المشاكل العاطفية في سنة التخرج

الموضوع في 'منتدى الحوار العام' بواسطة khaledo, بتاريخ ‏1 يوليو 2008.

  1. khaledo

    khaledo عضو جديد

    إسمحوا لي أن أقدم هذا الموضوع الذي لا شك يلامس حياة الكثيرين من الطلبة والطالبات بصفة خاصة، بالرغم من أنني رجل والمنتدى يقتصر على الطالبات كما مبين من خلال عنوانه.
    نجد أن كثيراً من الطالبات في سنة التخرج، يبدأن في البحث عن الحب، ومحاولة استغلال الوقت القليل من السنة، التي من المفترض أنها سنة جد و عمل، في البحث عن قصة حب يعشنها، أو محاولة الظفر بزوج المستقبل، حيث تكون الكثيرات مهيآت للدخول في مغامرات غير محسوبة، و يكون الطريق إلى قلوبهن سهلاً ، وقد نجد البعض منهن يرتدين حجاباً شرعياً في هذه السنة بالذات ربما للفت الانتباه إلى أنهن نساء مهيآت للحياة الزوجية بكل جدارة واستحقاق.
    هو موضوع بريء أطرحه للنقاش على الطلبة الكرام.
    أنتظر انطباعاتكم وردودكم.
     
  2. maskzooro

    maskzooro عضو جديد

    رد: المشاكل العاطفية في سنة التخرج

    مشكورين على الموضوع الرائع
    تحياتي
     
  3. kelthoum

    kelthoum عضو مميز

    رد: المشاكل العاطفية في سنة التخرج

    في الحقيقة كل ما قلته موجود بالفعل وهذا إ ن دل على شئ و إنما يدل على الفراغ الذهني و العاطفي الذي تعاني منه الكثير من الفتيات كما أن الخوف من شبح العنوسة هو الذي يهدد الكثيرات في مجتمعنا هو الذي يدفع بهن إلى مثل هاته التصرفات .
     
  4. جنة الفردوس

    جنة الفردوس عضو مميز

    رد: المشاكل العاطفية في سنة التخرج

    إن عدم استعاب الاسرة للفتاة هو الذي يدفعها لذلك فهي دائما موضع شك فهو نوع من الهروب من حاضر مقيد الى مستقبل مجهول ترغب الفتاة بالشعور بالدفء وأنها في مملكتها تفعل ما تشاء مع من يقدرها فوالله النساء يستطيع أي رجل أن يمتلكهن فقد بقليل من العطف والاهتمام لها فالمرأة يكفيها كل شئ معنوي جميل أسماء طالبة في جامعة أدرار بالجزائر قسم علم الاجتماع
     
  5. salah-699

    salah-699 عضو جديد

    رد: المشاكل العاطفية في سنة التخرج

    جزاك الله خيرا يا أخت والله عجبت لك كيف لك أن توفقي على هذا الطرح الخاطئ لمفهوم المرأة وهي التي أنجبت أجيلا من العلماء و النوابغ فكيف بالله عليك تقولين أن الأسرة لم تستطع أستيعاب الفتاة وهي لبنة بناء كل منزل وكل رجل فصدق حافظ ابراهيم حين قال الأم مدرسة إن أعددتها أعددت شعبا طيب الأعراق فهون عليك فكرامة المرأة محفوظة و عالية ولا يدنسها ولا يغطيها إلا جاحد​
     
  6. م.بلقيس

    م.بلقيس عضو مميز

    رد: المشاكل العاطفية في سنة التخرج

    أستغرب جدا من هذا الطرح ألم تتطلعوا عل إحصاءيات التخرج
    مؤخرا فقط كان لإطارات في الجامعات مناقشة حول تراجع نسب تخرج الذكر في المجموع الكلي ، في حين تزداد نسبة الإناث
    الفتاة تزداد يوما بعد يوم إدراكا لأهمية الدراسة لإثبات وجودها في المجتمع
    صحيح أن ذلك النوع من الفتيات موجود لكن هذا المشكل آخذ في التراجع (إضافة إلى أن أستاذا في أحد محاضراته شدد على ضرورة انتباه الفتيان للدراسة)
    و أضيف مثالا حدث البارحة في حفل التكريم الجامعي في عنابة لدفعة 2008
    استغراب أحد المشرفين حيث قال أرى أن الفتيات احتللن المراكز الأولى
    إن تناول المواضيع من منظور واحد يؤلمني جدا:(:(:(:(
    لا أعني بذلك التقليل من شأن الطلاب فهناك العديد من النجباء ، لكن لا يجدر التقليل من شأن الطالبات فكلا الصنفين موجود الصالح والطالح
    بالنسبة لمشواري الدراسي كانت دوما المنافسة شرسة في ميدان العلم بين الفتيان و الفتيات و دائما نقوم بالمقارنة في شكلها الإيجابي للرفع من مستوانا



     
  7. جنة الفردوس

    جنة الفردوس عضو مميز

    رد: المشاكل العاطفية في سنة التخرج

    يا أخي أنا لم أنكر على الأسرة ما تقوم به لكن عليك أن تسرد ماهو واقع فعلا فنحن نرى وفي ضل الرهانات الحاضرة التي تشمل عمل المرأة ورغبتها في تحقيق داتها وانشغال الأب كلها عوامل وأخرى نراها تساهم في العديد من الظواهر منها على سبيل المثال لاعلى سبيل الحصر في سن أقل من4 يزج بالابناء في دور الحضانة أو إلى الشارع بربيه كيف يشاء فالأم وكذا الأب يرجعان منهكين من العمل طول اليوم فأي تربية تتكلم عنها يجب علينا اعادة صياغة بعض المفاهيم مثل مفهوم الاسرة المتزنة وكذا التربية القويمة والتخلص من الشعارات الزائفة التي توحي للمرأة أنها تحررها من ظلم الرجل يكفينا عزا وحرية من بعد حرية الاسلام
     
  8. ecologie

    ecologie عضو جديد

    رد: المشاكل العاطفية في سنة التخرج

    موضوع مهم و موجود حقيقة و لكن اظن انه مرتبط باخلاق الفتاة بحد ذاتها و يجب علي كل فتاة ان تضع في عقلها كل واحدة مقدر لها الزواج بالانسان الذي كتب الله لها
     
  9. karikim

    karikim مشرفة سابقة

    رد: المشاكل العاطفية في سنة التخرج

    انا مع راي اختي ماستر.معها حق.بالنسبة الي السنة المقبلة سنة تخرج باذن الله.ولحد الان مازلت نحسب في روحي صغيرة (صغيرة على الحب) وهاد الشي وهاد البنات اللي يحوسوا كيم قلت يضفروا بزوج المستقبل ناقصات عقل ودين.اقعدي في بلاصتك واحكمي في ربي صومي وصلي يبعتهولك ربي.حق الله.واش هدا مقعد في المجلس تضفر بيه.انا راني قاعدة او حاطة رجل على رجل الي جا مرحبا والي ما جا مرحبتين.وباه منكونش ظالمة.في هد الدنيا كان وكان.