الكتابة العروضية

rss

عضو مميز
تعريف علم العروض

هو علم تعرف به صحة أوزان الشعر العربي حين تعرض عليه .

معنى كلمة عروض
تطلق العروض - لغة - على الناحية وعلى الطريق في عرض الجبل
وتطلق على مكة

مكتشف علم العروض
الخليل بن أحمد الفراهيدي الأزدي
ولد عام 100هـ وتوفي بين عامي170-175 هـ
كان حاد الذكاء زاهدا ورعا تقيا معرضا عن الدنيا
وهو أول من توسع في علم النحو ويقال أن كتاب تلميذه سيبويه ماهو
إلا علم الخليل مكتوبا من أهم كتبه كتاب العين وهو قاموس مرتب
حسب مخارج الأصوات وله كتب أخرى مثل كتاب الجمل في النحو

الكتابة العروضية

علم العروض علم صوتي ، ولذلك فهو يعتمد على مايُنطق وليس
على مايُكتب ؛ فما ننطق به نكتبه ، وما لا ننطق به لا نكتبه ، ويترتب
على ذلك ما يلي :
1- يُفك التشديد عن الحرف المشدد ؛ فيصير حرفين أولهما ساكن وثانيهما
متحرك
شَدَّ=شدْدَ
محــمَّــد = محــمْـمَـد
ومنذ الآن سنرمز للحرف المتحرك بشرطة ( / ) والحرف الساكن بصفر بالإنجليزي ( 0 ) .
فكلمة ( شدّ ) على سبيل المثال ( بعد فك التشديد ) تكون هكذا شدْدَ / 0 /
وكلمة (محــمَّــدْ ) على سبيل المثال ( بعد فك التشديد ) تكون هكذا / / 0 / 0

2- الحرف المنون يكتب حرفين :
الأول متحرك والثاني نون ساكنة
رجلٌ=رجلُنْ / / / 0
أسدًا=أسدَنْ / / / 0
ولدٍ=ولدٍنْ / / / 0

3- إثبات الحروف المنطوقة غير المكتوبة ، مثل :
هذا=هاذا / 0 / 0
لكن=لاكن / 0 / 0
ذلك=ذالك / 0 / /

4- إشباع حركة ضمير الغائب حين يستدعي الأمر ذلك ، مثل :
منهمُ=منهمو / 0 / / 0
بــهِ=بهي / / 0

5- الحرف الأخير من صدر البيت وكذلك عجزه يمد حتى يتولد من ذلك المد حرف
من جنس حركته مثل :
ثلاثة ليس لها إيابُ
الوقت والجمال والشبابُ
يصير هكذا :
ثلاثة ليس لها إيابـو
الوقت والجمال والشبابـو

6- (ال) المعرفة إن كانت قمرية حذفت ألفها مثل :
نور القمر=نورلقمر
وإن كانت شمسية حذفت الألف واللام مثل :
نور الشمس= نور شْشَمس
( لاحظ أننا كتبنا حرف الشين في الشمس حرفين لأنه مشدد )

7- حذف الألف والياء من أواخر حروف الجر المعتلة حين يليها ساكن مثل :
في القمر=فلقمر
إلى القمر=إلــلقمر
على القمر=علــلقمر

8- حذف ياء الاسم المنقوص وألف الاسم المقصور إذا تلاهما ساكن مثل :
القاضي العادل=القاضلعادل
الفتى الكريم=الفتلكريم
هذا ما يرد كثير وهناك غير هذه الحروف مثل :
همزة الوصل إذا سبقها متحرك ؛ فلا تكتب .
وكذلك واو عمرو لا تكتب لأنها لا تنطق .
وتثبت واو داود المحذوفة لتصبح داوود ومقياسك في هذا هو النطق .

الآن سنكتب هذا البيت عروضيا :

صار جدًّا ما مزحت بـهِ
ربَّ جـدٍّ جـرّه اللـعـبُ

صار جددن ما مزحت بهي
صار / 0 / جددن / 0 / 0 مامزح / 0 / / 0 تِ بهي / / / 0

ربب جددِنْ جرره للعبو
ربب / 0 / جددن / 0 / 0 جرره ل/ 0 / / 0 لعبـو / / / 0


التفاعيل

وهي ثمان تفاعيل . اثنتان خماسيتان ( كل واحدة تتكون من خمسة حروف )
وهما : فعولن و فاعلن .
وست سباعية ( كل واحدة تتكون من سبعة حروف ) وهي :
مفاعيلن و مفاعلتن و متفاعلن و مستفعلن و فاعلاتن ومفعولات .
إلا أن هذه التفاعيل تتألف من أجزاء يقال لها الأسباب والأوتاد .
فما الأسباب والأوتاد ؟

الأسباب والأوتاد


الأسباب

1- السبب سببان : خفيف وثقيل ؛ فالسبب الخفيف حرفان أحدهما متحرك ،
والثاني ساكن ، مثل : من ، عن ، في ، وما أشبههما .
2- والسبب الثقيل : حرفان متحركان ، مثل : بك ، لك ، وما أشبههما .


الأوتاد

والوتد وتدان : مجموع ومفروق .
1- فالوتد المجموع يتألف من ثلاثة أحرف : الحرف الأول والثاني متحركان ،
والحرف الثالث ساكن ، مثل : على / / 0 إلى / / 0 هدى / / 0 وما أشبههما .
2- الوتد المفروق يتألف من ثلاثة أحرف : حرفان متحركان بينهما حرف ساكن ،
مثل : أين / 0 / كيف / 0 / صار / / 0 وما أشبههما .

تمارين

هذا بيت للتمرن على الكتابة العروضية :

للحب رائحة وليس بوسعها
ألا تــفـوح مـزارع الـدراق
 
أعلى