تحبهم ولايحبونك

تمضي الأيــــــام،،

وتدور بــــنا الحيـــــاة،،

كحركة عقـــــارب الساعة،،


أو كمرور الفصــــول الأربعة،،

فصل الصيــــف بحـــرارة قلوبنـــــا

فصل الخريـــــف بانهيار أشلاؤنـــــا

فصل الشتـــــاء بفيضــان دموعنــــا

فصل الربيــــع بسعادة مشــاعرنــــا





هكذا نحن تتبدل أحولنــــا من فصلٍ إلى فصل،،

ونجاهد بكل قوة لنصل إلى السعادة،،

ويقلب قلوب من حولنا

ولكن عندما تحــــب أناسٌ ولا يحبونــــك،،

وتكتشف ذلك مؤخــــراً،،

تنهار عواطفك،، وتتوقف ساعاتك في

ذهول وصــــدمة من أولئك الذين أحببتهم،،

أمن المعقول أن تصدق ما يجري،،

أأنا أعيش الواقع،، أم أنه حلمٌ قاسي،،

وأسعى من النهوض منه؟؟!!،،

تســــاؤلات تقتلنا،، وبراكيــــن همٍ تفجرنا،،

سأخبــــركم كيف تكشفهم،،

وتعلم بأنك غارق في أوهـــــام بنيتها في مخيلتك،،




التــــجاهل

تمضي ساعات وأنت تتحدث وتكشف ما بقلبك من هموم،، وتهمس إليها بمشاعرك،،

ولكــــن لا تسمعك،، ولا تعيرك أي اهتمام،،





الــــذل

عندما تتنازل عن كبرياؤك،، وتضحي لأجلها ولاتبالي،،

فتخاصمك وتتناسى،، وتجعل من نفسك المخطئ،،

وتعتذر وتقطع أشلاؤك بالرجاء،، ولا تسامحك،،


لا تصــــدق

تخبرها عن واقعٍ وحقيقة،، ولكن تكذبك،،

ولا تصدق ما تقوله،، وترمي عليك بكلمات سامة،،

وأنت للأسف تحاول اقناع من لا يبالي،،:::



تنتقــــدك

مهما حاولت فأنت سيء بنظرها،،

وتنتقد أسلوبك،، وأحاديثك ليقدر شخصيتك،،

وتحس إنك لاشيء،،



تســــخر

من المؤلم أنها تسخر منك،، لتحس بأنك أدنى منها،،

ويقدر من علوك وكبرياؤك،،

وتجعل منك عالة،،:::




لم تقل أحــــبك

أيها الحالم أمن المعقول تحب شخص،، لا يحمل لك أي مشاعر حب،،

ولم يصارحك بوده وارتياحه لك،،

فكيف أحببتها؟؟!!

وكيف تمسكت بها؟؟!!

أتتوقع أن تحبك،، وتقلب قلبها بأفعالك،،


سامحوني لقسوتي،،



وانصــــحك،،

(( أن لا تحــــب إلا من أحبــــك بصدق ))
وقالها لك واعترف،، ولا تتوهم الحب من أشخاصِ لا يحبونك،،
مما راق لي
 
رد: تحبهم ولايحبونك

وانصــــحك،،

(( أن لا تحــــب إلا من أحبــــك بصدق ))
وقالها لك واعترف،، ولا تتوهم الحب من أشخاصِ لا يحبونك،،
مما راق لي
شكرااااا على موضوعك الجميل يا عزيزتي اسماء لكن لا تنسي ان الحب ليس بيد المحب
 

Jongoma

مشرفة منتدى الإعلام الآلي ومنتدى الحوار العام
رد: تحبهم ولايحبونك

الناس عليك لا لك........................."انما الذل في مخالطة الناس فدعهم و عش عزيزا رئيسا"
 
أعلى