الهستري

الموضوع في 'منتدى علم النفس' بواسطة علي سيف الدين, بتاريخ ‏27 ابريل 2010.

  1. علي سيف الدين

    علي سيف الدين عضو مميز

    الهستريا
    Hysteria

    يعود لفظ الهستيريا إلي الأصل اليوناني Uterus والتي تعني رحم المرأة , حيث كان يعتقد الفيلسوف اليوناني هيبوقراط إلي أن الهستيريا مرض يصيب النساء وينتج عن بعض الصعوبات الجنسية والرغبة في إنجاب أطفال , وقد ثبت خطأ هذه التسمية في الأوساط العلمية , لأن مرض الهستيريا يظهر عند الرجال أيضاً وليس له علاقة بالرحم , كما تظهر الوثائق المصرية الطبية نشأة مرض الهستيريا , حيث أن أقدم ما كتب في مخطوطات البردي عن هذا المرض (بردية كاهونKahun) نسبة إلي المدينة المصرية التي اكتشف فيها هذا البردي , حيث يعود تاريخها إلي عام 1900 ق.م , وقد وصف مرض الهستيريا بمرض الرحم , كما ذكرت الأعراض الهستيرية في أكبر موسوعة طبية عند قدماء المصريين , ويعود تاريخها إلي القرن السادس عشر قبل الميلاد , حيث يتفق وصف علاج الأعراض الهستيرية مع بردية (كاهون) السابق , وقد سميت هذه البردية أو الموسوعة بردية إبروس(Ebbers) نسبة إلي العالم الألماني الذي اكتشفها , غير أن استعمال لفظ هستيريا لم يستعمل إلا في كتابات (أبوقراط) اليوناني, فقد أوضحت المخطوطات اليونانية علاقة الهستيريا بالحرمان الجنسي والتغيرات العضوية التي تحدث في الرحم , وانتقاله داخل الجسم بحثاً عن الإشباع الجنسي , وكان العلاج عند قدماء اليونان , كما هو عند قدماء المصريين يتم بمحاولة إرجاع الرحم إلي مكانه الأصلي بواسطة الروائح أو المواد المعطرة والنفاذة .
    الهستيريا اضطراب نفسي له أعراضه النفسية والجسمية حيث يكون المريض في حالة من شبه الوعي , والهلوسات , والانفجارات الانفعالية من البكاء أو الصراخ والتي غالباً ما تكون في حضور الآخرين , حيث تأخذ العوامل النفسية شكل عضوي تحويلي , وتتمثل الهستيريا التحويلية أو التحولية في عدم قدرة أحد أعضاء الجسم أو حواسه القيام بوظائفه لكنه من الناحية العضوية يعد سليماً , كالطالب الذي لم يستعد للامتحان تجده لا يستطيع السيطرة على أداة الكتابة أو مسك القلم , والجندي الذي يقع في ساحة المعركة لوجود ألم في قدميه ليبرر عدم اشتراكه في الحرب في حين أن أعضاءه سليمة .
    ويعرف أحمد عكاشة (2003) الهستيريا على أنها "مرض عصابي أولي يتميز بظهور علامات وأعراض مرضية بطريقة لاشعورية , ويكون الدافع في هذه الحالة الحصول على منفعة خاصة , أو جلب الاهتمام , أو الهروب من موقف خطير , أو تركيز الاهتمام على الفرد , كحماية للفرد من الإجهاد الشديد , وعادة ما يظهر هذا المرض في الشخصية الهستيرية التي تتميز بعدم النضج الانفعالي مع القابلية للإيحاء , ولا يعني ذلك أنها لا تظهر في الشخصيات الأخرى , بل وجد من خلال التجارب الإكلينيكية , أن كل فرد مهيأ للأعراض الهستيرية تحت الإجهاد والشدة , ولكن تختلف عينة الفرد حسب استعداده الخاص , وحسب شدة الموقف" .

    أنواع الهستيريا :
    تنقسم الهستيريا إلي نوعين هما :
    1- الهستيريا التحولية (التحويلية) :
    ويقصد بها تحويل جسمي لبعض الأمور الانفعالية أو النفسية ويلجأ مريض الهستيريا في هذا النوع إلي إحدى الحيل اللاشعورية وهي حيلة (التحويل) ويتحول الصراع النفسي والقلق في هذا النوع بعد كبتها إلي عرض عضوي أو جسمي.

    2- الهستيريا التفككية :ويقصد بها تفكك الشخصية واضطراب وظائفها , ويقوم المريض ببعض التصرفات الغريبة , وقد نجده يفقد الذاكرة للهروب من مواقف معينة أو من بيئة معينة ، كما أنه يقوم بعملية التجوال الليلي أو المشي أثناء النوم دون أن يدري وذلك لتحقيق هدف معين أو غاية معينة , وعندما يستيقظ من النوم لا يتذكر شيئاً حدث (محمود منسي وآخرون , ب. ت)

    التصنيف الإكلينيكي للأعراض الهستيرية :لا توجد كل أعراض الهستيريا مجتمعة في مريض واحد - ومعظم أعراض الهستيريا يكون تقليداً للأعراض العضوية وقد تنتقل أعراض الهستيريا بطريق الإيحاء والتقليد من شخص آخر بينه وبين المريض ارتباط عاطفي .
    وتستجيب الشخصية الهستيرية أو أحياناً الفرد السوي للشدائد والإجهاد , والقلق بالأعراض الهستيرية التي يمكننا تصنيفها وفقاً لما عرضه أحمد عكاشة (2003) ، وأحمد الزعبي (2006) إلي :
    الأعراض جسمية وتشمل :
    (أ‌) الأعراض الحركية :
    1- اللازمات العصبية Tics :هي حركات عضلية فجائية لا إرادية منتظمة , تتكرر بغض النظر عن وجود مثيرات طبيعية تسببها وتزيد في المواقف الحرجة , ومن الأمثلة على ذلك ارتجاف عضلات الوجه , أو ارتعاش أجفان العيون , أو حركة الرقبة أو الرأس فجأة إلي الجانب , أو المبالغة في حركة اليدين , واللعب بالشارب , وهز الكتف , وقد تظهر هذه الحركات في البداية وكأنها تخدم أغراضاً اجتماعية كالسعال , والضحك المبالغ فيه أثناء الحديث .

    2- الشللParalysis :وهو من أكثر الأعراض الحركية الهستيرية انتشاراً , حيث تظهر عادة في الشلل أحد الأطراف , أو شلل نصفي في الذراع والساق , أو شلل في الساقين , وأحياناً شلل في حالة ارتخاء شديد , ويصبح المريض غير قادر على الحركة , ويحتاج إلي عناية طبية .

    3- اللقمة العصبية (صعوبة البلع) Globous Hysteria :وتكون بعدم قدرة المريض على البلع إلا بصعوبة بالغة بالرغم من انتفاء أية أسباب عضوية في الحلق أو البلعوم تعيق ذلك , ومثال ذلك حالة امرأة شابة كانت تجد صعوبة كبيرة عند بلع الطعام مما دعا زوجها إلي مراجعة الطبيب , وتبين أن المريضة وزوجها كانا على علاقة طيبة , وكان زوجها طبيباً , وتشعر بالمتعة عندما تقوم بتلبية حاجاته في بلد الاغتراب , ولكن الوضع قد تغير حين حضرت والدة الزوج في زيارة لابنها لتقيم معهم لفترة غير محدودة , حيث أصبحت الزوجة المريضة تقوم بخدمة عمتها المسيطرة , والتي أصبحت تتحكم في أمور المنزل , ولما حاولت الزوجة أن تشكو هذا الأمر لزوجها , كان جوابه أنه لا يريد أن يسمع منها ذلك مرة أخرى , إنها والدته ولا تريد لهم إلا الخير وبعد أسابيع قليلة ظهر عند الزوجة صعوبة في البلع , وقد اتضح معني اضطراب المريضة خلال العلاج , حيث بدأت تكشف عن علاقتها بأم زوجها , واعترفت بأنه قد أعياها احتمال تصرفاتها , وقد خفت الأعراض حين قررت أم الزوج العودة إلي بلدها .

    4- فقدان الصوت Aphonia :ويتجلي ذلك في عدم قدرة المريض على إصدار الصوت إلا همساً , وفقدان الصوت الهستيرى يختلف عن الحالات العضوية , فعند سؤال المريض أن يسعل ويصدر من خلال ذلك صوتاً , فإننا نستنتج أن الحالة هستيرية , ويمكن أن يحدث مثل هذه هذا العرض عندما يواجه الفرد بموقف يتطلب منه الاعتراف بأخطاء يصعب معها مواجهة الحقيقة .

    (ب‌) الآلام الهستيرية Hysterical Pains :وهي كثيرة الانتشار , إذ كثيراً ما تشخص بطريقة خاطئة , ويستمر المريض في التردد على الأطباء , ويعالج من صداع نصفي , أو التهاب في المعدة , أو مرض في البروستات , أو روماتيزم … الخ , ولكن السبب الرئيسي يكون هستيرياً , حيث يحقق المريض من وراء مثل هذه الأمراض جذب الاهتمام والحنان , ومثل هذه الآلام الهستيرية تنتشر كثيراً عند الزوجات التعيسات في حياتهن الزوجية , أو عند الرجال الذين يواجهون مشاكل مع رؤسائهم في العمل أو مع الزملاء , أو مع الطلبة الفاشلين دراسياً ليكون عندهم المبرر الكافي لمواجهة لوم الأسرة والأصدقاء عند الرسوب …. الخ .

    1- العمى الهستيرى :يحدث العمى الهستيرى فجأة بعد صدمة انفعالية شديدة , حيث يرغب الفرد لاشعورياً في عدم رؤية ما لا يستطيع تحمل رؤيته , كالفتاة التي فقدت إبصارها بعد رؤيتها لزوجها في ليلة زفافها في وضع مخز مع شقيقتها , حيث فقدت الذاكرة لهذه الحادثة وأصابها العمى , واستمرت في حياتها الزوجية , وعند علاجها وتذكرها للحادثة ووضوح الرؤية أمامها , واجهت الواقع وطالبت بالطلاق , وذلك بعد أربعة عشر شهراً من الزواج .

    2- الصمم الهستيرى Hysterical Deafness :وفيه نجد المريض يفقد فجأة القدرة على السمع دون أن يكون هناك سبب عضوي لهذا الصمم , حيث يرغب المريض لاشعورياً عدم السماع لحادث أو خبرة مؤلمة مؤذية , ومثال ذلك الزوجة التي كانت تسمع زوجها يداوم على المكالمات الهاتفية مع السيدات , ويغازلهن علناً أمام زوجته , فقد وجدت الزوجة نفسها فجأة مصابة بالصمم , وقد عولجت عند العديد من الأطباء لفترة طويلة قبل اكتشاف السبب الرئيسي لمرضها ورغبتها اللاشعورية في عدم سماع زوجها وهو يتحدث مع السيدات في الهاتف .

    3- فقدان الإحساسAnaesthesia :وفيه لا يستطيع الفرد الشعور بأي ألم عند وخزه بآلة مدببة , أو عند تعرضه للحرارة إذا يفقد الإحساس في مناطق معينة من الجسم , أو في كل الجسم , وقد يصاحب فقد الإحساس في الجزء المصاب شللاً هستيرياً .

    4- النوبات الهستيريةHysterical fits :تكثر النوبات الهستيرية عند الشخصيات الهستيرية , حيث تتراوح شدتها من إغماءة بسيطة , إلي تهيج عصبي مع تحطيم كل ما هو أمام المريض, ومن الصعب أحياناً تمييز مثل هذه النوبات عن النوبات الصرعية خاصة وأن العلاج في كلتا الحالتين مختلف تماماً ,
    .ويمكن التمييز بين النوبات الهستيرية والصرعية وفقاً للآتي :
    أ‌- تحدث عادة في وجود الكثير من الأقرباء , وبعد أزمة انفعالية , بعكس النوبة الصرعية التي تنتاب المريض في أي وقت بغض النظر عن الرائين وأحياناً أثناء النوم .
    ب‌- لا يؤذي المريض نفسه أثناء النوبة الهستيرية كما يحدث في الصرع من عض اللسان , وقطع الشفة , وكسر بعض الأسنان أو العظام أو الوقوع على آلة حادة وإصابة المريض .
    ت‌- نادراً ما يتبول المريض على نفسه أثناء النوبة الهستيرية , ولكنها غالباً ما تحدث في الصرع .
    ث‌- تأخذ النوبة الصرعية شكلاً مميزاً فتبدأ بصرخة من المريض يعقبها وقوعه فجأة على الأرض مع تيبس وتخشب كامل في كل جسمه , ثم تبدأ عضلاته في الاختلاج بشدة , يعض أثناءها لسانه , أو يتبول على نفسه , ويزرق لونه ثم يبدأ في التنفس بشدة مع ظهور رغاوي أحياناً يصحبها بعض الدم , ويستمر المريض في غيبوبة بعد ذلك لمدة دقائق تمتد إلي نصف ساعة أحياناً يفيق بعدها في حالة صداع ونعاس وإرهاق جسمي تام ولا نستطيع أن نوقف هذا المسير من الظواهر الإكلينيكية بأي تدخل منا .
    أما في النوبة الهستيرية فيقع المريض على الأرض دون أي أذي , وأحياناً تزيد سرعة تنفسه , وتتشنج أطرافه , ولكن لا يتغير لونه , وإن لمسه أحداً فإنه يثور ويتهيج , ويكسر ما حوله ويخبط برجليه على الأرض , ثم يفيق بعد ذلك في حالة سليمة سوية بعكس الصرع , وما نراه في كثير من السيدات اللائي يصيبهن إغماءات بعد الانفعالات الشديدة , ثم يعدن لوعيهن بعد شم بعض الروائح أو النشادر ما هي إلا نوبات هستيرية وتحدث للتعبير عن صراعات داخلية في حياتهن الزوجية والعاطفية وللهروب من مواقف حرجة (وجدان الكحيمي وآخرون , 2003).

    (ج) الأعراض الحشوية :
    1- الصداع :عند إصابة الفرد بالصداع سرعان ما يتناول بعض الحبوب المهدئة , كالأسبرين , وذلك لتتحسن حالته , ولكن الصداع قد يتكرر , وتكون أسبابه نفسية كالقلق والاكتئاب , كما أن الهستيريا تلعب دوراً مهما في نشأة هذا المرض , ومثال ذلك الطالب الذي يعاني من الصداع في نهاية العام الدراسي بالرغم من رغبته الشعورية في الاستذكار , ولكن الصداع يمنعه من ذلك , حيث تظهر عمليات الدفاع اللاشعورية حتى لا يواجه الحقيقة في تقصيره عند تأدية واجبه أثناء العام الدراسي , كما أن بعض السيدات يعانين من الصداع في الأيام التي يحاول فيها أزواجهن عملية الاتصال الجنسي , أو في الأيام التي تتلوها , وذلك دليل على سخطهن وعدم رضائهن , ومحاولة الهروب من العملية.

    2- السعال الهستيرى :يعبر السعال الهستيرى عن رغبة لاشعورية لدى الشخص في الاحتجاج على موقف لا يستطيع أن يفصح عنه بصراحة , أو النفور من حدث ما , ولا تفيد هنا العقاقير المضادة للسعال .

    3- الحمل الكاذب :
    ويتمثل في انقطاع الطمث , وانتفاخ البطن مع عدم وجود حمل حقيقي , وقد تستمر المريضة في الحمل الكاذب أكثر من تسعة أشهر , مما يثير تساؤل الأهل حول هذا الحمل , ويتضح بعد ذلك أن الحمل دليل على رغبة المريض اللاشعورية في الحمل خوفاً من اتهامها بالعقم .

    4- الغثيان والقئ الهستيرى :
    يحدث الغثيان عند بعض الأشخاص , كدليل على الرفض اللاشعوري أو الاشمئزاز من موقف معين , وهذا ما يحدث عند النساء أكثر من الرجال , فيكثر لدى طالبات الجامعة قبل الامتحان , أو عند تناول الطعام في المنزل , مما يثير التقزز والقئ الهستيرى
     
  2. logina

    logina عضو مميز

    رد: الهستري

    شكرا اخي الكريم على الموضوع القيم الله يبعد علينا الهستيريا وجميع الامراض ولكن قولي واش هو تخصصك.
     
  3. علي سيف الدين

    علي سيف الدين عضو مميز

    رد: الهستري

    شكرا أختي علي هذا المرور الظريف تخصصي علم النفس العيادي
     
  4. logina

    logina عضو مميز

    رد: الهستري

    لا شكر على واجب حقا معلومات فيها افادة
     
  5. علي سيف الدين

    علي سيف الدين عضو مميز

    رد: الهستري

    هل تدرسين علم النفس
     
  6. logina

    logina عضو مميز

    رد: الهستري

    لا فانا تخصص بيولوجيا وفيزيولوجيا الحيوان ولقيت معلوماتك قريبة نوعا ما لتخصصي
     
  7. علي سيف الدين

    علي سيف الدين عضو مميز

    رد: الهستري

    علي فكرة عندي مجموعة من الاصدقاء يدرسون البيولوجي وعلم النفس العيادي في نفس الوقت وذلك لوجود تقارب بينهم خاصة في مقياس فيزيولوجية وتشريح الجهاز العصبي
     
  8. logina

    logina عضو مميز

    رد: الهستري

    رائع يا ليت لو تفيدونا ببعض المعلومات
     
  9. علي سيف الدين

    علي سيف الدين عضو مميز

    رد: الهستري

    الجهاز العصبي Nervous System
    http://f.imagehost.org/0155/NEURONS.jpg

    تركيب الجهاز العصبي

    يتألف الجهاز العصبي من عدد كبير من الخلايا العصبية التي تدعى كذلك العصبونات (Neurons )، والوحدة البنائية في الجهاز العصبي هي "العصبة" وهي تتألف من :

    أولا – جسم الخلية (Cell Body)
    ثانيا – المحور الاسطواني (Axon )
    ثالثا – التغصنات الشجرية ( Dendrites )



    أولا : جسم الخلية العصبية

    يتراوح قطر جسم الخلية ما بين 4-5 ميكرون ، يحيط به غشاء خلوي يتكون من طبقتين من البروتين وبينهما طبقة من الدهن ، وسمكه حوالي 100 انغستروم ، ويحتوي سيتوبلازم الخلية على العضيات التالية :
    الميتوكوندريا وجسم كولجي ، والغشاء الاندوبلازمي، و الرايبوسمات، والألياف العصبية ، والأكياس الصغيرة ، وأجسام نسل ( مجموعة ميكروسومات ) ، وكل خلية تحتوي على نواة بداخلها نوية . وهو موجود في المادة السنجابية ونوى الجهاز العصبي المركزي.

    ثانيا: المحور الاسطواني

    قد يبلغ طوله متر ، وهو قليل التشعب ، و قطره ثابت ، وهو خال من أجسام نسل ، معظم المحاور الاسطوانية تحاط بغمد ميليني ( نخاعيين ) يدعى غمد شفان ( Schwan ) ويدعى المحور الميليني ( النخاعيني ) ، وهناك بعض المحاور غير محاطة بغمد شفان الميليني فتدعى المحاور اللاميلنية وعبر هذا الغمد يتم تبادل الشوارد عند انتقال النبضات العصبية ( Impulses )، كما أن هذا الغمد يلعب دورا في تجدد الألياف العصبية وتنكسها ، ففقدانه يحرم الخلية من خاصية التجدد في حالة إصابتها بأذية.

    ثالثا : التغصنات الشجرية العصبية : ( Dendrites )

    وهي عبارة عن زوائد أو استطالات سيتوبلازمية تخرج من جسم الخلية ، و يتناقض قطرها كلما ابتعدنا عن جسم الخلية ، وتشعباتها غزيرة كي تزيد من السطح المعرض لاستقبال المنبهات من التشعبات الطرفية للخلايا التي تليها.

    أنواع الخلايا العصبية :

    وتقسم الخلايا العصبية بالنسبة لعدد المحاور الاسطوانية إلى ثلاثة أنواع :

    1. عصبونات وحيدة القطب : لها محور أسطواني واحد .
    2. عصبونات ذات قطبين : لها محوران أسطوانيان .
    3. عصبونات كثيرة الأقطاب : لها شجيرات عصبية غزيرة ، و بعضها له محور أسطواني .

    أما حسب الوظيفة فتقسم الخلايا العصبية إلى ثلاثة أنواع رئيسية ، هي :

    1. خلية عصبية حسية : تعمل على نقل الإحساسات من عضو الاستقبال الى الجهاز العصبي المركزي ، و تنتشر على الجلد و أعضاء حسية كالعين والأذن واللسان والأنف .
    2. خلية عصبية محركة : تعمل على نقل الأوامر الى أعضاء الاستجابة التي قد تكون إرادية او غير إرادية ، كالعضلات المخططة أو الملساء أو الغدد.
    3. خلية عصبية موصلة : تعمل على ربط العصبونات المتجاوزة .
    وتجدر الإشارة إلى أن الجهاز العصبي لا يتكون كلياً من الخلايا العصبية فقط ، بل هناك بين العصبونات خلايا بنائية مختلفة الأشكال و الوظائف تدعى الدبق العصبي ( Glia ) وظيفتها نقل الأغذية والأوكسجين الى العصبونات ونقل الفضلات من العصبونات إلى الدم .

    --------------------------------------------------------------------------------
    الجهاز العصبي الذاتي





    سمي هذا الجهاز بالذاتي لأن الأعضاء التي يعصبّها تبدي تقلصات ذاتية عند وضعها في وسط مناسب من التروية والتهوية بعد فصلها كليآ عن الجسم ، ولأن العقد الخاصة به توجد خارج الجهاز العصبي .

    وهو يتكون من اعصاب مركزية و اعصاب طرفية ، ويعمل على تعصيب الاعضاء اللاارادية في الجسم مثل القلب ، العضلات الملساء ( مثل أعضاء القناة الهضمية ، الجهاز البولي ، والتناسلي ...إلخ ) والغدد ، فهو مسؤول عن تنظيم وتوازن وثبات الوسط الداخلي للجسم .

    وتختلف أعصاب الجهاز العصبي الذاتي فيما بينها تشريحيآ ووظيفيآ ، وفي قابلية التنبيه والإثارة بالمنبهات المختلفة ، وبناء على إختلاف الوظائف أو أماكن التواجد ، يقسم الجهاز العصبي الذاتي إلى قسمين هما :

    - العصب الودي
    - العصب نظير الودي

    الجهاز الودي :

    وهو يتكون من الاعصاب الشوكية التي تصدر من الفقرات او القطعات الصدرية و القطنية التي تتشابه في الوظيفة ، و يتكون من اعصاب ودية واردة ، و اعصاب ودية صادرة .

    فالالياف الواردة تصدر من الاحشاء و تمر عبر العقد الودية دون ان تعمل تشابكاً ، ثم تدخل في العصب الشوكي و تصل الى العقد الموجودة في الجذر الخلفي من النخاع الشوكي ، ثم الى القرن الخلفي من المادة الرمادية ، و هناك يتمفصل ( يتشابك ) مع عصبون بيني ( موصل ) ، و بذلك يكون قد كوّن الجزء الاول من دائرة المنعكس المحلّي .
    ولكن بعض الاعصاب تتابع سيرها الى المراكز الذاتية العليا في الدماغ .

    اما الاعصاب الصادرة فتوجد خلاياها الموصلة في القرن الجانبي للمادة الرمادية للنخاع الشوكي في المنطقة ما بين الفقرة الصدرية الاولى الى الفقرة القطنية الثانية .
    العصبونات النخاعينية تخرج من الجذر الامامي ثم تمر فروع بيضاء منها الى العقد الموجودة مباشرة على جانب الفقرات و تدعى هذه الالياف بـ الالياف قبل العقدية وهي قصيرة ، ومن هناك تتابع سيرها مع الاعصاب الشوكية الامامية لتعصّب العضلات الحشوية الملساء مثل الاوعية الدموية و الغدد العرقية و اعضاء الجهاز البولي و التناسلي ، وهذه تسمى الياف عصبية بعد عقدية وهي طويلة .
    الناقل الكيماوي في التشابك هو نورادرينالين .

    الجهاز نظير الودي :

    يتكون من الاعصاب القحفية ، و الاعصاب الشوكية العجزية في الفقرات الثانية و الثالثة و الرابعة . و يتكون هو الآخر من أعصاب واردة و أعصاب صادرة .

    الالياف الواردة النخاعينية تأتي من الاحشاء الى الخلايا العصبية الموجودة إما في العقد الحسية في الاعصاب القحفية ، او في عقد الجذر الخلفي للنخاع الشوكي . ثم يدخل العصبون الاوسط الى الجهاز العصبي المركزي ، و يصبح جزءاً من دائرة المنعكس المحلي ، او انه يسير الى المراكز الذاتية العليا في الدماغ .

    اما الالياف الصادرة فتوجد خلاياها في نوى الاعصاب القحفية الثالث و السابع و التاسع و العاشر ، وفي المادة الرمادية للأعصاب الشوكية العجزية الثاني و الثالث و الرابع . وهي غير كافية لعمل قرن في المادة الرمادية شبيه بالقرن في اعصاب الجهاز الودي .

    تخرج العصبونات النخاعينية من النخاع الشوكي عبر جذور الاعصاب الشوكية الامامية لتصل الى العقد الموجودة بعيداً عن الحبل الشوكي ، في جدار العضو المعصّب ، ولهذا فإن هذه العصبونات الاولية قبل العقدية طويلة بعكس العصبونات الودية القصيرة ، و تتشابك مع الخلايا المنبهه بعد العقدية القصيرة جداً .
    الناقل الكيماوي في تشابك الاعصاب نظيرة الودية هو الاسيتيبولين .

    ما تجدر الاشارة اليه ان عمل الجهازين الودي و نظير الودي متعاكساً ، فيقلل أحدهما من تأثيرات الآخر ، وعادة دور الجهاز الودي محرّض او منبّه او مثير ، بينما دور الجهاز نظير الودي سلبي او مثبّط .
    الجهاز الودي يزيد من قوة عضلة القلب او يزيد من عدد دقات القلب ، و يسبب تضيق الاوعية الدموية الطرفية ، و يوسع القصبات الهوائية او البؤبؤ و يرفع الضغط الدموي ، و لكنه يخفف من الحركة اللولبية للأمعاء ، و يضيّق العاصرة المثانية و الشرجية .

    اما الجهاز نظير الودي فوظيفته هي استعادة الطاقة ، فهو يقلل من عدد دقات القلب و يزيد من الحركة اللولبية للأمعاء ومن نشاط الغدد ، و يفتح العاصرة المثانية ، و يضيّق القصبات الهوائية و البؤبؤ .



    التشابك ( التمفصل ) :

    يمكن تعريف التشابك على انه اتصال بين عصبونين ، اتصالاً غير عضوي ، و إنما اتصال كيميائي وظيفي ، ويتم عبر فجوة التشابك ، ونقل التنبيهات العصبية فيها بواسطة مواد كيميائية تدعى النواقل تفرز من نهاية العصبون الوارد في فجوة التشابك ، وبناء على نوع هذه النواقل ، يقسم الجهاز الذاتي إلى قسمين :- كوليني ، و ادريناليني

    الجهاز العصبي الذاتي الكوليني :

    وهو الجهاز الذي يتم نقل السيالة العصبية فيه عبر فجوة التشابك بواسطة مادة الاسيتيل كولين ، ويفرز هذا الناقل في :-
    - جميع النهايات العصبية قبل العقدية الودية ونظيرة الودية
    - النهايات العصبية بعد العقدية نظيرة الودية
    - النهايات العصبية بعد العقدية في الغدد العرقية

    الجهاز العصبي الذاتي الادريناليني :

    ويشمل جميع النهايات العصبية بعد العقدية الودية .
    يطلق على الجهاز الكوليني جهاز البناء العصبي فيزيد من هضم وامتصاص الغذاء ، ومن فاعلية الامعاء والافرازات الهضمية .
    بينما يطلق على الجهاز الادريناليني جهاز الهدم العصبي وهو يعمل وقت الطواريء ، ليحمي الجسم ، فيعمل على تسارع القلب ، وارتفاع ضغط الدم وزيادة التروية الدموية للعضلات .

    إليك موقع أضن أنه سيفيدك إن شاء الله
    ط·ط¨ظٹط¨ ط¯ظˆطھ ظƒظˆظ… - ظ…ط¹ظ„ظˆظ…ط§طھ ط·ط¨ظٹط© ظˆ ظ…ظ†طھط¯ظٹط§طھ
     
  10. logina

    logina عضو مميز

    رد: الهستري

    شكرا خيي سيف على المعلومات خاصة الموقع لقد استفدت منه كثيرا جزاك الله خيرا
     
  11. علي سيف الدين

    علي سيف الدين عضو مميز

    رد: الهستري

    لا شكر على واجب المهم الإفادة