المتهم الأكبر

وضعت الطاولة وجلس الأساتذة، أنيرت الأضواء ووضعت الكاميرات، كان موضوع النقاش الانحطاط والآفات الاجتماعية التي أصابت مجتمعنا؟؟؟؟
فطرحت الأسئلة وأجاب المختصون، كيف ينحرف أبناؤنا؟؟؟؟ فنطق لسان أحدهم ليقول: لقد غابت رقابة المجتمع وغابت رقابة الوالدين فخرج الطفل إلى الشارع فالتقطه المنحرفون فحرفوه فصار منحرفا.
أقولها اليوم قبل غد إن أكبر مجرم يخرب بيوتنا هو التلفزيون.
ومن أراد أن يتأكد فليرى كم يخصص الفرد الجزائري لمشاهدة التلفزيون من وقت، وكم يوجد من جهاز تلفزيون في البيت الواحد، وماهي البرامج المفضلة للشعب الجزائري، وما هو أثر التلفزيون على السلوك والطباع باعتباره يبث برامجا يمكن وصفها بأنها دروس ذات قوة تأثير كبيرة لأنها تخاطب الأذن والعين وحتى القلب وتستعمل الألوان والأشكال ومختلف المؤثرات، ولكي يتأكد الواحد ويرى المكيدة الكبرى التي يراد بها أن تخرب العقول والأنفس والبيوت والأسر فليشاهد ماذا يبث من برامج خصوصا في وقت راحة الانسان وبشكل مرسوم ودقيق وليشاهد على ماذا ينشأ أطفال مجتمعنا اليوم وكيف هي طباعهم وأخلاقهم إلا من رحم ربي.
رحم الله من استيقظ مبكرا.
 
التعديل الأخير:
رد: المتهم الأكبر

التلفاز مثله مثل النت مثل كل وسائل التواصل
سلاح ذو حدين ما على الواحد منا الا ان يعي اين يستخدم و كيف يستخدم كل ذلك
حتى الشخص البالغ يصعب عليه ملاحظة الرسائل الخفية للتلفزيون ويصعب عليه مشاهدة التلفزيون من دون التأثر بتلك الرسائل فعلى هذا الكبير أن ينمي عقله وروحه حتى يعي الأمور بإذن الله بشكل أفضل.
المشكل أنه إن كان يصعب على الكبير ذلك فما بالك بالطفل الصغير الذي أصبح يستيقظ على برامج التلفزيون وينام عليها فالأناشيد فقط صنعت العجائب والرسوم المتحركة اليوم تصنع العجائب أيضا هذا من دون التطرق للمسلسلات والإشهارات والأفلام التي فصلت ورسمت بخطط مدروسة محكمة.
شكرا لكم.
 
رد: المتهم الأكبر

السلام عليكم


ربما تكون على حق اخي ولكن من وجهة نظري.. الاباء هم السبب


تدليلهم في الصغر ادى االى ذلك كله.. وعدم محاسبتهم... هذا رايي


الموضوع قيم اخي


بارك الله فيك وشكرا لك
 
أعلى