الكلمة الطيبة وأثرها على النفوس

الموضوع في 'منتدى علم النفس' بواسطة مليحة, بتاريخ ‏13 ابريل 2010.

  1. مليحة

    مليحة عضو مميز

    قال تعالى في محكم كتابه الكريم

    بسم الله الرحمن الرحيم
    أَلَمْ تَرَ كَيْفَ ضَرَبَ اللّهُ مَثَلاً كَلِمَةً طَيِّبَةً كَشَجَرةٍ طَيِّبَةٍ أَصْلُهَا ثَابِتٌ


    وَفَرْعُهَا فِي السَّمَاء (24) تُؤْتِي أُكُلَهَا كُلَّ حِينٍ بِإِذْنِ رَبِّهَا وَيَضْرِبُ اللّهُ


    الأَمْثَالَ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ (25) وَمَثلُ كَلِمَةٍ خَبِيثَةٍكَشَجَرَةٍ خَبِيثَةٍ اجْتُثَّتْ مِن فَوْقِ الأَرْضِ مَا لَهَا مِن قَرَارٍ (26)



    وَلَا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلَا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَأَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي


    بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ (34) وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا الَّذِينَ صَبَرُوا


    وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا ذُوحَظٍّ عَظِيمٍ (35)

    صدق الله ألعظيم
    وقد يجهل الكثير من الناس أثر الكلمةالطيبة علي

    النفس والأسرة والمجتمع


    من فؤائد الكلمة الطيبة

    الكلمة الطيبة : اللمسة الحانية على نفوس الأخرين.


    الكلمة الطيبة :دواء رباني لإمتصاص الغضب والحقد من قلوب الأخرين.


    الكلمة الطيبة :تطمس ملفات الماضي, وتفتح ملفاُ جديداُعنوانه

    الحب والخلق الفاضل.

    الكلمة الطيبة :كالبلسم الشافي على قلوب الأخرين.

    الكلمة الطيبة :عند خروجها لا تحتاج إلى تأشيرة سفر ولا دفع مبالغ
    لتصل إلى القلوب.


    الكلمة الطيبة: تضمد الجرح وهي لمسة رائعة...

    الكلمة الطيبة : تغير ألوان الحياة, فهذه الكلمة متى ما انتشرت بين

    القلوب المؤمنة فقدألفتها..



    وغيرها الكثير الكثير من الفوائد جمعت ما أستطعت منها


    فهلا عطرناحياتنا بالكلمة الطيبة حتى نسمو ونرتقي


    ونقتدي بالقائل العظيم وسيد الخلق اجمعين

    المأمورون باتباع سنته من رب العالمين



    ولو أمتثلت الامة الي واحد من أحاديث المصطفي عليه السلام

    العظيمة وكل


    أحاديثه كذلك لما وجدنا في الامة إي من الشروروالاحقاد الا وهو

    قوله عليه السلام

    (( لا يؤمن أحدكم حتي يحب لإخيه ما يحب لنفسه ))
    كلمات قليلة في عددها ولكنها من أعظمها في معانيها ومحتوياتها

    لنعمل بهابيننا علي سبيل التجربة وسوف نشاهد النتائج المذهلة المبهرة

    والله الذي لا إله إلا هو لو نلتزم بهذه الكلمة لنأكل من تحت أرجلنا

    ولرزقنا من حيث لا نحتسب


    والله إن الكلمة لمعمرة للدنيا والأخرة وهي الباقية لنا في الدارين

    وهي التي سيذكرنافيها

    الأخرين إما بسوء وإما بخير وهي التي سوف تحمي البلاد والعباد أو تدمرها ...

    فهنيئآ لأصحاب الكلمة الطيبة