بين مهند ونور وإنحطاط الأخلاق !

[glint]بين مهند ونور وإنحطاط الأخلاق [/glint]
بِسمْ اللهِ الرَحَمنْ الرَحِيـمْ

الحمدالله ربَّ العالمين , والصّلاة والسلام على نبينا وعلى آلهِ وصحبه ومَنْ تبعهم بإحسان إلى يوم , أمـَّا بعد :

دراما تركيَّة علمانيَّة بحته , سلبت عُقول أبنائنا وأطفالنا بل وآباءنا وأمهاتنا , ولم يتوقف الحد عند هؤلاء بس وأجدادنا وكبار السن في بيوتنا ,, بل الأدهى والأمر أن تُساندها وتقف معها وتدعمها ـ أيادٍ عربية إسلاميَّة مُوحدة , تشهد أنَّ لا إله إلا الله وأنَّ مُحمداً عبدهُ ورسولهُ ..!

وكما قيل :

عرفت الشرَّ لا للشر ... ولكن لأتقيه .. فمن لا يعرف الشر... يقع فيه !

صُعقت حقيقة , وهو ما أثار قريحتي ودعاني للكِتَابه , وأنا أسمع أبناء الخامسة والسابعة يتبادلون الحديث فيما بينهم عَنْ هذهِ المُسلسلات الهابطة , وكانت الصاعقة عندما سمعت ذات السبعة أعوام تقول لقريبتها " دريتي لميس حامل من يحيى " ! ( طبعاً دون زواج ) وأمور أخرى يخجل الإنسان مِنْ ذكرها والله ..

يقول الله سبحانه وتعالى : ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُواأَنفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ﴾ التحريم ـ الآية 6

والله لكأن الحال قُلبِتْ رأساً على عَقب , لا تمر الساعه التاسعه إلا والجميع على شغف للعاشرة لأنهُ موعد " مُسلسل نور " ولا تأتي الساعه الرابعة عصراً إلا والجميع ينتظر ويتلهف لمُشاهد " سنوات الدمار " !!

التي دمرّت الأخلاق وشوّهت الإسلام وعاثت بالمُسلمين شَّر فســــاد ,, وفي ذهني الآلآف الأسئلة والإستفسارات , التي لا أجد لها جواباً , هل جاءت هذهِ المُسلسلات لتقديم نموذج للرومانسيَّة والحياة العاطفية التي تفتقر إليها مُجتمعاتنا القاحلة ! أم جاءت للمُنافسة الإعلاميَّة ؟ أم نشراً للفساد والرذيله ؟ أم ترويجاً للسياحة التركيَّة ؟ التي إنتعشت في الآونه الآخيرة بشكل مُذهل !

آآه , والله إنها لغصةً في الحلق حينما يتنازل الآباء عن فلذات أكبادهم بالسماح لهم بمُشاهدة هذهِ المناظر الفاسدة والرومانسيَّة الكاذبة والأخلاق الزائفة ,, والأدهى والأمّر أن يجلس الآباء والأبناء لمُشاهدة هذهِ المُسلسلات الهابطة !

كَمْ مِنْ " حالات طلاق " حصلت بسبب هذهِ المُسلسلات المُدمرّة , فلطالما إسترعى إنتباهنا , أخبار حوادث الطلاق بسبب مُهند وأخرى بسبب لميس !

ألهذهِ الدرجة , قد غُـيبّت عُقولنا ؟ ألهذهِ الدرجة وصلنا للضعف والإنهزاميــّـه , لاشّك أن الفتن يُرقّق بعضها بعضاً , ولكِنْ إن كان الحال بنا قد تردّى , وإنساقت عقولنا وقلوبنا خلف لميس الماجنة ومُهند الشبه رجل ونور المستعففه وهي بعيدة عن العفاف برمتّه , فكيف بنا الحال في الفتن الكُبرى ؟

بل كيف لو ظهر الدجـــَّــال !!!

إن كان من أجل مُسلسل هابط ظهر بطابع الرومانسيّة والأسريَّة المُزيّفه قد سلب عقول الكبار قبل الصغار , فكيف الحال بنا إن ظهر الدجال , لكأني أرى الجميع قد تبعه دون تفكير !

بل ويأتي المُراهقين والمُراهقات , ويتنافسون في إحضار حلقات المُسلسل من موقع اليوتوب !! ونشره وتوزيعه بالبلوتوث ,, أي حرقه في القلب أشد من هذهِ .

شتّان بين مَنْ يمضي هذهِ الأوقات في حفظ كِتاب الله , وبين مَنْ يقضي وقته بالحديث عن هذهِ المُسلسلات ..
شتّان بين مَنْ يقضي نحبه في ساحات الوغى وبين مَنْ يقضي نحبه على مُشاهدة هذهِ المُسلسلات !!
أتعجّب حقيقة مِنْ الحرص الشديد على مُتابعَة هذهِ المُسلسلات والتي بمحتواها العام
" إجهاض , زنا والعياذ بالله , شُذوذ , كذب , تبرّج , خمور , عُري , وفســاد أخلاقي , وهدم للدين "

والأدهى أنهم يُحسبون على المُسلمــين , فيلقون السلام فيما بينهم ويتبادلون قول " بسم الله " وغير ذلك ,, ألا قبّح الله صنيعهم وفعلهم ..

للأســف , أسباب هذا كله في نظري , هو الرومانسيّة والعاطفية المفقودة في مُجتمعاتنا الإسلاميّه , والتي تمثلت في مُهند ونور , ويحيى ولميس , أدت إلى هذا الإنحلال وهذا العمى النفسي !

والتي يُفترض أن تكون " مُجتمعاتنا الإسلاميَّة " هي الرعيل الأول والمحضن في ذلك لاسيّما وأن تاريخنا الإسلامي , بل أساس الدين الإسلامي يقوم على الرفق واللين والحُب والمودة ,, ولكِنْ , لما بَعُدنا عَنْ الدين , وإنخرطنا في الحياة الدنيا , وتركنا النوافل , وتركنا السُنن وبعدنا عن الكِتَاب والسنَّة , حصل ما حصل وبالأخير نلوم الغرب , الذي هو أصبح شمّاعه نعُلق عليها أخطائنا وفسادنا , قال تعالى " فإنها لا تعمى الأبصار ولكن تعمى القلوب التي في الصدور" .

فإلى كُل مُربي ومُربيّه إتقوا الله في فلذات أكبادكم , وإعلموا أن كُل راعٍ مَسؤول عَنْ رعيّته , فالله الله في الرعيّه أبناؤنا .. أمانة سنحاسب عنهم كما أخبرنا الرسول- صلى الله عليه وسلم -: "إ نَّ الله سائل كُل راعٍ عمَّا استرعاه، حفظ أم ضيع ،حتى الرجل يُسأل عن أهل بيته" كذلك : "كلكم راع وكلكممسئول عن رعيته " و "أعينوا أولادكم على البرّ ومن شاء استخرج العقوق من ولده"

وأنا أكتب هذا المقال , لسان حالي يقول , كما قال الشاعر :

يا أيهّا الفجر كَمْ فيكَ مِنْ أملٍ *** أرى برؤيـتّـه ماضٍ أضعـنـاهُ
بالله يـا شيّخنا ما بـالُ أمـتنا ؟ *** قد ضـيّعت مَجْدنا حتى نسـيناهُ
بالله يا أبتِ ما بـالُ مسجدنـا ؟ *** قـفر وما هكذا يـوماً عَـهِدناهُ
أين المُصلون ماذا حلَّ في بلدي *** وأين قـدوتـنا حـقاً فـقدناهُ
ما بالنا يا أبي نمشي على مهلٍ *** والغربُ يـا أبتِ يحدو مـطاياهُ
صغيرنا يـا أبي يلـهو بدميـته *** وشيخـنا يا أبـي غـرّته دنـياهُ
نشكو إلى الله جهلاً مِنْ أحبتّنا *** نـشكوا إلى اللهِ مـنهم ما لقـيناهُ
اومـا أُبرئ نـفسي إنـنا بشرٌ *** نـعشـوا إلى الله أحيـاناً وننساهُ

والله تعالى المُستعان , أقول قولي هذا وأستغفرالله مِنْ خطئي وزللي وسهوتي وغفلتي , فما كان مِنْ خير فمرّده إلى الكريم المنّان , وما كان مِنْ شر فمن نفسي والشيطان وجهلي وسوء عملي ,, والصلاة والسّلام على خير الأنام , مُحمد بن عبدالله وعلى آلهِ وصحبه الكِرام الأطهار ..
 

راية الإصلاح

مشرفة منتدى الطالبات
رد: بين مهند ونور وإنحطاط الأخلاق !

بارك الله لك أختي كل هذه مؤامرات ضدنا ونحن مازلنا نائمين للأسف هذا حال الكثير من المسلمين يتهافتون على كل ماهو غربي وينسون أصولهم وعزتهم بإسلامهم نحن أمة أعزنا الله بالإسلام فإن ابتغينا العزة بغيره أذلنا الله
 
رد: بين مهند ونور وإنحطاط الأخلاق !

السلام عليكي اختي الفاضلة موضوع جيد اختي بارك لله فيك لكن ما عسانا ان نقول في هذا الموضوع هو حسبنا الله ونعم الوكيل =قال تعالى =(ما اتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهو ا)اصبح هناك تقليد اعمى لمثل هذه الشخصيات وليس كما قال ربنا جل في علاه .............اللهم استرنا في الدنيا والاخرة بارك الله فيك = اختكي محبة الجزائر=
 

kouka

عضو جديد
رد: بين مهند ونور وإنحطاط الأخلاق !

بسم الله الرحمان الرحيــــــــــــــــــــــــم
انا جديدة في المنتدى الاسلامي تقبلوني معكم اخت وصديقة امل لا
اشكركي على موضوعك القيم يااختي الفاضلة سمعت ان المسلسل لم يلقى نجاح في بلدهم
وجد نجاح في بلاد العرب
اختك كوثــــــــــــــر
 
رد: بين مهند ونور وإنحطاط الأخلاق !

سلام الله عليكم اخواتي فوالله ردوركم اثلجت الفؤاد و بعثت الامل و لاح بريقه من كل فج بل من كل فجاج مؤكدا ان الغزو الهمجي على شباب امتنا لن يلقى مبتغاه مادام هناك وعي و لو لدى فئة قليلة تتصدى له و تحاربه جعلكم الله دخرا لهده الامة
 
رد: بين مهند ونور وإنحطاط الأخلاق !

شكرا اختي القاضلة وجزاك الله خيرا وان شاء الله اكون عند حسن ظنكم بارك الرحمان فيك وفي الاخواة الاعضاء
اختكم كوثـــــــــــــــــــــــــــــر في الله
 

rym

مشرفة منتدى كلية الطب والبيولوجيا
رد: بين مهند ونور وإنحطاط الأخلاق !

السلم عليكم انا حسب رائي انها لا مؤامرة ولا حاجة. الترك ما اصرت على العرب دبلجة هدا المسلسل وما كانت تعرف بنجاحو مسبقا وكما اعرف هناك اتراك مسلمين
اختي الفاضلـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــة قبل مجئ هده المسلسلات كانت هناك مودة المسلسلات الميكسيكية فمن منا لم يشاهد كاسندرا او انطنلا.....وبعدها اتت المسلسلات المصرية وكل هده مودة و ستزول مع مرور الوقت...........ادن المشكل راهو فينا ما نحصلوه في حتى واحد
والاجابة لمادا نال كل هدا الرواج و خاصة في بلادنا هو الفقر سواء مادي او معنوي في التلفاز لانه وسيلة الترفيه التي تكاد تكون الوحيدة فما للمشاهد المسكين سواء مشاهدة ما يعرظ عليه...................
والخطا الدى زاد طين بلة هو عدم وعيينا في كيفية تربية ابنءنا فهناك قنوات خاصة بهمويجب ان يكون لم وقت مخصص لهم لكن العائلة عودت اطفالها الجاوس في اي وقت امام التلفاز ..................و يبقى مجرد رائ ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
.....................................................................اختكم ريم
 
رد: بين مهند ونور وإنحطاط الأخلاق !

بارك الله فيك أختي وشكر الله لك جهودك ولكن للأسف هذا حال أمتنا أولئك كالأنعام بل هم أضل أليس لنا عقول للتمييز بين النافع والضار ،( فبعد 10 سنوات سنواتنا نحن ستصبح ضياع إن استمرينا في المشاهدة وليس هم وحياتنا سوف تصبح ظلام وليس نوور )
أسأل الله أن يردنا إلى طريق الصلاح آمييييييييييييييين
 

fouad

مشرف عام
رد: بين مهند ونور وإنحطاط الأخلاق !

أبطال مسلسل نور






أكتب بمداد ملئه الألم والحسرة والحزن على ما آل إليه الحال العربي أو بالأحرى العقلية العربية من تخلف ورجعية، فلم أكن أتوقع أن يطلق رجل زوجته بسبب مسلسل تلفزيوني في يوم من الأيام.


وبعض شبابا و يعلق صورهم, على اقمصتهم, مسلسل نور الذي فشل فشلاً ذريعاً في تركيا ونجح نجاحاً باهراً في الوطن العربي، ربما لمعاناة شبابنا وبناتنا من الفراغ العاطفي والكبت الجنسي، فأحداث المسلسل حسب روايات العددين من الذي أخبروني عادية جداً، ولا تخرج عن إطار الدراما والرومانسية التي تكررت أحداثها في مئات المسلسلات والأفلام العربية منها والأجنبية.

هنا لست أنتقد مسلسل نور ولست معنياً به، فالمسلسل يبقى مسلسلا لا قيمة له عندي ، ولكنني أنتقد عقلية شبابنا العرب الذين اختاروا أن يقلدوا وألا يبدعوا وأن يشاهدوا ولا يتعلموا.

في الماضي سقطت الأندلس كدولة، لانشغال الناس في الملذات والرفاهية، وما أشبه اليوم بالبارحة، إلا أننا اليوم عقولنا هي التي سقطت، وتخلينا عن الدين والأخلاق والمبادئ، فتخلى الله عنا, حسب إطلاعي وبحثي عن المسلسل أن الشارع التركي رفض مسلسل نور ويدل على وعيه، وقبولنا به دليل على بؤسنا، فكم نحن بحاجة إلى رجاحة في العقول، وقناعة في الصدور
, هل تصدقوا أن أبطال مسلسل نور طلبوا مليون دولار كشرط لزيارتهم للأردن، يجب أن نفتح أعيننا جيداً، وأن ننتبه، وأن نتعقل ثم نتدبر من بعد تفكير، هل يستحق مسلسل نور منا كل هذا الجهد؟!!
 

Jongoma

مشرفة منتدى الإعلام الآلي ومنتدى الحوار العام
رد: بين مهند ونور وإنحطاط الأخلاق !

يا أيهّا الفجر كَمْ فيكَ مِنْ أملٍ *** أرى برؤيـتّـه ماضٍ أضعـنـاهُ
بالله يـا شيّخنا ما بـالُ أمـتنا ؟ *** قد ضـيّعت مَجْدنا حتى نسـيناهُ
بالله يا أبتِ ما بـالُ مسجدنـا ؟ *** قـفر وما هكذا يـوماً عَـهِدناهُ
أين المُصلون ماذا حلَّ في بلدي *** وأين قـدوتـنا حـقاً فـقدناهُ
ما بالنا يا أبي نمشي على مهلٍ *** والغربُ يـا أبتِ يحدو مـطاياهُ
صغيرنا يـا أبي يلـهو بدميـته *** وشيخـنا يا أبـي غـرّته دنـياهُ
نشكو إلى الله جهلاً مِنْ أحبتّنا *** نـشكوا إلى اللهِ مـنهم ما لقـيناهُ
اومـا أُبرئ نـفسي إنـنا بشرٌ *** نـعشـوا إلى الله أحيـاناً وننساهُ



اعجبت بالابيات فاقتبستها

بوركت
 
أعلى