ال LMD: نظام جامعي جديد نجح... لم ينجح!

الموضوع في 'منتدى الحوار العام' بواسطة AtYaF, بتاريخ ‏16 يونيو 2008.

  1. AtYaF

    AtYaF عضو مميز

    بدات اربع كليات ضمن الجامعه اللبنانيه بتطبيق النظام الجامعي ال LMD الإعلام، إدارة الأعمال والعلوم بفرعيها، دون أن يكون دخول هذا النظام نقلة نوعية في النظام التعليمي للجامعة اللبنانية.
    آريس- كوباوكانت اللجنة العليا لتطوير البرامج والمناهج في الجامعة اللبنانية قد أنشئت بتاريخ 12/2/2004، بهدف مواكبة نظام التعليم العالي في مختلف الدول الأوروبية، وتسهيل انتقال الطلاب من دولة إلى أخرى، وإتاحة فرص التبادل بين الجامعة اللبنانية وجامعات أجنبية، إضافة إلى توحيد مواصفات الشهادات الجامعية في مختلف البلدان الأوروبية الذي يقوم على نظام الأرصدة، ومميزات أخرى.
    في هذا الإطار، يقول الدكتور حسن بدران، العضو في اللجنة الاستشارية للنظام الجديد، إن اللجنة وضعت هيكلية شاملة ومفصلة للنظام الجامعي الجديد من حيث تأليف اللجان والمناهج ومرحلة الانتقال وورش عمل الأساتذة وبرنامج المعلوماتية وتفاصيل أخرى، إلا أن رأي اللجنة كان مخالفاً لرأي بعض الكليات. فاقترحت اللجنة على كل الكليات، أن لا يجري البدء بتطبيق نظام الـ(L.M.D)، قبل تأمين كل المعطيات لتطبيقه تفادياًً للمشاكل. إلا أن بعض الكليات قررت البدء بتطبيق النظام، على أن تعالج المشاكل تدريجياً.
    إحدى طالبات كلية الإعلام - الفرع الأول تشرح معاناتها مع الـ(L.M.D) التي تبدأ بحالة ارتباك الأساتذة الذين لم يستوعبوا أن علامة النجاح أصبحت 60/100، واستمروا بالتصحيح وفق معدل النجاح القديم (50). وتكمن المشكلة الثانية في التكثيف المعتمد، من حيث المحاضرات اليومية، وكثرة الأبحاث التي لم يتعودها الطلاب في السنوات السابقة. ومن الناحية القانونية، لا يزال الطلاب بانتظار توقيع المراسيم التنفيذية، لتكون شهادة الليسانس معترفاً بها بـ3 سنوات، على أن تكون السنة الرابعة M1 (ماستر) وليست سنة رابعة جدارة. لذلك حصلوا عند تخرّجهم على إفادة، لا على شهادة ليسانس بثلاث سنوات. أما الـM2، فلم يصدر قرار بالبدء فيها حتى الآن، ليكون وضع الطالب «لا معلّق ولا مطلق». وضمن تقويم النظام الجديد في الكلية، يقول عميد كلية الإعلام الدكتور جورج كتورة إنه تجري مناقشة فرصة دراسة طلاب أجانب في الماجستير، وطلاب محليين من اختصاصات أخرى، كالترجمة والآداب. وتعالَج مسألة التوفيق بين الأرصدة والساعات بحسب نصاب الأساتذة، وتحديد أرصدة كل مقرر، وعدد الساعات، وشروط النجاح والترفيع، وتطبيق النظام الفصلي، وزيادة المواد العملية على حساب النظرية، والتنسيق مع جامعات أجنبية، وتبادل الأساتذة. إضافة إلى إعادة النظر في مسألة الترفيع من فصل إلى فصل، والتسجيل عبر الإنترنت، ونظام الأرصدة، وتخصيص «الماجيستير»، الذي هو أقرب إلى دراسة شاملة في الإعلام.
    لا يظهر تباعد كبير بين الكليات التي تعتمد النظام الجديد، إذ إن بعض المشاكل تبدو مشتركة. ريان أشقر، رئيس مجلس فرع الطلاب في كلية الفنون ـــ الفرع الثاني، يشكو من نسبة العلامات التي أعطت أهمية لمواد أقل أهمية على حساب مواد أكثر أهمية، إضافة إلى عدم قدرة طلاب المنهج القديم على التسجّل في الـM1. ويضيف عميد كلية الفنون الدكتور هاشم الأيوبي بعض السلبيات كصعوبة الخروج من فكرة السنة الدراسية، وتدريب الموظفين على التعامل مع التسجيل الإداري المبني على الأرصدة، حيث لكل طالب ملف، يتضمن عدد الأرصدة المأخوذة.
    أما رئيس مجلس فرع الطلاب في كلية إدارة الأعمال ـــ الفرع الأول محمد الموسوي، فيبدأ بعرض مشكلة التشعيب، حيث إنّ عدد الأساتذة غير كاف لكل مادة. ويفترض وفق النظام الجديد أن يكون عدد الطلاب في الصف 50 طالباً كحد أقصى، وهذا لا يطبق. لكن العميد كميل حبيب يقول، إن هذا البند يطبّق في المواد التطبيقية، والعمل جارٍ لتطبيقه بالكامل، لكن ثمّة أزمة مالية. إضافة إلى مشكلة الطالب المنتقل من النظام القديم إلى الجديد وخصوصاً إذا كان يحمل مواد، فقد يضطر إلى دراسة المادة مرة أخرى، مع الفرق فقط في عنوان الكتاب. ويضيف محمد الموسوي إن النظام الجديد يطبق وفق عقلية النظام القديم، عكس ما هو متّبع في الجامعات الخاصة.
    ما زال الطلاب بانتظار توقيع المراسيم التنفيذية، لإقرار هوية السنة الرابعة. وبالرغم من أنه كان مدرجاً في جدول أعمال مجلس النواب الأخيرة، كقانون معجل مكرر، ليملك بعدئذٍ مجلس الجامعة صلاحيات التعديل فإنّ القانون لم يدرس، وقد يبحث الطلاب عن ساحة أيضاً، للمطالبة بمصير واضح، وفق آلية واضحة للنظام الجديد.
     
  2. م.بلقيس

    م.بلقيس عضو مميز

    رد: ال LMD: نظام جامعي جديد نجح... لم ينجح!

    لما اخترت لبنان بالذات في تقييمك؟ هل أنت من هناك؟
     
  3. AtYaF

    AtYaF عضو مميز

    رد: ال LMD: نظام جامعي جديد نجح... لم ينجح!

    لا؟ انا جزائريه ههههههه مشكوره اختي.