسيق، والتوفيق بين المطالب السياسية والاجتماعية اللامتناهية للفئات[/FONT][FONT=&quot]والجماعات الاجتماعية بين الموارد المتناهية والمحدودة للمجتمع عن طريق الكوابح[/FONT][FONT=&quot]وتنمية مشاعر التضامن الاجتماعي وحفظ السلم والاستقرار، فإن السياسة شكلت تاريخيا[/FONT][FONT=&quot]الأرضية الأساسية الضرورية للتمدن والحياة الاجتماعية[/FONT][FONT=&quot]المتقدمة[/FONT][FONT=&quot].[/FONT][FONT=&quot]


[/FONT]
[FONT=&quot]سيولة[/FONT][FONT=&quot] Liquidity :

[/FONT]
[FONT=&quot]في لغة[/FONT][FONT=&quot]الاقتصاد هي إمكانية تحويل الأموال الى صورة أخرى من الثروة، سريعا وبدون خسارة،[/FONT][FONT=&quot]والنقود بهذا المعنى هي أكثر الأموال سيولة، لأن ما تتمتع به من قبول عام، يعطيها[/FONT][FONT=&quot]قابلية عامة للتداول ويمكن القول أن السيولة في لغة المصارف (البنوك) هي ما تحتفظ[/FONT][FONT=&quot]به البنوك من موارد لمواجهة سحب المودعين لجزء من إيداعاتهم، إذ لا يكفي لتأمين[/FONT][FONT=&quot]المركز المالي للبنك التجاري، أن لا تقل القيمة الفعلية لرأسماله عن جملة حسومه، بل[/FONT][FONT=&quot]يتعين عليه الاحتفاظ بجزء من الإيداعات في شكل نقدي أو في قيم يمكن تحويلها الى نقد[/FONT][FONT=&quot]بسهولة وسرعة. ودون التعرض لخسائر في عملية التحويل هذه، وذلك لمواجهة سحب المبالغ[/FONT][FONT=&quot]المودعة في البنك[/FONT][FONT=&quot].[/FONT][FONT=&quot]

[/FONT]
[FONT=&quot]شائعة[/FONT][FONT=&quot] Rumeur :

[/FONT]
[FONT=&quot]سلاح من[/FONT][FONT=&quot]أسلحة الحرب النفسية، يتمثل في خبر مدسوس كليا، أو جزئيا، وينتقل شفهيا أو عبر[/FONT][FONT=&quot]وسائل الإعلام دون أن يرافقه أي دليل أو برهان، ويقصد به تحطيم المعنويات. وتقسم[/FONT][FONT=&quot]الشائعة الى أشكال متعددة، فهناك الشائعة البطيئة من شخص الى شخص. والسريعة التي[/FONT][FONT=&quot]تخلق ضجة كبيرة وخاصة في الحوادث والكوارث والحروب. والشائعة الغائصة التي تظهر[/FONT][FONT=&quot]وتختفي حسب طبيعة الحدث والفرصة[/FONT][FONT=&quot] ..[/FONT][FONT=&quot]

[/FONT]
[FONT=&quot]شخصية[/FONT][FONT=&quot]اعتبارية[/FONT][FONT=&quot] Moral Personality

[/FONT]
[FONT=&quot]في لغة القانون هي الشخصية القانونية لمجموعات[/FONT][FONT=&quot]من الأفراد اجتمعوا معا لتحقيق غاية مشتركة أو لمجموعات من الأموال رصدت لتحقيق[/FONT][FONT=&quot]غاية معينة بالذات، والشخصية التي يعترف بها القانون لهذه المجموعات، تكون مستقلة[/FONT][FONT=&quot]عن شخصية كل فرد من المشتركين فيها، أي الشكل العام (الشخصية العامة المعنوية[/FONT][FONT=&quot]). [/FONT][FONT=&quot]والشخصية الاعتبارية على أنواع هي: الدولة، والوحدات الإدارية المحلية، والمؤسسات،[/FONT][FONT=&quot]والهيئات العامة والشركات والجمعيات والأوقاف، وكل مجموعة أخرى من الأشخاص أو من[/FONT][FONT=&quot]الأموال تثبت لها الشخصية الاعتبارية، بنص في القانون[/FONT][FONT=&quot].[/FONT][FONT=&quot]

[/FONT]
[FONT=&quot]الشرعية[/FONT][FONT=&quot] Legitimacy

[/FONT]
[FONT=&quot]مفهوم سياسي مركزي مستمد من كلمة شرع[/FONT][FONT=&quot] ([/FONT][FONT=&quot]قانون أو عرف معتمد وراسخ ديني أو مدني) يرمز الى العلاقة القائمة بين الحاكم[/FONT][FONT=&quot]والمحكوم. المتضمنة توافق العمل أو النهج السياسي للحكم مع الصالح والقيم[/FONT][FONT=&quot]الاجتماعية للمواطنين بما يؤدي الى القبول الطوعي من قبل الشعب بقوانين وتشريعات[/FONT][FONT=&quot]النظام السياسي. وهكذا تكون الشرعية علاقة بين الحاكم والمحكومين، ذلك أنه مقابل[/FONT][FONT=&quot]طاعة المحكومين للأوامر الصادرة عن السلطة، يقوم الحاكم بتقديم الدليل على قدرته[/FONT][FONT=&quot]على خدمة شعبه عامة. وفي الأوقات الحرجة خاصة[/FONT][FONT=&quot].[/FONT][FONT=&quot]

[/FONT]
[FONT=&quot]الشرق[/FONT][FONT=&quot]الأدنى[/FONT][FONT=&quot] Near East :

[/FONT]
[FONT=&quot]تعبير سياسي جغرافي غالبا ما يستعمل ليدل على مجموعة[/FONT][FONT=&quot]بلاد ما يسمى (بالهلال الخصيب). وتدل التسمية على بلاد ما شرقي البحر المتوسط وغربي[/FONT][FONT=&quot]الخليج العربي. والبلدان الواقعة على حدود تركيا وإيران. وبالضبط ( لبنان وسوريا[/FONT][FONT=&quot]وفلسطين والأردن والعراق[/FONT][FONT=&quot]).

[/FONT]
[FONT=&quot]الشرق الأقصى[/FONT][FONT=&quot] Far East:

[/FONT]
[FONT=&quot]تعبير سياسي[/FONT][FONT=&quot]جغرافي يشمل (الصين واليابان وكوريا وفيتنام ولاوس وكمبودية وتايلاند وبورما[/FONT][FONT=&quot]والملايو وإندونيسيا والفلبين والهند وشرق سيبيريا[/FONT][FONT=&quot])

[/FONT]
[FONT=&quot]الشرق الأوسط[/FONT][FONT=&quot] Middle East :

[/FONT]
[FONT=&quot]ويشمل دول الشرق الأدنى بالإضافة الى الخليج العربي، ومصر وتركيا[/FONT][FONT=&quot]وإيران وأحيانا يشمل أفغانستان وقبرص وليبيا. والمقصود من إطلاق هذا المصطلح وإدخال[/FONT][FONT=&quot]بعض الدول غير العربية عليه، هو تجنب استخدام مصطلح مثل المنطقة العربية أو الوطن[/FONT][FONT=&quot]العربي، وذلك لمحاربة مفهوم القومية العربية، مستفيدين من معاونة بعض الإسلاميين[/FONT][FONT=&quot]الذين يعادوا هذا المصطلح من منطلق ديني. والمصطلح ظهر في الحرب العالمية الثانية[/FONT][FONT=&quot]باعتبار أن أوروبا هي مركز العالم[/FONT][FONT=&quot]![/FONT]
[FONT=&quot]

[/FONT]
[FONT=&quot]الشعوبية[/FONT][FONT=&quot] :

[/FONT]
[FONT=&quot]تيار فكري وسياسي معاد للحضارة العربية ومحتقر لقيمها، مثلته في التاريخ[/FONT][FONT=&quot]القديم والحديث بعض الأقليات والشعوب التي تضررت من قيام الدولة العربية وتألقها[/FONT][FONT=&quot] .. [/FONT][FONT=&quot]وقد اتخذت الشعوبية الدين شعارا لها، وتمخضت عن حركة بعضها أدبي والآخر ديني[/FONT][FONT=&quot]والثالث علمي. ومبعثها الصراع بين العناصر غير العربية التابعة للدولة العربية[/FONT][FONT=&quot]. [/FONT][FONT=&quot]والذي كان العنصر الفارسي أكثرها تفوقا. وقد ظهرت أول مرة في العصر العباسي، وإن[/FONT][FONT=&quot]كانت قد أسست نواياها منذ صدر الدولة العربية[/FONT][FONT=&quot]الإسلامية[/FONT]
[FONT=&quot]__________________[/FONT]
 
أعلى