الفرق بين الادارة التربوية و الادارة التعليمية

الفرق بين الإدارة التعليمية والإدارة التربوية والإدارة المدرسية:

الادارة التربوية:

تعرف بأنها علم وفن تسيير العناصر البشرية في إطار المؤسسات التعليمية ذات الأنظمة واللوائح التي تهدف إلى تحقيق أهداف معينة بوجود تسهيلات وإمكانات مادية في زمان ومكان محددين .
فالإدارة التربوية تشمل التربية والتعليم ( المؤسسات التعليمية )
وبما أن التربية في أسمى معانيها تعني التعديل الإيجابي لسلوك الفرد ليكون صالحا في نفسه يسهم بإيجابية في صلاح المجتمع الذي يعيش ضمنه , ويترك أثرا إيجابيا في محيطه الإجتماعي . فإن مصطلح التربية يوحي بأن هناك أكثر من جهة تسهم في تحقيقه وبشكل جماعي تكاملي بداية من الأسرة ,والمسجد , والمدرسة الخ
الإدارة التعليمية :-
هي الطريقة التي يدار بها النظام بشكل عام ,والإدارة التعليمية تشمل مدخلات العملية التعليمية التعلمية جميعها من موارد بشرية ( المعلمين والمتعلمين , وأفراد المجتمع ) وعناصر مادية من ( الأبنية , التجهيزات , المعدات , المناهج )
وهكذا تكون الإدارة التعليمية أكثر تحديدا ووضوحا( من مصطلح الإدارة التربوية)من حيث المعالجة العلمية
فهي تعنى بالجوانب الإجرائية في العمل التربوي , وكذلك الإمكانات الفنية والتجهيزات بكافة أنواعها التي تسهم في قيام العملية التعليمية وتؤدي إلى نجاح جميع خطواتها بشكل تكاملي يكفل لها تحقيق الأهداف المتوخاة منها .
الإدارة المدرسية:
مجموعة عمليات (تخطيط، تنسيق، توجيه) وظيفية تتفاعل بإيجابية ضمن مناخ مناسب داخل المدرسة وخارجها وفقا لسياسة عامة تصنعها الدولة بما يتفق وأهداف المجتمع والدولة.
من خلال التعريف السابق للإدارة المدرسية يتضح أن الإدارة المدرسية تقع في المستوى الأدنى بالنسبة لما سبقها
**أن الذين يفضلون استخدام مصطلح (الإدارة التربوية) يريدون أن يتمشوا مع الاتجاهات التربوية الحديثة التي تفضل استخدام كلمة (تربية) على كلمة تعليم باعتبار أن التربية أشمل وأعم من التعليم، وأن وظيفة المؤسسات التعليمية هي (التربية الكاملة) وبهذا تصبح الإدارة التربوية مرادفة للإدارة التعليمية.
فالإدارة التربوية تركز على مفهوم التربية لا على التعليم وبالتالي فهي تعتبر أكثر تحديداً ووضوحاً من حيث المعالجة العلمية، وأن الفيصل النهائي بينهما يرجع إلى المربين والعاملين في ميدان التربية، وأيهما يشيع استخدامه بينهم فإنهم يتفقون على استخدامه.. وبأي معنى يستقر استخدامهم له،
**أما بالنسبة للإدارة المدرسية فهي تهتم بما تقوم به المدرسة من أجل تحقيق رسالة التربية، ومعنى هذا ان الإدارة المدرسية يتحدد مستواها الإجرائي بأنه على مستوى المدرسة فقط، وهي بهذا تصبح جزءا من الإدارة التعليمية ككل، أي أن صلة الإدارة المدرسية بالإدارة التعليمية هي صلة الخاص بالعام .
]تنقسم إدارة العمل التربوي إلى ثلاثة مستويات حسب تدرجها في العمومية وهي:
-الإدارة التربوية :- وتعنى بالعمل التربوي على مستوى الوطن أو الدولة .
- الإدارة التعليمية :- وتعنى بالعمل التربوي على مستوى الوزارة أو المنطقة.
-الإدارة المدرسية: وتعنى بالعمل التربوي على مستوى المدرسة الواحدة.
ويوافق هذا التقسيم طبيعة الممارسة الإدارية للعمل التربوي في المملكة العربية السعودية حيث توجد هيئات إدارية تربوية على مستوى البلاد كوزارة التربية والتعليم , كما توجد هيئات أخرى على مستوى المنطقة وهي إدارات التعليم , وكذلك إدارات محلية وهي إدارات المدارس .
وخلاصة القول
* أن الإدارة التعليمية تعمل على تصريف العمل في المستويات العليا للمؤسسات التعليمية من تخطيط وتنظيم وتوجيه ورقابة .
*وأما الإدارة المدرسية فهي النشاط المنظم داخل المدرسة الذي يعمل على تحقيق الأهداف المحددة .
ومن خلال ماسبق يتضح أن الإدارة التربوية أكثر شمولية كمصطلح غير ان هناك توجه لإستخدام مصطلح الإدارة التربوية, ويؤكد هذا التوجه تغيير مسمى
(وزارة المعارف ) إلى ( وزارة التربية والتعليم ) حيث يتبعها في الهيكل التنظيمي والتدرج الإداري( إدارات التربية والتعليم ) فالمصطلحين متلازمين على المستويين الوطني والإقليمي. تأتي بعد ذلك الإدارة المدرسية كجهة تنفيذية في نهاية التدرج الإداري التربوي
 
أعلى